انضم إلينا
اغلاق
الدراسة في اليابان.. إليك أهم التفاصيل التي تحتاجها

الدراسة في اليابان.. إليك أهم التفاصيل التي تحتاجها

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض
اليابان... البلد ذات السمات الفريدة على أصعدة متنوعة؛ فهي الخامسة عالميًّا في مؤشر رأس المال البشري لسنة 2015، وثالث أضخم اقتصاد في العالم، وتضم أكثر من 770 جامعة بتعليم أكاديمي متفوق، أهّل العديد منها لتكون في صدارة التصنيف العالمي للجامعات حول العالم، بالإضافة إلى ثقافتها الغنية، لكنها رغم ذلك لم تشتهر كوجهة دراسية بين الطلاب العرب، فعددهم محددود جدًّا فيها. إذا كنت من الطلبة الذين يخططون للدراسة في اليابان واغتنام هذه المميزات وأكثر؛ فإليك هذا التقرير.

ابدأ بتعلم اللغة اليابانية

ينبغي على جميع الطلاب المتقدمين للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي في اليابان إتقان اللغة اليابانية

غيتي إيميجز
تعتبر اللغة اليابانية هي اللغة الرسمية في البلاد، وهي اللغة المستخدمة في برامج التدريس في مؤسسات التعليم العالي اليابانية، كما توجد بعض البرامج الدراسية المقدمة بالإنجليزية، لكن عددها محدود كما أنها مقتصرة على كليات معينة، فكليات التكنولوجيا، والمعاهد، وكليات التدريب المهني لا تقدم أي برامج باللغة الإنجليزية، وللبحث عن البرامج الدراسية باللغة الإنجليزية يمكنك استخدام الموقع. 
 

يُنصح جميع الطلبة الراغبين بالالتحاق بالمؤسسات التعليمية اليابانية بتعلم اللغة اليابانية؛ حيث يتعين على جميع الطلبة المتقدمين للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي اليابانية إظهار دليل على إتقانهم للغة اليابانية، ويشترط حصولهم على 200 نقطة في امتحان (EJU)، أو المستوى (N1) أو (N2) في امتحان (JLPT)، وإذا لم يحقق الطالب هذا الشرط فيُفضل أن يدرس اللغة في أحد مراكز التعليم في بلده، أو أحد معاهد اللغة اليابانية في اليابان.
 

تنقسم معاهد اللغة في اليابان إلى قسمين، معاهد اللغة التابعة للمنظمات التعليمية، أو المنظمات التطوعية، أو لأشخاص أو غيرها، وتقدم دورات لتعلم اللغة اليابانية الأكاديمية، ودورات تحضيرية للحصول على القبول من الجامعات، ودورات تعلم اللغة اليابانية العامة، يعتبر انضمام الطالب إلى أحد معاهد اللغة التي تم الإعلان عنها من قبل وزارة العدل شرطا لحصوله على حالة الطالب في بطاقة إقامته، أما القسم الثاني من المعاهد فهو الذي يُدار من قبل الكليات والجامعات الخاصة، ويقدم دورات لتعلم اللغة الأكاديمية، يمكنك استخدام موقع (nisshinkyo) للبحث عن معاهد اللغة اليابانية الموجودة في اليابان.

تكاليف المعيشة في اليابان
 
يُقدر المبلغ اللازم لتغطية تكاليف معيشة الطالب في اليابان بحوالي 752 دولارا أمريكيا شهريًّا بحسب المعدل العام، وهو غير شامل لتكاليف الدراسة، كما أن حوالي 520 دولارا أمريكيا من هذا المبلغ تُخصص لتغطية تكاليف الإقامة والطعام.
 

أما بالنسبة لأماكن الإقامة، فالبرغم من توفر مساكن الطلبة التي تُدار من قبل الحكومة والجامعات، والتي تتميز بغرفها المؤثثة بالكامل؛ إلا أن أكثر من ثلاثة أرباع الطلبة الدوليين يعيشون في الشقق والمنازل الخاصة، فأعداد الغرف الموجودة في هذه المساكن محدود جدًّا، وعلى الطالب التقدم لحجزها في وقت مبكر مع العلم أنه يتم التقدم بطلبات الحجز في مساكن الطلبة مرتين سنويًّا، وقد يفضل بعض الطلبة عدم السكن فيها بسبب وجود نظام استيقاظ محدد، ومواعيد لإغلاق المسكن مساءً، كما أن المطابخ ودورات المياه تكون مشتركة، وبالتالي يبحث هؤلاء الطلبة عن الخيارات الأخرى كاستئجار شقة مشتركة مع طلاب آخرين؛ وهو خيار أعلى تكلفة من مساكن الطلبة، لكن الطالب يكون بحاجة لتأثيث الشقة بحسب متطلباته.
 

تختلف تكاليف إقامة الطالب في أي من الأماكن المتاحة له؛ بحسب المدينة التي يقيم فيها، ونوع السكن والمرافق المتوفرة، ويتراوح الإيجار الشهري للغرفة بين 200-411 دولارا أمريكيا، أما إيجار الشقة المحتوية على غرفة واحدة فيتراوح ما بين 345-580 دولارا أمريكيا، ولا تغطي هذه التكاليف الفواتير وخدمات الإنترنت وغيرها. للبحث عن الأماكن المتوفرة يُفضل أن يتواصل الطالب مع مكتب الطلاب الدوليين في جامعته، للحصول على المعلومات حول الإقامة في الحرم الجامعي، وحتى في حال رغب الطالب بالإقامة في شقق خاصة؛ فالعديد من الجامعات اليابانية تُشبِّك مع وكالات العقارات الموجودة في المدن المختلفة، وبالتالي يمكن أن يتعرف الطالب عليها من خلال جامعته، أو عليه أن يبحث عبر المجلات أو المواقع المخصصة لذلك.
 

كما تختلف أسعار الوجبات في المطاعم بحسب نوعها، وتكون المطاعم المتخصصة في تقديم السوشي هي الأعلى تكلفة، وفي حين يمكن أن يستفيد الطالب من المطاعم التي تقدم قوائم طعام بأسعار منخفضة؛ إلا أن هذا الخيار أيضًا سيضيف إلى ميزانيته تكلفة متزايدة تدريجيًّا، لذا يعتبر الطهي في المنزل هو الحل المتاح أمام الطلبة، ويمكنهم اغتنام محال الأطعمة التي تقدم عروضًا أو سلعًا بأسعار مناسبة لهم كالمتاجر التي تتبع لقائمة "محلات المئة ين" (100-yen shops) والتي تعرض سلعًا متنوعة؛ بدءًا من الملابس وحتى الأطعمة، وبسعر 100 ين ياباني -أي ما يعادل 0.8546 دولار أمريكي- مثل: daiso  - Can Do - Lawson Store - seria.


التقدم للدراسة وتكاليفها

تختلف متطلبات القبول من جامعة لأخرى، لذا ينصح بالتواصل مع الجامعة ليتأكد الطالب من استيفاء مؤهلاته لشروط القبول

غيتي إيميجز

تبدأ السنة الدراسية في مؤسسات التعليم العالي اليابانية في أبريل وتنتهي في مارس للسنة التالية، وتنقسم هذه السنة في الكثير من الجامعات إلى فصلين دراسيين، الأول يمتد من أبريل لسبتمبر، والثاني من أكتوبر وحتى مارس، كما توجد بعض الجامعات التي تنقسم فيها السنة الدراسية إلى ثلاثة فصول أو أربعة. أما بالنسبة لمواعيد التقدم للجامعات فهي تختلف بحسب الجامعة؛ لكن الكثير من الجامعات تستقبل طلبات المتقدمين لها خلال 4-6 أشهر قبل بدء الدراسة، ويمكن أن يجمع الطالب المعلومات حول المواعيد المحددة عبر دليل القبول أو دليل الطالب الذي تعرضه الكثير من الجامعات على مواقعها، أو يمكنه تفقد فترات الطلبات الموضحة على المواقع المخصصة مثل: JASSO  - JAPAN STUDY SUPPORT.
 

تختلف متطلبات القبول في الجامعات اليابانية من جامعة لأخرى، وليتأكد الطالب من استيفاء مؤهلاته لشروط القبول عليه التواصل مع الجامعة التي ينوي الانضمام إليها، كما يجب على الطلاب الدوليين المتقدمين للدراسة في معظم مؤسسات التعليم العالي اليابانية -الحكومية والخاصة- اجتياز امتحان القبول المعروف باسم (EJU) والذي يغطي مواضيع مختلفة كاللغة اليابانية، والعلوم، والرياضيات وغيرها، وقد يتعين على الطلبة أيضًا اجتياز امتحانات إضافية تحددها المؤسسة التعليمية التي يريدون الانضمام إليها مثل امتحان (JLPT (BJT)، (SAT) وغيرها، كما يُؤهل الطلاب الذين يمولون دراستهم بشكل شخصي والحاصلين على درجات مرتفعة في امتحان (EJU) لمنحة  (Monbukagakusho) بعد التحاقهم بأي جامعة يابانية، وعليهم ذكر رغبتهم في الحصول على هذه المنحة عند تعبئة طلب امتحان (EJU).
 

تتوفر برامج للحصول على القبول الجامعي واجتياز امتحان (EJU) في بلدك وقبل السفر لليابان، وهناك مجموعة من الجامعات التي تتيح للطلبة الدوليين هذه الفرصة، للبحث عن البرنامج الدراسي الذي تريد الالتحاق به يمكنك استخدام المحركات التالية:

jasso: للبحث عن البرامج المقدمة من الجامعات والكليات اليابانية.
jpss: للبحث عن الجامعات والمعاهد.
jasso: للبحث عن البرامج الدراسية القصيرة.
jpss: للبحث عن برامج الدراسات العليا.
researchmap - jglobal: للبحث عن مشرفين أكاديمين.

تعتبر التكاليف الدراسية في الجامعات اليابانية أقل منها في جامعات أمريكا أو بريطانيا، وتشتمل التكاليف الدراسية على رسوم التسجيل ورسوم الدراسة، وتكون في الجامعات الخاصة أعلى منها في الجامعات الحكومية؛ حيث تصل هذه التكاليف إلى:

 

برامج الدراسات العليا:

6.990-7.704 دولار سنويًّا في الجامعات المحلية والجامعات الوطنية.

6.018-12.326 دولار سنويًّا في الجامعات الخاصة.

برامج البكالوريوس:

6.990-7996 دولار سنويًّا في الجامعات المحلية والجامعات الوطنية.

8.918-41.547 دولار سنويًّا في الجامعات الخاصة.

برامج دراسة اللغة اليابانية:

3.419-10940 الدورات المعروضة في الجامعات الخاصة والكليات.

3.547-17.094 الدورات المقدمة في معاهد اللغة اليابانية.

أفضل الجامعات اليابانية

تحظى جامعات اليابان بمكانة عالية بين جامعات العالم  (غيتي إيميجز)
 
حظيت اليابان بمكانة بين الدول التي تفوقت جامعاتها عالميًّا، وظهرت في تصنيف أفضل الجامعات في قارة آسيا وحول العالم، وبحسب تصنيف موقع (QS) للجامعات فإن الجامعات اليابانية التي ظهرت يبن أفضل مئة جامعة حول العالم هي:
 

1- جامعة طوكيو (The University of Tokyo)

حازت جامعة طوكيو على المرتبة 34 بين أفضل مئة جامعة في العالم، والمرتبة السابعة عالميًّا في تخصص اللغات الحديثة، والمرتبة التاسعة عالميًّا في تخصص علم الطبيعة، والمرتبة 13 بين أفضل الجامعات الآسيوية. تأسست سنة 1877، وتضم أكثر من 29,000 طالب.

 

2- جامعة كيوتو (Kyoto University)

ثاني أفضل الجامعات اليابانية، حظيت بالمرتبة 37 بين أفضل مئة جامعة في العالم، والمرتبة 18 عالميًّا في تخصص علم الطبيعة، والمرتبة التاسعة عالميًّا في تخصص الهندسة الكيميائية، والمرتبة 15 بين أفضل الجامعات الآسيوية. تأسست سنة 1897، وتضم حوالي 30,000 طالب.

3- معهد طوكيو للتكنولوجيا (Tokyo Institute of Technology)

اشتهرت هذه الجامعة ببحوثها المتميزة منذ تأسيسها سنة 1881، تضم حوالي 10,000 طالب، وقد نالت المركز 56 بين أفضل مئة جامعة في العالم، والمركز 19 عالميًّا في تخصص الهندسة الكهربائية، والمركز 22 عالميًّا في تخصص الهندسة والتكنولوجيا، والمركز 14 بين أفضل الجامعات الآسيوية.

 

4- جامعة أوساكا (Osaka University)

تأسست الجامعة سنة 1931، وتضم حوالي 26,000 طالب، كما حظيت بالمرتبة 63 بين أفضل مئة جامعة في العالم، والمرتبة 25 عالميًّا في تخصص الكيمياء، والمرتبة 39 عالميًّا في تخصص علم الطبيعة، والمرتبة 17 بين أفضل الجامعات الآسيوية.

 

5- جامعة توهوكو (Tohoku University)

اكتسبت هذه الجامعة شهرة واسعة بين جامعات اليابان في مجال التعاون الصناعي، وتأسست سنة 1907، وتضم أكثر من 17,000 طالب، كما حظيت بالمرتبة 75 بين أفضل مئة جامعة في العالم، والمرتبة 22 عالميًّا في تخصص علم المواد، والمرتبة 42 عالميًّا في تخصص علم الطبيعة، والمرتبة 20 بين أفضل الجامعات الآسيوية.

المنح الدراسية والمساعدات المالية

هناك العديد من المنح التي تساعد الطلبة، بعض هذه المنح يجب التقديم عله قبل السفر، والبعض الآخر أثناء الدراسة

غيتي إيميجز
 
 يتوفر عدد كبير من المنح الدراسية التي تساعد الطلبة على تمويل دراستهم في اليابان، وبعض هذه المنح يتعين التقدم لها قبل السفر إلى اليابان، وبعضها بعد الانضمام إلى الجامعة اليابانية التي اختارها الطالب، كما تختلف شروط التقدم لها، وقيمتها، ومصادرها، فهناك المنح المقدمة من الحكومة مثل: منح وزارة التعليم والثقافة والرياضة والعلوم والتقنية المعروفة باسم (Monbukagakusho) والمقدمة لطلاب البكالوريوس والدراسات العليا، وهناك أيضًا المنح المقدمة من منظمة الخدمات الطلابية في اليابان، والمنح المقدمة من وزارة التعليم العالي في بلد الطالب، والمنح المقدمة من المنظمات الدولية مثل: البنك الدولي، والمنح المقدمة من مؤسسات التعليم العالي اليابانية مثل:

University of Tsukuba

The University of Tokyo

Nagoya University

Kyoto University

Osaka University

Kyushu University

Keio University

Sophia University

Meiji University

Waseda University

Doshisha University

Ritsumeikan University

 

يمكنك التعرف على أنواع مختلفة من هذه المنح عبر تحميل النشرات الموجودة على هذه الصفحة، أو البحث عن المنح المتوفرة على اختلاف مصادرها؛ عبر إحدى قواعد البيانات أو المواقع المخصصة لذلك مثل: موقع (jpss)، أو عبر الملف المرفق.

 

الدخول إلى اليابان والإقامة فيها
 يجب على جميع الطلبة الذين يريدون الدراسة في اليابان لمدة تزيد على ثلاثة أشهر التقدم للحصول على تأشيرة الطالب، ويمكن أن يتقدم الطالب للحصول عليها بطريقتين، إما أن يقوم بتقديم طلب الحصول على التأشيرة مباشرة لإحدى سفارات أو قنصليات اليابان الموجودة في بلده أو بلد إقامته، أو بتقديم الطلب عبر الجامعة التي حصل منها على قبول دراسي؛ حيث تقوم الجامعة بتقديم الطلب لمكتب الهجرة، مع احتواء الطلب على الوثائق اللازمة بالإضافة إلى ما يعرف بشهادة الأهلية، وهي عبارة عن نموذج صادر من وزارة العدل تُوضح فيه أسباب تقديم الطالب للحصول على تأشيرة دخول اليابان، وفي حال تم اعتماد هذا النموذج سيعتبر إرفاقه مع طلب التأشيرة سببًا في تسريع الحصول عليها؛ حيث تستغرق العملية 2-3 أشهر.
 

يتم إصدار بطاقة إقامة للطالب عند وصوله إلى اليابان باستخدام أحد هذه المطارات: ناريتا، هانيدا، كانساي، هيروشيما، نيوشيتوس، تشوبو، ويجب عليه إشعار مكتب البلدية في المقاطعة التي يقيم فيها بذلك خلال 14 يوما من وصوله. أما إذا استخدم الطالب مطارات أخرى فستُرسل له بطاقة الإقامة عبر البريد على عنوانه المسجل لدى مكتب البلدية في المقاطعة التي يقيم فيها، وبعد قيامه بهذه الخطوة.

في حال رغب الطالب بتمديد فترة الإقامة الممنوحة له فعليه التقدم بطلب لدى أحد مكاتب الهجرة في مدينته، وقبل 3 أشهر من انتهاء إقامته، فالإقامة في اليابان بعد انتهاء الفترة المسموح بها سيؤدي إلى الترحيل أو العقوبة، ويمكنك زيارة موقع وزارة العدل لمزيد من المعلومات حول اجراءات التأشيرة والإقامة والوثائق اللازمة.

 

هل يمكن العمل في اليابان؟



 يتعين على جميع الطلبة الذين يريدون العمل خلال دراستهم التقدم لأحد مكاتب الهجرة في المنطقة التي يقيم فيها الطالب للحصول على تصريح للقيام بالأنشطة المدفوعة، والتي قد لا يكون مسموحا لهم بها بحسب شروط بطاقة الإقامة التي يحملونها، كما يمكن للطلبة التقدم للحصول على هذا التصريح في المطارات حال وصولهم إلى اليابان.
 

يسمح للطلبة بالعمل بدوام جزئي تصل عدد ساعاته إلى 28 ساعة أسبوعيًّا، وتصل إلى 8 ساعات يوميًّا خلال العطل الصيفية والإجازات الأخرى، كما تختلف المجالات التي يمكن أن يعمل فيها الطلبة مثل: المبيعات والتسويق، وتدريس اللغة، والترجمة، والمساعدة في البحوث، وغيرها، ويُمنع العمل في مجالات الترفيه الخاصة بالكبار مثل: محال القمار والملاهي الليلية، ويقدر دخل الطلبة من العمل بدوام جزئي بما يعادل 427 دولارا أمريكيا شهريًّا، وعليه ينبغي الحذر من الوكالات التي تقدم عروضا بدخل يصل إلى ضعفي هذا المبلغ أو أكثر؛ فهي تندرج تحت قائمة العروض المشبوهة أو الاحتيال.
 

أما بعد التخرج فيسمح للطالب بالمشاركة في الأنشطة التي تؤهله للحصول على الوظيفة كالتدريب الداخلي، ولمدة سنة بعد التخرج؛ وذلك بعد قيامه بتغيير حالته في بطاقة الإقامة من "طالب" إلى "أنشطة مادية" حيث تشمل هذه الأنشطة العمل، وتكون بطاقته سارية في هذه الحالة لمدة 6 أشهر، ويسمح بتمديدها لستة أشهر إضافية فقط.
 

كما يسمح بالعمل في اليابان بمهنة ذات علاقة بتخصص الطالب الذي أنهى دراسته، ويُشترط أن يقوم بتغيير حالته إلى نوع المهنة التي يقوم بها، ولمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع يمكنك تحميل دليل الطلبة الدوليين للبحث عن الوظائف والمقدم من منظمة الخدمات الطلابية في اليابان.
 

إن بلدًا يتسم بكفاءة التعليم، وتوفر مصادر التمويل؛ بالإضافة إلى انخفاض تكاليف المعيشة فيه عن الدول الأخرى ذات التعليم المتميز كأمريكا وبريطانيا، يشكل فرصة ممتازة تدفع الكثير من الطلبة لاغتنامها والاستفادة منها، إذا كنت من هؤلاء الطلبة يمكنك استخدام هذه المواقع أيضًا للحصول على المزيد من المعلومات حول هذا الموضوع.
 

مساق الكتروني تقدمه جامعة طوكيو عن الدراسة في الجامعات اليابانية.

 منظمة الخدمات الطلابية في اليابان.

دليل الطلاب الدوليين للدراسة في اليابان.

JPSS.

studyjapan.

أكثر 20 مدينة جذبا للزوار عالميا خلال العام 2016

تقارير متصدرة


آخر الأخبار