انضم إلينا
اغلاق
مدرسة إنسيد.. طريقك للتميز في إدارة الأعمال

مدرسة إنسيد.. طريقك للتميز في إدارة الأعمال

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض

انطلق المشروع الريادي الذي يحمل اسم "إنسيد" (INSEAD) منذ 70 عاماً، بدأ أولى خطواته في فرنسا ووصل عدد أول دفعة من خريجيه لاثنين وخمسين خريجاً من 14 دولة ليتحول بعدها لمؤسسة تعليمية دولية وضعت بصمتها عبر فروعها الجديدة في قارة آسيا (سنغافورة) وفي الشرق الأوسط (أبوظبي)، وليتجاوز عدد طلبتها سنوياً 11,000 طالب، لم تكتف المؤسسة الحديثة بذلك بل خاضت غمار المنافسة العالمية مع كبرى الجامعات حول العالم ونجحت في رسم صورة رائدة لها أكسبتها مراكز متقدمة في معظم التصنيفات العالمية وأحدها المركز الثالث عالمياً في قائمة أفضل جامعات العالم في تخصص الإدارة لعام 2017.(1)

 

التعليم التنفيذي
تسعى المؤسسة عبر تقديم هذا النوع من البرامج لنقل التعليم التنفيذي نحو بعد جديد يحقق الفائدة ويقدم المعرفة ويعلم المهارة لمن يحتاجها على المستويين الفردي والمؤسساتي، فهناك عدد من البرامج مخصص للأفراد وعدد آخر للمؤسسات إضافة لمجموعة من البرامج التي تمكن كلًّا منهما من الاستفادة مما تقدمه، يعقد المعهد شراكات مع أكثر من 2,000 شركة ومنظمة سنوياً، ووصل عدد خريجي برامج التعليم التنفيذي التي يقدمها منذ عام 1967 لأكثر من 164,000 خريج.

 

تعرف البرامج المخصصة للأفراد بالبرامج المفتوحة وهي عبارة عن دورات تدريبية قصيرة المدة تتناول تشكيلة واسعة من الموضوعات الإدارية المتدرجة في تخصصها من برامج الإدارة العامة وحتى الإدارة المتخصصة، ويمتزج فيها التعليم النظري بالعملي متضمناً النظرة الفردية والعالمية للمواضيع المدروسة، وتُصنف البرامج المفتوحة حسب تخصصاتها، ويتم تناول الإدارة في معظم التصنيفات لتقاطعها مع التخصصات المتناولة حيث تشمل التصنيفات الإدارة العامة، وحوكمة الشركات، والإدارة العليا، والإستراتيجيات، والابتكار والتحول الرقمي، والتسويق والمبيعات، وإدارة العمليات، وريادة الأعمال الاجتماعية والشركات العائلية، والقيادة، والتمويل، وتختلف البرامج في موضوعاتها ورسومها الدراسية ومدتها وأماكن تقديمها فمثلاً: برنامج تحديات الإدارة العليا في السياق الآسيوي يندرج تحت تصنيف الإدارة العامة، ويقدم في فرع المؤسسة في سنغافورة، ومدته أسبوعين، وتبلغ قيمة رسومه 26,000 دولار سنغافوري.

   

تقدم المدرسة للأشخاص والشركات التي تجد صعوبة في تخصيص وقت للالتزام بالبرامج المفتوحة مجموعة من البرامج الالكترونية التي تختلف في مدتها ورسومها وموضوعاتها

بيكساباي
  

أما البرامج المخصصة للشركات فهي برامج متفردة في أهدافها وموضوعاتها اعتماداً على متطلبات الشركة التي يتم استهدافها، تستخدم وسائل تدريس متنوعة لتقديم هذه البرامج كالمحاكاة والأنشطة القائمة على الألعاب ولعب الأدوار وغيرها لتطبيق المفاهيم النظرية على الحالات أو الأمثلة العملية التي يتم تسليط الضوء عليها خلال البرامج، يتجاوز عدد البرامج المخصصة للشركات التي تقدمها المؤسسة سنوياً الـمئتي برنامج، ويزيد عدد الشركات المستفيدة منها على 135 شركة سنوياً، يتم تصميم أهداف البرنامج المخصص لشركة معينة بعد فهم طبيعتها ومتطلباتها التنموية واحتياجتها التي تخدم استراتيجياتها وتوجهاتها.

 

وخلال هذه المرحلة يتم تحديد وسائل التعلم الواجب استخدامها لتحقيق هذه الأهداف فلا توجد وسائل محددة لاستخدامها مع جميع الشركات، حيث يمكن استخدام جلسات النقاش وورشات العمل مع شركة معينة، واستخدام المشاريع والأنشطة الخارجية مع شركة أخرى، وقد يتطلب الأمر صنع مواد تعليمية جديدة لاستخدامها في التمارين أو المحاكاة لبعض الأحداث التي يمكن أن تتعرض لها شركة معينة، ولا تكتفي المؤسسة بتقديم البرنامج بل تعمل على الحصول على التغذية الراجعة لقياس وتقييم مدى استفادة المشاركين من البرنامج ومدى التقدم الوظيفي الذي طرأ على مستوياتهم بعد الحصول على البرنامج.

 

وفيما يتعلق بالأشخاص والشركات التي تجد صعوبة في تخصيص وقت للالتزام بالبرامج المفتوحة أو المخصصة للشركات وباتباع جدول محدد فالمدرسة تقدم مجموعة من البرامج الالكترونية التي تختلف أيضاً في مدتها ورسومها وموضوعاتها، لكنها أقل تنوعاً من البرامج التقليدية، فعدد البرامج الالكترونية المفتوحة اثنين فقط، في حين أن البرامج المخصصة للشركات هي أربعة، تتعاون فيها المدرسة مع شركات مثل: Microsoft  و Accenture .

 

القيادة والإدارة العالمية
يعد هذا الموضوع أحد المواضيع التي توليها المؤسسة اهتماماً خاصاً حيث تفردها ببرنامج دراسي يتيح للطلبة الحصول على شهادة في الإدارة العالمية، ويتسم البرنامج بخطة مرنة لمساعدة الأشخاص الذين يسعون لتطوير مستواهم في الإدارة العالمية لتلبية هذا الاحتياج وخلال مدة أقصاها أربع سنوات بحيث ينهي الطالب خلالها ثلاثة برامج بمجموع خمسة عشر يوماً على الأقل، تبدأ الخطة بتقييم الشخص الذي ينوي الحصول على الشهادة وذلك بواسطة مستشارين خبراء ينفذون التقييم ويحددون المهارات التي يحتاج الشخص لتطويرها أو تقويتها.
  

تتنوع برامج الماجستير في اختصاصاتها، فتوجد بعض البرامج التنفيذية المتخصصة وتحديداً في مجالات الاقتصاد والتدريب والاستشارة وإدارة الأعمال

بيكساباي
  
ثم يتاح للطالب مجموعة من الخيارات الدراسية فيما يخص نوع البرامج الدراسية التي يتعين عليه إنهاؤها، فالخيار الأول يتضمن إكمال برنامج رئيسي وبرنامجين تخصصيين، أما الخيار الثاني فيشمل إكمال برنامجين رئيسيين وبرنامج تخصصي واحد، في حين يجب على الطالب إكمال ثلاثة برامج رئيسية فقط إذا اختار الخيار الثالث، أو برنامج مخصص واحد وبرنامجين آخرين في حال رغب في اختيار الخيار الرابع، كما تضم قائمة البرامج الرئيسية مجموعة متنوعة من البرامج مثل: تحديات القيادة، تعلم القيادة، المهارات الإدارية للأعمال الدولية وغيرها، أما البرامج المتخصصة فتشمل قوائم البرامج المفتوحة التي تحدثنا عنها في بداية هذا التقرير، علماً بأن رسوم الحصول على الشهادة يختلف باختلاف البرامج التي تمت دراستها.

 

برامج ماجستير متنوعة
يتجلى اهتمام المؤسسة بالإدارة في برامج الماجستير المتميزة التي تقدمها في فروعها الثلاثة في سنغافورة وباريس وأبوظبي، وفي حين تتنوع برامج الماجستير في اختصاصاتها توجد بعض البرامج التنفيذية المتخصصة وتحديداً في مجالات الاقتصاد والتدريب والاستشارة وإدارة الأعمال، والتدريب والاستشارات من أجل التغيير، كما يزيد عدد الطلبة الملتحقين بهذه البرامج سنوياً عن ألف طالب، وفيما يخص الإدارة فهناك ثلاثة برامج ماجستير:

 

1. الماجستير في إدارة الأعمال "إم بي أي" (MBA):

صمم هذا البرنامج للموظفين في منتصف مسارهم المهني لمساعدتهم على تطوير قدراتهم الإدارية وفتح آفاق توظيفية جديدة على المستويين المحلي والعالمي، وقد نجح هذا البرنامج في الفوز بالمركز الأول عالمياً للسنة الثانية على التوالي في قائمة أفضل برامج ماجستير الأعمال التي تقدمها صحيفة "فاينانشال تايمز" "Financial Times"، وتعتبر شهادة البكالوريوس ودرجة اختبار "جي إم أي تي" (GMAT) من أهم شروط التأهل للتقدم لدراسة البرنامج، حيث يشترط أن يحمل المتقدم درجة البكالوريوس من جامعة أو كلية معترف بها مع الأخذ بعين الاعتبار معدله التراكمي في حالة التنافس بين المتقدمين، ودرجته في اختبار "جي إم أي تي" ورغم أن المؤسسة لا تحدد حدًّا أدنى للدرجة المطلوبة إلا أنها تنصح بأن تكون الدرجة التي حصل عليها المتقدم بين 70 و 75، وتسمح بتقديم درجته في امتحان "جي آر إي" (GRE) في حالة عدم توفر اختبار في بلده ويفضل أن تكون درجته في هذا الاختبار أعلى من 85% في جميع أقسامه، كما يجب على المتقدمين الغير ناطقين بالإنجليزية تقديم شهادة لأحد الاختبارات الدولية المخصصة لها، وسيتعين عليهم تعلم لغة ثالثة كمطلب لتخرجهم من البرنامج.

  

يمكن أن يسعى الطالب للحصول على تمويل خارجي من المؤسسات الدولية التي تساعد الطلبة في رسومهم الدراسية مثل: مؤسسة روتاري، ومنظمة زونتا (رويترز)

 

يتم تقديم الطلبات عبر الانترنت وبعد إرفاق كافة الوثائق اللازمة، وتختلف المواعيد النهائية للتسجيل بحسب الموعد الذي اختاره الطالب لبدء الدراسة، فهناك أربع مواعيد سنوية للتسجيل لكل بداية للبرنامج الدراسي، ويمتد البرنامج الدراسي لعشرة أشهر يدرس الطالب خلالها 14 مساقًا رئيسيًا إضافة إلى 12 مساقًا اختياريًا من بين 75 مساق اختياري، إضافة لمشروع تخرج، وتصل الرسوم الدراسية اللازمة لدراسة البرنامج إلى 80,000 يورو يتم دفعها على ثلاث مراحل، لكن 28% من طلبة البرنامج يحصلون على عدد كبير من المنح الدراسية المقدمة من المؤسسة، ويشتد التنافس عليها باعتبارها الخيار الأمثل للطلبة الذين يبحثون عن تمويل لدراستهم، وتصنف هذه المنح إلى صنفين أحدهما يقدم بناء على الحاجة المالية للطالب والآخر بناء على عوامل أخرى كالجدارة أو الجنسية أو الجنس أو الخلفية المهنية أو القدرات القيادية أو مجال الدراسة السابق أو غيرها، وتتراوح قيم المنح المقدمة بين 8,000 و 35,000 يورو كما تختلف في شروطها وأنواعها.

 

2.  ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي العالمي "جي إي إم بي أي" (GEMBA):

صمم هذا البرنامج للمهنين الخبراء الذين يطمحون للارتقاء في مناصبهم وتطوير مهاراتهم لتساعدهم في ذلك، يتطلب البرنامج دراسة تمتد بين 14 و17 شهرًا، ويتم التسجيل في هذا البرنامج الكترونياً تماماً كبرنامج الماجستير في إدارة الأعمال، إلا أن هناك اختلافاً في شروط  التسجيل فرغم ضرورة أن يحمل المتقدم البكالورويوس من جامعة أو كلية معترف بها إلا أنه قد يعفى من هذا الشرط في حالات معينة، كما يمكن للطلبة الذين لا يرغبون في خوض امتحان "جي إم أي تي" (GMAT) أن يستبدلوا ذلك بامتحان القبول الخاص بالبرنامج، لكن تقديم شهادة أحد اختبارات اللغة الانجليزية الدولية يظل مطلباً رئيسياً للتسجيل في البرنامج، وتتاح أربعة مواعيد للتسجيل لكل دورة دراسية.

 

تختلف الرسوم الدراسية  الخاصة بالبرنامج باختلاف فروعه، ففي الفرع الآسيوي تصل الرسوم إلى 178,000 دولار سنغافوري، وفي الفرع  الفرنسي إلى 114,000 يورو، وفي فرع أبوظبي إلى 115,000 دولار أميركي، لكن ورغم تقديم المدرسة لعدد من المنح الدراسية التي تقدم بناءً على الحاجة أو عوامل أخرى، وتختلف في شروطها ونوعها إلا أن قيمة الدعم المادي الذي تقدمه هذه المنح للفائزين لا يتجاوز 25% من الرسوم الدراسية المفروضة عليهم، لذا يمكن أن يسعى الطالب للحصول على تمويل خارجي من المؤسسات الدولية التي تساعد الطلبة في رسومهم الدراسية مثل: مؤسسة روتاري، ومنظمة زونتا، ومنظمة المرأة، ومؤسسة بروديجي أو البحث عن مصادر تمويلية أخرى بحسب بلد الطالب وباستخدام هذا الرابط.

 

3. ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي "تي آي إي إم بي أي" (TIEMBA):

جامعة تسينغهوا في بكين بالصين (رويترز)

 

تعاونت مؤسسة إنسيد مع جامعة تشينغوا المتميزة (Tsinghua University) في تأسيس هذا البرنامج الذي يعد الأول من نوعه والذي انطلق عام 2007 ليمكن طلبته من الحصول على درجتين أكاديميتين بعد إنهائه، ودراسته لمدة 18 شهر في أربعة أماكن مختلفة هي فروع إنسيد وجامعة تشينغوا، وقد صنف البرنامج في المركز الثاني عالمياً في قائمة أفضل برامج ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي لعام 2016 بحسب صحيفة فايناشنيال تايمز، ويضم 12 مساقاً رئيسيًّا تتنوع بين تمويل الشركات، والمحاسبة المالية والاستثمار، والإدارة الإستراتيجية ومواضيع أخرى، أما المساقات الاختيارية فهي تتيح للطالب التعمق في بعض الاختصاصات التي تلائم اهتماماته باحتوائها على مواضيع متخصصة في مجالات ريادة الأعمال، والإستراتيجيات، والاقتصاد، والإدارة الدولية، والسلوك التنظيمي، وعلوم القرار.

 

نظراً لأن البرنامج يقدم بالشراكة بين إنسيد وجامعة تشينغوا يمكن للطلبة التسجيل فيه باستخدام إحدى المؤسستين، ووفق المواعيد المحددة وبعد خوض امتحان "جي إم أي تي" (GMAT) أو امتحان القبول الخاص بالبرنامج والذي تعقده مؤسسة إنسيد، ويتسم البرنامج بارتفاع رسومه الدراسية حيث تصل إلى 125,000 دولار أميركي، وهناك عدد من المنح الدراسية التي تقدم دعماً مالياً يغطي ربع التكاليف الدراسية.

 

الدكتوراه في الإدارة
تقدم المدرسة برنامج الدكتوراه في الإدارة للأشخاص الذين يرغبون في العمل في المجال الأكاديمي كأساتذة في علم الإدارة، تستخدم اللغة الانجليزية في التدريس، ويستغرق البرنامج مدة خمس سنوات بدوام كامل حيث تخصص السنة الأولى والثانية للمساقات الرئيسية والمساقات المتقدمة، يلي ذلك ثلاث سنوات مخصصة للبحث الأكاديمي ولإنهاء رسالة الدكتوراه، وتتوفر ثمان مجالات تخصصية يستطيع الطالب اختيار أحدها ولكل منها متطلباته التي تضاف إلى 112 وحدة معتمدة كمتطلبات رئيسية لبرنامج الدكتوراه، المجالات الثمانية هي: المحاسبة، وعلوم القرار، وريادة الأعمال، والتسويق، والتمويل، والسلوك التنظيمي، والإستراتيجية، والتكنولوجيا وإدارة العمليات، ولا يمكن دراسة البرنامج بدوام جزئي أو عن بعد، كما أنه يقدم في فروع المؤسسة في سنغافورة وفرنسا فقط.

  

إن توفر خلفية أكاديمية لدى المتقدم وإتقانه للغة الإنجليزية يعتبران من أهم الشروط التي تأهله للتسجيل والالتحاق بالبرنامج الدراسي الذي يبدأ في شهر (أيلول/سبتمبر) من كل عام

بيكساباي
  

وفيما يخص الأبحاث المنفذة فمؤسسة إنسيد مرتبطة بتسع مبادرات ومراكز بحثية تنفذ بحوثها في مجالات وصناعات مختلفة، إضافة إلى مركز البحوث السلوكية التابع للمدرسة في باريس والذي تنفذ بحوثها على أكثر من 40,000 شخص، وقد أطلقت المؤسسة أيضاً مبادرة المعنية بالمجتمع الرقمي، وجميع هذه المراكز والمبادرات تتيح للحاصلين على الدكتوراه من المؤسسة للعمل في أقسام أكاديمية مختلفة إلى جانب أساتذة المؤسسة، أما بالنسبة للتقدم للدراسة فتوفر خلفية أكاديمية لدى المتقدم وإتقانه للغة الإنجليزية يعتبران من أهم شروط تأهله للتسجيل الذي يبدأ في (أيلول/سبتمبر) لأي عام وينتهي في منتصف ديسمبر من نفس العام للالتحاق بالبرنامج الذي سيبدأ في (أيلول/سبتمبر) للعام التالي.

 

ويتم التقدم إلكترونياً وبعد إرفاق كافة المستندات المطلوبة ودفع رسوم تسجيل الطلب وهي 50 يورو، وسيتم التواصل مع الطالب بخصوص طلبه خلال مدة أقصاها ثلاثة أشهر من تاريخ انتهاء التسجيل، ورغم أن الرسوم الدراسية لبرامج الدكتوراه باهظة حيث تصل رسوم أول سنتين دراسيتين إلى 60,000 يورو إلى أن طلبة هذه البرامج يحظون بفرصة الحصول على إحدى زمالات الدكتوراه التي تقدمها المدرسة وهي منح كاملة تشمل إعفاء من كامل الرسوم الدراسية إضافة لتقديم بدل معيشة ودعم لتمويل البحث وتغطية التأمين الصحي، وتغطي المنحة فترة الدراسة كاملة حيث يتم تجديدها سنوياً.

 

الباقة المتميزة من البرامج الدراسية مطلب المهتمين بالحصول على تعليم استثنائي للتعمق في تخصص تزداد أهميته بارتباطه بمجالات العلوم المختلفة، ورغم الرسوم الدراسية التي يعتبرها الكثير من الطلبة باهظة إلا أن المنح الدراسية التي تقدمها المؤسسة أو المنح الخارجية مثل: منحة تشيفننغ (Chevening Scholarship) أو المنح التي تقدمها الشركات المشغلة لموظفيها ما هي إلا فرص فريدة تدعم الطالب في اجتهاده للدراسة في إنسيد.

إيران في ميزان النخبة العربية

تقارير متصدرة


آخر الأخبار