انضم إلينا
اغلاق
عبر الإنترنت.. دراسة ماجستير القانون الدولي بجامعة لوفان

عبر الإنترنت.. دراسة ماجستير القانون الدولي بجامعة لوفان

محمد الجاويش

محرر منوعات
  • ض
  • ض

القانون الدولي هو أحد الأذرع الأساسية لفهم السياسات الدولية والقيود القانونية التي تفرض سيطرتها على تلك السياسات، وهو من المجالات الآخذة في الاتساع والنمو بصورة كبيرة في الوقت الحالي نظرا لما تمر به المجتمعات الحديثة من صراعات على كافة الأصعدة. وانطلاقا من أهمية إتقان القانون الدولي باعتباره لغة المجتمع والمؤسسات، تُقدِّم جامعة لوفان في بلجيكا برنامجها المصغر للماجستير في القانون الدولي عبر منصة إيدكس "Edx" للتعلّم الإلكتروني.  

     

"هذا البرنامج من البرامج الفذة، لذا فأنا أرشحه بقوة لأي شخص ينوي العمل بالقانون الدولي في مرحلة ما خلال حياته المهنية"

 (بول رايكلر، المحامي ورئيس قسم التقاضي والتحكيم الدولي في شركة فولي هوج " Foley Hoag" للمحاماة والخدمات القانونية) ([1]) 

     

ما الهدف من هذا البرنامج؟
يوفر هذا البرنامج فهما واضحا للطرق التي يتواجد بها القانون الدولي كنظام ونصوص مُحددة للمسؤوليات القانونية للدول في تعاملاتها مع بعضها البعض وتعاملاتها مع الأفراد في إطار حدودها الوطنية. كما يوفر فهما معمقا للقضايا الدولية التي يتم العمل فيها بالقانون الدولي بداية من قضايا حقوق الإنسان والجريمة ومعاملة السجناء، مرورا بقضايا اللاجئين والهجرة والجنسية حتى قضايا النزاعات المسلحة واستخدام القوة وإدارة الحروب. إضافة إلى العديد من القضايا العالمية مثل قضايا البيئة والتنمية المستدامة، والمياه الدولية والفضاء الخارجي، والاتصالات والتجارة العالمية.(2)

        

يهدف البرنامج في النهاية إلى تعليم الطلاب القواعد القانونية التي يتم استخدامها في المجالات المهنية المختلفة المرتبطة بالعلاقات الدولية، وخلق الحجج القانونية السليمة من أجل تعزيز الادعاءات والمطالبات القانونية بالاستناد إلى القانون الدولي، إضافة إلى التفاعل مع المحامين المحترفين بطريقة واضحة، وتحليل الأخبار والتقارير الدولية استنادا إلى منظور قانوني.

      

مما يتكون هذا البرنامج؟
يتضمن برنامج ماجستير القانون الدولي المصغر ثلاثة مساقات تدريبية تتبع نفس مستوى المساقات المُقدَّمة في برامج الماجستير بجامعة لوفان الكاثوليكية فى بلجيكا. يستمر البرنامج بأكمله حوالي 31 أسبوعا بمتوسط 10 أسابيع للمساق الواحد، كما يتطلّب كل مساق مجهودا دراسيا يتراوح بين 8 و12 ساعة لكل أسبوع. هذه المساقات هي:
    

المساق الأول: القانون الدولي
 

      

يستمّر مساق القانون الدولي حولي 10 أسابيع دراسية بمعدل يتراوح بين خمس وسبع ساعات لكل أسبوع. يُقدِّم هذا المساق بيير دي أرجنت، رئيس مركز القانون الدولي في جامعة لوفان والعضو المشارك في معهد القانون الدولي وعضو نقابة المحامين في بروكسل. رغم أن المساق لا يتطلّب معرفة مسبقة بالقانون الدولي إلا أنه يُفضّل أن يكون الطلاب على دراية بالمفاهيم القانونية قبل الالتحاق به.

     

يعتمد هذا المساق القانوني بشكل موّسع على أحكام وفتاوى محكمة العدل الدولية باعتبارها الجهاز القضائي الرئيسي للأمم المتحدة الذي يتولى الفصل -طبقا لأحكام القانون الدولي- في النزاعات القانونية التي تنشأ بين الدول. ويركز على إكساب المتعلمين المعرفة الأساسية بالقانون الدولي حتى يتمكنوا في المستقبل من الفهم الجيد لمجالات القانون الدولي الفرعية مثل حقوق الإنسان الدولية والقانون الإنساني الدولي وقانون الاستثمار الدولي.

    

يُعّرِف المساق المتعلمين بماهية القانون الدولي وكيفية استخدامه فضلا عن الدور الذي يلعبه في العالم. كما يمدهم بالمعرفة التي تساعدهم على فهم أفضل الحجج القانونية في تدفقات الأخبار والتقارير الدولية. بنهاية المساق سوف يصبح المتعلمون قادرين على فهم طريقة إرساء القانون الدولي وكيفية تطبيقه، إضافة إلى فهم العواقب الناجمة عن انتهاك القواعد المُلزِمة لهذا القانون، وكيفية السعي لتحقيق العدالة في هذا العالم. ([3])

        

المساق الثاني: القانون الدولي لحقوق الإنسان

       

يُقدِّم مساق القانون الدولي لحقوق الإنسان أوليفر دي شوتر، الأستاذ في جامعة لوفان الكاثوليكية في بلجيكا وعضو لجنة الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمين العام للاتحاد الدولي لحقوق الإنسان في الفترة بين عامي 2004 و2008. ([4]) يستمر هذا المساق حولي 10 أسابيع دراسية بمعدل لا يتخطى 8 ساعات دراسية في كل أسبوع.

       

قبل الانضمام إلى هذا المساق يجب أن يكون الطلاب على دراية بلغة القانون والمفاهيم القانونية، إضافة إلى المعرفة المسبقة بأسس القانون الدولي ومبادئ المسؤولية الدولية التي يمكن الحصول عليها من خلال دراسة مساق القانون الدولي والانتهاء منه بنجاح.

      

يناقش هذا المساق العديد من القواعد الفريدة في مجال حقوق الإنسان التى تم التوصّل لها عبر الحوار الذي يتجاوز الحدود الجغرافية والثقافية والقانونية بين الهيئات الدولية والمحاكم المحلية لحقوق الإنسان، مع التركيز على مصادر حقوق الإنسان وحقوق الأفراد وواجبات الدول وآليات حماية هذه الحقوق والواجبات.

      

يعتمد المساق بشكل أكبر على المواد المقارنة من مختلف الولايات القضائية من أجل دراسة مجموعة واسعة من الموضوعات القانونية بما في ذلك الحرية الدينية في المجتمعات متعددة الثقافات وحقوق الإنسان في علاقات العمل، والحقوق الاقتصادية والاجتماعية في التنمية، فضلا عن حقوق الإنسان في سياق مكافحة الإرهاب. بنهاية المساق سوف يصبح المتعلمون قادرين على:

- التحليل والتعليق على الخلافات الرئيسية المحيطة بعملية تطوير القانون الدولي لحقوق الإنسان.

- استخدام الأدوات المفاهيمية لمتابعة تطورات قانون حقوق الإنسان.

- أن يكونوا أكثر فاعلية للمساهمة في إنفاذ القانون الدولي لحقوق الإنسان. ([5])

         

المساق الثالث: القانون الإنساني الدولي

          

يُقدم مساق القانون الإنساني الدولي كل من رافائيل ستينبيرغي، الأستاذ في مركز القانون الدولي بجامعة لوفان الكاثوليكية في بلجيكا والباحث المشارك في الصندوق البلجيكي الوطني للبحث العلمي. ([6]) وجيروم هيمبتين، أستاذ القانون الإنساني الدولي في جامعة لوفان الكاثوليكية والباحث في أكاديمية جنيف للقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان. ([7])

     

يستمر هذا المساق حولي 11 أسبوعا دراسيا بمعدل يتراوح بين 8 و12 ساعة دراسية للأسبوع الواحد. ويشترط أن يكون الطلاب على دراية بلغة القانون والمفاهيم القانونية، إضافة إلى المعرفة التأسيسية بالقانون الدولي والمبادئ التي تحكم المسؤولية الدولية والعديد من الموضوعات القانونية التي يمكن الحصول عليها من خلال دراسة مساق القانون الدولي.

       

يساعد هذا المساق المتعلمين على فهم القضايا القانونية المعقدة المرتبطة بالصراعات المسلحة من خلال تعليمهم القواعد الأساسية التي تحكم هذه النزاعات، كما يوفر المعرفة النظرية والعملية الأساسية للطلاب والباحثين والأكاديميين الراغبين في التخصص في هذا المجال. يناقش المساق مصادر القانون الإنساني الدولي ومواضيعه ونطاق تطبيقه والطرق المختلفة التي يمكن تنفيذ هذا القانون من خلالها.

       

ويناقش المعايير الموضوعية الرئيسية لهذا القانون والتي تتحكم بدورها في سير الأعمال العدائية والاحتلالات، وأساليب الحرب المسموح بها والأسلحة التي يمكن استخدامها، فضلا عن الحماية الممنوحة للأسرى في أيدي العدو وتطبيق القانون الإنساني الدولي بشكل عام. بنهاية المساق سوف يصبح المتعلمون قادرين على:

- تحليل وفك شفرة القضايا العميقة المعقدة المتعلقة بالنزاعات المسلحة.

- فهم كل من الفلسفة والمنطق الكامن وراء معايير القانون الإنساني الدولي.

- اقتراح حلول بناءة في ضوء تطور طبيعة الصراعات المسلحة والقواعد القانونية المطّبقة عليها. ([8])

    

مميزات البرنامج وكيفية الالتحاق

تبلغ تكلفة البرنامج حوالي 600 دولار أميركي، ولن يستطيع الطلاب الحصول على شهادة إتمام البرنامج إلا عند دراسة جميع المساقات والنجاح فيها بمستوى مناسب

بيكساباي
 
يُقدم برنامج الماجستير المصغر في القانون الدولي بشكل أساسي إلى الطلاب الحاصلين على درجة البكالوريوس أو ما يُعادلها في القانون أو العلوم السياسية أو العلاقات الدولية، كما يُقدِّم للمحامين والصحافيين والدبلوماسيين والسياسيين فضلا عن الاقتصاديين وأفراد القوات المسلحة والناشطين العاملين بالمنظمات غير الحكومية، الراغبين في إتقان لغة القانون الدولي والانتقال بحياتهم المهنية إلى مستوى أفضل.
      

تبلغ تكلفة البرنامج حوالي 600 دولار أميركي، ويمكن الالتحاق به من هنا. لن يستطيع الطلاب الحصول على شهادة إتمام البرنامج إلا عند دراسة جميع المساقات والنجاح فيها بمستوى مناسب. في حالة عدم قدرة الطلاب على دفع نفقات البرنامج، يمكنهم الاستفادة من المحتوى التعليمي عن طريق دراسة مساقات البرنامج كل على حدى، لكن بدون الحصول على شهادة تفُيد بإتمام البرنامج.

          

من المزايا الإضافية للبرنامج أن الطالب الذي سيحصل على شهادة الماجستير المصغر سيتمكن من التقدم للحصول على درجة الماجستير فى القانون الدولي من جامعة لوفان الكاثوليكية في بلجيكا،إذ إن شهادة إتمام هذا البرنامج المصغر تُعادل 20 ساعة معتمدة من إجمالي ساعات برنامج ماجستير القانون في جامعة لوفان، وبالتالي الطلاب الحاصلون على شهادة الماجستير المصغر سوف يدرسون 40 ساعة معتمدة بدلا من 60 ساعة معتمدة يدرسها بقية الطلاب.

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


آخر الأخبار