انضم إلينا
اغلاق
خطوات وفرص لتمويل رحلتك الدراسية في الولايات المتحدة

خطوات وفرص لتمويل رحلتك الدراسية في الولايات المتحدة

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض
لا يقل توفر مصدر تمويل الدراسة في أهميته عن جميع الخطوات التي ينبغي أن يقوم بها الطالب في نيل فرصة الدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي حين توفر الكثير من الدول امتيازات متعددة تتيح لها جذب ذوي الكفاءات والخبرات عبر إلغاء أو خفض الرسوم الدراسية، أو زيادة الدعم المالي المقدم لهم، تعتبر تكلفة الدراسة في الولايات المتحدة مرتفعة جدا، وتتطلب وجود دعم مالي كافٍ لتغطية فترة دراسة الطالب، الذي يمكن أن يحتاج لتوفير أكثر من مصدر لدعمه ماليًّا.

 

التكاليف الدراسية

تعتمد قيمة التكاليف الدراسية بشكل كبير على الرسوم الدراسية وتكاليف المعيشة فهما أهم ما يجب معرفته أو تحديده ولو بشكل تقريبي؛ لذا يجب أن يحصل الطالب على المعلومات اللازمة حول هذه الرسوم الدراسية وتكاليف المعيشة في الجامعات والمدن المختلفة، علما بأن ارتفاع الرسوم الدراسية لا يعكس كفاءة المؤسسة التعليمية، فالرسوم الدراسية المفروضة في الجامعات الخاصة تكون أعلى مقارنة بالرسوم الدراسية في الجامعات الحكومية، كما أن الطلاب غير المقيمين في الولايات الأمريكية تُفرض عليهم رسوم أعلى بكثير من غيرهم.


كما تختلف قيمة الرسوم الدراسية بحسب المؤسسة والسنة الأكاديمية، فالرسوم الدراسية تشهد ارتفاعًا بنسبة 5% سنويًّا، وتقوم الجامعات بنشر معلومات حول قيمة الرسوم الدراسية في الكتيبات والمنشورات التوضيحية الخاصة بها، أما تكاليف المعيشة والتي تشمل بشكل رئيس تكلفة مكان الإقامة والمرافق المتوفرة فيه، وتكلفة الطعام، فتعتمد على نمط حياة الطالب ومكان إقامته، وهي بشكل عام مرتفعة في المدن الكبيرة، كما أنها تزيد إذا اصطحب الطالب عائلته وكان لديه أطفال.

تقدم الحكومة الأمريكية عددا كبيرا من المنح للطلاب الذين يريدون الالتحاق بمؤسساتها التعليمية؛ لكن معظم هذه المنح يقتصر على الطلبة الحاملين للجنسية الأمريكية

سناب ستوك
 

تمويل الدراسة

يعتبر توفير دليل على وجود الدعم المالي الكافي هو أحد شروط التقدم للحصول على التأشيرة، كما أن هناك أنواعا مختلفة من مصادر التمويل التي يمكن أن يستفيد منها الطلبة الدوليون وهي مقسمة حسب مصدرها كالتالي:

 

1.تمويل مقدم من الحكومة الأمريكية:

تقدم الحكومة الأمريكية عددا كبيرا من المنح للطلاب الذين يريدون الالتحاق بمؤسساتها التعليمية؛ لكن معظم هذه المنح يقتصر على الطلبة الحاملين للجنسية الأمريكية، وتنحصر البرامج التي يمكن أن يستفيد منها الطلبة الدوليون في برنامجين رئيسين هما:

 

برنامج منح فولبرايت للطلاب الأجانب:

تقدم الحكومة الأمريكية عبر هذا البرنامج سنويًّا منحًا كاملة لتمويل الطلبة الدوليين الراغبين في إكمال الدراسات العليا في الولايات المتحدة، كما تشمل المنح البرامج الدراسية التي لا تؤهل للحصول على درجة أكاديمية، ويحصل حوالي 4.000 طالب سنويًّا على هذه المنح.

 

برنامج زمالات هيمفري:

يقدم البرنامج فرص الحصول على زمالات ممولة بالكامل للطلاب لتنمية مهاراتهم الوظيفية عبر دراسة عدد من البرامج الدراسية غير المؤهلة للحصول على درجة أكاديمية، وحضور المؤتمرات، وخوض مجال العمل في مجالات تخصصهم، ويحصل 200 طالب سنويًّا على هذه الزمالات. 

تقدم العديد من المنظمات المحلية في الدول المختلفة تمويلًا للطلاب المحليين الذين يريدون إكمال دراستهم خارج بلدانهم، لذا ينصح الطلبة بالتواصل مع وزارة التعليم العالي في بلدانهم

بكسلز
 

2.تمويل مقدم من مصادر محلية:

تقدم العديد من المنظمات المحلية في الدول المختلفة تمويلًا للطلاب المحليين الذين يريدون إكمال دراستهم خارج بلدانهم، وقد تكون هذه المنظمات حكومية أو خاصة؛ لذا ينصح الطلبة بالتواصل مع وزارة التعليم العالي في بلدانهم أو سفارات بلدانهم في البلدان التي يقيمون فيها لمعرفة إمكانية حصولهم على دعم هذه المنظمات.

 

كما تنشر وزارات التعليم العالي في البلدان العربية إعلانات دورية بشأن المنح الدراسية والمساعدات المالية المتوفرة للطلبة المحليين وفق شروط وقيم معينة تختلف بحسب البلدان، ومن أمثلة هذه الإعلانات:

 وزارة التعليم العالي الفلسطينية

 وزارة التعليم العالي المصرية


3.مساعدات مقدمة من المنظمات الدولية:

يوجد بعض المنظمات الدولية التي تقدم منحًا دراسية خاصة للطلاب من خارج الولايات المتحدة للدراسة فيها، وتختلف شروط الأهلية لهذه المنح ومواعيد التقدم لها، كما أن التنافسية على هذه المنح تكون شديدة جدًّا، ومن بين هذه المنظمات:

 

الأمم المتحدة

البنك الدولي

منظمة أغا خان

منظمة AAUW

الاتحاد الدولي للاتصالات

AMIDEAST

منظمة الصحة العالمية

الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر

مجلس الكنائس العالمي

IMO

 

توفر مؤسسات التعليم العالي الأميركية العديد من فرص التمويل لطلبة الدراسات العليا (بكسلز)


4.التمويل المقدم من مؤسسات التعليم العالي الأمريكية:

يندر جدًّا وجود منح دراسية مقدمة من المؤسسات التعليمية الأمريكية لطلاب البكالوريوس الدوليين، أما طلاب الدراسات العليا فيحصلون على كم أكبر من الفرص لكن قيمتها المالية محدودة، كما تنحصر معظم المساعدات المالية التي تقدمها الجامعات للطلاب الدوليين في المهام البحثية أو التدريسية المدفوعة، وينصح جميع الطلبة الدوليين بالتواصل مع مكتب الطلاب الدوليين في جامعاتهم أو الجامعات التي يودون الالتحاق بها لمعرفة مصادر التمويل التي توفرها الجامعة لطلبتها، كما تتيح أيضًا بعض المؤسسات التعليمية الأمريكية برامج التبادل الأكاديمي بالشراكة مع عدد من البلدان المختلفة، وقد توفر هذه البرامج دعما ماليا للطلاب الدوليين، ويمكن أن يتواصل الطالب مع جامعته لمعرفة البرامج المتوفرة، وتنقسم المساعدات التي تقدمها المؤسسات التعليمية الأمريكية بحسب نوعها كما يلي:

 

الزمالات، البعثات، المنح الدراسية:

تقدم هذه الزمالات بواسطة المؤسسة التعليمية أو أقسام معينة فيها للطلاب المتميزين أكاديميًّا، وتتنوع قيمة هذه الزمالات ويندر أن توفر تغطية كاملة لتكاليف الدراسة والمعيشة، وتخصص لطلاب السنة الأولى لمرحلة البكالوريوس، وطلاب الدراسات العليا.

 

المساعدات الأكاديمية:

يعتبر هذا النوع من أكثر الأنواع انتشارًا في المؤسسات التعليمية، وهو عبارة عن مبلغ مالي يقدم لطلاب الدراسات العليا نظير أدائهم نوعا معينا من الخدمات ذات العلاقة بمجال دراستهم، وبواقع 20 ساعة عمل أسبوعيًّا، وقد تتضمن المساعدة خصم نسبة معينة من الرسوم الدراسية بالإضافة للمبلغ المقدم، وتختلف قيمة المبلغ لكنها تتراوح بين 500 و30.000 دولار غير شاملة مقدار ما يخصم من الرسوم.
 

المساعدات الأكاديمية في مجال التدريس؛ متاحة لطلاب الدراسات العليا خلال السنة الأكاديمية الأولى وتشتمل على تأدية مهام لها علاقة بالتدريس الأكاديمي

بكسلز
 

تختلف أنواع هذه المساعدات وهناك أربعة أنواع رئيسة بحسب نوع المهام المطلوبة، فهناك المساعدات الأكاديمية في مجال التدريس، وهي متاحة لطلاب الدراسات العليا خلال السنة الأكاديمية الأولى وتشتمل على تأدية مهام لها علاقة بالتدريس الأكاديمي كالإشراف على دروس المختبر لطلاب البكالوريوس، أو قيادة مجموعات النقاش، أو غيرها، ويشترط على الطلاب المتقدمين الحصول على درجة عالية في امتحان المحادثة للغة الإنجليزية (TSE) قبل تسلمهم هذه المساعدة، وقد يحصل الطالب على دورات تدريبية تحضيرية لتأهيله لممارسة المهام المطلوبة منه.

 

النوع الثاني من هذه المساعدات هو المساعدة الأكاديمية في مجال البحوث، وأهم ما يميز هذا النوع أن المهام المطلوبة تكون ذات علاقة بموضوع أطروحته البحثية، ويجب على الطالب أن يتمتع بالعديد من المهارات البحثية والشخصية كمهارات الكتابة، والقدرة على استخدام الحاسوب، والخبرة العملية في مجال البحوث، أما النوع الأخير فهو المساعدة الأكاديمية في مجال الإدارة وهي تتطلب 10 إلى 20 ساعة عمل أسبوعيًّا، وتتضمن العمل في المكاتب الإدارية الخاصة بالجامعة، ولا تحتوي معظم الجامعات على مكاتب لتقديم الطلبات الخاصة بهذا النوع؛ لذا يفضل أن يتواصل الطالب مع جامعته للاستفسار عن نوع المساعدات الأكاديمية التي يمكنه التقدم لها وشروط حصوله عليها.
 

التوظيف

تتوفر فرص العمل بدوام جزئي داخل الحرم الجامعي، وبواقع 20 ساعة عمل أسبوعيا، وتوجد بعض القيود على هذا النوع من العمل، بالإضافة لتحديد أنواع معينة من العمل الذي يمكن أن يمارسه الطلبة داخل وخارج الحرم الجامعي.

 

تشتمل هذه القائمة على المؤسسات التعليمية الأمريكية التي تقدم دعما ماليا للطلاب الدوليين في مرحلة البكالوريوس، وقد اختيرت هذه المؤسسات بناء على قيمة ما تقدمه من دعم، فجميعها يقدم دعما يغطي أكثر من خمس التكاليف الدراسية، ويتنوع الدعم الذي تقدمه بين القروض والوظائف والمنح ويقدم على أساس الجدارة أو الحاجة، مع العلم بأن القائمة ستطول إذا شملت المؤسسات التعليمية التي تتيح فرصة العمل البحثي أو التدريس:



توجد العديد من المواقع ومحركات البحث التي يمكن استخدامها لإيجاد المنح الدراسية والمساعدات الأكاديمية المناسبة، وينصح الطلبة بمعرفة شروط أهلية هذه المنح، فهناك عدد كبير منها غير متاح للطلاب الدوليين، وهذه مجموعة من المواقع التي يمكن استخدامها للبحث عن المنح الحكومية المتوفرة:

educationusa

www.collegeboard.com

www.fastweb.com

www.scholarships.com

www.scholarshipexperts.com

www.studentscholarshipsearch.com

 

يعتبر تمويل الدراسة من أهم العوامل التي تؤثر على قرارات الطلبة في اختيار وجهاتهم الدراسية ومؤسسات التعليم العالي التي يودون الانضمام إليها، كما أنه من الخطوات التي ينبغي التخطيط لها جيدًا من أجل تحقيق الأهداف الأكاديمية التي يسعى هؤلاء الطلبة لتحقيقها، ويُفضل أن يبدأ الطلبة بهذا التخطيط مبكرًا ليتمكنوا من استكمال الخطوات اللازمة للدراسة في البلد الذي اختاروه، واستكشاف جميع الخيارات المتوفرة وتحديد أهمها وأكثرها مناسبة لهم.

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


آخر الأخبار