انضم إلينا
اغلاق
سحر التصميم.. كيف تجعل منزلك الضيق أكثر رحابة؟

سحر التصميم.. كيف تجعل منزلك الضيق أكثر رحابة؟

مارية القاضي

محررة قسم فن
  • ض
  • ض

في عالمنا اليوم، يعيش أغلب الناس في المدن المزدحمة والمكدسة بالبنايات ذات الشقق السكنية الصغيرة. ففي المدينة لا يستطيع معظم الناس توفير بيت أو شقة واسعة مثل البيوت الريفية، ويضطرون للسكن في وحدات سكنية ضيقة ذات مساحات صغيرة. وفي بعض الأحيان لو استطاع البعض توفير بيوت واسعة فإن أسلوب الحياة المتسارع في المدن لا يسمح بالوقت الكافي لكي يتمكنوا من العناية بهذه المساحة الكبيرة، لذلك يعتبرها الكثيرون ليست خيارا عمليا ويُفضّلون عليها الشقق الصغيرة كي توفر عليهم وقت وجهد العناية بها. لكن بالرغم من ذلك لا يوجد من لا يحب شعور الرحابة الذي نشعر به عندما نكون في أماكن واسعة، لذلك مهما كانت أسباب سكنك في شقة صغيرة أو ضيقة، يمكنك من خلال هذا التقرير التعرف على بعض الخدع البسيطة في تصميم الديكور التي ستجعل مساحتك الصغيرة تبدو أكثر اتساعا ورحابة.

      

اعتمد لونا فاتحا واحدا بدرجات مختلفة

على عكس الألوان الداكنة والحارة التي تمتص الضوء، فإن الألوان الباردة والفاتحة بتدرجاتها تعطي شعورا بالاتساع، لأنها تعكس الضوء الطبيعي وكذلك ضوء المصابيح فنشعر معها أن المكان أكبر من مساحته الحقيقية، وكلما استخدمت في المكان ألوانا فاتحة قلّ الشعور بضيق المكان. لذلك يُنصح باستخدام لون واحد في الغرفة أو المكان الذي تود تصميمه، وإذا أردت أن يكون هناك تنوع في الألوان فاستخدم درجات مختلفة من اللون نفسه، على أن تكون ألوان الدهانات والأرضيات والستائر والسجاد والأقمشة والأثاث هي تنويعات وتدرجات للون نفسه. يجعلك اللون الموحد تشعر بأن المساحة مفتوحة ومتصلة بانسيابية.

   

في المقابل فإن الألوان المتباينة والمتناقضة ترسم حدودا في المكان فيظهر كأنه منقسم إلى مساحات صغيرة. وتعد أفضل الألوان الفاتحة والباهتة هي الألوان الحيادية مثل الأبيض بدرجاته والكريمي والبيج والرمادي. وإذا كنت تود استخدام لون غير محايد فأفضل لونين هما الأخضر الفاتح والأزرق الفاتح لأن لهما تأثيرا منعشا يساعد في الشعور بالاتساع. كذلك فمن المهم أن يكون السقف له لون الدهان نفسه بدلا من اللون الأبيض كي يعطي شعورا بالاتساع.(1)(2)

      

    

خدع اختيار وتنسيق الأثاث

عندما نأتي لمرحلة اختيار وتنسيق الأثاث فإن هناك الكثير من النصائح البسيطة التي لها تأثير رائع في جعل المكان يبدو أكثر اتساعا. فالحديث عن المساحات الضيقة والصغيرة يستحضر على الفور فكرة "الأثاث متعدد الاستخدامات"، وهو بالطبع يقدم حلولا عملية تساعد كثيرا في توفير المساحات، لكن هذا ليس كل شيء.

   

  

استغلال كل الفراغات ليس جيدا دائما: لأن الأثاث متعدد الاستخدامات يستغل كل مساحة ممكنة، يعتقد الكثيرون أن إلصاق الكراسي والأرائك بالجدران سيجعل المساحة أوسع لكن هذا ليس صحيحا، العكس هو الصحيح، عند وضع الكراسي والكنبات يجب أن تترك ورائها مساحة فارغة كي تتنفس ولكي يظهر المكان بصورة غير مكدسة. يمكن أيضا أن نضع في ظهر الكنبة طاولة صغيرة أو "كونسول" عليه بعض الإكسسوارات الناعمة لكي يؤكد الشعور بأن المكان مفتوح.(3)

 

مقاسات متناسبة مع المساحة: كذلك عند اختيار الأثاث يجب مراعاة أن يكون حجم الأثاث مناسبا، فلا يظهر حجم الأثاث ضخما في مساحة صغيرة. ويُفضّل عند الاختيار أن ننتقي القطع ذات الأطوال القصيرة لكي تمنحنا شعورا بارتفاع السقف، ولنبتعد عن الأثاث المقفول من الأسفل، فالكراسي ذات الأرجل غير المغطاة والمفتوحة والتي تظهر من خلالها الأرضية هي الاختيار الأمثل للمساحات الصغيرة، كذلك فإن الكراسي المنجدة ذات الأذرع المعدنية أو التي لا يوجد بها أذرع هي الأنسب للمساحات الصغيرة.

 

* طاولات بسيطة ومفتوحة: طاولة القهوة الكبيرة ذات الخشب العريض والألوان الداكنة تغلق الجلسة وتعطي شعورا بضيق المكان، يمكننا أن نستبدل الطاولات ذات الأرجل المعدنية والأسطح الشفافة الزجاجية التي تُظهر الأرضية تحت الطاولة بها. يمكننا أيضا استخدام قطعة أثاث واحدة كبيرة لكي تؤكد حجم باقي قطع الأثاث، كما يُنصح أيضا باستخدام سجادة إضافية تحت طاولة القهوة لكي تعطينا شعورا بأن المكان غني ورحب.(4)

 

* طاولة سفرة دائرية: يفكر بعض الأشخاص في الاستغناء عن طاولة السفرة بسبب ضيق المساحة، ولكي يوفروا المساحة المتاحة لأولويات أخرى، لكن بدلا من الطاولة المستطيلة أو البيضاوية التقليدية، فإن طاولة دائرية بسيطة وكراسي صغيرة ستؤدي الغرض بأناقة وجمال ولن تكلفك مساحة كبيرة.

    

     

استخدم الخطوط الطولية والنقوشات الصغيرة

الخطوط المستقيمة والطولية تعطي شعورا بالاتساع إذا كانت على الأرض وتمنح إحساسا بالارتفاع إذا كانت رأسية، وكلما كانت واضحة منحتنا شعورا بكبر المكان. يمكننا استخدام هذه الخدعة بعدة طرق، منها:

   

* استخدام ستائر طويلة قدر المستطاع، ستائر تنسدل من أعلى نقطة في السقف لتغطي الأرضية فتعطي انطباعا بارتفاع مستوى السقف، وعند اختيار الأرضيات والسجاد فإن المخطط منها طوليا هو الأفضل.

 

*استخدام رف واحد للكتب يبدأ مع بداية الحائط وينتهي معه إذا كان لدينا عدد متوسط من الكتب، أما إذا كان لدينا الكثير من الكتب فعلينا أن نحذر الوقوع في فخ الأرفف الكثيرة التي نملأ بها الحائط لأنها على العكس مما نعتقد سوف تجعل المكان يبدو مكدسا وغير منظم، وبدلا من ذلك يمكننا استخدام مكتبة يصل طولها إلى السقف لكي تكفي العدد الكبير من الكتب التي لدينا وكذلك تعطي شعورا بارتفاع السقف.(5)

 

النقوش على ورق الحائط والسجاد من الأشياء التي تعطي انطباعا أيضا بكبر حجم المكان، لكن ليست كلها، فالنقوش الكبيرة تصغر المكان والعكس صحيح. فإذا أردنا استخدام نقوش لتكبير المساحة فيُفضّل أن نستخدم النقوش الصغيرة والبسيطة، لأن النقوش المعقدة وكثيرة الألوان سوف تجعل المساحة مزدحمة ومشتتة.(6)

     

    

الخدعة الأشهر.. سحر المرايا والثريات

يعد استخدام المرايا في الأماكن الضيقة للإيحاء بالاتساع هي الخدعة الكلاسيكية الأقدم والأسرع من بين كل هذه الخدع. لطالما استخدمت المرايا في القصور وبيوت الأثرياء لتمنح المكان شعورا بالفخامة والثراء. تضاعف المرايا المساحات التي توضع بها عن طريق انعكاس المساحة خلالها فتمنحنا شعورا بالعمق والحركة والحيوية والرحابة. وكلما كانت المرآة كبيرة كانت النتيجة أفضل، لكن المرايا الكبيرة باهظة الثمن، ويمكن أن نستبدلها بمجموعة من المرايا الصغيرة المتناسقة وستكون النتيجة رائعة أيضا. وليست المرايا فقط، بل الأسطح العاكسة بشكل عام وكذلك الأسطح اللامعة، لذلك يُنصح بأن يكون الأرضيات أو السقف في الغرف الضيقة لامعا لكي يعكس الضوء بشكل مضاعف. (7)

    

تلفت المرايا كذلك انتباه العين، خصوصا المرايا ذات الإطارات الجميلة، مما يجعل الناظر ينشغل بجمالها عن التفكير في المساحة الصغيرة للمكان. لذلك فكل ما يمكن أن يلفت انتباه الناظر سوف يساعد في إبعاد فكرة المساحة الصغيرة. لذلك ينصح الخبراء بأن نضع في أركان الغرفة قطع إكسسوار مميزة أو مصباحا جانبيا مميزا أو حتى لوحة فنية لافتة للنظر. كما يعرف أغلب الناس أن المعلقات أو الثريات اللافتة في السقف يمكنها أن تقوم بعمل سحري في شد الانتباه إليها أكثر من أي شيء آخر.

    

     

جوهر الخطة.. الإضاءة والتهوية الجيدة

كلما كانت الغرفة مشرقة ومضيئة بدت أكثر اتساعا، لذلك فالإضاءة هي عنصر أساسي لكي لا يبدو المكان خانقا. وهناك عدة أنواع مختلفة من الإضاءة علينا أن نحرص على وجودهم:

 

* الإضاءة الطبيعية، وهذا النوع مهم جدا لعدة أسباب هي: أن وجود نوافذ كثيرة بالغرفة وذات حجم كبير ينفي عن الغرفة الشعور بالضيق أو الصغر، كما أن الشمس تنعش المكان وكذلك الهواء خصوصا لو كنت في مكان قريب من مساحات خضراء أو أسطح مائية.

 

* وهذا الشعور بالانتعاش هو أصلا إحدى أهم مزايا الأماكن الرحبة. لذلك فإن وجود بعض النباتات أو حتى اللون الأخضر في المساحة الصغيرة يجعلها تبدو أكثر انفتاحا وانتعاشا.(8) ولكي تدخل الإضاءة الطبيعية للغرفة يجب أن تكون الستائر خفيفة وغير معتمة، بحيث يمكن لأشعة الشمس أن تتخللها بسهولة ونعومة، وهي بدورها سوف تمنح الحائط المسدلة عليه شعورا بالعمق والاتساع.

 

* إضاءة السقف الشاملة التي تجعل كل شيء في الغرفة واضحا، ومن المهم أيضا توحيد لون الإضاءة في الغرفة حتى لا يحدث تباين أو تداخل مزعج في درجات الضوء المختلفة، بحيث تكون جميع المصابيح إما ذات إضاءة صفراء دافئة أو بيضاء ناعمة أو بيضاء باردة.

 

* إضاءة المصابيح الجانبية والأباجورات والأباليك، وهي إضافة خافتة وحميمية وتضم أيضا الإضاءة المخفية أو الجمالية، وهي لا تكفي وحدها للرؤية ولا للقراءة لكنها مهمة جدا في خلق وهم باتساع وعمق المكان، كما أنها تعطي شكلا جميلا وناعما وأنيقا للمكان.(9)

  

     

تخلص من عبودية الكراكيب

تعد هذه النصيحة هي الأهم على الإطلاق، إذ إن أكثر ما يجعلنا نشعر بضيق المكان هو تكدسه بالكثير من الأشياء من ناحية، ومن ناحية أخرى سوء تنظيم وترتيب الأشياء الموجودة فيه. فلو أنك تخلصت من كل الأشياء التي تعلم جيدا أنك لا تحتاج إليها ولم تستعملها منذ زمن طويل ولن تحتاج إلى استعمالها قريبا، ثم خزنت مجموعة من الأشياء الأخرى تخزينا غير مرئي أو مخفيا، ثم اتبعت طريقة جيدة في ترتيب المكان، ستكون حصلت على مكان أكثر اتساعا ورحابة دون حتى الحاجة إلى أن تقوم بأي خدعة.(10)

تقارير متصدرة


آخر الأخبار