انضم إلينا
اغلاق
قائمة فوربس للمؤثرين: شباب عرب مبدعون بجوار محمد صلاح

قائمة فوربس للمؤثرين: شباب عرب مبدعون بجوار محمد صلاح

  • ض
  • ض

في ظل واقع عربي مضطرب، يخرج من القلب منه شباب عرب مبدعون في مضمار ريادة الأعمال، وقد أصدرت مجلة الفوربس في بداية مارس/آذار لهذا العام 2018 نسختها الأولى من قائمة باسم "30 under 30" والتي تضم ثلاثين اسما مميزا للشباب المبدعين في كافة مناطق العالم -بما فيها المنطقة العربية- الذين استطاعوا تحقيق إنجازات ملحوظة قبل وصولهم إلى سن الثلاثين. القائمة شملت محمد صلاح في المجال الرياضي بالإضافة للعديد من الفنانين والمطربين والعلماء والمبدعين في كافة التخصصات. (1)

 

هنا، نسلط الضوء على بعض رواد الأعمال الذين جاءت أسماؤهم في القائمة باعتبارهم قاموا بتأسيس شركات ريادية ناجحة سواء في أوطـانهم أو في خارجها، واستطـاعوا تحقيق نجاحات وإنجازات كبيـرة قبل الوصول إلى سن الثلاثين، الأمر الذي أهّلهم أن يحجزوا مكـانا في القائمة بجوار النجم المصري اللامع.

 

راي ضـرغام.. في سبيل دعم التكنـولوجيا

  

راي ضـرغام شاب لبنـاني عمـره 27 عاما يقيم في دبي، درس في الجامعـة الأميـركية في بيروت. في عام 2012 شارك في تأسيس مجموعة "Step Group" التي تعتبر واحدة من أهم المؤتمرات الإقليمية المضيفـة لفعاليات التكنولوجيا والمشـروعات الريادية التقنيـة في المنطقـة والتي تقام في مدينة دبي سنويا. المجمـوعة تظهـر في منافسة عدد من المشـروعات الشبيهة التي تقدم الخدمة نفسها، مثل "رايز أب" و"عرب نت".

 

في العام الماضي 2017، استطـاعت "ستيب" أن تستضيف مؤتمرا كبيرا نجح في جذب أكثر من ستة آلاف زائر، واستضاف عددا من المتحدثين الملهمين والمؤثرين على رأسهم رونالدو مشحـور الذي ظهر على مسـرح "ستيب" (Step) بعد أسبوع واحد من إتمـام صفقة بيع سوق دوت كوم لأمازون ليـروي تجـربته أمام الزائرين، إلى جانب مجموعة أخرى من المتحدثين شملت "مدّثر شيخة" المؤسس المشارك لشركة كريم، والريادي فادي غندور، وغيرهم.

 

إلى جانب تنظيمها للمؤتمـرات الإقليمية، المجموعة أيضا لديها مواقع إخبـارية على شبكة الإنترنت متخصصة في مجالات ريادة الأعمال والتقنيـة مثل "ستيب فيد" (Stepfeed) و"يلا فيد" (YallaFeed). واستطـاعت الشركة أن تحصل على تمويل بقيمة 2.5 مليون دولار من مستثمـرين مغامـرين لدفعها إلى المزيد من التوسّع. (1، 2)

 

مصطفى حمـدان.. تدويـر النفايات الإلكتـرونية

    

في عام 2011، أسس مصطفـى حمدان -عمـره حاليا 26 عاما- مع مجموعة من المهندسين شركة صغيـرة تعمل على إعادة تدوير النفايات الإلكتـرونية وبقايا الأجهزة القديمة، وتحويلها إلى منتجـات مختلفة واستخلاص المعادن المهمة منها. الشركة تأسست في "ورشة" يملكها والده في مدينة طنطـا المصـرية شمال القـاهرة، لتتحول بمرور الوقت إلى واحدة من أوائل وأهم الشركات المتخصصة في تدوير النفايات في مصر والشرق الأوسط.

 

اسم الشركة "ريسايكلوبيكيـا" (Recyclobekia) مؤلّف من كلمتين "إعـادة تدوير" (Recycle) وكلمة "روبابيكيـا" التي تعنـي في الشارع المصـري تجارة الخـردوات والأجهزة القديمة التالفة أو التي لم تعد صالحة للاستعمال. وكان الانطلاق الحقيقي للشركة عندما حصلت على دفعة تمويلية قدرها 10 آلاف دولار بعد نجاحها في مسابقة ريادية محلية مصرية عام 2011.

 

الشـركة اليوم تعمل على تدوير 70% من النفايات الإلكتـرونية في مصر -بحسب فوربس-، وبدأت في تنفيذ خطط إقليمية توسّعية حيث افتتحت مكتبا لها مؤخرا في الإمارات العربية المتحدة. (1، 3)

 

طارق مولر.. التجزئة والتجـارة الإلكتـرونية

   

يبلغ من العمر 29 عاما، طارق مولر نصف مصـري ونصف ألمـاني، يعيش ويعمل في مدينة هامبـورغ الألمـانية. في عام 2013، أطلق طـارق مع شريكيه المؤسسين موقع "About You" الشهيـر الذي أصبح بمرور الوقت ثاني أكبر متجر إلكتـروني لشراء الملابس عبر الإنترنت في ألمـانيا بأكثر من مليوني مستخدم نشط.

 

الموقع حقق إيرادات كبيـرة في العام الماضي 2017 قُدّرت بنحو 135 مليـون يورو، ومن المتوقع أن تتضاعف هذه الأرقام في العام الحالي مع الشهـرة الكبيرة التي يحققها المتجر الرقمي في ألمـانيا. كما احتل مولر مكانا في قائمة فوربس للأوربيين تحت سن الثلاثين أيضا، باعتباره يحمل جنسية أوروبية.

 

بدأ طارق مشـواره الريادي مبكـرا، حيث قام بتأسيس 4 شـركات بدأها وهو في عمـر الخامسة عشـر، تنوّعت ما بين متجر للبيع على الإنترنت، وشركة لتقديم الخدمات البرمجية وتطوير المنتديات، إلى أن قادته الرحلة في النهاية إلى التركيز على التجارة الرقمية والتسويق الإلكتروني بإنشـاء متجـر "About You". (1 ،4 ،5 ،6)

 

نيكـولاس زعتـر.. تكنولوجيا الطائرات بدون طيـار

   

تأسست شـركة "نـار" (NAR) الناشئة اللبنـانية على يد الشاب اللبنـاني نيكـولاس زعتـر (24 عاما) بمشاركة صديقه تشارلي خوري. الشـركة تقدم حلولا متميزة في تكنولوجيا الطائرات بدون طيـار درونز (Drones) التي بإمكـانها إنجاز عدد من المهمـات الحيوية مثل رصد التعديات والأعطال التي تعيق عمل البنى التحتية خصوصا الغاز والنفط.

 

الفكـرة الأساسية قفزت إلى عقل المؤسس عندما شهدت منطقة بعبدا اللبنـانية سلسلة من حرائق الغابات عام 2014، وهو ما جعل نيكولاس يبادر إلى مساعدة رجال الأمن والإطفاء لإخماد الحريق، وهو ما كان أمرا شديد الصعوبة في تحديد موقع الحرائق، وبالتالي تأخير عملية إطفائها. كانت هذه الفكـرة الأولى التي جعلته يعمل على إيجاد حل لهذه الأزمة، ومن ثمّ البدء مع شريكه في تصميم طائرة صغيـرة يمكنها أن تحدد مواقع الحريق عبر برنامج خاص. لاحقا قُدّمت الفكـرة كمشروع تخرّج في الجامعة الأميـركية بلبنان حيث كان يدرس هندسة الكمبيـوتر، ثم قرر نيكولاس وشريكه أن يعمـلا على تحويل المشروع إلى شركة ناشئة بعد التخرج.

 

لاحقا، تطوّرت فكـرة المشروع إلى إنتاج برنامج خاص للطائرات التي تكشف عن مشاكل وأعطال البنى التحتية بنسبة مراقبة مرتفعة تجعل هامش الخطأ بسيطا. اشترك المشـروع في برنامج مسرّع الأعمال (Speed)، ثم نجح في جمع تمويل من شركة "Leap Ventures" لرأس المال المغامر. (7، 8)

 

ماهـر دماك وكريم خليل.. إبداع عربي في ماساسوشيتس

      

على الرغم من أنهما معا في السابعة والعشرين من العمـر، فإن حداثة عمـرهما لم تمنعهما من تحقيق إنجـاز كبيـر في مجال تطوير الطاقة النظيفـة. ماهـر دماك التونسي وكريم خليل الأردني اجتمعـا معا أثناء دراستهما الهندسة الميكـانيكية في معهد ماساتشوستس للتكنـولوجيا، وقاما بتطوير تكنـولوجيا تحوّلت لاحقا إلى شركة ناشئة مدعومة من "MIT" أسموها تكنولوجيا "Infinite Cooling".

 

الشـركة تركز على تطوير تكنولوجيا تستخدم حقولا كهـربية تعمل على إعادة التقاط 80% من بخار الماء المتصاعد من أبراج التبريد الموصولة بالمحطـات الكبـرى لتوليد الكهـرباء، ومن ثمّ تقوم هذه التقنية بإعادة استخدام كميـات الماء المتشكّلة من هذه الأبخـرة لأغراض التبـريد. هذه التكنولوجيا تعمل على توفير هائل للماء والطاقة وبالتالي تقليل الخسائر المادية لهذه المنشآت بشكل كبير.

 

التكنولوجيا التي طوّرها ماهـر وكريم تعمل في كافة محطات توليد الطاقة الحرارية سواء التي تعمل بالفحم أو البترول أو الطاقة النووية. فازت الشركة بالمركز الأول في المسابقة الثانوية لجائزة جامعة الطاقة النظيفـة التي عُقدت في أوستن بولاية تكسـاس الأميـركية عام 2017 والتي تمت بإشـراف وزارة الطاقـة الأميـركية. (9، 10، 11)

 

إليسـا فريحة.. الاستثمـار الملائكي النسـوي

  

بعد أن تخرّجت اللبنـانية/الإماراتية إليسا فريحة -27 عاما- في الجامعة الأميـركية بباريس، وجّهت اهتمـامها تجاه الرغبة في سد الفجـوة بين الجنسين في عالم تمويل المشروعات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث بدأت في تأسيس شركة للاستثمـار الملائكي (Angel Investment) تستهدف دعم المشروعات الناشئة التي تؤسسها النساء بشكل خاص.

 

في عام 2014، تأسست شركة وومينـا (Womena) في دبي كصندوق لرأس المال المغامر، حيث يعمل الصندوق كوسيط يجمع مبالغ الاستثمـار من السيدات من ناحية، ويقوم بضخها في تمويل الشركات الناشئة التي تؤسسها النساء والفتيات من ناحية أخرى. كما تقدم الشركة أيضا شبكة من الدعم والتوجيه الاحترافي للمرأة المقيمة في الخليج لتشجيعها على بدء إيجاد مصادر للاستثمار والتمويل لمشـروعها، حيث تقوم الشركة بتسهيل خطوات الحصول على الاستثمـار والربط بين مؤسسات المشـروعات من ناحية والمستثمـرين من ناحية أخرى عبر تكوين شبكات تفاعلية ومتعاونة بينهنّ.

 

على مدار سنوات من انطـلاق وومينا، استطاعت الشركة أن تموّل العديد من الشركات الناشئة مثل أوفيس روك وبايزات وسوق المال دوت كوم، وغيرها من الشركات. (12، 13)

 

إيف تمراز نجار.. الصحة مرتبطة بالتقنيـة

  

بعد تخرجها من المدرسة، قضـت اللبنـانية إيف تمراز نجـار -28 عاما- عشـر سنوات في الدراسة الأكاديمية، حيث حصلت على بكالوريوس في الكيمياء الحيوية، ثم ماجستير في علوم السموم، ثم حصلت على درجة الدكتـوراه في العلوم العصبيـة في باريس.

 

في عام 2015، بدأت إيف مع زوجهـا سيريال نجّار العمل على مشـروع "Sensio Air" الذي يقدم جهازا مبتكـرا لفحص الهواء في الأماكن المغلقة والمفتـوحة، وتحديد مستوى المواد والجسيمات العالقة فيه المحمولة جوا التي تزعج المصابين بالحساسية والربو أو تزيد حالتهم سوءا، مثل حبوب اللقاح وشعـر الحيوانات الأليفة ودرجة الغبار ونسبة تلوث الهواء لحظة بلحظة.

 

هذه المنظـومة تكون مرتبطة بتطبيق للهواتف الذكيـة يحتـوي على معلومـات المستخدم بخصوص أعراض الحساسية الخاصة به هو تحديدا، ومن ثم يقوم بتزويد المستخدمين بمستوى وجود عوامل قد تؤدي إلى تهيّج الحساسية التي يعاني منها في لحظة معينة، إلى جانب معلومات مركزة بخصوص كيفية التصرف مع الحساسية وتخفيف التلوث بنصائح سريعة مركزة.

 

المشـروع وجد دعما برعاية "UK Lebanon tech hub" التابع للسفارة البريطانية، واُختير من بين 15 مشروعا لبنانيا آخر للعمل في لندن، واستطاع الفوز بجائزة "CES" للابتكـار للعام 2018. (14، 15، 16)

 

شريف حميدي.. التكنـولوجيا تتيح التعليم

  

درس شريف حميـدي -28 عاما- في جامعة بارك بولاية ميسـوري تخصص الاقتصـاديات المالية، وخاض رحلة وظيفية في مجال بنوك الاستثمار والاستشارات الإستراتيجية إلى أن اُختير كواحد من الشباب الفاعلين في منتدى الاقتصاد العالمي لعام 2015. لاحقا، قـرر حميـدي التحوّل إلى مجال ريادة الأعمال في مجال التعليم تحديدا عبر إطـلاق مؤسسته التعليمية "Education 4.0"، بادئا رحلته من بلده المغـرب.

 

فكـرة المشـروع جاءته عندما كان في زيارة سريعة للمغرب قادما إليها من الإمارات التي يقيم ويعمل فيها، وعندما كان في إحدى القرى سأل الأطفال عن سبب عدم ذهابهم إلى المدرسة، فأخبره بعضهم أن المدرسة بعيدة أو أن أسـرهم ذات الدخل المتواضع لا يسمحون لهم بالتعليم. كانت هذه هي شرارة فكـرة عمل نظـام تدريس مبتكر يعتمد على الأجهزة اللوحية والهواتف، ويمكن من خلاله تقديم التعليم للأطفال الذين ليس لديهم إمكـانية للذهاب إلى المدارس والحصول على تعليم نظـامي، الأمر الذي جعله يستخدم منزل جدته مؤقتا في هذا العمل حتى نجح في تعليم أكثر من 300 طفل.

 

اليوم يقع مقـر "Education 4.0" الرئيس في المغرب، ولديها مكتب في دبي تأسس عام 2016، ويعمل في المؤسسة نحو 46 معلما موزعين ما بين متطوعين وطلاب وباحثين يتعـاونون مع المؤسسة لتعليم الأطفال في القرى والأماكن الأكثر فقرا. ونجحت المؤسسة حتى الآن في عمل 9 خيام تعليمية في 28 موقعا في المغرب لتعليم الأطفال وتأهيلهم للحياة تعويضا عن غياب المدرسة. (17، 18)

   

   

في النهاية، هذه الأسماء التي وردت في التقرير هي بعض مما جاء في قائمة فوربس التي تضم المزيد من الأسماء اللامعة في مجالات مختلفة والتي لم يكن في الإمكـان جمعها في تقرير واحد. ولكن اللافت قطعا هو أن ما يزيد عن نصف القائمة كان في المجالات الريادية بشكل أكبر من مجالات أخرى مثل الغناء والترفيه. الأمـر الذي يعد دلالة مهمة أن هناك الكثير من "محمد صلاح" في ملاعب ريادة الأعمال العربية.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار