انضم إلينا
اغلاق
لتنقذ المتضررين حولك.. مساقات هامة لتعليم الإسعافات الأولية

لتنقذ المتضررين حولك.. مساقات هامة لتعليم الإسعافات الأولية

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض
ليس الأمر مرتبطا بالحروب وأماكن الأزمات والكوارث الطبيعية، فحتى في أوقات السلم وفي مختلف الأماكن، في المنزل، أو مكان العمل، أو الشارع، أو مكان الدراسة، لا حصر للمواقف التي يمكن أن يجد الشخص فيها نفسه أمام حادث أو موقف طارئ يهدد حياة شخص غريب أو ربما واحدا من أصدقائه أو أفراد عائلته، سيستغرق الدعم الطبي بضع دقائق حتى يصل، في هذه اللحظات الحرجة سيتمكن من إنقاذ حياة المصاب فقط إذا اغتنم الوقت وتصرف تصرفا صحيحا مبنيا على معرفة ودراية بأسس التعامل مع الحالة، أما الإسراع في التدخل دون وجود المعرفة والمهارات اللازمة ربما يصبح سببا في حدوث مضاعفات خطيرة وربما تعريض المصاب للوفاة.

     

إن الهدف من تقديم الإسعافات الأولية هو منع تدهور الحالة، ومساعدة المصاب، والحفاظ على حياته عبر تقديم الرعاية الأولية المباشرة لحين وصول المختصين وتقديمهم الرعاية المتخصصة سواء في المكان نفسه أو في مراكز تقديم الرعاية الصحية، وهناك الكثير من الموارد التعليمية التي تسعى لتثقيف أفراد المجتمع ورفع وعيهم حول أهمية تعلم المبادئ الأساسية للإسعاف الأولي، سنسلط الضوء في هذا التقرير على مجموعة منها.

   

دليلك في الإسعاف الأولي من الصليب الأحمر الأميركي

في الستين من عمرها، وتحديدا عام 1881، أسست الممرضة الشهيرة "كلاريسا بارتون" (Clarissa Harlowe Barton) المعروفة باسم "كلارا" الفرع الأميركي للصليب الأحمر (منظمة الصليب الأحمر الأميركي)، وأدارت هذه المنظمة لمدة 23 سنة، خاضت كلارا تجربة مليئة بالمخاطر في سبيل خدمة الإنسانية خلال الحرب الأهلية، وشكّلت هذه التجربة مصدر إلهام للخدمة التطوعية التي باتت تُشكّل جزءا رئيسيا من عمل المنظمة، ومنذ ذلك الحين عملت المنظمة في الحروب والكوارث والأزمات على تحقيق رسالتها (منع وتخفيف معاناة البشرية في مواجهة الطوارئ) وذلك عبر "حشد قوى المتطوعين وسخاء المانحين"، ولم تقتصر جهودها على العمل الميداني وتأهيل المتطوعين، بل شمل أيضا بناء القدرات وفتح المجال أمام الراغبين في تعلم المبادئ الأساسية للإسعاف الأولي1.

      

   

تقدم المنظمة دليلا للإسعافات الأولية "First Aid" والإنعاش القلبي الرئوي " CPR" و جهاز مزيل الرجفان الآلي (الأوتوماتيكي) "AED"، وتحمل الطبعة الرابعة منه اسم "American Red Cross First Aid/CPR/AED Participant's Manual"، وتشمل تعديلات على طبعته السابقة الموجهة للمدارس والمجتمع، ويتميز هذا الدليل بكونه يلائم موظفي ومتطوعي المنظمة الذين يشاركون في دعم وتدريس مهارات إنقاذ الحياة في مختلف أنحاء العالم، والمشاركين في دورات المنظمة التدريبية، والقراء الذين يبحثون عن مصادر تساعدهم على تعلم المبادئ الأساسية للإسعاف الأولي2.

  

يعكس الدليل المعايير المعرفية والممارسات المتبعة في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة حتى تاريخ إصداره، وتمت مراجعته بواسطة المجلس الاستشاري العلمي التابع للمنظمة، الذي يضم مجموعة من الخبراء المتخصصين في مجالات الطب والصحة المهنية وطب الرياضات والصحة العامة والمدرسية، وخدمات الطوارئ الطبية، والألعاب الرياضية المائية، والتأهب للطوارئ، والتعبئة للكوراث، وطُوِّر ليساعد الأشخاص على اكتساب المعرفة والمهارات اللازمة للاستجابة بفعالية في الأوضاع الطارئة، ويحتوي الدليل على 11 فصلا، يركز كل واحد منها على واحد من الموضوعات المهمة في إطار موضوع الدليل، مثل: إصابات العضلات والعظام والمفاصل، صدمة الحساسية، التأهب للطوارئ والوقاية من الإصابات، وتعرض المعلومات بشكل مبسط وواضح مرفقة برسومات توضيحية، ومدعمة في كثير من الفصول بمعلومات ضرورية متعلقة بالحماية والتأهب للطورائ، وأوراق عمل تشمل توجيهات لأداء بعض المهارات بمساعدة الصور التوضيحية أيضا3.

   

تعلّم مجانا عبر موقع "firstaidforfree"

"نعتقد أن كل شخص يمكن أن يكون منقذا في حالات الطوارئ، لذا يجب أن يحظى الجميع بفرصة تعلم مهارات الإسعاف الأولي الأساسية" انطلاقا من هذه الرسالة، عمل موقع "firstaidforfree" كمورد إلكتروني مجاني يسعى لرفع الوعي بأهمية تعلم الإسعافات الأولية ومهارات الإنقاذ وتعليم الأفراد هذه المهارات، تأسس الموقع بواسطة "جون فورست" (John Furst) وهو مسعف ومدرب على الإسعاف الأولي، الذي أراد تعويض النقص في المصادر التعليمية الإلكترونية التي تساعد الناس على تعلم الإسعافات الأولية، ويسعى لإيصال مساقات الموقع إلى أكبر عدد من الأشخاص حول العالم.

     

يعرض الموقع مجموعة مكونة من سبعة مساقات إلكترونية يمكن دراستها والحصول على شهادة إتمامها مجانا، وتتضمن مقاطع فيديو توضيحية وأسئلة اختبارات قصيرة وشروحات مبسطة، المساق الأول هو مساق الإسعافات الأولية الأساسية "Basic online first aid course"، ويشكل مدخلا لمهارات الإسعاف الأولي، ويقدم ويشرح تقنيات تقديم الإسعافات الأولية في حالات الحوادث، والعدوى، والصدمة، والنزيف، والإنعاش القلبي الرئوي، يعتمد على هذا المساق مساق آخر متقدم هو "Advanced online first aid course" حيث يغطي موضوعات كأدوار ومسؤوليات المسعف، والملاحظات السريرية، والحالات طبية، وغيرها.

      

        

وتتميز المجموعة بوجود مساق مخصص للإسعاف الأولي للأطفال "Pediatric online first aid course" ويغطي الإنعاش القلبي الرئوي للرضع والأطفال، والحالات الطبية الشائعة بين الأطفال، ووضع الإفاقة للأطفال والرضع، أما المساق الرابع "Online Automated External Defibrillator (AED) course" فهو مصمم لتدريب الأشخاص على استخدام جهاز مزيل الرجفان الآلي (الأوتوماتيكي) "AED"، وهو أحد أجهزة الإنقاذ المستخدمة لإسعاف ضحايا توقف القلب، فيغطي موضوعات توقف القلب، وسلسلة النجاة، وطريقة عمل الجهاز وكيفية استخدامه، وخصص الموقع مساقا كاملا لموضوع الإنعاش القلبي الرئوي "Online CPR Course"، حيث يدرس الأشخاص كيفية أداء الإنعاش القلبي الرئوي للكبار والأطفال والمواليد، ويشرح أهمية هذه العملية لكل فئة.

    

كما قدم الموقع حديثا مساقين للتوعية بالمشكلات الصحية الناتجة عن الحساسية، حيث يشرح المساق الأول "Online Asthma Awareness" للملتحقين به مفهوم صدمة الحساسية، وكيفية التعايش معها، وتأثير لدغات الحشرات، وأعراض حدوث صدمة الحساسية، وكيفية التعامل معها باستخدام أقلام الحقن الذاتي، أما المساق الثاني "Online Asthma Awareness"، فهو مخصص للتوعية بمرض الربو، ويشرح طبيعة المرض وكيفية التعايش معه، كما يكشف عن مثيرات المرض الشائعة، وأعراض وعلامات نوبات المرض، وكيفية إدارتها.

    

وتُعرض أدوات أخرى مساعدة في التثقيف حول الإسعافات الأولية أو التدريب على ما تم تعلمه في المساقات كالاختبارات القصيرة، والمواد التدريبية، والمدونة التي تضم مقالات عدة حول موضوعات صحية مختلفة.

     

         

مساق مهارات الإسعافات الأولية عبر رواق

تستعد المنصة الشهيرة "رواق" لتقديم مساق "مهارات الإسعافات الأولية" ابتداء من 10 أغسطس/آب للعام الجاري، وهو أحد المساقات المستمرة على المنصة، أي إن التسجيل في المساق سيظل مفتوحا بشكل دائم، وسيتمكّن الملتحقون بالمساق من الوصول إلى مواده التعليمية وأنشطته في أي وقت. يُدرّس المساق د. وليد حمود الوتيري، مدرب في الإسعافات الأولية ومثقف صحي، ويرأس حاليا المنظمة الوطنية للتنمية الصحية اليمن - تعز ويدير أحد مشاريعها (التواصل من أجل التنمية والاستجابة الطارئة لوباء الكوليرا)، وهو أيضا عضو في خلية طوارئ مكافحة الكوليرا في محافظة تعز في اليمن. يهدف المساق إلى رفع وعي المشاركين بدور المسعف أو المنقذ والهدف من تقديم الإسعافات الأولية وبعض الممارسات الإسعافية الخاطئة، وبأنواع المواقف الطارئة والحوادث التي يمكن أن تواجههم أو تواجه أحدا في محيطهم، ويدربهم على كيفية تقييم هذه الأوضاع والتعامل معها، ويدربهم على المهارات الضرورية لمواجهة الحالات الطارئة.

      

   

دورة تعليمية عن بُعد على يوتيوب

تقدم أكاديمية الدارين عبر قناتها على موقع "يوتيوب" دورة تعليم عن بُعد بعنوان "التقنيات الأساسية للإسعافات الأولية"، وتشمل القائمة الخاصة بالدورة 12 مقطع فيديو تعليمي تتراوح في مدتها بين ساعة وثلاث ساعات، يقدمها أ. أحمد محمد عباس وهو مدرب متخصص في تقنيات الإسعاف الأولي. تبدأ الدورة بتعريف المشاركين بتاريخ ظهور ممارسات الإسعافات الأولية وبدايات تأطير هذه الممارسات ضمن منظمات الصليب الأحمر وجمعيات الهلال الأحمر، وتوضح مبادئ الإسعافات الأولية، ثم تطرح موضوعاتها التي تغطي الإصابات كإصابات الجهاز التنفسي والجلد، والوظائف الحيوية، وحالات التسمم، وعضة الحيوانات، وتلائم المادة المعروضة فئات متنوعة من العاملين في الإسعاف الأولي أو الأشخاص الذين لا تتوفر لديهم أي خلفية عن الموضوع.

      

   

أساسيات الإسعافات الأولية على يوتيوب

طرحت منصة "إدراك" سابقا مساقا لتعليم المهارات الأساسية في الإسعافات الأولية، ووُجِّه المساق للأشخاص ذوي المستوى المبتدئ، أي الذين لا يملكون أي معلومات عن الإسعافات الأولية، وقُدّم بواسطة مجموعة من المختصين، ورغم أن المساق غير متاح حاليا، فإن أحد أعضاء هذه المجموعة وهو د. أحمد رمزي وهو طبيب متخصص في الأمراض المعدية وطب المناطق الحارة والأمراض المتوطنة بجامعة عين شمس، أضاف عبر قناته على موقع "يوتيوب" قائمة لمقاطع فيديو تعليمية للتدريب على أساسيات الإسعافات الأولية، وتضم القائمة أكثر من 40 مقطع فيديو تتراوح في مدتها بين دقيقة و11 دقيقة، وتبدأ القائمة بعرض بعض القواعد والمعلومات المهمة حول الإسعافات الأولية، ثم تبدأ بتناول موضوعات ذات صلة لتدريب المتعلمين على كيفية التعرف على الأوضاع الطارئة، والقوانين التي يجب أن يلتزم بها المسعف، وتقنيات الإنعاش القلبي الرئوي للرضع والأطفال والبالغين، ووضع الإفاقة، وحالات الاختناق، والأعراض المرضية الخطيرة كالسكتة الدماغية، وكيفية التعامل مع شخص فاقد الوعي، والجروح، والكسور، وإصابات العمود الفقري، والحروق، وضربة الشمس، ولدغات العقارب والثعابين، وعضة الحيوانات، إضافة إلى تدريب المتعلمين على استخدام جهاز مزيل الرجفان الآلي (الأوتوماتيكي) "AED".

    

   

إن ممارسة دور المسعف وإتقان المهارات اللازمة لأداء هذا الدور يعتمد بشكل أساسي على التدريب العملي، يمكنك أن تكتفي ببعض الإرشادات التحذيرية والخطوات الإسعافية في الحالات البسيطة كحروق الدرجة الأولى، أو الجروح السطحية، لكن التدريب العملي يضع مهاراتك المكتسبة قيد التجربة ويطورها ليعزز فهمك لما تعلمته، يمكنك الحصول على هذا التدريب في المؤسسات المتخصصة مثل: جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر.

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


آخر الأخبار