انضم إلينا
اغلاق
الفيديو والتعليق الصوتي.. طريقك للربح عبر الإنترنت

الفيديو والتعليق الصوتي.. طريقك للربح عبر الإنترنت

محمد الجاويش

محرر منوعات
  • ض
  • ض
مَن مِنَّا لم يقرأ إحدى التعليقات المثيرة للتحفظ والتي تكررها مجموعة واسعة من المستخدمين على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". أشخاص مختلفون يقومون بتكرار نفس التعليقات التي تنص على: أنهم استطاعوا استدرار الربح من خلال تحميل إحدى تطبيقات الهواتف الذكية، أو أنهم فازوا بأحد هواتف آيفون من خلال التسجيل في إحدى المواقع الإلكترونية.

 

أولًا؛ دعني أجزم لك بأن معظم هذه التعليقات عارية تمامًا عن الصحة؛ بل إنه في كثير من الأحيان لا يكون أصحابها إلا ضحايا لعمليات نصب من أحد الأشخاص أو إحدى المواقع. ثانيًا؛ هذا لا يعني -بتاتًا- أن الربح من الإنترنت عبارة عن خرافة أو شيء لا يمكن تحقيقه؛ لكن الطرق والقنوات السليمة والآمنة والحقيقية لجلب الربح -بالطبع- ليست منها تلك الأمثلة التي ذكرناها في بداية هذا التقرير، وقد تناولنا أهم طريقتين خلال تقريرنا السابق الذي يُمكن الاطلاع عليه من هنا؛ التدوين والعمل الحر.. طريقك للربح عبر الإنترنت. أما هنا -في هذا التقرير الثاني- فسنتناول كيفية تحقيق الدخل المادي عبر الإنترنت بواسطة صناعة الفيديو والتعليق الصوتي.

 

صناعة الفيديو

منذ حوالي 12عامًا مضت، وبالتحديد في 14 (فبراير/شباط) من عام 2005 قام ثلاثة موظفين سابقين في شركة "بايبال" بتأسيس موقع مشاركة الفيديو "يوتيوب"، والذي تم إطلاقه في الأساس
للتعارف الإلكتروني عبر الإنترنت، ثم تحول بعد ذلك إلى موقع لمشاركة مقاطع الفيديو. [1] أما في 23 أبريل /نيسان من عام 2005 فقد تم رفع أول فيديو يوتيوب على الموقع؛ ليجذب -بعد عام واحد من إطلاقه- انتباه شركة غوغل، فتقوم بالاستحواذ عليه في نوفمبر / تشرين الثاني لعام 2006 مقابل 1.65 مليار دولار أميركي في حين أن القيمة السوقية الحالية للموقع تصل إلى 104 مليارات دولار أميركي. [2] في العام الحالي 2017؛ بلغ عدد مستخدمي يوتيوب ما يربو على المليار والـ300 مليون مستخدم حول العالم، يشاهدون ما يقرب من 5 مليارات مقطع فيديو يوميًا.

 

ويبلغ عدد زوار يوتيوب أكثر من 30 مليون زائر يوميًا، ويتراوح عمر الفئة الأكثر زيارة للموقع من 35 إلى 44 عاما؛ إذ يشكلون 26% من النسبة الإجمالية للمستخدمين. [3] وعلى مدار السنوات الثلاث الماضية، ارتفعت إيرادات شركاء اليوتيوب بنسبة 50% سنويًا، أما في عام 2015 فقد حقق نجوم اليوتيوب "اليوتيوبرز" -الأكثر ربحًا- مجموع دخل وصل حوالي 54.5 مليون دولار أميركي. فبالنسبة للأرباح والعوائد المالية فهي تختلف اختلافات ضخمة بين دول العالم المختلفة وبالتحديد بين الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا والوطن العربي. فقيمة عدد محدد من المشاهدات في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا أكبر بكثير من قيمة نفس العدد إن كان المشاهدون من الوطن العربي. [4]

 

خلال الأسابيع القليلة الماضية عرض موقع سوشيال بليد (Social Blade) أجور أشهر "اليوتيوبرز" وصناع محتوى يوتيوب في مصر؛ حيث عرض أرقامًا ضخمة جدًا مما أثار العديد من المشادات بين صناع المحتوى الذين تم عرض نسب أرباحهم، وبين بعض المواقع الإخبارية التي نقلت الخبر؛ إذ نفى معظمهم هذه الأرقام الضخمة وأظهروا النسب الحقيقية لأرباحهم. [5] وهذا ما يؤكد أن عملية تحديد الربح عملية صعبة تخضع للكثير والكثير من المعايير، وفقًا لأوقات السنة التي يتم فيها مشاركة مقاطع الفيديو، ونوع المحتوى الذي تتم مشاركته، والمنطقة الجغرافية للجمهور، ونوعية التفاعل وحقوق الملكية والنشر، والكثير من المعايير الأخرى. [6]

 

وبالتالي فعملية تحقيق الربح من اليوتيوب قد تكون عملية بسيطة تتطلب بعض المهارات الأساسية مثل إعداد المحتوى المناسب للفيديو، والقدرة على استخدام برمجيات التحرير والتعديل على الفيديو؛ لكن عملية تحقيق أرباح ضخمة تعتبر تحديًا خصوصًا في الوطن العربي الذي تقل فيه نسبة الأرباح عن باقي دول العالم، وبالتالي لتحقيق ربح كبير -إلى حد ما من اليوتيوب- لا بد من امتلاكك لخطة عمل منتظمة ونموذج تحريري وتسويقي محكم. لذا خلال هذا التقرير سنعرض الخطوات الأساسية لصناعة ومشاركة مقاطع الفيديو على يوتيوب ونضعك على الطريق لتحقيق الربح المادي من خلال يوتيوب.

 

(1)


تختلف أنواع الفيديو الذي يمكنك إنتاجه، وكذلك تختلف كيفية تصويره وإعداده سواء باستخدام كاميرا جيدة ملحقة بجهاز الحاسوب الخاص بك، أو باستخدام كاميرا احترافية إن كانت إمكاناتك المادية تسمح بذلك، أو حتى باستخدام كاميرا الهاتف المحمول. قبل البدء في إنشاء مقاطع الفيديو الخاصة بك لا بد من تحديد المجال الذي ستقوم بالتركيز عليه. فإن كنت تمتلك الكثير من الأفكار التي يمكن تنفيذها، قم باختيار موضوع منها بدقة للبدء في تنفيذه كأول فيديو لك تقوم بصناعته ومشاركته؛ حيث يجب أن يعالج الفيديو موضوعًا محددًا يمكن اختياره وفقًا لاهتمامك وشغفك أو لمجال خبرتك أو دراستك.

 

(2)


بعد تحديد الموضوع الذي ستقوم بمناقشته؛ قم بتدوين أفكارك وابدأ في كتابة النص (السيناريو) الخاص بمقطع الفيديو والذي ستعتمد عليه -فيما بعد- أثناء صناعة الفيديو؛ فيجب أن يحتوي السيناريو على رسالة أو نقطة رئيسة يرتكز عليها الفيديو، ثم تنقسم هذه النقطة الرئيسة إلى عدد من النقاط الفرعية الداعمة المرتبة ترتيبًا منطقيًا، فتُعتبر كل نقطة منها فقرة سيتم تناولها أثناء تصوير الفيديو. بعد الانتهاء من السيناريو قم بقراءته بصوت مرتفع لأكثر من مرة وتأكد أنّ النص يبدو سلسًا وطبيعيًا، ثم قم بتقسيم كل فقرة إلى أجزاء صغيرة؛ حتى يكون من السهل حفظها وشرحها جيدًا أثناء مرحلة التصوير. [7]

 

(3)


بعد عملية تحديد الفكرة وكتابة السيناريو تأتي عملية التصوير؛ قبل البدء في التصوير لا بد من اختيار منطقة مضيئة لالتقاط الفيديو؛ حيث تعتبر الإضاءة هي العامل الأكثر أهمية في عملية التصوير حتى وإن تمت عملية التصوير باستخدام كاميرا متواضعة. لكن تذكر دائمًا أن تجعل مصدر الإضاءة أمامك وليس العكس. الآن أمامك عدة اختيارات لالتقاط الفيديو الخاص بك كما أشرنا في الفقرة السابقة.

 

ويعتبر استخدام كاميرا عالية الدقة مدمجة بجهاز الحاسوب من أسهل الخيارات وأسرعها؛ فقط قم بضبط وضعية الكاميرا وتحديد البرنامج الذي تستخدمه في عملية التصوير، وابدأ بضبط الإعدادات والخيارات الخاصة بالكاميرا والصوت؛ مثل ضبط زاوية التصوير وتعزيز جودة الصوت، وتقليل الضوضاء وما إلى ذلك. ثم قم بقراءة نص الفيديو جيدًا مرة أخرى، واجعله أمامك وابدأ في عملية تصوير الفيديو، ولا تقلق من الأخطاء؛ حيث يمكن تحرير الفيديو بعد ذلك وحذف الأخطاء. [7]

 

(4)

بعد الانتهاء من مرحلتي الإعداد والتصوير؛ تأتي مرحلة التحرير والتعديل  على الفيديو من خلال استخدام البرمجيات المختلفة المخصصة لذلك، يمكن استخدام إحدى البرمجيات المدفوعة مثل "أدوبي بريمر Adobe Premiere-"، أو استخدام إحدى البرمجيات المجانية المتوافقة مع حواسيب مايكروسوفت مثل " موفي ميكر-Windows movie maker" أو المتوافقة مع حواسيب آبل مثل "آي موفي-IMovie".

 


من خلال هذه البرمجيات ستتمكّن من إزالة الأخطاء من الفيديو، وحذف اللقطات التي تراها غير مناسبة، كذلك يمكن إضفاء بعض التعديلات السريعة، وتضمين بعض اللقطات أو الصور الإضافية إن أردت ذلك. لكن حاول -قدر الإمكان- أن لا تكون المدة الزمنية لمقطع الفيديو طويلة، احرص على أن تكون بين 10 إلى 15 دقيقة حتى لا يمل المشاهدون بسرعة.

 

(5)

الآن -وبعد أن تم الانتهاء من تصوير وتعديل المحتوى- تأتي خطوة رفع الفيديو على يوتيوب. يتضمن موقع يوتيوب عشرات الصيغ المختلفة لمقاطع الفيديو، وعشرات الأحجام والأبعاد المختلفة؛ لذا فلن يكون من الصعب رفع المحتوى الخاص بك. يعتبر الحد الأقصى لحجم ملف الفيديو الذي يمكن رفعه هو 128 جيجابايت وهو رقم ضخم جدًا لن يمثل أي مشكلة. أما سرعة عملية رفع الفيديو لحسابك على يوتيوب فتعتمد على حجم ملف الفيديو وشبكة الإنترنت الخاصة بك. أثناء رفع الفيديو قم بإدخال المعلومات المختلفة حول الفيديو مثل العنوان والوصف والكلمات الرئيسة والكلمات الترويجية، فكلما زادت المعلومات في وصف الفيديو كلما كانت عملية وصول المشاهدين إليه أسرع وأسهل.

 

بعد رفع الفيديو الخاص بك يمكنك استخدام محرر الفيديو المدمج بالموقع، وذلك لإضافة بعض الأصوات المجانية، أو لتقسيم الفيديو إلى مقاطع صغيرة وإضافة عنوان توضيحي جذاب لكل جزء. أما الخطوة الأخيرة -بعد الانتهاء من رفع الفيديو على الموقع- فهي مشاركته عبر إرساله بالبريد الإلكتروني إلى الأصدقاء والعائلة أو تضمينه في موقعك الإلكتروني أو مدونتك على شبكة الإنترنت.[8] بالطبع مع بداية العمل ستلاحظ أنك تتطور تدريجيًا، ومع مرور الوقت سيصبح عملك أكثر جودة واحترافية؛ لكن إن كنت تود ذلك من البداية فيُمكنك التعرف على أساسيات إنشاء قناتك على اليوتيوب وكيفية الحفاظ على ازدهارها من خلال الدورة التدريبية والدروس التعليمية المجانية التي يقدمها موقع اليوتيوب من خلال أكاديميته لإنشاء المحتوى  والتي يمكن الالتحاق بها من؛ هنا.

 

الآن؛ من المفترض أنك بدأت في قناتك الخاصة، وواصلت رفع مقاطع الفيديو، وأصبحت تمتلك شبكة من المشتركين في قناتك الخاصة التي تحقق أعدادا معقولة من المشاهدات؛ لذا نأتي إلى خطوة تحقيق الربح. تتم عملية تحقيق الربح من خلال اليوتيوب عبر برنامج شركاء يوتيوب؛ حيث يمكن التعرف على دورة عمل الربح في يوتيوب من خلال الفيديو التالي؛

 


قد حدد موقع اليوتيوب -في الوقت الحالي- عدة شروط قبل البدء في شراكة تحقيق العائد المادي مثل أن لا يقل العدد الكلي للمشاهدات على قناتك عن 10 آلاف مشاهدة؛ لكن من المفترض أنك تجاوزت هذا الرقم بالفعل. لذا للبدء في تفعيل الإعلانات على قناتك الخاصة، لا بد من الانضمام إلى
برنامج شركاء اليوتيوب عن طريق إنشاء حساب خاص على أدسنس من هنا، ثم ربط قناتك على اليوتيوب بحساب أدسنس والبدء في ضبط إعدادات الإعلانات والأرباح من خلال حسابك الشخصي في اليوتيوب. بالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام قناتك في اليوتيوب لتحقيق الربح عبر العديد من الطرق الأخرى؛ مثل الترويج لموقعك أو مدونتك من خلال مقاطع الفيديو، أو تحقيق الربح بصورة غير مباشرة من خلال التسويق لمنتجاتك الخاصة أو حتى التسويق بالعمولة للمواقع ومنتجات الشركات المختلفة. كما يمكن التعرف على كافة التفاصيل الخاصة بالربح، وكيفية تحقيقه من اليوتيوب عبر الدورة التدريبية المُقدمة من أكاديمية منشئي المحتوى الخاصة بيوتيوب من هنا.[9]

 

  

التعليق الصوتي
يختلف التعليق الصوتي عن باقي الطرق التي يمكن من خلالها تحقيق الربح والعائد المادي عبر الإنترنت؛ لأن التعليق الصوتي يعتمد بشكل مبدئي على الموهبة ثم الاجتهاد والتعلم. وبالتالي فالموهبة هي الفيصل في الدخول لهذا المجال من عدمه؛ لكنها ليست العامل الأوحد للنجاح فيه. لذا فإن كنت تمتلك الموهبة يمكنك الاجتهاد لتحقيق النجاح المرجو ومن ثم تستطيع تحقيق دخلٍ ماديٍّ مناسب.

 

الدخول لهذا المجال يُكلف بعض المصاريف في البداية من أجل الحصول على المعدات المهنية وتسويق نفسك وما إلى ذلك. يحتوي مجال التعليق الصوتي على الكثير والكثير من المشاريع التي يمكن العمل عليها وتحقيق الربح من خلالها؛ بدايةً من تسجيل الكتب الصوتية، مرورًا بأفلام الرسوم المتحركة، أو التعليق الصوتي لمقاطع الفيديو المختلفة ومنها التجارية، ووصولًا إلى تسجيل الإعلانات أو الوصول إلى الراديو، وبدء العمل في التسجيل الإذاعي. [10]

 

فلا يقتصر النجاح في مجال التعليق الصوتي على التجربة والاجتهاد والموهبة فحسب؛ فلا بد من امتلاك العديد من المهارات الهامة؛ كامتلاك ناصية اللغة والإلمام بالقواعد النحوية واللغوية وإتقان نطق الحروف من مخارجها الصحيحة. كذلك الإلمام بكيفية التقطيع الجيد للنص، وفهم الفرق بين الوقفات وإتقان استخدامها، بالإضافة إلى الإحساس بالنص، وتنويع الأداء وفقًا للحالة الواجب إيصالها للمستمع. كذلك يجب إتقان التعامل مع المعدات الصوتية وآلات وبرمجيات التسجيل والتحرير المختلفة. للبدء في مجال التعليق والتمثيل الصوتي لا بد من امتلاك العديد من الأدوات الأساسية مثل؛ المكان المخصص لعملية التسجيل، ويجب أن يكون مزودًا بالأسطح العازلة للصوت، والميكروفون ومعدات خلط ومزج الصوت؛ بالإضافة إلى جهاز الحاسوب وبرنامج التسجيل والتحرير المناسب. [11]

 


كذلك من الخطوات الأساسية -والتي لا غنى عنها عند الدخول لمجال التعليق- إيجاد بصمة الصوت الخاصة بك، بالطبع أنت تمتلك صوتا ممتازا؛ لكن لا بد من الوصول إلى أسلوبك الخاص الذي يميزك عن أي أسلوب آخر. يمكنك الوصول إلى ذلك من خلال البدء في دراسة أساسيات التمثيل الصوتي والتعرف على أساليب الأشخاص الذين يعملون في نفس المجال، والبدء في التقليد ثم التكرار ثم التجربة ثم الابتكار مرارًا وتكرًرا حتى تصل إلى أسلوبك الخاص. [12]

 

أما الآن -وبعد امتلاك المعدات الأساسية، وكذلك المهارات الضرورية والوصول إلى أسلوبك الخاص- فسنأتي إلى كيفية تحقيق الربح من خلال عملية التعليق الصوتي؛ يمكنك البحث عن فرص العمل المتعلقة بالتعليق الصوتي من خلال منصات العمل الحر العربية والأجنبية المختلفة من هنا، كما يمكنك البحث عن المشاريع المناسبة لك من خلال منصة "فويس بوني" التي تُقدم الخدمات الصوتية للإعلانات والأفلام والفيديو وكذلك الكتب الصوتية وألعاب الفيديو والإعلانات والعروض التعليمية وغير ذلك، فقط حدد التخصص الذي تود العمل به، وابدأ بالبحث عن الفرص المناسبة لك من هنا.

 

كما يمكن الحصول على فرص العمل المناسبة من خلال منصة "فويس 123" المتخصصة في تقديم خدمات التمثيل الصوتي، أو من خلال منصة "ACX" المتخصصة في تسجيل القصص والروايات وكذلك الكتب الصوتية المسموعة. بالإضافة إلى ذلك يُمكنك العمل في التعليق الصوتي وتحويل الكتب المقروءة إلى أخرى مسموعة والبدء في بيعها على المنصات العربية المناسبة مثل خمسات أو بيعها على موقعك أو مدونتك على الإنترنت، كما يُمكنك بيعها على بعض المتاجر الإلكترونية مثل أمازون وإياباي. بالإضافة إلى إمكانية بيعها على المواقع المتخصصة في بيع الكتب الصوتية على شبكة الإنترنت مثل موقع "أوفر درايف"، ومتجر آبل.
 

آخر الأخبار