انضم إلينا
اغلاق
الكثير من الوظائف بانتظارهم.. من هم متخصصو التقنيات الحديثة؟

الكثير من الوظائف بانتظارهم.. من هم متخصصو التقنيات الحديثة؟

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض

أعلن منتدى الاقتصاد العالمي في أحدث تقاريره عن صعود مجموعة من الاختصاصات ووصولها لمستوى يجعلها في مقدمة الوظائف التي سيطلبها المشغلون في المستقبل القريب، وفي عصر تتقاطع فيه التكنولوجيا مع كل شيء فمن الطبيعي أن تأتي كل هذه الاختصاصات ضمن سياقات تكنولوجية وفي إطار تطبيق التكنولوجيا لحل مشكلات القطاعات المختلفة(1)

  

إحدى هذه الوظائف كانت لـ (متخصصي التقنيات الجديدة - New Tech specialists)، وعندما يتعلق الأمر بالتقنيات الجديدة فلها عدة مسميات أخرى كالتكنولوجيات الناشئة أو التكنولوجيات/ التقنيات الحديثة، والمقصود هنا التقنيات الناشئة التي لا يزال تطويرها أو تطبيقاتها العملية أو كليهما غير متحققين إلى حد كبير(2)، ومن المؤكد أن هذه التطبيقات سوف تُحدث تحولات كبيرة في كافة المجالات التي ستدخلها، فكيف يمكنك العمل في مجال التقنيات الحديثة؟ وهل هناك فرصة لأصحاب كافة الاختصاصات لدخوله؟

   

كيف تحصل على الوظيفة؟

يتطلب الحصول على وظيفة (متخصص تقنيات جديدة) أو الوظائف ذات المسميات الأخرى لكنها تندرج في نفس السياق، على المرور بمسار تعليمي يكون تعلم (التكنولوجيا والرياضيات والهندسة والعلوم) (STEM) فيه أمرا أساسيا، وسيتبع ذلك اختيار الشخص للمجال الذي يهمه العمل فيه، فهناك عدة اختصاصات تتبع لمجال التقنيات الحيوية (بعض الأمثلة موضحة في الانفوجراف)، وستتحدد أهمية دراسة مادة عن غيرها بحسب هذا المجال، فقد لا يتطلب الأمر دراسة كل تلك العلوم منذ البداية، بل يمكنه دراسة تخصص معين ثم التخصص في مجال آخر ليعزز معرفته الأكاديمية(3). قد تعرض الجامعات برامج متخصصة في إحدى التخصصات التي يفضلها الطالب، وقد لا تتوفر هذه البرامج وهنا سيتعين عليه الالتحاق ببرنامجين (مثلا بكالوريوس ثم ماجستير)، نستعرض هنا بعض الأمثلة على هذه التخصصات وبرامج صممت لدراستها.

  

 

  

التكنولوجيا التعليمية

"إننا نحتاج للتكنولوجيا في كل صف، وفي يد كل معلم وطالب، فهي الورقة والقلم في عصرنا، وهي العيون التي من خلالها يمكننا أن نختبر الكثير في عالمنا"

(ديفيد وارليك)

  

تعرف التكنولوجيا التعليمية أو "التقنيات التعليمية" على أنها تصميم واستخدام وإدارة الموارد والعمليات التكنولوجية المستخدمة في تسهيل وتحسين أداء التعليم، وتتوفر الكثير من البرامج الأكاديمية لدراستها سواء حملت نفس المسمى أو بمسميات أخرى لكنها تشترك في نفس الأهداف التعليمية ومجال الاختصاص، هذه أمثلة عليها.

   

بكالورويس التكنولوجيا التعليمية

إن كنت ترغب في استكشاف البرمجيات والوسائل التعليمية ولديك القدرة على الابتكار، وتبحث عن وظيفة في هذا المجال وسواء كنت من الطلبة الذين أنهوا دراستهم الثانوية حديثا أو ممن يرغبون في تغيير مساراتهم الوظيفية لمسارات تدمج التطور التكنولوجي والعملية التعليمية، فأنت ممن تسعى جامعة "باث سبا" "Bath Spa University" البريطانية لاستقطابهم للالتحاق ببرنامجها "البكالوريوس الشرفي في التكنولوجيا التعليمية والابتكار" "BA (Hons) in Educational technology and innovation". 

  

يركز البرنامج في أهدافه التعليمية على تزويد الطلبة بفهم لتطبيقات التكنولوجيا في العمليات التعلمية والتعليمية مع التركيز على تزويدهم بمهارات أكاديمية ومهنية كالتفكير النقدي والتواصل والتعاون وتحفيزهم على الإبداع لتأهيلهم للعمل في تصميم التكنولوجيا التعليمية، ويتطلب أربع سنوات لدراسته تتدرج خلالها خطته الدراسية في تقديم المعرفة للطلبة، فتركز السنة الأولى على تقديم تمهيد للطلبة حول الموضوع بتدريسهم مقررات في البرمجة والتشفير وغيرها، وتنتقل في السنة الثانية إلى معرفة متعمقة تتناول السياسات والممارسات والاتجاهات العالمية في التكنولوجيا التعليمية، أما السنة الثالثة فتعدهم للتخطيط وتنفيذ حلول مبتكرة تطبيقية ضمن مجال التكنولوجيا التعليمية إلى جانب تقديمهم مقترح بحثي في أحد الموضوعات ذات الصلة.

  

  

إضافة إلى سنوات الخطة الدراسية يحصل الطالب على فرصة قضاء سنة كاملة في التدريب العملي لينفذ خطته الخاصة تحت إشراف فريق التوظيف ومسؤول المقرر، وتتراوح الرسوم الدراسية السنوية المفروضة على الطلبة الدوليين بين 13,300 و 14,300 جنيه استرليني، وهناك مجموعة من المنح الدراسية المقدمة لهم، والتي تختلف في شروطها وقيمة الدعم المالي الذي تقدمه بحسب نوعها.

  

ماجستير التكنولوجيا التعليمية

على مستوى الدراسات العليا تعرض جامعة "بريتيش كولومبيا" "University of British Columbia" – كندا، برنامج "ماجستير التكنولوجيا التعليمية" "Master of Educational Technology"، وهي إحدى الجامعات المتميزة عالميا فقد صنفت عالميا في المرتبة 51 للعام 2019، وضمن أفضل 15 جامعة في العالم في تخصص التعليم، وواحدة من بين أكثر 50 جامعة على مستوى العالم مفضلة لدى المشغلين.

  

يُعرض البرنامج عبر كلية التعليم التابعة للجامعة وعلى الإنترنت، ويهدف لتزويد الطلبة بمعرفة متخصصة في ثلاثة محاور هي: التدريس باستخدام التقنيات التعليمية، والتخطيط وإدارة التقنيات التعليمية، وتصميم وتطوير التقنيات التعليمية، وذلك من خلال مقرراته الإجبارية والاختيارية مثل: أساسيات التكنولوجيا التعليمية، المنهجيات البحثية في التعليم، والهاتف المحمول والتعلم المفتوح، والثقافة والتواصل في بيئات التعلم الافتراضية.

   

جامعة "بريتيش كولومبيا" (مواقع التواصل)

    

وهو ملائم للذين يخططون للعمل كمدرسين في المدارس أو الجامعات أو المجال المهني، أو كمصممي برامج دراسية، أو الذين يعملون حاليا في أي من هذه المجالات، وتحسب الرسوم الدراسية للبرنامج بحسب عدد الساعات المعتمدة للبرنامج، فالطلبة الدوليين يتعين عليهم دفع رسوم قيمتها حوالي 800 دولار كندي لكل ساعة معتمدة، ولاتوفر الجامعة أي دعم مالي لطلبة البرنامج.

  

الشهادة العليا في التكنولوجيا التعليمية

تشارك أيضا جامعة "ليستر" "University of Leicester" – المملكة المتحدة، في عرض برامج لتدريس التكنولوجيا التعليمية، وهي أيضا إحدى الجامعات الرائدة عالميا في هذا المجال، فقد حازت على مركز بين أفضل 101- 150 جامعة في العالم في تخصص التعليم والتدريب، إضافة لكونها إحدى أفضل 250 جامعة في العالم للعام 2019، وأحد هذه البرامج هو برنامج إلكتروني للحصول على "شهادة عليا في التقنيات التعليمية" "Learning Technologies PGCert".

  

صمم البرنامج للأشخاص من خلفيات تعليمية ووظيفية مختلفة ممن يخططون للالتحاق ببرنامج يكسبهم فهما للتقنيات الحديثة المطبقة في مجال التعليم، وقد صممت خطته الدراسية الممتدة على مدار تسعة أشهر لتقدم تعليما نظريا وتطبيقيا لهذا المجال مع التركيز على المنهجيات الحديثة المستخدمة في تصميم وسائل التعليم، والرؤى النظرية لعلم اللغويات والتعلم المعزز بالتكنولوجيا، واستخدامات المصادر التعليمية المفتوحة وتطبيقاتها في التعليم المفتوح، وتطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي في التعلم والتدريس والبحوث، وتندرج  المقررات ضمن قسمين: التعلم المعزز بالتكنولوجيا، وتصميم وسائل التعليم للقرن الواحد والعشرين، وتبلغ رسوم البرنامج للطلبة الدوليين حوالي 2,500 جنيه استرليني، وقد يحصلون على خصومات أو منح دراسية في أحوال معينة.

   

التقنية الحيوية


  

"الجميع متحمسون لما يمكن أن تحققه التقنية الحيوية في مجال علاج الأمراض وتخفيف المعاناة"

(ليون كاس)

  

تعرف أيضا باسم "التقانة الحيوية" أو "التكنولوجيا الحيوية" أو "الهندسة الحيوية"، وتتضمن استخدام الأحياء أو النظم الحيوية في تطوير أو صنع منتجات صناعية لأغراض محددة في الطب أو الزراعة أو الغذاء أو غيرها باستخدام أدوات تكنولوجية، وهناك العديد من البرامج الأكاديمية التي تركز على تدريسها بشكل عام، أو تدريسها متقاطعة مع اختصاصات معينة وضمن هذه الاختصاصات.

  

بكالوريوس التقنية الحيوية

تعتبر جامعة "مانيبال انترناشيونال" "Manipal International University"- ماليزيا، من الجامعات الأعضاء في مجموعة مانيبال العالمية للتعليم "Manipal Global"، والتي تمتلك ست فروع لجامعاتها في دول مختلفة كالهند وماليزيا والإمارات والولايات المتحدة، ولها شراكات مع ثلاثين جامعة حول العالم، ومع قادة الصناعات المختلفة مثل: شركة "اي بي ام" "IBM"، و"ديلويت" "Deloitte"، وبنك بنجاب الوطني.

  

تعد صناعة التقنية الحيوية من أسرع الصناعات نموا في ماليزيا ويتوقع أن تساهم في "الناتج المحلي الإجمالي" بنسبة 5% بحلول عام 2020. دفع هذا الجامعة أن تضيف لقائمة برامجها متنوعة التخصصات برنامجا يؤهل الطلبة للحصول على "البكالوريوس الشرفي في التقنية الحيوية" "BSc (Hons) in Biotechnology"، لإعداد كوادر قادرة على تلبية حاجة القطاع والعمل على توظيف هذا التخصص في حل المشكلات التي يواجهه العالم  كالأمراض، وتغير المناخ، والأمن الغذائي، والتحلل البيئي.

   

  

يعرض البرنامج بدوام كامل وجزئي، ويتطلب ثلاث سنوات أكاديمية لدراسته بدوام كامل، وتتنوع مقرراته تأسيسية ومتخصصة، رئيسية واختيارية، وتغطي المقررات الرئيسية موضوعات مثل: الكيمياء الحيوية، والإحصاء الحيوي، وعلم الجينات، والتقنية الحيوية في النباتات والحيوان، وعلم الأحياء الحاسوبي، وتطوير ريادة الأعمال، أما المقررات الاختيارية فتتناول موضوعات التقنية الحيوية في الغذاء، والتقنية الحيوية في الصناعات الدوائية، ويختتم الفصل الدراسي الأخير بمشروع تطبيقي عملي، وتدريب عملي في مجال الصناعة.

  

بعد حصول الطالب على القبول الدراسي تقدم له الجامعة معلومات مفصلة حول التكلفة الإجمالية للدراسة، ويحصل طلبة برامج البكالوريوس في الجامعة على منح دراسية تتراوح قيمة تغطيتها المالية بين 10% و 50% بحسب تحصيل الطالب الأكاديمي، وعلى الطالب المحافظة على مستوى تحصيله الأكاديمية لضمان استمرارية حصوله على المنحة كل فصل دراسي.

  

ماجستير التقنية الحيوية

صممت جامعة "لينكولن" "Lincoln University" – المملكة المتحدة برنامج "ماجستير العلوم في التقنية الحيوية" "MSc Biotechnology"، وفق عدة أهداف تعليمية أبرزها تزويد طلبتها بمعرفة نظرية وممارسة عملية في مجال التقنية الحيوية مع التركيز على تطبيقاتها في المجالات الصناعية والطبية والبيئية، إلى جانب تطوير مهاراتهم التي تؤهلهم للعمل في هذا المجال كمهارات الكتابة العلمية وإدارة الوقت والمشاريع، وتكنولوجيا المعلومات، تحت إشراف أساتذة متخصصين في مجالات الكيمياء الحيوية، والهندسة الحيوية، وتقنية الحمض النووي معاد التركيب وغيرها من التخصصات ذات الصلة.

  

يعرض البرنامج بدوام كامل مدته سنة أكاديمية يلتحق فيها الطالب بمقررات رئيسية مثل: تقنية التخمر الحيوية، والتقنية الحيوية البيئية والصناعية، ومقررات اختيارية تتغير موضوعاتها بشكل دوري من بينها: مقدمة في التقنية الحيوية، وتبلغ الرسوم الدراسية المفروضة على الطلبة الدوليين 16,000 جنيه استرليني، وهناك منح مخصصة للطلبة الدوليين مثل: منح الحكومة البريطانية "تشيفننغ" "chevening"، ومنح طلاب مصر، ومنح طلاب أفريقيا.

    

جامعة "لينكولن" (مواقع التواصل)

    

الشهادة العليا في التقنية الحيوية

تعد جامعة "ادنبره" "University of Edinburgh" – المملكة المتحدة واحدة من أفضل عشرين جامعة في العالم، وفي تخصصات العلوم الطبية والحيوية فهي إحدى أفضل 25 جامعة في العالم، وأكسبها ذلك شهرة بين المشغلين وضعتها في المركز 57 عالميا بين الجامعات المفضلة لديهم، وقد عرضت برامجها في تلك التخصصات داخل الجامعة وعبر الإنترنت.

  

أحد هذه البرامج يدرس بواسطة مدرسة العلوم الحيوية التابع لكلية الهندسة والعلوم، وهو مصمم للحصول على شهادة عليا في "اكتشاف الأدوية والتقنية الحيوية" "Drug Discovery and Protein Biotechnology PgCert"، ويهدف لتدريس الطلبة كيفية تصميم واستخدام عائلات البراتين في مجال التقنية الحيوية، وتطبيقات هذه الاستخدامات، وسيتعرف على قصص نجاح ريادي أعمال في هذا المجال، وتتضمن خطته الدراسية مجموعة من المقررات التي تشكل جزءا من برنامج الدبلومة العليا وبرنامج الماجستير (وهو الأشمل) في هذا التخصص والذي تعرضه الجامعة أيضا.

  

تغطي المقررات الدراسية موضوعات كالنمذجة الجزيئية، والجوانب التجارية لاكتشاف الدواء، والمهارات المهنية في اكتشاف الأدوية، وقياس الربط البروتيني، ويعرض البرنامج بدوام جزئي تتراوح مدته بين عام وعامين، وتبلغ رسومه الدراسية  للطلاب الدوليين حوالي 6,270 جنيه استرليني.

     

  

تقنية النانو

"من المحتمل أن يفوق أثر تقنية النانو ما أحدثته ثورة الإلكترونيات في حياتنا"

(ستيف جيرفيتسون)

  

يقصد باختصاص "تقنية النانو" أو ما يعرف بـ "تقنية الجزيئات متناهية الصغر" أو "تقنية الصغائر" دراسة التقنيات الدقيقة أو دراسة "مواد النانو" أي المواد على مقياس النانو، وما ينتج عنه من ابتكار تقنيات وأدوات تستخدم في صناعات عدة بدءا من الصناعات التجميلية وحتى العسكرية، ويتوفر عدد محدود من البرامج التي تتناول التقنية بشكل تفصيلي، إضافة لبرامج أخرى تعرض كبرامج متقاطعة الاختصاصات تجمع تقنية النانو وعلوم أخرى.

  

بكالوريوس في تقنية النانو

تقدم المواقع المتخصصة سنويا عدة قوائم لتصنيف الجامعات حول العالم، من بينها تصنيف يشمل الجامعات الحديثة، كما في تصنيف موقع "تايمز هاير اديوكيشن" "Times higher education"، والذي حصلت فيه جامعة "اميتي" "" على المرتبة 301+، وهي إحدى الجامعات الهندية الخاصة، وتحمل عدة اعترافات واعتمادات محلية ودولية من بينها أنها عضو في اتحاد جامعات الكونولث" "Association of Commonwealth Universities"، وفي الاتحاد الدولي للجامعات" "International Association of Universities"، و"اتحاد الجامعات الهندية" "Association of Indian Universities"، وحاصلة على اعتراف "هيئة المنح الجامعية" "University Grants Commission" في الهند، واعتماد دولي من "وكالة ضمان الجودة للتعليم العالي" "Quality Assurance Agency in Higher Education" في المملكة المتحدة، ومن لجنة اعتماد التعليم العالي والجامعات في الولايات المتحدة الأمريكية.

  

تنتشر فروع الجامعة داخل الهند وخارجها، وتختلف البرامج الأكاديمية المقدمة فيها بحسب الفرع، ففي فرعها في مدينة دبي، تقدم برنامجا أكاديميا للحصول على درجة "بكالوريوس تقني في تقنية النانو" "BTech in Nanotechnology"، مدته أربع سنوات أكاديمية، ويستهدف الطلاب الذين درسوا علوم الكيمياء والفيزياء والرياضيات في المرحلة قبل الجامعية.

    

  

يهدف البرنامج إلى تزويد طلبته بمعرفة متخصصة في "تقنية النانو" لفهم هذا التخصص والتعرف على أدواته ومواده وفهم تطبيقاته في مجالات عدة كالرعاية الصحية، والصناعات الدوائية، والبحوث، والزراعة، والهندسة، ويعدهم لتنفيذ تقنياتهم الخاصة ضمن هذه المجالات لخدمة أو حل مشكلات مجتمعية وضمن الضوابط الأخلاقية الواجب اتباعها، وتتنوع مقرراته وتبلغ رسوم البرنامج حوالي 12,800 دولار أمريكي سنويا، ويقدم المعهد مجموعة من المنح الدراسية كمنح الجدارة وهي منح تتراوح نسبتها بين 25% و100% بناء على تحصيل الطالب، ومنح الحاجة المالية، ومنح الفتيات، ومنح الرياضيين، ومنح الأقارب.

  

ماجستير تقنية النانو

ترى جامعة "لوفان الكاثوليكية" "KU Leuven" أن "علوم النانو" "Nanoscience" و"النانوتكنولوجي" من الاختصاصات العلمية الحديثة المتقاطعة مع اختصاصات عدة والتي تطلب وجود كوادر على قدر عال من المعرفة بهذه العلوم وتطبيقاتها في حل المشكلات التي تواجهها قطاعات مختلفة، لذا تعرض برنامجها "ماجستير تقنية النانو وعلوم النانو وهندسة النانو" "Master of Nanoscience, nantechnology and nanengineering"، ويشرف عليه أساتذة من أقسامها المتخصصة في الهندسة الكهربائية وعلم المواد وهندسة العلوم الحيوية والفيزياء، والكيمياء، وجميعها تخصصات برعت الجامعة في تدريسها حتى صنفت بين أفضل 125 جامعة عالميا في هذه التخصصات، وفي المرتبة 80 عالميا بين جامعات العالم للعام 2019.

  

تنقسم المقررات الدراسية المدرجة داخل خطة البرنامج إلى مقررات تمهيدية في أساسيات "تقنية النانو" و"علوم النانو" و"هندسة النانو" الضرورية لمن لا تتوفر لديهم خلفية أكاديمية حول الموضوع، ومقررات في مجالات عامة كالإدارة والاقتصاد واللغات، ومقررات إجبارية وتخصصية، والمقترح البحثي، ومن الأمثلة على هذه المقررات: الدوائر الكهربائية الأساسية، والتكنولوجيا وفيزياء المواد في الإلكترونيات النانونية، وتصميم الدوائر الإلكترونية، وتبلغ رسوم البرنامج للطلبة الدوليين 6,000 يورو سنويا، وتقدم الجامعة عددا من المنح الدراسية لهم بحسب بلدانهم، للتفاصيل_ هنا.

   

  

الشهادة العليا في تقنية النانو

تعرض الجامعات أيضا برامج لدراسة "تقنية النانو" عبر الإنترنت كما في جامعة "أكسفورد" "University of Oxford" البريطانية والتي تعد إحدى أفضل خمس جامعات في العالم، فهي تقدم برنامج "الشهادة العليا في تقنية النانو" "Postgraduate Certificate in Nanotechnology"، للطلبة الراغبين في العمل لدى القطاعات الرعاية الصحية والقطاع التجاري أو الذين سيحتاجون/ يطلب منهم استخدام "تقنية النانو" في وظائفهم، ويستقبل البرنامج طلبة من كافة التخصصات كمدراء المشاريع، وعلماء المواد، والمهندسين، والجراحين التجميليين، والباحثين، وأصحاب المهن الطبية.

  

يعرض البرنامج بدوام جزئي مدته عشرة أشهر، ويدرس طلبته ثلاث مقررات إلكترونية في "تقنية النانو" تتراوح مدة كل منها بين سبعة وعشرة أسابيع، ويغطي المقرر الأول "The Wider Context of Nanotechnology" تطبيقات "تقنية النانو" في سياقات مختلفة، ويناقش المقرر الثاني "The Fundamental Science of Nanotechnology" الأسس الرياضية والفيزيائية لنظريات تقنية النانو وخواص المواد النانونية، أما المقرر الثالث "Fundamental Characterisation for Nanotechnology" فيحلل توصيف الجسيمات النانونية، والأغشية الرقيقة، والبنى الدقيقة/ النانونية، ويتعين عليهم في نهاية المقرر الثالث حضور فعالية تشبيكية بين المهتمين وبالمجال والطلاب والرياديين وقادة الصناعة، وتبلغ رسوم البرنامج حوالي 8,880 جنيه استرليني، وتوفر الجامعة منحا دراسية وإعانات مالية لمساعدة الطلبة للالتحاق ببرامجها. 

   

     

ما سبق هو بعض الأمثلة على مجالات التقنيات الحديثة، وبعض البرامج الأكاديمية التي يمكن الالتحاق بها للعمل في هذه المجالات، وهناك مجالات أخرى يمكن دراستها والعمل في أسواقها، وينصح الطلبة بتحديد المهن التي يودون الحصول عليها، قبل اختيار التخصصات، فكما ذكرنا قد لا يتطلب ذلك دراسة تخصص منذ بداية المسار التعليمي، وقد يكون كافيا الحصول على تدريب أو شهادة عليا لزيادة فرص الشخص في دخول المجال، وكذلك يفضل أن يطلع الطالب على المقررات التعليمية ضمن خطط البرامج الدراسية للتأكد من ملاءمتها لأهدافه من الالتحاق بهذه البرامج.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار