هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
أقوى 10 شركات عربية ناشئة في 2017

أقوى 10 شركات عربية ناشئة في 2017

  • ض
  • ض

يمكن القول إن عام 2017 شهد إنجازات مبشرة إلى حد كبير في عالم ريادة الأعمال العربي، ربما أكثـرها شهـرة على المستوى الإعلامي صفقـة الاستحواذ الضخمة لأمازون على "سوق دوت كوم"، مرورا إلى جمع شركة "كريم" (Careem) لنصف مليار دولار كاستثمارات من قِبل مجموعات استثمـارية مختلفة، وليس انتهاء بشـراء شركة "إعمـار" لحصة الأغلبية في مشـروع "نمشي" (Namshi.com) الريادي.

  

على الجهـة الأخرى، حققت العديد من الشركات الناشئة العربية على مدار السنوات الماضية إنجازات أهّلتها للحصـول على جولات تمويلية كبـرى ومن ثمّ تنفيـذ خطط طموحة من التوسّع الإقليمي خارج الإطار المحلي. تقرير مجلة "فوربس" بنسختها الشرق أوسطيـة سلّط الضوء على أقوى 100 شركة عربية ناشئة لعام 2017، حيث اشتمل على عدة محـاور أهمها الشركات العربية الناشئة الأكثر تمويلا في عام 2017، وأنشط المؤسسات التمويلية العربية، والشركات العربية الناشئة الواعدة التي لم تتلقّ تمويلا كافيا ومن المتصور أن يكون لها مستقبل جيد في عالم الريادة العربي في السنـوات اللاحقة.

 

الشركات العربية الناشئة المصنّفة باعتبارها أقوى الشركات العربية لهذا العام تم تصنيفها وفقا لمعيار أساسي وهو حجم التمويل الذي حصلت عليه هذه الشركات بشكل إجمالي بقدوم عام 2017. لذلك يمكن القول -إلى حد ما- إنها الشركات العربية الناشئة الأكثر تمويلا، وليست الشركات العربية الأفضل نشاطا وتأثيرا في سوق العمل الريادي العربي. المعيار الأساسي لهذا التصنيف هو معيـار التمويل، مع استثناء شركـات حصلت على تمويلات أو استحواذات ضخمة مثل "كريم" (Careem) و"نمشي" (Namshy) و"سوق دوت كوم".

      

       

هنا نستعرض المراكز العشـرة الأولى من قائمة أقوى الشركات العربية الناشئة من حيث التمـويل، والتي بلغ إجمـالي التمويل الذي حصلت عليه هذه الشركات مُجتمعة على مدار السنوات الماضية وصولا إلى عام 2017 إلى 175 مليون دولار على الأقل، أي ما يقترب من سقف الـمائتي مليون دولار قامت بضخها مؤسسات التمويل المختلفة لدعم هذه المشروعات الريادية الواعدة. (1)

        

المـركز العاشر: طقس العرب
المجال: خدمة إلكترونية للتنبؤ بالطقس والأحوال الجـوية
        

         

التأسيس الأوّلي للشركة كان في عام 2006 تحت مسمى "طقس الأردن" بواسطة رائد الأعمال الشاب محمد شاكر، وكان التمويل المبدئي قائما على تمويل ذاتي بواسطة الأقارب والأصدقاء، وتركيز الشركة بالأساس هو تقديم خدمة التعرف على مناخ الأردن. لاحقا، وبقدوم عام 2010 حققت الشركة شهـرة جيدة أهّلتها للحصـول على حصة تمويلية بقيمة 100 دولار، وتحوّل اسمها إلى "طقس العرب" كمنصة عربية تقدم التنبؤات الجوية للمنطقة ككل.

 

الانطلاقة الحقيقية للشركة كانت في عام 2012 عندما حصلت على جولة تمويلية أخرى بقيمة نصف مليون دولار من صندوقي "داش فينشر" و"مينا فينشر"، ثم جولة تمويلية ثالثة في عام 2014 بقيمة مليون دولار من "سيليكون بادية"، تلتها مجموعة جولات تمويلية ساعدت في توسعة نشـاط الشركة لتشمل خمسة آلاف منطقة عربية، وخدمة أكثر من 54 مليون مستخدم. (2)

 

احتلت شركة "طقس العرب" المركز العاشر في قائمة "فوربس" لأقوى 100 شركة عربية ناشئة بإجمالي استثمارات تقدر بـ 8.2 مليون دولار، واليوم لديها مكتبان أساسيان أحدهما في عمّـان والآخر في دبي، وتعتبر الشركة مزوّدا بأخبار الطقس لعدد من القنوات الفضائية، فضلا عن دعمها لمجالات أخرى في قطاعات الطيران والملاحة البحرية والجوية وغيرها. (3)

 

المـركز التاسع: يللا كومبيـر
المجال: خدمة رقمية لمقارنة المنتجات والخدمات المالية
          

       

"يللا كومبيـر" (Yalla Compare) شركة ناشئة تأسست في عام 2011 بواسطة كل من جون ريتشاردز وسامر شهاب في دولة الإمارات العربية المتحدة، عندما اجتمع الاثنان معا على إطلاق موقع يقدم للعمـلاء مقـارنة جاهزة لأفضل الخدمات والمنتجات التي تقدمها المؤسسات المالية وفقا لأفضل أسعار الفائدة لبطاقات الائتمان والقروض والرهانات العقارية والتأمين في مختلف البنوك والمؤسسات المالية.

 

الشركة تأسست تحت اسم "Compare it 4 me"، ثم تحوّلت إلى اسمها الحالي. استطاعت خلال سنوات من تأمين حصص تمويلية مختلفة من عدة مؤسسات أبرزها "ومضة كابيتال"، و"إس تي سي فينشرز"، و"دبي سيليكون أوسيس" وغيرها. وقد وصـل إجمالي التمويل الذي حصلت عليه الشركة إلى 9.4 مليون دولار. وتقدم الشركة خدماتها حاليا لعمـلائها في 9 دول عربية تشمل دول الخليج والأردن ولبنان ومصر. (4، 5، 6، 7)

 

المركز الثامن: مامـز وورلد
المجال: منصة رقمية لبيع منتجات الأمهات والأطفال
            

        

"مامز وورلد" (Mumsworld) شركة ناشئة عبارة عن متجر إلكتروني لبيع مستلزمات الأطفال والأمهات بشكل خاص، وتضم كافة المنتجات والخدمات ذات الصلة بعالم الأمومة والطفولة، تأسست في عام 2011 في الإمارات العربية المتحدة بواسطة كل من رائدتي الأعمال منى عطايا ولينا خليل. على مدار سنوات استطاعت "مامز وورلد" التوسّع في المنطقة العربية بشكل كبير، خصوصا في منطقة الخليج في الإمارات والسعـودية.

 

المنصّة توفـر عددا كبيرا من المنتجات الخاصة بعالم الأمومة والطفولة وفقا لتصنيفات مختلفة وملائمة للعمـلاء، الأمر الذي جعل حجم حركة المبيعات عبرها يزيد عن 120 ألف منتج استفادت منها آلاف الأمهات في الخليج خصوصا، فضلا عن احتواء المنصّة على آلاف العروض الحصـرية، وقاعدة عملاء تزيد عن 650 ألف عميل في المنطقة، ومعدلات شراء متكررة بشكل كبير سنويا.

 

استطـاعت الشركة حصد عدد من الجولات التمويلية منذ تأسيسها وإن لم يُعلن عن قيمتها، منها جولة استثمارية في عام 2016 بعدة ملايين من الدولارات بواسطة صندوق استثمار "ومضة كابيتال" ومبادرة "توفور54" (Twofour 54) وإنديفوركاتاليست (Endeavor Catalyst) وعدد آخر من المستثمـرين، وإن لم يُعلن بالضبط عن إجمالي التمويل الذي حصلت عليه الشركة. (8، 9، 10)

 

المركز السابع: يا مسـافر
المجال: السياحة والحجـوزات الفندقية
         

   

واحدة من أشهر الشركات الفلسطينية الناشئة التي تم إنشاؤها في السنوات الأخيرة، انطلقت الشركة في عام 2011 بواسطة روّاد الأعمال فارس زاهـر، سامح الفار، وسري عبد الهـادي كموقع إلكتروني وتطبيق ذكي يتيح للمسافرين والسائحين إمكانية الحجز السريع عبر الإنترنت في مجموعة واسعة من الفنادق والشقق حول العالم، وخصوصا في منطقة الشرق الأوسط.

 

نال "يا مسافر" (Yamsafer) شهرة سريعة في المنطقة كلها خصوصا في منطقة الخليج العربي، واختير في عام 2011 كأفضل شركة عربية ناشئة بحسب موقع "ومضة" المتخصص في رصد حركة ريادة الأعمال. وكون التطبيق يعمل في سوق عالمي ضخم فقد تمكّن من تحقيق نتائج جيدة جدا في التعامل مع العملاء في الشرق الأوسط عبر منهجية تسهيل في الدفع ووسائل مختلفة تتواءم مع عقلية المسافر والسائح العربي.

 

اليوم، يعمل في "يا مسافر" حوالي 70 موظفا في مقر الشركة في رام الله بالضفة الغربية، وأغلقت مؤخرا جولة تمويلية بقيمة 3.5 مليون دولار، ليرتفع إجمالي تمويلها في عام 2017 إلى نحو 10 ملايين دولار بواسطة عدد من الشركات والمستثمرين، وتعمل الشركة في التوسع بشكل أكبر في استهداف السوق العربي والعالمي. (11، 12، 13)

 

المركز السادس: ذا لاكشري كلوزيت (متجر المنتجات الفاخرة)


   
تأسست شركة "ذا لاكشري كلوزيت" (The Luxury Closet) كمتجر إلكتروني متخصص في بيع وشراء المنتجات والبضائع الشخصية الفاخرة سواء الجديد منها أو المستعمل، بواسطة رائد الأعمال كونال كابـور في دولة الإمـارات العربية المتحدة بين عامي 2011 و2012.

 

بدأ كونال كابور رائد الأعمال الشاب الذي درس الاقتصاد وعلوم الحاسب في جامعة ويسكونسن الأميـركية مشروعه في منزله، وبرأس ماله الخاص بدون أي تمويل خارجي. وبعد إطلاق المشروع بفترة قصيـرة استطـاع أن يؤمّن تمويلا استثماريا أوّليـا من الأصدقاء، ثم حصـل على جولات تمويلية كبيـرة بقيمة 2.2 مليون دولار في عام 2015، ثم جولة تمويلية أخرى أكبر بقيمة 7.6 مليون دولار في عام 2016، ليصـل إجمالي التمويل الذي حصلت عليه الشركة إلى 10.8 مليون دولار من عدة مستثمـرين، على رأسهم "ومضة كابيتال" و"MEVP" و"مينا فينشرز" للاستثمارات، وغيرها من الشركات الممولة كاستثمـارات ملائكية. (14، 15)

 

الإقبال الكبيـر على تمويل الشركة ساعدها على التوسع بشكل كبير في كل من السعـودية والإمارات والهند، مع ارتفاع عدد موظفيها إلى ما يقارب 80 موظفا موزعين على مكاتب الشركة في الدول الثلاثة، فضـلا عن خطط طموحة للتوسع في المنطقة مع زيادة الاهتمام الإقليمي والعالمي بالمنتجات الفاخـرة المستعملة سواء في البيع أو الشراء. استطاع الموقع منذ انطلاقه في استقطاب أكثر من 300 ألف عضـو في عمليات البيع والشراء، وما يقارب نصف مليون زائر شهريا من 60 دولة حول العالم. وتشمل البضائع منتجات مختلفة من ساعات وحقائب وأجهزة، وتقوم المنصـة بتوفيـر آليـات تسهّل من عملية البيع والشراء وموثوقيتها، وحتى توصيلها إلى العمـلاء. (16)

    

المـركز الخامس: شركة فيزيتـا
المجال: خدمات طبية إلكترونية

           

      

شركة ناشئة ريادية مصـرية على غرار منصّــة "ZocDoc" الأميركيـة، تم تصنيفها باعتبارها خامس أفضل شركة ناشئة في مصـر في ترتيب "فوربس" للشركات الناشئة المصرية لعام 2016، وأيضا جاءت في قائمة أفضل 100 شركة عربية تساهم في الثورة الصناعية. واحتلت هذا العام المركز الخامس لقائمة "فوربس" لأفضل 100 شركة عربية ناشئة.

 

انطلقت "فيزيتـا" في عام 2012 بواسطة أميـر برسوم وأحمد بدر، الأول كان يشغل منصب مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لشركة "أسترازينيكا" للأدوية، والثاني يعمل متخصصا في تقنية المعلومات. وخلال سنوات بسيطة استطاعت الشركة أن تحقق نقلة نوعية كبيرة في عالم الخدمات الصحية في مصـر.

 

نشاط الشركة هو تطبيق على الهواتف الذكيـة يعمل كمنصّة لمجموعة من أفضل الأطباء في مصر في مختلف المحافظات تشمـل كافة التخصصات الطبية، يمكن الحجز من خلال التطبيق عن بُعد، وإتاحة الفرصة للمرضى لكتابة تقييماتهم للأطباء، وأيضا تقليل فترة انتظـار المرضى في العيادات المختلفة، والأهم: معـرفة أجـرة الطبيب قبل الذهاب إليه -الفيزيتـا هي أجــرة الطبيب كما هو شائع في اللهجة المصـرية-.

 

خلال خمس سنوات من بداية انطلاقها استطاعت "فيزيتا" أن تجمع حصصا تمويلية على مراحل مختلفة بواسطة عدد من المستثمـرين الإقليميين والدوليين، رفع من إجمالي استثمـاراتها إلى نحو 11 مليون دولار، الأمر الذي ساعد الشركة في بدء تدشين حملة توسّع خارج مصـر، واستهداف أسواق أخرى مثل الأردن ولبنان والخليج. (17، 18، 19، 20)

    

المـركز الرابع: شركة باي تابس
المجال: خدمات مالية إلكترونية

               

   

"باي تابس" شركة ناشئة تأسست في عام 2014 بواسطة رائد الأعمال السعودي عبد العزيز فهد الجوف بهدف تقديم خدمات للدفع الإلكتروني عبر الإنترنت بتسهيلات وسرعة كبيرة ملائمة لعمليات الدفع الرقمي المتنامية في السعودية والخليج، على خطـى شركة "باي بال" (Paypal) العالميـة للخدمات المالية الإلكترونية.

 

الشركة بدأت أعمالها بتمويل ذاتي من مؤسسها، ثم حصلت على تمويل كبيـر من مؤسسة "واعد" الذراع الاستثماري لشركة "أرامكو" السعودية بالاستثمار فيها، ليصل إجمالي تمويل الشركة إلى 20 مليون دولار. استطاعت "باي تابس" الحصول على العديد من المعاملات مع عدد من الشركات والبنوك والمؤسسات بعد استثمار أرامكو، وتمكّنت من افتتاح عدد من المكاتب الإقليمية والعالمية خارج السعودية في البحرين والإمارات والهند.

 

حازت "باي تابس" المركز الأول في تصنيف "فوربس الشرق الأوسط" لأفضل الشركات الناشئة في المملكة العربية السعودية لعام 2016، متقدمة عدة مراكز عن عام 2015 الذي كانت فيه الشركة ضمن العشرة الأوائل أيضا. ثم جاء عام 2017 لتحتل الشـركة المركز الرابع في قائمة "فوربس" لأقوى 100 شركة عربية ناشئة. (21، 22)

 

المركز الثالث: هوليداي مي
المجال: خدمات سفـر وسياحة
      

    

"هوليداي مي" (Holiday Me) بوابة سفـر إلكتروني متكاملة، تأسست على يد رائد الأعمال الهندي غيت بهالا، وديغفيجاي براتاب، ورائد الأعمال السعـودي منصور بن ماضي، وبدأت أعمالها في منطقة الشرق الأوسط في عام 2014، حيث تستهدف دعم وسائل السفـر والسياحة من وإلى دول الخليج، وعلى رأسها كل من الإمـارات والسعـودية.

 

الشركة تعتبر من أكثر بوابات السفر الإلكترونية نموا في منطقة الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، وتوفر مجموعة حلول وحقائب متنوّعة للسفـر، خصوصا مع انفتـاح السعـودية على مفـاهيم سياحية أكبـر تنفيذا لرؤية 2030 التي تستهدف فتح الأبواب لمختلف أنواع السياحة والترفيه جنبا إلى جنب مع السياحة الدينية، مما يجعل المنطقـة ككل على أعتاب حركة سفـر وتنقل وسياحة أكبر في السنـوات التالية. الأمر الذي يدعم بدوره حركة تأسيس بوابات السفر والسياحة الإلكترونية.

 

هذا الاتجاه كان سببا في حصـول الشركة على دعم تمويلي كبيـر على مدار السنوات الثلاثة التي تلت تأسيسها وبدء نشاطها في منطقة الشرق الأوسط، حيث استطاعت الشركة تأمين تمويل أولي من مجموعة "الصـانع القابضة" بقيمة 4 ملايين دولار في نفس سنة تأسيسها، ومن ثم توالت الجولات التمويلية ليصـل إجمالي التمويل التي حصلت عليه الشركة حتى الآن إلى 24 مليون دولار من أكثر من مسثتمر، على رأسها مجموعة "الصـانع" ومؤسسة "أكسيل بارتنرز" ومجموعة "F&C"، وغيـرها من مؤسسات الاستثمار والتمويل. الشركة مقرها في الإمارات، ولديها مكاتب في السعـودية والهند وتجاوز عدد موظفيها حاليا 85 موظفا موزعين على كافة مكاتبها. (23، 24، 25، 26)

    

المـركز الثـاني: شركة أنغـامي
المجال: منصـة رقمية للموسيقى

         

     

تأتي في المركز الثـاني لقائمة "فوربس" لأقوى 100 شركة عربية ناشئة شـركة "أنغامي" (Anghami) اللبنـانية. تأسست الشركة على يد كل من رائد الأعمال إيلي حبيب وإيدي مارون في عام 2011 كأول منصة إلكترونية للموسيقى العربية على غرار تطبيقـات "سبوتيفاي" (Spotify) و"آيتيونز" (itunes) المتخصصة في الموسيقى الرقمية.

 

استطاعت "أنغامي" أن تحقق نجاحا سريعا أهلها للحصول على جولة تمويلية أولى في عام 2012 بواسطة مؤسسة "MEVP"، تلتها في السنوات اللاحقة جولات تمويلية كبيـرة بواسطة كل من "MBC" و"سامينا كابيتال" ومؤسسة "Du" وشركة "موبايلي" السعـودية، ليصل إجمالي التمويل الذي حصلت عليه الشركة خلال سبع سنوات تقريبا من تأسيسها إلى 29 مليون دولار، لتصبح من أكبر الشركات العربية الناشئة التي نالت تمويلا بهذا المقدار في السنوات الاخيرة.

 

اليوم تعتبر "أنغامي" المنصة الرقمية الموسيقية الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تضم أكثر من 20 مليون أغنية مُتاحة لأكثر من 33 مليـون مستخدم عربي من بينهم قاعدة مستخدمين نشطة لا تقل عن ستة ملايين مستخدم. كما تعتبر أيضا المنصة الموسيقية الأولى الحصـرية لعدد من كبار الفنانين العرب، ولها حضـور إعلامي كبير عبر البرامج الغنائية الأكثر شهرة في العالم العربي مثل "ذا فويس" و"أراب آيدول"، و"إكس فاكتور" وغيرها. (27، 28، 29، 30)

 

المـركز الأول: فتشـر للطرود الذكيـة
المجال: خدمـات الشحن
        

        

في عام 2012 اجتمع ثلاثي روّاد الأعمال: إدريس الرفاعي وعمـر يغمـور وجوي عجلـوني على هدف واحد وهو تأسيس شركة ناشئة تعمل في مجال تيسير عمليات شحن الطرود والطلبات عبر استخدام تطبيـق يتم تحميله على الهواتف الذكية. هذه الفكـرة جاءت بالأساس بسبب رصد ثغـرة واضحة في أنظمة توصيل البريد حول العالم، مما جعلها منفذا ممتازا لعمل مشروع ريادي يحقق نجاحا كبيرا في المنطقة.

 

فكـرة المشروع تركز بشكل كامل على التبسيط. لا داعي للدخول في عملية انتظار طويلة، ثم تواصل بين شركة الشحن ومندوبي التوصيل من ناحية، وبين العميـل من ناحية أخرى عبر الهاتف. لا اتصالات لتحديد العنوان. التطبيـق يهيئ كل أدوات تسليم وإرسال الطرود وتحديد العنـاوين بدقة عبر الخرائط، وتوصيل الطلبات إلى العمـلاء مباشرة بغض النظـر عن أماكن وجودهم، ودون الحاجة إلى إجراء اتصالات هاتفية.

 

بعد عام واحد من إطلاق شركة "فيتشر" وبقدوم عام 2013 حصلت الشركة على أول تمويل لها بقيمة 1.5 مليون دولار، ثم استطاعت الشركة بحلول عام 2015 الحصول على استثمار كبير قيمته 11 مليون دولار من "وادي السيليكون" ومن عدة مستثمـرين أهمهم "NEA" و"فينشرز موبايلي". في عام 2016 أطلقت الشركة خدمة "Sellr" التي تتيح للمستخدمين بيع منتجاتهم ومشغولاتهم الحرفية بسهولة عبر الإنترنت.

 

بقدوم عام 2017 ارتفع عدد المستثمرين في الشركة إلى 13 مستثمـرا، بإجمالي استثمارات قدرت بنحو 52 مليون دولار -بحسب "فوربس"-، ما يجعلها تحتل المركز الأول في قائمة "فوربس" لأفضل 100 شركة عربية ناشئة لهذا العام. واليوم تجاوز فريق عمل الشركة نحو الألف موظف، وتقوم بعمل توسّعات كبرى في منطقة الخليج ومصر، وتعتزم المزيد من التوسّعات في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا.

 

أخيرا، يمكن القـول إن هذه الشركات العشـر هي واجهـة لعشرات الشركات الأخرى التي تضمنتها القائمة المئـوية لـ "فوربس"، وتعد إشـارة إلى قدرة هذه الشركات على المزيد من التمدد الإقليمي بشكل سريع خلال السنـوات المُقبلة لتشمل خدمـاتها المنطقـة العربية ككـل وليس فقط البلد الحاضنـة للمشروع.

المصادر

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار