انضم إلينا
اغلاق
"الانترنشيب" أو التدريب العملي.. وسيلة الخريجين الجدد للحصول على وظيفة

"الانترنشيب" أو التدريب العملي.. وسيلة الخريجين الجدد للحصول على وظيفة

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض

في أحدث بحث نفذته مؤسسة "High Fliers" البريطانية للبحوث حذر أكثر من ثلث المشغلين الذين شملهم البحث من أن الخريجين الذين لا يحملون خبرة عملية سابقة لن ينجحوا في الحصول على عروض عمل1، وأشار مسح المستقبل الوظيفي المنفذ عام 2017 "Job Outlook 2017" بواسطة "الاتحاد الوطني للكليات والمشغلين" (National Association of Colleges and Employers) في الولايات المتحدة إلى أن نحو 91% من المشغلين الذين شملهم المسح يفضلون المتقدمين الذين تتوفر لديهم خبرة عملية، وأن 65% من المشغلين يفضلون المتقدمين الذين تتوفر لديهم خبرة عملية ذات علاقة بالوظائف التي يتقدمون إليها، وأكثر من نصفهم يفضلون تشغيل المتقدمين الذين شاركوا في برامج "إنترنشيب" (Internship)2، فما طبيعة هذه البرامج؟ وهل تساعد الطلاب والخريجين الجدد في الحصول على وظيفة؟

      

ما طبيعة الـ"إنترنشيب"؟

يعاني التعليم العالي في كثير من مؤسساته حول العالم من فجوة بين المعرفة النظرية التي يزود بها طلبته خلال دراستهم والمهارات التي يحتاجون إليها لتطبيق هذه المعرفة، ففي حين يحصل الطالب على كم كبير من المعلومات النظرية في تخصصه يجد نفسه بعد التخرج مفتقدا للمهارات والمعرفة العملية التي تُمكّنه من دخول سوق العمل والحصول على وظيفة لدى القطاعات المعنية بهذا التخصص.

  

دفع إدراك هذه الهوة الكثير من المؤسسات التعليمية والشركات المعنية للسعي نحو تطبيق سياسات ترفع مستوى أداء الخريجين والطلبة، وتجعلهم مؤهلين لدخول سوق العمل مباشرة أو بعد فترة قصيرة من تخرجهم، وكان من أبرز هذه السياسات تنفيذ برامج التدريب الوظيفي المعروفة باسم "إنترنشيب" (Insternship)، ويُعرف المتدربون أو المستفيدون من هذه البرامج باسم "إنترنز" (Interns)، وقد تزايد عددها بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، لكنها أصبحت تُشكّل جزءا مهما من مسيرة الطلاب والخريجين العلمية والعملية.

 

يقصد بالتدريب الوظيفي الفترة التي يقضيها الطالب خلال فترة الدراسة أو الخريج في أداء وظيفة ما ضمن مجاله التخصصي، وتتراوح مدتها بين أسبوعين وحتى بضعة أشهر وقد تصل إلى سنة، وتختلف طبيعة المهام الوظيفية التي يُطلب من المتدرب تنفيذها وصور التدريب الذي يحصل عليه، فقد يكون في صورة "التظليل الوظيفي" (Job shadowing) أو يطلب منه أداء بعض المهمات أو المشاركة في بعض المشاريع.3

   

  

تدريب بأنواع مختلفة

هناك أنواع مختلفة للتدريب الوظيفي بحسب الامتيازات التي يحصل عليها المتدرب أو سمات التدريب، أبرز هذه الأنواع "التدريب الوظيفي المدفوع" حيث يحصل المتدربون في هذا النوع من التدريب على مقابل مادي، وتتوفر هذه الفرصة لدى شركات القطاع الخاص والمنظمات الكبرى القادرة على تقديم المال للطلبة نظير أداء المهام التدريبية لديها4، كما في أحد برامج التدريب المدفوع التي نفذتها منظمة "إنقاذ الطفل" (Save the Children) الدولية للخريجين في غزة وهو مشروع "إنعاش وتطوير سبل العيش لدى الشباب" (Youth Livelihood Development and Recovery).

  

قد يحصل المتدرب على التدريب خلال فترة دراسته، أي إنه سيجمع الدراسة والممارسة العملية في الوقت نفسه وفي التخصص نفسه، وربما يكون التدريب في هذه الحالة جزءا إلزاميا ضمن خطة البرنامج الدراسي الذي التحق به "التدريب الوظيفي مقابل ساعات معتمدة"، ليستوفي مقابل تنفيذه المهام التدريبية عدد ساعات أكاديمية معتمدة تضاف إلى العدد الكلي للساعات المعتمدة التي تؤهله للحصول على الدرجة الأكاديمية، وقد يشترط على طلبة هذا النوع تقديم عرض أو تقرير بعد انتهاء فترة التدريب يوضح نوع المهارات المكتسبة خلال التدريب.5

  

تختلف أيضا الجهات التي يمكن أن توفر التدريب الوظيفي للطلبة والخريجين ومن بينها المنظمات غير الربحية ويعرف التدريب في هذه الحالة باسم "التدريب الوظيفي غير الربحي"، وتشمل هذه المنظمات الجامعات ومؤسسات حكومية والجمعيات الخيرية والمنظمات الدينية وبعض المشافي، وكون هذه المنظمات غير ربحية ففي الغالب لن يحصل المتدرب على مقابل مادي. 6

    

 

يمكن أن يحصل الطالب على فرصة التدريب في أي وقت، لكن بعض برامج التدريب تخصص فصل الصيف لتقديم "التدريب الوظيفي الصيفي"، وتتراوح مدته في هذه الحالة بين 8 و12 أسبوعا، وقد يتضمن العمل بدوام جزئي أو كلي، وتناسب هذه الفترة طلبة الجامعات الذين يفضلون التركيز على الدراسة خلال فصول السنة الأخرى، وقد يقدم هذا النوع من التدريب ضمن التدريب الوظيفي مقابل ساعات معتمدة.7

   

نوع آخر من أنواع التدريب الوظيفي يتضمن تقديم الخدمات وفق أهداف تعليمية، فهو يجمع أهدافا تعليمية محددة بأحد أشكال الخدمة المجتمعية ويُعرف باسم "تعليم الخدمات"، ويختلف عن الأنواع الأخرى كونه يتطلب مجموعة معينة من المهارات والقيم والمعرفة اللازمة لنجاح المتدرب في أداء مهمته. 8

  

وقد تحدث بعض التغييرات في مدة التدريب الوظيفي أو نوع التدريب الذي يحصل عليه المتدرب، فتزيد مدته على سنة ويُعرف في هذه الحالة باسم "التعليم التعاوني" (Co-op Education)، ويحصل الطالب على دروس تعليمية إلى جانب العمل خلال فترات العطل الصيفية أو الشتوية، وقد تقل مدة التدريب لتتراوح بين يوم واحد فقط وعدة أسابيع ويُطلق عليه في هذه الحالة "التظليل الوظيفي" أو "إكسترنشيب" (Externship)، ويوضع المتدرب في هذا النوع داخل بيئة العمل ليتعرف على طبيعتها وكيفية سير الأمور والمهام المتعلقة بوظيفة ما، وذلك تحت إشراف مدرب أو الموظف القائم بهذه المهام. 9

   

  

لماذا يهتم المشغلون بالـ"إنترنز"؟

تستغرق فرص التدريب الوظيفي الوقت والجهد، لذا يتساءل كثير من الطلبة حول جدوى المشاركة في مثل هذه البرامج ومدى الفائدة المتحققة منها، وتأثيرها على احتمالية حصولهم على عمل، عند طرح هذا السؤال على منصة "quora" شارك مختصون ومشغلون آراءهم حول أهمية التدريب الوظيفي للمتدربين، وقد جمعت بعض هذه الآراء بين الاستفادة المزدوجة لكل من المشغلين والمتدربين.

  

إحدى هذه الإجابات قدمها جوناثان جونز رئيس قسم "Investment Talent Development" في شركة "Point72 Asset Management"، وأوضح فيها أن حصول الطالب أو الخريج على "إنترنشيب" يحقق عددا من الفوائد لعدة أطراف، الطرف الأول هو المشغل الذي منح فرصة التدريب الوظيفي للطالب، حيث تعمل معظم المنظمات الرائدة على استخدام برامج التدريب الوظيفي كوسيلة إستراتيجية للتعرف على الأشخاص الموهوبين المناسبين لشغل المناصب المبتدئة لديها10.

 

الطرف الثاني من وجهة نظر جوناثان هو المشغلون الآخرون الذين سيتقدم لهم الخريج بعد إنهاء تدريبه، فحصول المدرب على "إنترنشيب" يعني من وجهة نظر المشغلين جديته في التخطيط لأهدافه الوظيفية والسعي نحوها، وامتلاك المتدرب لمهارات مميزة ساعدت في حصوله على التدريب، وفي حال تقدم المتدرب لوظيفة بمهام مماثلة لتلك التي قام بها خلال تدريبه فإن هذا يعكس تركيز المتدرب على هذا المجال الوظيفي والتزامه بتنفيذ هذه المهام، أي إن لديه رؤية واضحة للعمل الذي سيقوم به وهذا لا يتوفر لدى كثير من الخريجين الذين لم يدركوا بعد نوع الوظائف التي يودون العمل فيها، وفي حال حصل المتدرب على فرصة عمل لدى المشغل نفسه الذي منحه التدريب الوظيفي فهذا مؤشر على جودة الأداء الوظيفي الذي مارسه المتدرب خلال التدريب11.

   

أما الطرف الثالث والأهم فهو المتدرب، فالتدريب الوظيفي لا يعني فقط مجرد اكتساب فرصة العمل لدى مشغل محتمل والحصول على تقييمه لأداء المتدرب، بل يُمثّل فرصة مهمة تتيح للمتدرب تقييم بيئة العمل بكل أطرافها بدءا من المشغل وحتى المستفيدين والعاملين في المجال وبيئة العمل والقطاع نفسه.12

    

  

تشترك أيضا مؤسسات التعليم العالي الأكاديمية في هذا الرأي، مثلا: كلية "سانت سكولاستيكا" (College of St. Scholastica) - الولايات المتحدة، ترى أن التعليم العالي يهدف بشكل رئيسي لتجهيز الطلبة لدخول سوق العمل وتحقيق النجاح في الوظائف المستقبلية التي يمكن أن يحصلوا عليها، وهذا لن يتحقق عند الاكتفاء بالتعليم النظري دون إثراء تجارب الطلاب بتعليم تجريبي، أي إن جزءا كبيرا من الاهتمام يجب أن يوجه للبرامج التي تدفع الطلبة لخوض تعليم تجريبي عملي كبرامج التدريب الوظيفي، وهذا أمر يحقق الفائدة لكل من المتدرب والمشغل.

   

فعلى صعيد المدرب سيتمكن من تطبيق كل ما تعلمه خلال دراسته الأكاديمية داخل بيئة مهنية تختلف اختلافا كليا عن بيئة الجامعة، لذا "يجب أن يحصل الطلبة على فرصة تطوير وتطبيق المهارات والنظريات والمفاهيم التي تعلموها في الصفوف"، وفي حين يغير عدد من الطلبة مجالات اختصاصاتهم خلال الدراسة فإن الحصول على التدريب الوظيفي سيعرضهم لبيئة عمل هذه التخصصات، و"علاوة على الحصول على موطئ قدم لدى مشغل محتمل وإظهار سيرة ذاتية جيدة، يوفر التدريب الوظيفي مزايا أخرى كإتاحة الفرصة لاختبار وظيفة ما"، و"من خلال هذه التجارب، يمكن أن يقرروا ما إذا كانوا يودون الاستمرار في ذلك"، ويحظى المتدربون أيضا بإمكانية بناء شبكات قوية من التواصل داخل مجالات تخصصهم مع المنظمات والمشغلين، إضافة إلى خبرة عملية يحتاجون إليها عند التقدم لأي وظيفة تتطلب توفر خدمة عملية سابقة، وهذا يُشكّل عائقا يحول دون حصول الخريجين الجدد على وظيفة وتحديدا ممن لم يحصلوا على هذا التدريب. 13

  

وعلى صعيد المشغلين فالتدريب الوظيفي بالنسبة للمشغلين يُعد استثمارا منخفض التكلفة، فالمشغل سيقدم السبل والموارد لاختيار وتدريب المتدربين مستفيدا من الخدمات التي سيقدمها المدرب دون تقديم التزامات تشغيلية معقدة وأكثر كلفة، بل إنهم سيحمون أنفسهم من التعرض لمخاطرة عند اختيار موظفين جدد فلديهم قائمة من المتدربين الذين تم تقييمهم ومن السهل اختيار أفضلهم أداء، وسيعرض المشغل علامته التجارية للمتدربين ليتعرف الجيل الجديد من الموظفين على سمات هذه العلامة واحتياجاتها، بل وسيتعلم المشغلون من هذا الجيل أفكارا ابتكارية وخلاقة، وسيكتشفون مجموعة من المهارات والرؤى الجديدة التي يحملها هؤلاء المتدربون14.

 

هناك كم كبير من فرص التدريب الوظيفي التي تعرضها مواقع شهيرة تشمل الفرص المتاحة للطلبة الدوليين مثل: youthop، indeed، التي يمكن أن يستخدمها الطالب أو الخريج للبحث عن تدريب وظيفي، ويمكنه أيضا الاستفسار لدى المؤسسة التعليمية التي يلتحق بها، وتتنوع المؤسسات التي تعرض هذه الفرص بدءا من الجامعات وحتى المؤسسات والمنظمات والشركات الدولية مثل: أوفيد وكوكاولا.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار