انضم إلينا
اغلاق
أهم المساقات العالمية في الصحافة الاستقصائية

أهم المساقات العالمية في الصحافة الاستقصائية

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض

(إذا ظل المذياع صامتا، فلن تسمع آذاننا التفاصيل الحقيقية أبدا)

(إيرنست ريبواه)

   

يتسع دور الصحافة الاستقصائية في الإعلام، وتزداد أهمية هذا الدور في رفع الوعي لدى جمهور تتسع دائرته بفعل الأدوات التكنولوجية لكشف أداء الأفراد وكافة الأخطاء والتجاوزات والانتهاكات الممارسة من خلال السلطات التي يتمتعون بها، لتتحول صحافة التقصي إلى أداة رقابة ومجهر رصد محلي ودولي، لكن ورغم الحاجة إلى وجود صحفيين استقصائيين يعززون هذا الدور فإنه لم يطرح عدد كاف من البرامج الأكاديمية المتخصصة لدراسة الصحافة الاستقصائية، بل واقتصر تدريسها كمساقات دراسية مقتضبة ضمن برامج دراسة الصحافة بشكل عام، كما في "جامعة سيونبرن للتكنولوجيا" (Swinburne University of Technology) الأسترالية حيث تدرس الصحافة الاستقصائية ضمن مقررات تخصصية لطلبة ماجستير الصحافة، لتأسيس معرفة لديهم بهذا الاختصاص، لكن عدة جامعات في دول مختلفة بادرت بالاستجابة لهذه الحاجة وتصميم برامج تركز على دراسة الصحافة الاستقصائية بالتعاون مع صحفيين بارزين ومؤسسات إعلامية رائدة، يسلط التقرير الضوء على أبرزها.

   

جامعة ولاية أريزونا

عُرض أول برنامج صحافة أكاديمي في جامعة ولاية أريزونا (Arizona State University) عام 1931، توالت بعدها البرامج المتخصصة في مجالات الصحافة وأنشئ قسم خاص لها تدرّج في توسّعه وتنوعت تسمياته حتى حمل اسم "والتر كرونكايت" (Walter Cronkite)، الصحفي الشهير الملقب بـ "أصدق رجل في أميركا" الذي قَبِل استخدام اسمه وشارك في أنشطة القسم الذي يُطلق عليه اليوم "مدرسة والتر كرونكايت للصحافة والاتصال الجماهيري" (Walter Cronkite School of Journalism and Mass Communication)(1)، وتضم المدرسة بين أساتذتها علماء وصحفيين أحرزوا جوائز دولية من بينهم: سارة كوهن (صحفية)، وجاكلين بيتشيل (محررة وصحفية استقصائية)، الحائزتان على جوائز بوليتزر (Pulitzer Prize).(2)

    

   

أعلنت مدرسة كرونكايت عن عرض برنامج ماجستير الفنون في الصحافة الاستقصائية (Master of Arts in Investigative Journalism) بدءا من خريف العام 2019 ليصبح أول برنامج من نوعه في الولايات المتحدة، وذلك بقيادة خمسة صحفيين حائزين على جائزة بوليتزر.(3) وبحسب المدرسة فقد صُمم البرنامج متقاطع الاختصاصات ليلائم الطلبة الذين يطمحون للعمل في مجال الصحافة الاستقصائية، والصحفيين والأشخاص الراغبين في تغيير مساراتهم الوظيفية من ذوي الخبرة في مجالات القانون والصحة والأعمال والعلوم، ويهدف بشكل رئيسي لتحضيرهم لدخول المجال عبر الجمع بين المعرفة بأدوات الاستقصاء ومهارات الإعلام اللازمة لصنع القصص المؤثرة في الرأي العام. (4)

  

ويتطلب البرنامج فترة 12 أو 15 أو 20 شهرا لدراسته بناء على نمط الدراسة الذي يختاره الطالب، فالمنهج الدراسي يتضمن مقررات مصنفة إلى مقررات الصحافة كقانون الإعلام، والمقررات الاستقصائية كصحافة البيانات، ومقررات متقاطعة الاختصاصات ضمن موضوعات مثل: كشف الأكاذيب والهدر والاحتيال والإساءة، إضافة إلى مشروع تطبيقي لإثراء تجربة الطلبة ويتضمن عملهم على تطبيق ما تعلموه داخل بيئة مهنية في مركز هوارد للصحافة الاستقصائية (Howard Center for Investigative Journalism). (5)

 

ويحصل طلبة مركز هوارد على خيار المشاركة في برنامج "كارنيجي نايت نيوز 21" (Carnegie-Knight News21 program)، وهو برنامج تدريب صيفي يتضمن ندوات نقاشية يتبعها زمالة مدتها 10 أسابيع، يعمل خلالها الطلبة على تنفيذ تحقيقاتهم الخاصة، ومن أمثلة المشاريع المنفذة: تزوير الانتخابات وحقوق التصويت، وجودة المياه في الولايات المتحدة، وقوانين الماريجوانا. (6) وتتوفر مجموعة من الزمالات والمنح الدراسية لمساعدة طلبة البرنامج على تغطية تكاليف دراسة البرنامج، فـ "منح روي هوارد" (Roy W. Howard Scholarships) تغطي جزءا من رسوم البرنامج، بينما تغطي "زمالات روي هوارد" (Roy W. Howard Fellowships) تكاليف البرنامج والتأمين الصحي وتقدم مبلغا ماليا للطالب. (7)

       

جامعة سيتي لندن
"جامعة سيتي لندن" (City University of London) (مواقع التواصل)

  

"أينما كنت في العالم وفي أي يوم من الأيام من المرجح أنك سترى أو تسمع أو تقرأ مادة صحافية أعدها خريجو قسم الصحافة بـ "جامعة سيتي لندن" (City University of London)"، هكذا يبتدئ قسم الصحافة التابع لكلية الفنون والعلوم الاجتماعية إحدى كليات جامعة سيتي التعريف عن نفسه في مقدمة صفحته الرئيسية (8)، فهو يستقبل سنويا مئات الطلبة من خلفيات متنوعة ويؤهلهم عبر تعليم حديث ومكثف للحصول على وظائف مميزة في الوسط الإعلامي، ويصنف اليوم كأحد عواصم الإعلام في العالم (9)، وصاحب المركز الأول في لندن. (10)

 

صمم القسم برنامجا خاصا لدراسة الصحافة الاستقصائية لدرجة الماجستير "ماجستير الفنون في الصحافة الاستقصائية" (MA in Investigative Journalism)، لجذب الطلبة من مختلف الخلفيات الأكاديمية المهتمين بالتخصص في الصحافة الاستقصائية، ويهدف من خلال برنامجه لتعليمهم المهارات الإعلامية لخوض مجالات الصحافة المرئية والمطبوعة، وتزويدهم بأهم المعارف اللازمة بدءا من أساسيات الصحافة وحتى الصحافة الاستقصائية بقيادة صحفيين مثل: "جيمس بول" الحائز على جائزة بوليتزر، وصحفيين استقصائيين من بينهم "هيذر بروك" التي ساهمت في الكشف عن فضيحة نفقات البرلمان في المملكة المتحدة عام 2009. (11)

 

يتطلب البرنامج الدراسة لعشرة أشهر بدوام كامل، تغطي مقرراته الدراسية موضوعات كالتحقيقات الاستقصائية، وقانون الإعلام البريطاني، ويتضمن مشروعا عمليا يُلزم فيه الطالب بإنجاز مواد صحفية طويلة للطباعة أو النشر عبر الإنترنت، وتشمل بعض المقررات عمل الطلبة في غرف إخبارية داخل المملكة المتحدة لممارسة ما يتعلمونه، ويعد خريجو البرنامج جاهزين للعمل في المجلات والجرائد ووسائل الإعلام الإلكترونية، وقد حصل الخريجون السابقون على عمل لدى مؤسسات إعلامية مثل: "بي بي سي" (BBC)، و"ذا تايمز" (The Times)، و"فرانس 24" (France 24). 12

  

  

تبلغ رسوم البرنامج للطلبة الدوليين 20,400 جنيه إسترليني (13)، ويمكنهم المشاركة في أحد برامج المساعدات والمنح الدراسية للحصول على دعم يخفف تكلفة دراستهم، أبرز هذه المنح "منح كوادريتشر للصحافة الاستقصائية" (Quadrature Scholarship for Investigative Journalism)، وهي من المنح المميزة جدا لما توفره من مزايا لطلبتها، حيث تقدم تغطية مالية تبلغ 10,000 جنيه إسترليني، ومبلغ قيمته 2,500 جنيه إسترليني لتغطية جزء من تكاليف المعيشة، وبانتهاء البرنامج الدراسي يحصل الطلبة على فرصة تدريبية مدفوعة لمدة ثلاثة أشهر لدى "مكتب الصحافة الاستقصائية" (Bureau of Investigative Journalism)، وخلال فترة الدراسة يحصل طلبة المنحة على فرص عمل لعدة أسابيع لدى شركات إعلامية شهيرة مثل: "إيفننغ ستاندرد" (Evening Standard) أو "ذا إندبندنت" (The Independent). 14

      

جامعة غوتنبرغ

يرى قسم الصحافة والإعلام والاتصال بجامعة غوتنبرغ (University of Gothenburg) السويدية أنه لم تكن هناك حاجة كبرى إلى الصحافة الاستقصائية سابقا، لكن العولمة فرضت تغيرات كبيرة أنتجت ضغوطا وتهديدات غير مسبوقة بسبب الصناعات الملوثة وشبكات الجريمة العابرة للبلدان والدول المارقة وغير ذلك، مما يتطلب ألا يحد عمل الصحفيين حدودا وطنية، ويدفعهم لخوض تحقيقات استقصائية دولية. هذا يفاقم الحاجة إلى وجود صحفيين لديهم فهم واضح بالاختلافات التي تشهدها التحقيقات الاستقصائية من بلد لآخر، وبالضوابط، والمخاطر، وطبيعة الفساد في كل مستويات المجتمع، وكيفية استخدام الوسائل والأدوات الصحفية والتعاونات عابرة الدول لتنفيذ هذه البحوث، وهذا النوع من الصحفيين هو ما يسعى القسم لتوفيره عبر تصميمه برنامج ماجستير لدراسة الصحافة الاستقصائية. (15)

 

البرنامج مقدم باللغة الإنجليزية، ويتطلب الدراسة لسنة واحدة، وتحمل درجته اسم "ماجستير العلوم في الصحافة - تخصص صحافة استقصائية" (Degree of Master of Science in Journalism, with specialisation in investigative journalism) (16)، وموجه لكافة الأشخاص الراغبين في تطوير مهاراتهم الصحفية من الصحفيين وغيرهم ممن تفيدهم هذه الدرجة في مساراتهم الوظيفية كالنشطاء وأصحاب الحملات، والعاملين في المؤسسات الخيرية، وتتضمن خطته الدراسية أربعة مقررات رئيسية تغطي موضوعات: الصحافة الاستقصائية في البيئات الرقمية، والصحافة الاستقصائية عبر الحدود، وصحافة البيانات، وأطروحة بحثية أو مشروع في الصحافة الاستقصائية، وتصل التكلفة الإجمالية للبرنامج إلى 129,600 كرون سويدي أي ما يعادل 15,729 دولارا أميركيا. (17)

 

     

جامعة دي مونتفورت

أثمر تعاون مشترك جمع جامعة دي مونتفورت البريطانية (De Montfort University) والقناة الرابعة البريطانية (Channel 4) عن إطلاق برنامج جديد مخصص لتدريس الصحافة الاستقصائية في الجامعة بإشراف خبراء أكاديميين وصحفيين، وقد تم تطوير البرنامج ليتناسب مع الطلبة من كافة الاختصاصات وليزوّدهم بمجموعة المهارات العملية التي تؤهلهم لتطوير مساراتهم المهنية أو تغييرها عبر دخول مجال الصحافة الاستقصائية. (18)

  

البرنامج مخصص لدرجة ماجستير الفنون في الصحافة الاستقصائية (Investigative Journalism MA)، ويتطلب سنة لدراسته بدوام كامل، وتتضمن خطته عددا من المقررات الرئيسية التي تغطي موضوعات مهمة كنظرية ومهارات الصحافة الاستقصائية، والصحافة الاستقصائية العملية، والمنظورات العالمية في الصحافة الاستقصائية، إضافة إلى مشروع عملي في نهاية الدراسة حيث يتاح للطلبة عدة خيارات لتنفيذه خلال الصيف من أجل إنتاج عمل صحفي استقصائي بمفردهم أو بمشاركة أقرانهم، أو استبدال ذلك بتقديم أطروحة بحثية. (19)

 

ويحصل الطلبة على فرصة المشاركة في برنامج دولي "#DMUglobal" يحصلون من خلاله على فرص تطويرية مختلفة كالمشاركة في أنشطة داخل الجامعة وداخل المملكة المتحدة، والتدريب العملي (internships)، والجولات الميدانية، والتطوع، وبرامج التبادل الأكاديمي، والدراسة في الخارج. (20)

 

تصل رسوم دراسة البرنامج للطلبة الدوليين إلى 14,100 جنيه إسترليني، ويمكنهم التقديم للمنح الدراسية والخصومات المقدمة من الجامعة، أو المنح الدراسية المقدمة من جهات خارجية مثل: "منح تشيفننغ" (Chevening Scholarships). إلى جانب هذه القائمة وفرت جامعات أخرى فرصة دراسة الصحافة الاستقصائية ضمن اختصاصات معينة، كما في "جامعة لو" (The University of Law) البريطانية، فقد قدمت برنامج ماجستير لدراسة الصحافة الاستقصائية القانونية (MA Investigative Legal Journalism)، وركز برنامجها على التحقيقات الاستقصائية حول أنظمة العدالة.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار