انضم إلينا
اغلاق
حتى لا يتبخر الراتب.. وصفة لبناء ميزانية تحميك من الإفلاس

حتى لا يتبخر الراتب.. وصفة لبناء ميزانية تحميك من الإفلاس

هنادي خالد

محررة
  • ض
  • ض
بغض النظر عن وضعك المالي الحالي، فإن وجود ميزانية مالية يعد خارطة طريق لحياتك، تسهل عليك الميزانية تتبع مسار النفقات، فبمجرد أن تحصل على راتبك تجد أن الراتب تبخر في خلال أيام محدودة، إلا إن كنت محظوظا ولديك خطة واضحة لنفقاتك. إن تحديد ميزانية للتحكم في النفقات ليس أمرا مستحيلا، ولكن قبل كل شيء لا بد أن نأخذ في الاعتبار أن كل شخص يناسبه ميزانية مختلفة عن الآخرين، فليست كل طريقة لإدارة الميزانية تناسب الجميع، هناك الكثير من جداول الميزانيات المختلفة التي تساعدك على سرد ومراقبة مسار نفقاتك، فلا تقيّد نفسك بالأمثلة الموجودة فقط ويمكنك إنشاء نموذج بسيط مناسب لك.

  

كيف يمكنك إنشاء ميزانية شخصية بسيطة؟

في البداية يمكنك أن تحصل على خطة ميزانية خاصة بك عن طريق إنشاء جدول بسيط عن طريق برنامج "إكسل" (Excel) أو باستخدام "Google Sheets" وإضافة مجموعة من الصفوف والأعمدة تحتوي على كل التفاصيل بالأيام والنفقات بالتصميم الذي يناسبك، يمكنك تحميل جداول جاهزة مجانية من هنا. ثم تبدأ في سرد النفقات، وهي ثلاثة أنواع: النوع الأول نفقات ثابتة وأولوية، مثل الإيجار، صيانة السيارة، فواتير، أدوات تعليمية، ومصاريف طارئة لأي حدث غير متوقع. والنوع الثاني نفقات مرنة مهمة ولكن يمكن التحكم فيها مثل الطعام. والنوع الثالث نفقات رفاهية تختلف من فرد لآخر، مثل تناول الطعام في مطاعم محددة، وهكذا. في الجدول التالي مثال بسيط لطريقة سرد النفقات: 

   

    

في البداية نبدأ بحساب النفقات المهمة التي لا يمكن التحكم فيها، وبعد ذلك نحسب بشكل واقعي ما تحتاج إليه النفقات الأخرى، ثم نفكر كيف يمكن تقليلها بفعالية. ومن المهم جدا ألا نقلل الميزانية أكثر من اللازم وألا تزيد النفقات أكثر من اللازم. كما يجب الحرص على توازن الميزانية. وبعد سرد كل النفقات سيكون لديك احتمالان فقط، الاحتمال الأول أن تجد الدخل أكبر من النفقات، وهذا بالطبع جيد، ولكن أين يذهب باقي الدخل؟ أما الاحتمال الآخر أن تصبح النفقات أعلى من الدخل، في هذه الحالة علينا إعادة النظر في بنود النفقات ومحاولة إيجاد حلول لتقليلها.

 

يجب أيضا أن تضع حدا لنفقاتك اليومية حتى تستطيع الحفاظ على توازن الميزانية خلال أيام الأسبوع. واطلع على الميزانية من وقت لآخر وسجل دوريا ما تم إنفاقه وما تبقى لنهاية الشهر، لا تضع الميزانية ثم تنساها. ولا تنسَ أن ترفّه عن نفسك بقليل من المال، عندما تحاول جاهدا الحفاظ على ميزانية الشهر خصص لنفسك بعض المال للترفيه حتى تتجنب الشعور بالضغط الدائم عند متابعة مسار الميزانية خلال الشهر.

 

أما عن خطط الادخار، فغالبا سيكون لديك خطط وأحلام مستقبلية لن تتم إلا في وجود فائض مالي، لذلك من المهم جدا أن تحدد ما تخطط لتنفيذه في المستقبل، وكم من المال تحتاج إليه لتنفيذ ذلك، مجرد أن تقوم بتلك العملية الحسابية يمكنك تقسيمها لعمليات ادخار صغيرة تستطيع تنفيذها أسبوعيا أو شهريا كي تحقق أهدافك، فإن لم تخطط للادخار سيجد المال طريقا آخر للذهاب إليه. ويمكنك أيضا الاستعانة ببرنامج "Mint" كي تراقب بالأرقام كل البنود التي تذهب إليها النفقات، ما يساعدك بعد ذلك على وضع أرقام واقعية للنفقات، فمثلا لو كان متوسط نفقات الطعام الشهري 300 دولار فليس من المنطق أن نقرر وضع ميزانية 150 دولارا للطعام كي نقلل النفقات.

    

  

كيف يمكنك تقليل النفقات المرنة؟

النفقات الأساسية والمهمة من الصعب جدا التحكم فيها أو تقليلها، لكن هناك نوع من النفقات يمكننا من خلال إعادة التفكير بها أن نجد طرقا أخرى تساعدنا في التحكم فيها بطرق ذكية ومرنة، هذه بعض الأمثلة:

 

الدفع بالطريقة النقدية وتجنب الدفع بالبطاقات الائتمانية

أثبتت دراسات متعدده أن الدفع النقدي أصعب بكثير من الدفع عن طريق البطاقات الائتمانية، فمن السهل جدا شراء الكثير من الأشياء عندما نستخدم طريقة الدفع بالبطاقات الائتمانية، ولكن عندما تتسوق بأموال نقدية محددة وتنتهي فلن يصبح لديك أي أموال أخرى، أما مع الدفع بالبطاقات الائتمانية فأنت تعرف أنه ما زال هناك فائض أو قد تلجأ لاستعارة بعض المال عن طريق الكريدت كارد.

  

استثمر في جودة السلع

بطبيعة الحال لا نحب أن ننفق الكثير من الأموال على منتج واحد، ولكن عند شراء حذاء مثلا أو ملابس بسعر أعلى نسبيا فإن هذا قرار استثماري جيد كي تتلافى شراء أكثر من منتج للسلعة نفسها، فالعمر الافتراضي للسلع الرخيصة قليل جدا.

  

حدد نقاط ضعفك

بالتأكيد تعرف أماكن الأسواق التي تفضلها والتي لا تخرج منها أبدا ويداك خاويتان، في المرة القادمة عندما تخرج إليها خذ معك فقط قليلا من الأموال ولا تأخذ معك أي بطاقات ائتمانية.

  

تسوق بقائمة شراء وحدد وقتا لإنهاء للتسوق

  

لنقل مثلا إنك تحتاج إلى ربع ساعة فقط للقيام بعملية التسوق، بالتالي ستوجه تركيزك بأكمله إلى شراء ما قمت بتدوينه فقط في قائمة المشتريات، مما يجنبك ذلك إهدار الوقت أو شراء أشياء لا تحتاج إليها، وتتجنب أيضا التجول داخل السوق بلا هدف، فمن الممكن أن تنسى في بعض الأحيان ما جئت لأجله في البداية! 

  

استخدم قاعدة الشراء بعد 3 أيام عند الرغبة في شراء منتج بسعر عالٍ

لنقل مثلا إنك تود شراء أي منتج كمالي بسعر أعلى من 100 دولار، من الأفضل ألا تشتريه فورا لأنك تملك بالفعل سعره، ولكن انتظر لمدة يومين أو ثلاثة كي تفكر جيدا إن كنت تحتاج إليه حقا أم لا. وهنا لديك احتمالان: الاحتمال الأول أن تتخلى عن الفكرة، لأنه بعد تفكير كثير تجد أنك لا تحتاج إلى شراء تلك السلع، أما الاحتمال الثاني أنك تحتاج إليها بالفعل وبالتالي أصبح لديك وقت تقارن فيه بين أسعار ذلك المنتج في الأسواق المختلفة كي تجد أفضل سعر متاح أمامك.

   

ضع خطة للوجبات الغذائية خلال الأسبوع أو الشهر

يساعدك وضع خطة للوجبات الغذائية على تحديد المواد الغذائية التي تحتاج إليها فقط، بالتالي يجنبك ذلك شراء مواد غذائية إضافية قد تنتهي صلاحيتها ويصبح مصيرها القمامة لأنك لم تستخدمها. إن كنت من محبي التخطيط للوجبات يمكنك استخدام تطبيق "Favoreats" والمتصل بموقع "Pinterest"، يمكنك البحث عن وصفات وإدراجها في التقويم الخاص بك وسيُنشئ لك أيضا قائمة شراء بما تحتاج إليه لتلك الوصفات.

     

أنت لا توفر المال عندما تشتري كل السلع المعروضة في فترة التخفيضات

  

نقطة الضعف الكبيرة لمحبي التسوق كلمة تخفيضات (Sale)، ولكن نصيحتنا لك إن لم تخطط لشراء ذلك المنتج في المستقبل فلا تشتره، بغض النظر عن نسبة التخفيضات المعروضة، فالهدف هو التوفير وليس شراء المزيد من المنتجات التي قد لا تحتاج إليها. فالتخفيضات مفيدة فقط عندما تكون فرصة جيدة لشراء ما نحتاج إليه بسعر مخفض فقط.

   

من المهم أيضا أن نحرص على تعليم الأطفال قيمة المال حتى تتجنب الكثير من المواقف التي تستنزف المال، وراقب نفسك أيضا كيف تصرف الأموال على صغارك، كيف تنظم شراء الألعاب التي يحتاجون إليها فقط وليس التي نراها نحن جميلة ولكن قد لا تناسب اهتمامات طفلك وبالتالي تصبح مهملة. كما يمكنك أيضا تنفيذ الكثير من الأفكار اليدوية والتي ستحل محل ألعاب كثيرة ولا تكلف الكثير، كما يمكن أيضا تنفيذ أفكار يدوية عملية للمنزل، الإنترنت مليء بالأفكار المختلفة والجميلة.

    

يمكنك كذلك شراء الوجبات الغذائية المجمدة مثل البيتزا حتى تتجنب شراء أطعمة جاهزة من المطاعم في حال شعورك ببعض الملل، فما أسهل الاتصال بالمطاعم وطلب التوصيل للمنزل. واحتفظ بقائمة أمنيات لكل ما تود شراءه كي تستفيد من فرصة وجود تلك المنتجات أثناء التخفيضات. وأخيرا تحدَّ نفسك بوضع رقم مالي تدخره في فترة زمنية محددة، فعندما نوجه تفكيرنا لتحقيق هدف واضح يساعدنا ذلك على زيادة الدافع اليومي لمراقبة المصاريف اليومية بسهولة وسرعة. فمثلا يمكنك تجربة الادخار لمدة شهر، وبنجاحك في تحقيق ذلك التحدي سترى عن قرب كل المصاريف المهدرة والتي يمكنك ببساطة ادخارها والاستفادة منها مستقبلا. وقد يساعدك ذلك على مراجعة كل البنود التي تحتاج إلى مصاريف كي تفكر جيدا كيف يمكن إيجاد حلول إبداعية لتقليل نفقاتك، فقط قرر أن تخوض هذا التحدي ولا تؤجل التخطيط له في وقت آخر.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار