هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
9 أسرار يتبعها رواد الأعمال لتحقيق النجاح

9 أسرار يتبعها رواد الأعمال لتحقيق النجاح

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض
مقدمة الترجمة
في هذا المقال يقدم رجل الأعمال اللامع مارتن زويلينج مجموعة من النصائح والمبادئ لرواد الأعمال مستقاة من خبرته الطويلة التي جمعها من خلال عمله كمستشار لرجال الأعمال، والتي يرى من وجهة نظره أنها ستؤهلم للتعامل مع المشكلات وتجاوز التحديات التي تواجههم في عملهم.
 
 
نص المقال
هل يمكنك أن تنجح وتزدهر كرجل أعمال، أم أن عليك أن ترضى بالعمل لشخص آخر؟ أتلقى هذا السؤال بشكل يومي بصفتي مستشار لرجال الأعمال، وهو سؤال جيد. ومن وجهة نظري، ينخفض عدد الأدوار التقليدية طويلة المدى المتاحة للموظفين ​بسرعة بسبب التقدم في التكنولوجيا والميكنة.

    

ترى بعض التوقعات أن مستويات البطالة قد تصل إلى 50% بحلول عام 2050 ما لم يعتمد المزيد من الناس نهوجا ريادية أو غريبة أو يلجأون إلى العمل بشكل مستقل، بدلا من الوظائف طويلة المدى. في الحقيقة لا يهم الطيف الذي تنتمي إليه على الصعيد العرقي والاجتماعي أو الاقتصادي، فقد حان الوقت لإلقاء نظرة فاحصة على البدائل المتاحة للحفاظ على استقلالك المادي في السنوات المقبلة. رأيت بعض البدائل الجيدة مفصلة في أحد الكتب الجديدة بعنوان "The Memo"، للكاتب جون هوب براينت، الذي عمل مستشارا لآخر ثلاثة رؤساء للولايات المتحدة، وقد أمضى سنوات في العمل مع أشخاص عادة ما نفدت مرتباتهم قبل نهاية الشهر بوقت طويل. جزء من رسالته هو أن البديل الأفضل هو أن تكون رائد أعمال، إذا كان بإمكانك أن تفهم أو تتبع المبادئ التالية:

    

النجاح هو أن تتعلم من الفشل دون أن تفقد الحماسة

   
رواد الأعمال الحقيقيون شديدو الانشغال بمطاردة أحلامهم وببناء الأفكار لتغيير العالم، بحيث لا يعتبرون الفشل سوى تجربة تعليمية لتركيز جهدهم أكثر. النجاح في الأعمال كالنجاح في الحياة، هو تحويل الألم إلى الرضا والسعادة.

    

أقواس قزح والنجاحات لا تأتي إلا بعد مرور العاصفة

    
رواد الأعمال الحقيقيون يستيقظون كل يوم مفترضين وجود مشكلات وخيبات أمل، ويقاومون التحديات بتحويلها إلى قوس قزح. عقل رائد الأعمال يرى دوما جانبا مشرقا في جميع الحالات، وليس سلسلة من العواصف.

    

يتقبلون كلمة "لا" كفيتامينات صحية

       
بالنسبة لرواد الأعمال لا يوجد مثيل لتحدٍ صعب لجعلهم أكثر حماسا لتحقيق أحلامهم، فشغفهم يجعلهم في مأمن من الفشل. السير وراء شغفك هو السر للتغلب على الإخفاقات التي تواجه جميع رجال الأعمال، وهو يعزز كذلك المقاومة ضد المعارضين.

   

المنافسون ليس بوسعهم إصابة هدف متحرك

    
لدى رواد الأعمال الشجاعة للتغلب على مخاوفهم، فالخوف يستولي على العديد من الأشخاص الذين يصيرون مثل الغزلان المحاصرة بين الأضواء بحيث لا يستطيعون التحرك. في الأعمال التجارية يتطلب النجاح تفادي المنافسين ومواكبة وقيادة السوق، والأمر كله يتعلق بالتنفيذ.

    

الإصرار والصمود أكثر قوة من الذكاء

   
هل ترفع يديك وتستسلم عند أول علامة على التغير في السوق، أو وجود منافس آخر ذي تمويل جيد، أو الركود الاقتصادي؟ رواد الأعمال ذوو الخبرة العملية يتفوقون على أصحاب معدلات الذكاء العالية والدرجات العلمية المرتفعة. العمل الشاق والمثابرة يعطيان أرباحا كبيرة.

   

تنقسم الحياة إلى 10% مما يحدث لك، و90% هي ردود أفعالك

    
يقرر مؤسسو الأعمال أنه رغم أنهم لا يستطيعون السيطرة على ما يفعله الآخرون، يمكنهم السيطرة على ردودهم الخاصة. هم يعرفون أن أي رد فعل عاطفي وأي قرار سريع على الأرجح سيكون خاطئا، وهم يستخدمون قوتهم الذاتية للتأثير على حياتهم وعملهم.

    

انظر دائما إلى نصف الكوب الممتلئ

    
طريقة نظرتك للعالم تحدد بالضبط مكانك فيه وقدرتك على معالجة المشكلات، أو الخروج منها، أو البقاء محاصرا فيها. إذا كنت ترى العالم مثل كوب نصف ممتلئ فأنت شخص متفائل ترى طرقا لحل المشكلات، وستكون قادرا على تغيير العالم.

    

يعملون 18 ساعة يوميا كي لا يحصلون على وظيفة حقيقية

  
أفضل رواد الأعمال يحبون ما يفعلونه، لذا قد يؤدون العمل بلا مقابل، أو قد لا يرونه عملا أصلا. إنهم يسعون إلى تحقيق هدف في حياتهم، وليس مجرد شيء مزعج أو وظيفة يذهبون إليها. هم يفكرون باهتمام أكثر، وبتركيز أكثر، ويتصرفون بشكل أكثر إبداعا، ويعيدون النظر في كل شيء.

  

إن لم تستطع الحصول على وظيفة فاخلق فرصتك الخاصة

    
رواد الأعمال يأخذون الفكرة، ويحولونها إلى تجارة صغيرة، ويسعون إلى تطويرها إلى عمل كبير، تماما مثل مهاجري أوائل القرن العشرين. هم لا يبحثون عن مكاتب أو هياكل سلطة أو تسلسل هرمي تنظيمي، بل يسعون إلى هدف يمكنه أن يغير العالم.
    

في الواقع، ستنفع هذه المبادئ معك، بغض النظر عما تختار القيام به في الحياة. يمكنك الاستفادة من التفكير بنفس طريقة رجال الأعمال، ومن طريقتهم في الحياة، وطريقتهم في حل المشكلات، وتعاملهم مع التحديات. أنا مقتنع بأن العقلية الريادية هي بالضبط ما تحتاجه للنجاة وللازدهار في القرن الحادي والعشرين. فهل أنت مستعد اليوم؟

________________________________________________

   

مترجم عن: (أي إن سي)

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار