انضم إلينا
اغلاق
وظيفة المستقبل الأهم.. إليك خارطة الطريق لتصبح متخصصا في "البيغ داتا"

وظيفة المستقبل الأهم.. إليك خارطة الطريق لتصبح متخصصا في "البيغ داتا"

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض

"إنه كل ما يحيط بنا، فهو يدمج التكنولوجيا بالمحتوى الذي تراه وتشاهده وتقرؤه كل يوم، أنت تستخدم الإعلام الرقمي الآن بدءا من التطبيقات وحتى الألعاب والأخبار على هاتفك، والشبكات الاجتماعية الإلكترونية، وحتى البرمجيات التي تستخدمها ناسا للتواصل مع رواد الفضاء، إن الإعلام الرقمي جزء من الحياة اليومية"

(كلية ماكلي (1))

    

يُشكِّل الإعلام الرقمي أحد الأمثلة المهمة على الخدمات التي توفرها تكنولوجيا المعلومات، وفي حين يشهد هذا المجال تطورا كبيرا يتطلّب من القطاعات كافة مواكبته لخوض تجارب ونجاحات جديدة ومواجهة العقبات التي تعترضها، حتى تلك القطاعات التي لا علاقة لها بالإعلام الرقمي كالتعليم والصحة والحوكمة بات من الضروري لها تفعيل الإعلام الرقمي داخل مؤسساتها، ذلك يدفع لزيادة الطلب على المتخصصين في هذا المجال الذي يتسع ليشمل أدوات كثيرة كإنتاج الأفلام والفيديو، وكتابة المحتوى الإلكتروني، وتصميم الألعاب، وبناء مواقع التواصل الاجتماعي والتطبيقات الإلكترونية، يظهر هذا التنوع في تصميم البرامج المقدمة لدراسة الإعلام الرقمي أُسسا وإستراتيجيات وطرقا، وسواء عرضت هذه البرامج في المؤسسات الأكاديمية أو عبر الإنترنت فكثير منها يؤهّل المشاركين فيها لدخول سوق العمل وتتبع اهتماماتهم داخل هذا السوق، فما طبيعة البرامج المقدمة في هذا المجال؟

  

البكالوريوس في الإعلام الرقمي

تعرض العديد من المؤسسات الأكاديمية برامج لبكالوريوس في الإعلام الرقمي، على سبيل المثال جامعة "بورتسموث" (University of Portsmouth) – المملكة المتحدة، التي رغم حداثة نشأتها فإنها نجحت في منافسة الجامعات الرائدة عالميا ووصلت إلى قائمة أفضل 500 جامعة عالميا للمُشغّلين، وأفضل 101 – 150 جامعة تحت سن الخمسين في العالم، وتعرض الجامعة في مجال الإعلام الرقمي برنامج بكالوريوس شرفي الإعلام الرقمي (Digital Media BSc (Hons)) للمهتمين بدخول هذا المجال والعمل كمصممين أو مطورين رقميين أو كمطوري هواتف محمولة أو كمديري مشاريع أو كمسوقين، تبلغ الرسوم الدراسية السنوية للطلبة الدوليين الملتحقين بالبرنامج نحو 15,000 جنيه إسترليني.

   

  

يعرض البرنامج بدوام كامل مدته ثلاث سنوات، وقد يمتد لأربع سنوات إذا حصل الطالب على فرصة عمل خلال الدراسة داخل مجال الإعلام الرقمي، ويركز في أهدافه التعليمية على تزويد الطلبة بفهم متخصص للإعلام الرقمي وكيفية استخدام بعض البرامج والأدوات التكنولوجية كمحركات الألعاب وتطبيقات الواقع الافتراضي وبرامج "فوتوشوب" (Photoshop)، و"اليستريتور" (Illustrator)، و"ادوب افتر افكتس" (Adobe After Effects) وغيرها.

 

تتوزع مقررات الخطة الدراسية على مدار ثلاث سنوات وتُصنَّف إلى إجبارية واختيارية، وتغطي المقررات الإجبارية موضوعات مثل: أساسيات البرمجة، ورسوميات/غرافكس الحاسوب في الإعلام الرقمي، وتصوير البيانات، وتطوير تطبيقات الهواتف المحمولة، أما المقررات الاختيارية فتتناول موضوعات في المواطنة المشاركة، والهويات الرقمية في الصناعات الإبداعية، وتطوير الواقع الافتراضي، وإنترنت الأشياء، والتقنيات المستقبلية، ويمنح الطلبة فرصة اختيار قضاء سنة بين السنتين الثانية والثالثة من الدراسة للحصول على تجربة عملية في الصناعة، وستساعدهم الجامعة على إيجاد فرص العمل داخل الصناعات الإبداعية، والعمل على إنجاز مشاريعهم الخاصة تحت إشراف متخصصين.

 

الماجستير في الإعلام الرقمي

على مستوى الدراسات العليا فإن من بين الجامعات التي وفّرت برامج ماجستير لدراسة الإعلام الرقمي جامعة "بريتيش كولومبيا" (University of British Columbia) الكندية إحدى أفضل 60 جامعة في العالم، والتي تُعَدُّ من بين أفضل 50 جامعة عالميا في تخصص الهندسة والتكنولوجيا، وإحدى أفضل 50 جامعة بين المُشغّلين عالميا، بالتعاون مع جامعة "ايميلي كار للفنون والتصميم" (Emily Carr University of Art and Design) بتقديم برنامج "ماجستير العلوم في الإعلام الرقمي" (Master of Digital Media) ليكون الأول من نوعه في كندا الذي يركز على توظيف الإعلام الرقمي في ابتكار حلول لمشكلات واقعية، وهو موجّه لفئة واسعة من حملة البكالوريوس في صناعة الأفلام، والهندسة، وتصميم الألعاب، وهندسة البرمجيات، وعلم الأحياء، والإعلانات، والفنون، والهندسة المعمارية، وتحليلات الأعمال.

   

    

تعمل الخطة الدراسية للبرنامج والممتدة لاثني عشر شهرا على تطوير مهارات إدارة الوقت، والتصميم، والعمل مع الفريق، والمعرفة المعلوماتية، والوعي الذاتي، والتعبير عبر مساقاته الدراسية التي تتناول موضوعات مثل: أساسيات الإعلانات الرقمية، والقصة البصرية، وتصميم الألعاب، وبناء العوالم الافتراضية، ويحظى الطلبة بفرصة الالتحاق بتدريب عملي تتراوح مدته بين 4 و 8 أشهر يعمل خلالها الطلبة على إنجاز عمل يطبقون فيه ما تعلموه نظريا داخل مؤسسات حكومية أو عامة أو تعليمية أو في مؤسسات متخصصة في مجال الإعلام الرقمي.

 

الإعلام الرقمي عبر الإنترنت

مع اتساع مجال الإعلام الرقمي وتنوّع أدواته، تعرض الكثير من المساقات الإلكترونية برامج متخصصة في أحد فروعه أو تتناوله بشكل عام، أو تربطه بصناعات أخرى، فمثلا منصة "كورسيرا" تعرض عددا من المساقات الإلكترونية في وسائل التواصل الاجتماعي، وصناعة المحتوى للمحترفين.

 

التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي

  

تُشير إحصائيات أُجريت عام 2018 إلى أن 29% فقط من شركات الأعمال لديها برامج تسويقية فعالة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأظهر بحث آخر أن 92% من المستهلكين يثقون بتوصيات الأشخاص الآخرين حول استخدام محتوى علامة تجارية معينة، وأن 47% من الأشخاص الذين شملهم البحث يثقون بالمحتوى المقدم بواسطة المؤثرين والخبراء حول الاتجاهات والأفكار الجديدة، وهو ما يشير إلى قوة وسائل التواصل الاجتماعي في تسويق علاماتها التجارية، لذا بادرت جامعة "نورث ويسترن" (Northwestern University) الأميركية إلى تصميم وطرح برنامج اختصاصي على منصة "كورسيرا" حول "التسويق على وسائل التواصل الاجتماعي" (Social Media Marketing).

 

البرنامج مُوجَّه للمبتدئين في هذا المجال، ويُعرض بلغات عدة من بينها العربية والإنجليزية، ويتطلب خمسة أشهر لدراسته بمعدل 4 ساعات أسبوعيا، وبرسوم شهرية قيمتها 49 دولارا أميركيا، علما بأنه يمكن الالتحاق بأيٍّ من مساقاته مجانا لكن دون الحصول على الشهادة المعتمدة من الجامعة.

 

يضم البرنامج ستة مساقات تعليمية، يتناول المساق الأول "ما مواقع التواصل الاجتماعي؟" (What is Social?) وسائل التواصل الاجتماعي، وكيفية بناء الصفحة الشخصية باحتراف على مواقع التواصل الاجتماعي، ويزوّدهم بأدوات تحقيق الربح في العالم الرقمي، والمهارات اللازمة للتأثير في المؤسسة على هذه المواقع، أما المساق الثاني "أهمية الاستماع" (The Importance of Listening) يطور فهم الطلبة حول البيانات والبيانات الضخمة في مواقع التواصل الاجتماعي، وكيفية زيادة فعالية المحتوى وفهم التفاعلات على هذه المواقع، وكيفية اتخاذ القرارات الحازمة عند وقوع الأزمات.

 

ويتعلّم الطلبة في المساق الثالث "إستراتيجيات تسويق المشاركة" (Engagement & Nurture Marketing Strategies) اثنتين من أهم وأكثر الإستراتيجيات الاجتماعية فعالية على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تستخدمها الشركات الرائدة اليوم، وسيتعرفون عليها في إطار أمثلة وممارسات من الحياة الواقعية ليتعلّموا أيضا كيفية استخدام بعض المعايير لقياس وتتبع النجاح، وسيتعرفون على أهمية العروض الرسومية للمعلومات والبيانات (إنفوجرافكس)، وعلى المهارات الاجتماعية اللازمة للعمل على هذه المنصات وذلك تحت إشراف مجموعة من المتخصصين في هذه المجالات.

  

  

أما المساق الرابع "المحتوى والإعلان وإستراتيجية آي إم سي" (Content, Advertising & Social IMC) فيُدرِّب الطلبة على كيفية استخدام المسوقين لوسائل التواصل الاجتماعي بطريقة ناجحة، وكيفية بناء محتوى تشاركي مُوجّه للفئة المستهدفة وأهمية ذلك في التسويق على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك عبر تحليل الأشخاص المستخدمين لهذه المنصات وطبيعة استخدامهم لها ومواقعهم، ثم ينتقلون للمساق الخامس "الأعمال على منصات التواصل الاجتماعي" (The Business of Social) ليتعلّموا كيفية تحويل تسويق المؤسسة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى جزء رئيسي من إستراتيجية التسويق الخاصة بالمؤسسة، ويتعرفون على الاعتبارات القانونية المستخدمة عند تصميم مقاييس الأداء والإستراتيجيات الإدارية لبناء نجاح المؤسسة.

 

وفي المساق الأخير "مشروع التسويق الاجتماعي" (Social Marketing Capstone Project) يوظف الطلبة كل ما تعلّموه من إستراتيجيات وأدوات ومعرفة في تصميم خطة تسويق فاعلة على منصات التواصل الاجتماعي كجزء من إستراتيجية تسويق خاصة بمؤسسة، ويُمثِّل هذا المساق مشروع تطبيق عمليا يساعد الطلبة على تعزيز مهاراتهم العملية وبناء نماذج أعمالهم الشخصية.

 

إستراتيجيات المحتوى للمحترفين

تعرض أيضا جامعة "نورث ايسترن" على المنصة نفسها برنامجا اختصاصيا في مجال الإعلام الرقمي يُركِّز على صناعة المحتوى "إستراتيجيات المحتوى للمحترفين" (Content Strategy for Professionals)، لتدريب الأشخاص الذين لا تتوفر لديهم خلفية عن الموضوع على بناء المحتوى الرقمي التشاركي الذي يُلبي اهتمامات الجمهور المستهدف، ويتطلّب البرنامج أربعة أشهر لإتمامه بمعدل ثلاث ساعات تعليمية أسبوعيا، ويُعرض بلغات عدة من بينها العربية والإنجليزية، وبرسوم دراسية قيمتها 49 دولارا أميركيا شهريا، مع إمكانية الالتحاق بأيٍّ من مساقاته مجانا.

  

  

تشتمل خطة البرنامج الدراسية على خمسة مساقات تعليمية، يتعلم الطلبة في أول هذه المساقات "إستراتيجيات المحتوى للمحترفين: إشراك الجمهور" (Content Strategy for Professionals: Engaging Audiences) أفضل الطرق المستخدمة في بناء محتوى معلوماتي وقصصي لإشراك الفئات المستهدفة في أعمالهم التجارية والتقنيات المتبعة لتلبية وتعزيز اهتمامات هذه الفئات، وفي المساق الثاني "إستراتيجيات المحتوى للمحترفين: إدارة المحتوى" (Content Strategy for Professionals: Managing Content) يتعرفون على أكثر الطرق ملاءمة لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والوسائط المحمولة، وعلى المشكلات المحيطة بإنتاج المحتوى خاصة المشكلات القانونية المرتبطة بذلك.

 

وفي المساق الثالث "إستراتيجيات المحتوى للمحترفين: توسيع وصول المحتوى" (Content Strategy for Professionals: Expanding Your Content’s Reach) يتعلّم المشاركون طرق زيادة الجمهور الداخلي والخارجي وتوسيع أثر المحتوى، ويتعرفون على كيفية فهم الفئات المستهدفة، وكيفية توظيف الاتجاهات الحالية واستخدام الأدوات والشبكات الاجتماعية للوصول إليهم وتعزيز أثر المؤسسة، أما المساق الرابع "إستراتيجيات المحتوى للمحترفين: التأكد من تأثير محتواك" (Content Strategy for Professionals: Ensuring Your Content's Impact) فيُعرِّف الطلبة على أدوات الاتصال البصري وكيفية تفعيل المحتوى الرقمي باستخدام مقاطع الفيديو والصور وأنماط الخط وغيرها، مع التعرف على المجتمعات لفهم كيفية تشكّلها وكيفية الدخول إليها، وأفضل الممارسات لتفعيل المحتوى ضمن إطار زمني، وفي المساق الأخير ""  (Content Strategy for Professionals: Capstone Project) وهو عبارة عن مشروع تطبيقي عملي، يجمع المشاركون ما تلقوه من معرفة وما تدربوا على استخدامه من أدوات وطرق لتطوير رزمة إستراتيجية محتوى فعالة وناجحة في الحياة الواقعية.

المصادر

تقارير متصدرة


آخر الأخبار