انضم إلينا
اغلاق
الدراسة في كندا.. حلم يمكن تحقيقه

الدراسة في كندا.. حلم يمكن تحقيقه

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض
يتزايد الجهد وتتعمق المعرفة وتتضح بعض الفروقات التي تعتمد على مؤهلات الطالب ورغباته، فاختيار البرنامج الدراسي والتقدم لها من أهم مراحل الاستعداد للدراسة في أي بلد، الأمر يصبح أكثر خصوصية، وبين الاهتمامات الدراسية والمؤهلات الأكاديمية والمتطلبات التعليمية سيجد الطالب نفسه أمام تحديات وربما فرص وعليه أن يصنع القرار الذي يمكنه من تلبية حاجته وتحقيق رغبته في دراسة التخصص الذي يريده، عن التقديم للدراسة في كندا وأبرز متطلباتها؛ عن تحدياتها ولغاتها، سيتحدث هذا التقرير.

 

التقديم للدراسة

تنقسم مؤسسات التعليم العالي الكندية بحسب نوع التعليم الذي تقدمه إلى ثلاثة أقسام هي: الجامعات، والكليات التقنية، وكليات المجتمع، ويعتبر اختيار نوع المؤسسة التعليمية التي يود الطالب الانضمام إليها أولى خطوات التقدم للدراسة في كندا، ويمكن معرفة المؤسسة التي تقدم البرنامج الدراسي الذي يبحث عنه الطالب عبر استخدام منصات البحث وقواعد البيانات المتخصصة في ذلك مثل:

الكليات المحلية

الجامعات والكليات الجامعية

جميع مؤسسات التعليم العالي الكندية

على الطالب أن يتأكد من أن المؤسسة التعليمية التي يود الانضمام إليها هي من المؤسسات التعليمية المعترف بها

بكساباي 


وعلى الطالب أن يتأكد من أن المؤسسة التعليمية التي يود الانضمام إليها هي من المؤسسات التعليمية المعترف بها1، ويختلف المواعيد المقررة لبدء السنة الأكاديمية في مؤسسات التعليم العالي الكندية بحسب نوع المؤسسة التعليمية، لكن وبشكل عام تنقسم السنة الأكاديمية في جميع المؤسسات التعليمية إلى فصلين دراسيين، الأول هو فصل الخريف والذي يبدأ في شهر سبتمبر ويمتد حتى شهر ديسمبر، والثاني هو فصل الشتاء والذي يستمر خلال الفترة يناير وحتى أبريل، وتتيح بعض المؤسسات وجود فصول إضافية خلال الصيف أو الربيع وتكون خلال الفترة مايو إلى أغسطس.
 

وينصح جميع الطلبة الذين يخططون لبدء الدراسة في فصل الخريف أن يتقدموا للمؤسسة التعليمية خلال فصل الشتاء في السنة الأكاديمية التي تسبق هذا الفصل، حيث يحصل معظم الطلبة على القبول الدراسي قبل ثمانية أشهر من الموعد المحدد لبدء الدراسة في فصل الخريف تفادياً لتفويت موعد الدراسة نتيجة تأخر إصدار التأشيرة أو تصريح الدراسة2،  إضافة لوجود برامج يتطلب التسجيل لها حصول الطالب على القبول قبل 11 أو 12 شهر من الموعد المقرر لبدء الدراسة، وتقدمه للدراسة قبل 18 من هذا الموعد مثل: برامج طب الأسنان، وتوجد بعض الاستثناءات التي تمكن الطلبة من الالتحاق بالبرنامج الدراسي خلال فصل الشتاء، لذا يفضل أن يتواصل الطالب مع المؤسسة التلعيمية التي يود الانضمام إليها للتأكد من المواعيد المحددة للتقديم وبدء الدراسة.

 

تختلف متطلبات القبول الخاصة بالبرامج الدراسية بحسب نوع البرنامج والدرجة الأكاديمية التي ينوي الطالب الحصول عليها، حيث يعتمد قبول الطلاب لبرامج البكالوريوس على عدد سنوات الدراسة خلال المرحلة الثانوية ونوع النظام التعليمي المطبق في مدرسته الثانوية، وقد يطلب منه اجتياز أحد الاختبارات (SAT1-SAT2) بحسب البرنامج المراد دراسته، أما بالنسبة لطلاب الدراسات العليا فمعظم الجامعات الكندية تشترط حصول الطالب على درجات محددة في أحد الاختبارات (GMAT/GRE) بحسب تخصصه، وقد تشترط بعض مؤسسات التعليم العالي الكندية إنجاز الطالب لأربعين ساعة عمل في المجال المجتمعي أو التطوعي.
 

 

خيارات الدرجة

تتنوع الدرجات الأكاديمية التي تمنحها مؤسسات التعليم العالي لطلبتها كما تختلف المؤسسات التي تقدم هذه الدرجات3، فدرجة الدبلوم أو المساعد يمكن الحصول عليها من الكليات والمعاهد حيث تمنح درجة المساعد للبرامج الدراسية التي تصل مدتها إلى سنتين ويمكن أن تتم معادلة هذه الدرجة ليكمل الطالب دراسة برنامج يؤهله للحصول على درجة البكالوريوس، بينما تمنح درجة الدبلوم للبرامج التي تصل مدتها لأربع سنوات، علماً بأن البرامج تختلف بحسب المؤسسة والمقاطعة، أما كليات المجتمع فتمنح درجات المساعد والبكالوريوس والذي تتراوح مدة دراسته بين ثلاث وخمس سنوات بحسب المقاطعة، وتصل مدة برامج الماجستير لسنتين، ويعتبر متطلب رئيسي لتأهل الطالب لدراسة أحد برامج الدكتوراه، إلا في حالات خاصة حيث يمكن أن يتأهل طالب البكالوريوس للالتحاق بأحد برامج الدكتوراه مباشرة والتي تتراوح فترة دراستها بين 3 وخمس سنوات.

 

تحديات أمام طلبة التخصصات الطبية

يواجه طلاب التخصصات الطبية كالطب والصيدلة بعض التحديات في متطلبات وشروط التأهل للحصول على القبول الدراسي في هذه البرامج، ، يمكن التقدم لدراسة برامج بكالوريوس الطب البشري بعد إنهاء البكالوريوس في أي تخصصات سابقة ويعتبر هذا كمتطلب رئيسي للتقدم لكلية الطب، وتمتد فترة دراسة بكالوريوس الطب بين 3 و 4 سنوات، تؤهل للتقدم للدراسات العليا في الطب أو تدريب الإقامة التخصصي، لكن حصول الطالب على القبول الدراسي لدراسة بكالوريوس الطب يعتبر أشبه بالمستحيل لأن المقاعد الدراسية الخاصة بهذا البرنامج مخصصة لحاملي الجنسية الكندية أو الحاصلين على الإقامة الدائمة في كندا، وقد توجد حالات نادرة يمكن أن يحصل فيها طلبة دوليين على القبول بموجب اتفاقية بين حكومة بلد الطالب والمؤسسة التعليمية في حالة توفر مقاعد فائضة فقط، علماً بأن هؤلاء الطلبة لن يسمح لهم بالتحاق ببرامج مزاولة الطب بعد إنهاء دراستهم ويجب عليهم العودة لبلدانهم لممارسة المهنة.
 

ويعتمد القبول في هذه الكليات على أربع معايير أهمها معدل الطالب الأكاديمي ونتيجته في امتحان القبول لكلية الطب (MCAT)، أما إذا أراد الطالب دراسة برامج الدراسات العليا في تخصص الطب البشري فجميع كليات الطب الكندية توفر برامج تدريبية للحصول على الزمالة الكندية ويشرف على إدارة هذه البرامج جهتين رئيسيتين في كندا هما الكلية الملكية الكندية للأطباء والجراحين (RCPSC)، والكلية الكندية لطب الأسرة (CFPC)، ويعتبر هذا التدريب هو المرحلة النهائية في تعلم الطب ويليها حصول الطالب على شهادة التخرج من الكلية في حالة الطلاب الذين درسوا البكالوريوس في كندا، أو كشرط لحصول الطلاب الذين أنهوا البكالوريوس خارج كندا على المزاولة لممارسة الطب كمهنة مرخصة، وتمتد فترة برامج التدريب الخاصة بطب الأسرة لمدة سنتين مع إمكانية تمديدها اختيارياً لسنة ثالثة للطلاب الذين يرغبون في تنمية مهاراتهم أو الحصول على التدريب في طب الطوارئ أو العناية بالمسنين.
 

تستغرق برامج التدريب الطبية والمخبرية والجراحية من 3 إلى 5 سنوات لإنهائها، وقد تزيد المدة في حال التخصص

بكسلز


أما برامج التدريب الطبية والمخبرية والجراحية تستغرق 3- 5 سنوات لإنهائها مع احتمالية حدوث التمديد في حالة التخصص، بعد إنهاء الطالب لبرنامج التدريب سيتعين عليه خوض امتحانات كلية طب الأسرة الكندية إذا أنهى التدريب في طب الأسرة، أو امتحانات الكلية الملكية للأطباء والجراحين الكنديين إذا أنهى التدريب الطبي والجراحي والمخبري، ثم ينتقل بعدها لمرحلة المزاولة أو التوظيف التي تؤهله للتطور الوظيفي وللحصول على الترخيص من سلطة المقاطعة أو الإقليم.

 

أما إذا أراد الطالب دراسة تخصص الصيدلة فلا يوجد تخصص شامل لهذا المجال، وسيجد أن هناك تخصصات متنوعة تنطوي تحت هذا التخصص وهي علم تركيب الأدوية، وعلم العقاقير، وعلم السموم، وشؤون إدارة وسياسة وأنظمة الصيدلة، واقتصاديات الصيدلة، وتتوفر برامج الدراسات العليا لهذه التخصصات لكنها تختلف في مواعيد التقدم لها، وبشكل عام يجب على الطالب تقديم طلب الالتحاق بالبرنامج قبل 12 شهر من الموعد المقرر لبدء الدراسة لضمان حصوله على القبول الدراسي بفترة لا تقل عن سبعة أشهر، وسواء رغب الطالب في دراسة البكالوريوس أو أي من برامج الدراسات العليا فيفضل أن يتواصل مع المؤسسة التعليمية التي يود الانضمام إليها للتأكد من مواعيد التسجيل ومتطلبات القبول الخاصة بالبرنامج الذي اختاره، علماً بأن التسجيل في برامج الدراسات العليا الخاصة بالصيدلة يتطلب أن يكون المتقدم قد سجل كصيدلي في إحدى المقاطعات الكندية أو اجتاز الامتحان التأهيلي الخاص بمجلس امتحان الصيادلة الكنديين.
 

تعتبر اللغتين الإنجليزية والفرنسية هي اللغات الرسمية في كندا، لكن يختلف تصنيف كل منها من حيث اعتبارها اللغة الأولى أو الثانية بحسب المقاطعات والأقاليم الكندية (بكساباي)

 

لغة الدراسة

تعتبر كندا من أكثر الدول تنوعاً لغوياً، فالسكان المحليين والعرقيات المختلفة والمهاجرين المتنوعين خلفوا في ثقافة وتاريخ هذا البلد كما كبيراً من اللغات التي رغم سيادة بعضها رسميًّا إلا أن بعضها بدأ في الانقراض وهو ما دفع رئيس الوزراء الكندي سنة 2016 لوضع خطة من أجل سن قانون يوفر الحماية للغات السكان الأصليين والتي يتجاوز عددها ستين لغة تندرج تحت تصنيف عشر لغات رئيسية، وتعتبر اللغتين الإنجليزية والفرنسية هي اللغات الرسمية في كندا4، لكن يختلف تصنيف كل منها من حيث اعتبارها اللغة الأولى أو الثانية بحسب المقاطعات والأقاليم الكندية، ففي مقاطعتي كيبيك ونيو برونزويك تستخدم اللغة الفرنسية كلغة رسمية في حين يتعامل سكان هذه المقاطعات مع اللغة الإنجليزية كلغة ثانية، ويحدث العكس في باقي المقاطعات والأقاليم الكندية حيث تستخدم اللغة الإنجليزية كلغة رسمية وتعتبر اللغة الفرنسية لغة ثانية.

 

لا ينبغي على الطلبة الذين يخططون للدراسة في أحد مؤسسات التعليم العالي الكندية إتقان كلتا اللغتين من أجل الحصول على القبول الدراسي، فمتطلبات القبول الخاصة باللغة تعتمد على اللغة المستخدمة لتدريس البرنامج الدراسي الذي يود الطالب الالتحاق به، وتشترط معظم مؤسسات التعليم العالي الكندية أن يكون مستوى الطالب في اللغة المخصصة لبرنامجه الدراسي هو المستوى المتقدم وعليك توفير إثبات يدل على تحقيق هذا الشرط، ففي حالة البرامج الدراسية المقدمة باللغة الإنجليزية يمكن أن يقدم الطالب درجاته في أحد الامتحانات الدولية المخصصة للغة الإنجليزية كلغة أجنبية مثل: اختبار التوفل، أو في امتحان اختبار تقييم اللغة الإنجليزية الأكاديمي الكندي (CAEL)، أما في حالة البرامج الدراسية المقدمة باللغة الفرنسية  فهناك مجموعة من الاختبارات التي يمكن أن تقبلها الجامعات لمعرفة مستوى الطالب في هذه اللغة مثل: دبلومة اللغة الفرنسية (DELF) أو اختبار تقييم اللغة الفرنسية (TEF).

 

قد تبدو متطبات القبول واللغة شيئاً صعباً أو مجهداً لكثير من الطلبة، لكن تعليماً متفوقاً يستحق طلبة مجتهدين

بكساباي


يمكن أن يتقدم الطالب للدراسة في أي مؤسسة تعليم عالي حتى إن لم يجتز أحد هذه الاختبارات وربما يحصل على قبول دراسي مشروط باجتياز أي منها، وإذا خاض الطالب الامتحان ولم يحقق الدرجة المطلوبة فيمكنه التقدم للدراسة في أحد معاهد اللغة التي يرغب في تعلمها، وإذا حصل على القبول من المعهد يجب عليه في هذه الحاله تقديم قبول المعهد والقبول الدراسي المشروط ضمن الوثائق اللازم إرفاقها مع طلب تصريح الدراسة في كندا.

 

يمكن استخدام أحد المواقع المتخصصة للبحث عن مدارس اللغات المعتمدة والتي تقدم برامج تدريبية لتدريس اللغتين الإنجليزية والفرنسية وفق معايير الجودة المعتمدة، ومن بينها موقع (languagescanada) والمعتمد من قبل الحكومة الكندية، علماً بأن هناك مؤسسات معتمدة لتقديم مساقات اللغة التدريبية مثل: مؤسسة (AMIDEAST)، والمركز الثقافي الفرنسي(CCF) ، والمركز الثقافي البريطاني (British Council)، وهي الجهات المسؤولة رسمياً عن الامتحانات الدولية الخاصة باللغة الإنجليزية واللغة الفرنسية.

 

قد تبدو متطبات القبول واللغة شيئاً صعباً أو مجهداً لكثير من الطلبة، لكن تعليماً متفوقاً يستحق طلبة مجتهدين، ولكي يصنع الطالب فرصته في مؤسسات هذه البلد عليه أن يجتهد ليطور مهاراته ويلبي شروط القبول في هذه المؤسسات.
 

======================================================
 

CAEL: يحظى هذا الاختبار باعتراف محلي ودولي كدليل لتقييم مدى كفاءة من اجتاز الاختبار في اللغة الإنجليزية الأكاديمية، ويصل عدد مؤسسات التعليم العالي التي تقبل بهذا الامتحان كدليل على مستوى الطالب في اللغة الإنجليزية إلى أكثر من 180 مؤسسة تعليم عالي منتشرة في كندا ودول أخرى مثل: السويد، والولايات المتحدة، وإنجلترا، واسكتلندا.

RCPSC: الهيئة المسؤولة عن اعتماد برامج واجراء امتحانات الطب البشري للدراسات العليا.

CFPC: الهيئة المسؤولة عن اعتماد برامج واجراء امتحانات برامج طب الأسرة في كندا.

مجلس امتحان الصيادلة الكنديين PEBC: الجهة الوطنية المسؤولة عن وظائف الصيدلة في كندا.

أكثر 20 مدينة جذبا للزوار عالميا خلال العام 2016

تقارير متصدرة


آخر الأخبار