انضم إلينا
اغلاق
كيف تحصل على 7 أو أكثر في الكتابة للآيلتس؟

كيف تحصل على 7 أو أكثر في الكتابة للآيلتس؟

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض
الكتابة الأكاديمية إحدى المهارات الأربعة الرئيسية التي يقيس اختبار الآيلتس الدولي من خلالها مستوى أدائك وإتقانك للغة الإنجليزية، ويعتبرها الكثير من الطلبة المهارة الأصعب. في هذا التقرير، سنستعرض كيف تختلف الكتابة الأكاديمية عن الكتابة العامة، وما أفضل المصادر المتاحة لتحقيق درجة مرتفعة في اختبار الكتابة.

 

الكتابة الأكاديمية.. نصوص معقدة وواضحة

تأخذ الكتابة الأكاديمية منحى واضحا خلال النص، أي إننا عندما نتعامل مع نص أكاديمي فإننا سنكتشف موقف الكاتب منذ بداية النص، فهو يعرض أفكاره بشكل متسلسل ومباشر، بدءا من المقدمة ووصولا إلى الخاتمة، بطريقة منطقية. يتسم هذا النوع من الكتابة -الكتابة الأكاديمية- بكونه يحتوي مفردات أكاديمية وجملا معقدة بنسبة تفوق 50% من تكوين النص، لكنها في الوقت نفسه ينبغي أن تكون واضحة، يمكن أن يستخدم الكاتب جملا معقدة لكن عليه أن ينجح في طرح النقاط المهمة بشكل واضح، ربما تكمن الصعوبة هنا حين الممارسة، أي الجمع بين الاثنين، خصوصا لدى الأشخاص ذوي المستوى المبتدئ والمتوسط في اللغة الإنجليزية، كما أنها لا تعتمد على الأسلوب الشخصي، أي إنها لا تستخدم ضمائر المتكلم بكثرة، ويفضل خلوها منها، بل على الأسلوب الرسمي، فالاختصارات غير مسموحة، والترقيم مهم جدا، ويُفضّل تفادي أشباه الجمل الفعلية والمفردات والجمل غير الرسمية، تتسم أيضا الكتابة الأكاديمية في المهمة الثانية في الامتحان باتباع مفهوم اللغة الحذرة لخلوها من الأدلة، وخلوها كذلك من الاستشهاد بالأرقام، وتتناول موضوعات متنوعة كالعائلة والمجتمع ووسائل التواصل، وتتطلب وقتا وعددا محددا من الكلمات يختلف عن الكتابة باللغة العامة كما في امتحان الآيلتس العام1.

   

مصادر متنوعة تساعدك على التعلم والممارسة

تنقسم مصادر تعلم الكتابة الأكاديمية لامتحان الآيلتس إلى قسمين، الأول مخصص للتعلم، والثاني للممارسة، وينصح الطلبة بمعرفة مستواهم في اللغة قبل البدء بالتحضير للامتحان وذلك باستخدام امتحانات تحديد المستوى المقدمة على مواقع مثل: "embassyenglish"، ثم اختيار المصادر التعليمية الملائمة لمستوياتهم، وهناك المئات من المصادر المتاحة عبر الإنترنت وهي في صورة كتب تعليمية، أو مساقات دراسية، أو مقاطع فيديو، أو مواقع إلكترونية، نذكر هنا مجموعة فريدة من المصادر التعليمية.

        

    

كتاب مقدمة في الكتابة الأكاديمية

خطوتك الأولى تبدأ من هنا، هذا ما ستدركه بعد دراسة الكتاب الذي يُعدّ أحد أكثر الكتب الموجهة لتعليم الكتابة الأكاديمية تميزا وإثراء، خصوصا إذا كنت من أصحاب المستوى المبتدئ في الكتابة الأكاديمية، تقدم الطبعة الحديثة الكتاب تحت اسم "سلسلة لونغمان للكتابة الأكاديمية4: من الفقرات إلى المقالات" (Longman Academic Writing Series 4: Paragraphs to Essays)، واشترك في تصميم محتواه ثلاثة مؤلفين هم "أليس أوشيما" (Alice Oshima)، و"آن هوغو" (Ann Hogue)، و"لارا رافيتش" (Lara Ravitch)، وقد نُشر لأول مرة عام 2006، ثم أُعيد نشره مرات عدة شملت تطويرا وتعديلا في المحتوى، لذا قد تجد اختلافا في عنوان الكتاب مع كل طبعة، ونُشرت طبعته الخامسة (الأحدث) عام 2014، ويُشكّل الكتاب مدخلا وتمهيدا لتعلم الكتابة الأكاديمية، ويُستخدم بواسطة أساتذة في كليات اللغة الإنجليزية في جامعات متنوعة، وهو ملائم أيضا للأشخاص الذين يفضلون الدراسة الذاتية للتحضير لامتحان الآيلتس (IELTS)، أو لأغراض أخرى.

   

ينقسم الكتاب إلى ثلاثة أجزاء رئيسية، يركز الجزء الأول منها على كيفية كتابة الفقرة في النص الأكاديمي، وما يندرج تحت هذا العنوان من عناوين فرعية كتركيب الفقرة وأجزائها، والوحدة والتماسك في الفقرة والترتيب المنطقي مع التعرف على استخدامات الضمائر المتناسقة وأدوات الربط، واستخدام المصادر الخارجية وتحديدا ما يخص الاستشهاد الصحيح وتفادي السرقات الأدبية وتوظيف الاقتباسات وإعادة صياغتها، أما الجزء الثاني فيحمل عنوان "من الفقرة إلى المقال"، وهو عنوان يدلل على الموضوعات التي سيتناولها بشكل واضح ومفصل كأجزاء المقال، وأنماط تنظيم المقال، وكيفية كتابة الخطوط العريضة، وشرح لطرق بناء المقالات بحسب أنواعها (مقالات العمليات، مقالات السبب والنتيجة، مقالات المقارنة والتضاد، المقالات الجدلية)، بهذا ينتهي الجزء الثاني لينتقل الكتاب إلى جزئه الثالث المخصص لتركيب الجمل، حيث توضح فيه تراكيب الجمل، وأنواعها البسيطة والمركبة والمعقدة والمركبة المعقدة، وأنماط كتابتها وأنواعها، كما يشرح أنماط وأشكال الكتابة، ويتطرق أيضا إلى جمل الوصل بأنواعها المختلفة.

      

   

كتاب Collins Writing for IELTS

قُدِّم هذا الكتاب المميز بواسطة الأساتذة بكلية الثقافات واللغات الحديثة "أنلي ويليام" ( Anneli Williams) التي تعمل حاليا مديرة لوحدة "الإنجليزية للدراسة الأكاديمية" بجامعة غلاسكو (University of Glasgow)، ويستهدف الكتاب المتعلمين الذين يعادل مستواهم في الكتابة الأكاديمية درجة 5 أو 5.5 في اختبار الآيلتس ويودون تطوير مستواهم للوصول إلى درجة 6 أو أعلى، ويلائم أيضا الدراسة الذاتية.

    

يتميز الكتاب بتدريب المتعلم على مهارات وأساليب لغوية محددة وإستراتيجيات مهمة للامتحان ضمن أُطر مجموعة من أبرز الموضوعات التي يتوقع أن تتناولها أسئلة القسم الكتابي في امتحان الآيلتس مثل: العائلة، الصحة، التعليم، الطبيعة والبيئة، العلوم والتكنولوجيا، الوظائف والتمويل، الثقافة والمجتمع الحديث، ويتطلب 50 ساعة تدريبية، و يحتوي على 12 وحدة دراسية يغطي كل منها أحد هذه المواضيع، وتقسم كل وحدة إلى 3 أقسام رئيسية، بحيث يعرض القسم الأول مجموعة من المفردات المستخدمة في الموضوع الخاص بالوحدة، وأكثر هذه المفردات استخداما في المجال الأكاديمي، أما الجزء الثاني فهو يقدم تمارين متسلسلة وأسئلة وأمثلة تفاعلية، وتعبيرات وقواعد لرفع مستوى الدقة في الكتابة، بينما يقدم الجزء الثالث أسئلة تحضيرية تحاكي أسئلة الامتحان، ويختتم باختبار للممارسة، ونماذج لمقالات إضافية.

   

يغطي الكتاب مجموعة واسعة من المهارات اللازمة لإتقان الكتابة الأكاديمية والتي يتم تقييمها خلال تصحيح إجابة المهام الكتابية في الامتحان، مثل: تحليل السؤال، وصف الرسومات البيانية، توليد الأفكار للمقال، عرض الحجج، اختيار وتنظيم الأفكار، مقارنة الكميات والأرقام المتضادة، بناء المقدمة والخاتمة، إضافة الأمثلة الداعمة وربطها، استخدام أدوات الترقيم، بناء نص متماسك، كتابة الجمل الرئيسية، استخدام المفردات والمترادفات الملائمة، ويُنصح الطلبة الذين يودون استخدامه للدراسة الذاتية الالتزام بتسلسله، وإيجاد شخص لتقديم تغذية راجعة لهم على حل تمارينهم، وتعلم المفردات الجديدة المعروضة في الكتاب، والتدرب على القواعد بشكل مكثف، وعلى الكتابة اليدوية وعلى الإجابات النموذجية.

      

   

كتب IELTS-Buddy

يقدم موقع "IELTS-Buddy" كتابين لدراسة الكتابة الأكاديمية للتحضير لامتحان الآيلتس، وهي كتب مقدمة بطريقة مبسطة وسلسلة وواضحة، ومصممة لتناسب المبتدئين وذوي المستويات الأعلى الراغبين في الحصول على درجة 7 أو 8 في قسم الكتابة لاختبار الآيلتس، ويُنصح مستخدمو هذه الكتب بدراسة أجزائها وفق تسلسلها، فهي معتمدة على بعضها في المهارات المعروضة.

   

يُخصّص الكتاب الأول (IELTS made easy Writing Task 1) لتعليم الكتابة الأكاديمية الخاصة بالمهمة الأولى في الامتحان، فيبدأ بتوضيح بعض النقاط المتعلقة بالمهمة الأولى، ثم ينتقل إلى عرض الأنماط والأشكال المختلفة لأسئلة هذه المهمة، حيث يوضح العناصر الرئيسية اللازمة لإجابة أسئلة المهمة الأولى، وكيفية وصف أي رسم بياني وتجميع المعلومات التي يقدمها وبناء نص كتابي متقن، مع التدرج في مستوى الأمثلة المقدمة من السهلة (تحتوي رسما بيانيا واحدا) وحتى المعقدة (تحتوي أكثر من رسم بياني)، ويطبق أيضا على المخطط الشريطي من حيث المقارنة والتضاد، ويفسر الدوائر المجزأة، ويناقش الخرائط والعمليات (طريقة عمل جهاز ما أو طريقة تحضير منتج معين) باستخدام التعبيرات واللغة المناسبة، وذلك من خلال شروحات وتمارين متنوعة.

 

أما الكتاب الثاني (IELTS made easy Writing Task 2) فهو مخصص للمهمة الثانية في الامتحان، ويقدم خطوات وإستراتيجيات مساعدة لتحسين مستوى الكتابة للمبتدئين، ويساعد في الوصول إلى درجة عالية إذا توفرت لدى المتعلم قدرات نحوية قوية، فيبدأ بتوضيح نماذج لأسئلة المهمة الثانية، ويُدرِّب المتعلم على كيفية تحليلها باستخدام إستراتيجيات وتمارين إثرائية، كما يعلمه كيفية عمل العصف الذهني لتوليد الأفكار، ثم التخطيط لجمع الأفكار في النص، ويشرح له أنواع المقدمة والخاتمة وكيفية كتابتها بشكل سريع ليتسنى له استغلال وقت الامتحان المخصص للكتابة في كتابة الفقرات وهي الجزء الأهم في النص، لذا يشرح أيضا نوعين من الفقرات وطرق كتابتهما، ويقدم أدوات مساعدة لتعلم طريقة طرح وبناء الأمثلة القوية في النص، كما يعرض له أنواع المقالات المختلفة وأهمية معرفتها للتمكن من تنظيم المقال وتحديد الإجابة الأفضل لكل نوع، ويدربه على بناء نص يحقق التماسك والترابط المنطقي من خلال الأدوات اللغوية اللازمة لذلك، وبالتطبيق على تمارين مختلفة.

 

إلى جانب هذه الكتب يمكن أن يستخدم المتعلم أيضا سلسلة تعليم الإنجليزية المقدمة من الشبكة الأسترالية وتحتوي ثلاثة أجزاء 1/ 2/ 3، وتشمل عشرات الدروس التي تغطي مهارات اختبار الآيلتس، وتُدرِّب المتعلم على تطوير قدرات معينة في ضوء مناقشة موضوعات من الموضوعات المتكررة في اختبارات الآيلتس، وموقع "ieltsliz" من المواقع المميزة المخصصة بالكامل لدروس التحضير لاختبار الآيلتس، ويشارك أعضاؤه مع مؤسِّسة الموقع "ليز" (Liz) الأسئلة التي واجهتهم في اختبارات الآيلتس التي اجتازوها، والدرجات التي حصلوا عليها، ويحصلون على نصائح منها للتحضير للامتحان، وهو مفيد للتعرف على كم كبير من نماذج الاختبار المنعقد في أرجاء مختلفة حول العالم، أما على صعيد التدريب وتحديدا خلال الفترة التي تسبق الامتحان فمجموعة كامبريدج للاختبارات العملية (Cambridge Practice Tests for IELTS Series) تحتوي على 12 كتابا لنماذج اختبارات آيلتس، يمكن الاستفادة منها في التدرب على الامتحان خلال المدة الزمنية المحددة له، أي تخصيص ساعة واحدة فقط لإجابة أسئلة المهام المقدمة، علما بأنها توفر حلولا لأسئلتها، ونماذج للمهام الكتابية مع تقييم لمستوى الأداء في هذه النماذج، وهناك مصادر إضافية مثل:

استخدام الإنجليزية لأغراض أكاديمية لطلاب التعليم العالي.
ielts-mentor
مساق تخصص في الإنجليزية الأكاديمية.
مساق إتقان الكتابة في امتحان الآيلتس

      

     

كيف يمكن أن تطور مستوى كتابتك الأكاديمية؟

تُعدّ عملية ممارسة اللغة عملية تراكمية، لا يمكن الانتقال فيها من مستوى إلى آخر متقدم إلا عبر كثير من الممارسة والتدريب واتباع مجموعة من الخطوات التي ستساعد في تكامل هذه العملية وجعلها أكثر فاعلية، فتطور مستوى الكتابة يتطلب بناء قاموس من المفردات عبر تعلم مفردات جديدة، ومعرفة أشكال المفردات، وكيفية استخدامها في الجمل، فحفظ مفردتين مثلا مع معرفة أشكالهما، وكيفية استخدامهما في الجمل، سيرسخ حفظهما، وسيكون أكثر فائدة من حفظ جدول يحتوي على عشرين كلمة، هنا يأتي دور الخطوة الثانية وهي تعلم الإملاء وإتقانه وممارسته بشكل مستمر، لذا يُعدّ استخدام القواميس مفيدا جدا، فقاموس لونغمان مثلا: يقدم معنى المفردة، وأمثلة عليها، وأشكالها، ومرادفاتها، والموضوع الذي يكثر استخدامها فيه، وما إذا كانت من المفردات المستخدمة في الكتابة الأكاديمية2.

   

تتطلّب الكتابة إلماما بقواعد اللغة والكتابة عموما وتلك الخاصة بالجانب الأكاديمي، وتحديدا صياغة الجمل، وأنواعها، والترقيم، وكتابة الفقرات، وربطها، وبناء الفقرات والمقال، والطريقة المفضلة لمراجعة الكتابة لمعرفة الأخطاء العامة ولتحديد أخطاء القواعد، وليستفيد المتعلم بشكل أكبر يُفضّل أن يمارس الكتابة بشكل يومي، يمكنه في البداية أن يكتب في مواضيع عامة، ثم ينتقل إلى مستوى متقدم، ودون أن يأخذ بعين الاعتبار الوقت الذي قضاه في الكتابة، لكن ومع تقدم مستواه عليه أن يتدرب على إجابة أسئلة مماثلة لأسئلة الاختبار خلال المدة المحددة لكل مهمة، سيكون الأمر صعبا في البداية، وربما يستغرق وقتا طويلا إذا كان مستوى الشخص متوسطا، لكن ومع استمرار التدريب سيتمكن من ضبط وإدارة وقته، ويُنصح بأن يجد أشخاصا يقدموا له النقد البناء أو التغذية الراجعة، لكن عليه اختيار هؤلاء الأشخاص بدقة، وأن يكونوا من المتخصصين، وتَذكّر أن الكتابة الأكاديمية تختلف عن الكتابة العادية، أي إنك حتى وإن وجدت أشخاصا ناطقين أصليين باللغة فإنهم ربما لا يتقنون الكتابة الأكاديمية3.

   

ستساعد القراءة على اكتساب المفردات، والتعرف على صياغة النصوص، وبناء الفقرات، وتسلسل الأفكار داخل النص، لكن يُنصح هنا بالبدء بقراءة المحتوى المفضل سواء قُدِّم في صورة كتب أو تقارير أو مقالات باللغة الإنجليزية، ثم الانتقال إلى المحتوى الأكاديمي، فهذا يُعرّض القارئ للعديد من الأمثلة لكتابات صحيحة ومتقنة، لذا يُفضّل أن يتفادى القارئ القراءة السطحية، بل عليه أن يقرأ بعناية ويُركّز في تراكيب الجمل وصياغتها، وفيما يتعلق بامتحان الآيلتس فمن المعروف أن هناك موضوعات محددة تدور حولها أسئلة المهمة الثانية، فمثلا: موضوع التكنولوجيا والتعليم أحد هذه المواضيع، يمكنه هنا أن يقرأ مقالات وتقارير أكاديمية عن أثر التكنولوجيا على التعليم4، ويمكنك الاستفادة من المواقع التدريبية مثل: Cambridge English: Write & Improve.

 

نصائح من المجلس الثقافي البريطاني

يقدم المجلس الثقافي البريطاني، الجهة الرسمية المسؤولة عن إدارة امتحانات الآيلتس في كافة أنحاء العالم، مجموعة من النصائح للمتقدمين على اختبار الآيلتس، هذه بعض النصائح فيما يتعلق بقسم الكتابة.

    

تقارير متصدرة


آخر الأخبار