انضم إلينا
اغلاق
طريقك نحو الريادة.. قائمة بأفضل كتب ريادة الأعمال والإدارة

طريقك نحو الريادة.. قائمة بأفضل كتب ريادة الأعمال والإدارة

  • ض
  • ض

تتكرّر مناسبات معارض الكتاب الدولية التي تُعقد بشكل سنوي في كل عواصم العالم تقريبا بما فيها العواصم العربية، وتُنشر فيها الآلاف من الإصدارات التي تتنافس دور النشر لطرحها في تلك المناسبة. وعلى الرغم من أن وفرة الإصدارات من المفترض أن تُثري حركة النشر وإقبال الجمهور وإفادة القارئ، فإنها في المقابل تتسبّب في نوع من الحيرة للقراء الذين لا يعرفون الكتاب الصحيح الذين يترك الأثر الإيجابي في حياتهم.

  

في عالم ريادة الأعمال، يُنتج سنويا عدد هائل من الكتب العالمية بكل اللغات، بعضها يُصنَّف من أفضل الكتب مبيعا، والبعض الآخر يهوي إلى قاع المبيعات بسبب ضراوة النقد المُوجّه له بناء على ضعف المحتوى أو تكراره أو ملله. إلا أن بعض الكتب -قلّة من الكتب- التي أُنتِجت في عالم ريادة الأعمال تظلّ محتفظة بمكانتها باعتبارها من "أمهات الكتب" في هذا المجال، ويُنصح كل رائد أعمال، مبتدئ أو مخضرم، بقراءتها والاحتفاظ بها في مكتبته، ولحسن الحظ هذه الكتب متاحة جميعا باللغة العربية.

  

من صفر إلى واحد

  

رائد الأعمال الأميركي "بيتر ثييل" (Peter Thiel) يُعتَبر نارا على علم في دوائر ريادة الأعمال العالمية، بثروة تتجاوز الملياري دولار، وتاريخ طويل في تأسيس الشركات الناشئة التي تحوّلت إلى عملاقة لاحقا، إحداها شركة "باي بال" (Paypal) للدفع الإلكتروني، وليس آخرها استثماره في فيسبوك في مراحله التأسيسية، فضلا عن مساهمته وإدارته لصناديق تمويلية واستثمارية كبرى في وادي السيليكون.

   

في العام 2014، أصدر ثييل واحدا من أهم كتب ريادة الأعمال وتأسيس وإدارة الشركات الناشئة بعنوان "من صفر إلى واحد" (Zero To One)، وتُرجم إلى العديد من اللغات العالمية بما فيها اللغة العربية. الكتاب يحتوي على عدد من الفصول المُرتّبة والمصوغة بشكل ممتاز يتناسب مع المهتمين بمجال الأعمال، وأيضا يحتوي على أفكار واتجاهات إنسانية ممتازة تتناسب مع القارئ الباحث عن معرفة إنسانية شاملة في سياقات لها تطبيقات استثمارية. ستجد الكتاب يناقش مثلا موضوعات حول معنى الإبداع وكيفية استخلاص الأفكار الإبداعية، وستجد أمثلة عديدة تناقش قصصا ونماذج خارج نطاق الأعمال أيضا.

  

"ملاحظات حول المشروعات الناشئة، أو كيف تبني المستقبل"، هذا هو العنوان الفرعي للكتاب الذي يكشف فكرته العامة. يطرح الكتاب أفكارا لنقل المشروع من مرحلة "الصفر" -مرحلة التأسيس- إلى مرحلة "الواحد" -مرحلة النمو-. كلتا المرحلتين لهما سماتهما في الإدارة والتفكير والإبداع والابتكار والإنفاق، ومهمة رائدة الأعمال هي التوفيق بينهما معا. الكتاب يعجّ بالنصائح والتحذيرات والخواطر الريادية والنماذج التي رصدها المؤلف عبر رحلته الريادية الطويلة، يشاركها بأسلوب سلس شائق مناسب للمبتدئين والمخضرمين في هذا المجال على السواء. (1)

 

كوتلر يتحدث عن التسويق

  

يمكن وصف هذا الكتاب بأنه أحد أهم الكتب الكلاسيكية العالمية في مجال التسويق التي تحتل أرفف مكتبة أي شخص مهتم بعالم الأعمال عموما. على الرغم من عنوانه المُقتضب، فإن عمق هذا الكتاب في شرح وتصنيف وتنفيذ الأنشطة التسويقية جعله ينال انتشارا واسعا بين القراء بمختلف طبقاتهم، المبتدئين والمتوسطين والخبراء، منذ صدور الكتاب في العام 1999.

   

الكتاب متوسط الحجم، يعتمد سياسة الشرح المُبسّط المتبوع بأمثلة واقعية ونماذج تدعم محتوى كل فصل من فصوله. على الرغم من أن كوتلر صدر له العديد من الكتب التسويقية الأخرى، فإن هذا الكتاب يظل في الصدارة لبساطته وتنويع موضوعاته، فضلا عن أنه يُقدِّم التسويق في هذا الكتاب كمبادئ عامة يمكن تطبيقها على أي صناعة أو مجال، سواء شركات ناشئة أو مؤسسات كبرى، وحتى يمكن استخدام ما جاء فيه من مبادئ لتسويق المشروعات الشخصية وتطوير الأداء الوظيفي. يُوضع في المكتبة ويُرجع إليه من وقت لآخر. (2)

  

إستراتيجية المحيط الأزرق

  

منذ صدوره في العام 2005، اعتُبر كتاب "إستراتيجية المحيط الأزرق" مرجعا مهما لروّاد الأعمال، وصدرت بناء عليه مئات المراجعات والتلخيصات التي تبنّت نظرته في تصنيف الأسواق -خصوصا بالنسبة لاتجاهات تأسيس الشركات الناشئة- إلى صنفين: محيط أحمر، ومحيط أزرق. المحيط الأحمر يُمثِّل السوق عالي التنافسية المليء بالأسماك المتنافسة، المزدحم بالتجهيزات والأدوات والإنشاءات التي تعصر كل فرصة ممكنة فيه، وتتنافس عليه الشركات الكبرى والمتوسطة والصغرى بلا رحمة.

 

أما المحيط الأزرق فهو يُعبِّر عن السوق الهادئ الذي لم تطله أيدي الصيّادين بعد، ولم يتلطّخ بدماء المنافسة. سوق الابتكارات الجديدة المليء بالفرص الإبداعية، ولكن ينقصه التجهيزات والإنشاءات والأدوات التي تستخرج هذه الفرص وتستفيد منها. هذه الأسواق الجديدة تحتاج إلى بناء منهج متكامل يُمكّن أصحاب الشركات الناشئة من استخراج الكنوز منها، ومن ثمّ خلق أسواق جديدة كليا عن الأسواق المزدحمة، تتحوّل بالتدريج إلى محيطات حمراء هي الأخرى، لحين اكتشاف محيطات زرقاء جديدة، وهكذا.

  

الكتاب يحتوي على الكثير من المحاور التي تُؤسِّس لإستراتيجية البحث في المحيطات الزرقاء، بناء على عدد كبير من أمثلة الإستراتيجيات التي طُبِّقت على مدار سنوات طويلة وشاملة صناعات مختلفة. هذه الإستراتيجيات كانت هي السبب -كما يؤكّد الكتاب في سياقه- في ظهور أهم المشروعات الريادية العملاقة التي بدأت في القرن العشرين وبلغت ذروتها في العشرين عاما الأولى من القرن الحالي، مع صعود ثورة الشركات الناشئة والعمل الريادي الذي يدعم الابتكار والتجديد بشكل أساسي، ويبتعد عن كل ما هو تقليدي. (3)

   

ابتكار نموذج العمل التجاري

  

منذ صدوره في العام 2010، اعتُبر كتاب "ابتكار نموذج العمل التجاري" (Business Model Generation) واحدا من أهم المراجع التي يلجأ إليها روّاد الأعمال المبتدئون والمتقدّمون على حدٍّ سواء. الكتاب تُرجم إلى اللغة العربية، ويحمل عددا كبيرا من الصفحات، وشارك في تأليفه 470 رائد أعمال من 45 دولة حول العالم، حيث جمعهم فكرة وضع تصميم شامل للـ "Business Model" الذي يُعتَبر الخطة الأساسية التي يبدأ بها أي مشروع ناشئ.

 

الكتاب نال شهرة واسعة، وصُمِّم بشكل بصري جيد يُتيح للقارئ أن يُحلِّل ما يقرأه ويضع ملاحظاته الخاصة داخل الكتاب. أمر آخر بخصوص ميزة هذا الكتاب هو بساطته وأسلوبه السلس في توضيح خطوات إنشاء نموذج عمل تجاري جيد بشكل يتلاءم تماما مع نماذج الأعمال الناجحة التي تلقى اهتمام المستثمرين والمموّلين من ناحية، واهتمام المستخدمين من ناحية أخرى.

  

مؤلف الكتاب هو "أليكس أوسترفالدر" بالتعاون مع "إيف بينور"، وهما اللذان يملكان خبرة كبيرة في مجموعة من الشركات الناشئة ولهما مسيرة مهنية في مجالات التمويل والبنوك. لاحقا، أُصدِرت كتب مُكمّلة لهذا الكتاب تُركِّز على بعض أجزائه، مثل كتاب "تصميم القيمة المُقدّمة" و"نموذج عملك الشخصي". (4)

    

خرافة ريادة الأعمال

  

مايكل غيربر هو رجل أعمال يملك مجموعة شركات للتحفيز والتأهيل الذاتي، اقترن اسمه على مدار سنوات طويلة بكتابه "خرافة ريادة الأعمال" (E – Myth) الذي اعتُبر واحدا من أهم الكتب التي تناقش رحلة روّاد الأعمال من الصفر إلى الصعود، بأسلوب سلس وسهل أقرب إلى القصة المليئة بالمعلومات والنصائح.

   

الكتاب صدر في منتصف الثمانينيات وحاز على تنقيح كبير طوال السنوات اللاحقة، وما زال يُباع بشكل واسع باعتباره واحدا من أهم كتب ريادة الأعمال. تدور فكرة الكتاب حول رائدة الأعمال "سارة" التي تُقرِّر افتتاح مطعم خاص بها، وتدخل خلال فترة افتتاحها وإدارتها لمشروعها الجديد في نقاش واسع طويل مع المؤلف الذي يرافقها بنصائحه في المجالات كافة، مرورا بالتسويق وإدارة الموظفين والاعتماد على الكفاءات والقراءة الجيدة للأسواق والتصرف الصحيح أوقات الأزمات وتراجع مستوى العمل وكيفية معالجته.

  

العنوان الفرعي للكتاب هو "لماذا لا تنجح معظم المشروعات الصغيرة، وما العمل حيال ذلك؟"، وهو ما يجيب عنه الكتاب بالتفصيل في سردية قصصية شائقة بعيدة عن السرد النمطي التقليدي الممل. (5)

  

إستراتيجية لين لتأسيس الشركات الناشئة

  

عندما صدر كتاب "الشركة الناشئة المرنة" (Lean startup) أو "إستراتيجية لين لتأسيس الشركات الناشئة" كما تُرجم إلى اللغة العربية، مع تذييل في العنوان يقول: المشروعات الجديدة قليلة الفاقد. وعنوان فرعي كبير: كيفية استخدام رواد الأعمال في العصر الحالي للابتكار المتواصل من أجل إنشاء شركات ناجحة بشكل واسع، لقي هذا الكتاب انتشارا واسعا في دوائر رواد الأعمال المبتدئين والمخضرمين، منذ سنة نشره في العام 2011، وتحوّل إلى واحد من أهم كتب العقد الأخير في مجال الأعمال. من النادر أن تجد قائمة تُرشِّح كتبا لريادة الأعمال ولا يوجد هذا الكتاب في مطلعها.

   

مؤلف الكتاب هو رائد الأعمال الشاب إيريك ريس الذي حاز شهرة واسعة بعد نشر الكتاب الذي اعتمد في كتابته على نشاطه الطويل في مجال الأعمال والتأسيس والمشاركة والمساهمة في عدة شركات ناشئة في وادي السيليكون. الكتاب مكوّن من ثلاثة أجزاء كبيرة. الجزء الأول هو الرؤية، الجزء الثاني هو التوجيه، والجزء الثالث هو التسارع. كل جزء من أجزاء الكتاب يتوسّع في شرح خطوات هذه المراحل داعما إياها بالعديد من الأمثلة والنماذج لشركات ناشئة عالمية تشرح بالتفصيل منهجية اللين التي ترتكز على إطلاق المشروعات وإنجاحها وتجنّب خسائرها بأقل تكلفة ممكنة، ودفعها بالأمام إلى التطوير والتسارع اعتمادا على اتجاهات الابتكار بشكل أساسي.

  

تحوّل إيريك ريس بعد نشر كتابه إلى "مبشّر" بمنهجية اللين في الشركات الناشئة، حيث ألقى الكثير من المحاضرات حول العالم التي تشرح معنى المُصطلح، كما أتبع كتابه هذا بكتاب آخر نُشر في العام 2017 بعنوان "طريق الشركات الناشئة" (The Startup Way) حاز بعض النجاح الذي لا يُقارن بالنجاح الذي حققه كتابه "الشركة الناشئة المرنة". (6)

  

إعادة تصميم العمل

  

كتاب "إعادة العمل" (Rework) هو واحد من أشهر الكتب الريادية انتشارا منذ صدوره في العام 2010 بواسطة المؤلفين جيسون فرايد ودافيد هانوسن. مزية الكتاب أنه يروي قصة المؤلفين ويحوّلها إلى مجموعة دروس ونصائح تخصّ طريقة عمل روّاد الأعمال والمستقلّين لتحويلها إلى طرق أفضل من حيث الكفاءة والإنتاجية.

   

يحكي الكتاب قصة تأسيس فرايد شركة ناشئة استطاعت أن تتجاوز المشكلات قبل أن ينضم إليه الثاني ليساعده في مسيرة النجاح والبناء الكبير، ومن ثمّ قرر كلاهما تأليف هذا الكتاب لمشاركة رحلتهما الريادية مع الآخرين. بيد أن أهم ما يميز هذا الكتاب هو كونه كتابا غير تقليدي ويحتوي على نصائح عديدة قد تُخالف الاتجاه العام المتعارف عليه بين الخبراء وأنماط إدارة الأعمال التقليدية العتيقة في مختلف المجالات كالتسويق والمبيعات وغيرها.

  

هذه القواعد "المختلفة" عما هو سائد كانت من ضمن الأسباب التي جعلت المؤلفين يضعان اسم "إعادة العمل" عنوانا للكتاب، كإشارة منهما إلى أنهما يُعيدان تعريف العمل من زوايا أخرى غير معتادة تحمل نوعا من التحدّي لقواعد تأسيس وإدارة وإنجاح الأعمال التقليدية، مدعومة بدلائل مُستلهمة من تجربتهما الخاصة. لقي الكتاب مديحا واسعا بين القراء حول العالم، وأصبح ضيفا حاضرا في ترشيحات الكتب الريادية بشكل دائم. (7)

    

اعمل 4 ساعات فقط في الأسبوع

  

تيم فيريس أصبح اسما متصاعدا بشكل كبير في سوق الكتب المتخصصة في مجال الأعمال وتطوير الأداء، وذلك بعد أن نشر كتابه ذائع الصيت "اعمل 4 ساعات فقط أسبوعيا" (The 4-Hour Workweek) في العام 2007. الكتاب رغم أن عنوانه قد يبدو غير منطقي على الإطلاق، فإنه يقدّم بالفعل وصفة من الخطوات التنفيذية التي تُساهم في تخفيض عدد ساعات العمل -بمعناها التقليدي- إلى الحد الأدنى، في الوقت الذي يزيد فيه الإنجاز بشكل كبير.

   

فكرة الكتاب الأساسية هي نقد نظام العمل التقليدي السائد في الوظيفة النظامية التي تمتد من التاسعة صباحا إلى الخامسة عصرا بإجمالي 40 ساعة أسبوعيا، وإحلالها بنظام عمل ذاتي (مستقل) يُحقّق ما تُحقّقه الوظيفة النظامية ويزيد عليها، مقابل عدد ساعات محدود للغاية.
  

يُركِّز الكتاب هنا على مجموعة من النصائح أهمها فكرة الأتمتة للأعمال، وفكرة تصدير الآخرين للعمل في مشروعات واقتطاع نسب لهم (Outsourcing)، في الوقت الذي يركز فيه رائد الأعمال/المستقل (Freelancer) على اجتذاب المشروعات نفسها، وتنسيق المنتجات النهائية. ومن ثم يحظى بأوقات عمل أقل، وأرباح أكبر، وتوسّع أشمل في المشروعات التي يعمل عليها. يمكن القول إنه كتاب مهم لروّاد الأعمال المرتبطين بدوائر العمل الحر بشكل خاص. (8)

       

    

في النهاية، لا شك أن سوق الكتاب العربي يشهد طفرة كبيرة في إصدارات الكتب المتخصصة في ريادة الأعمال، صحيح أن مُعظم هذه الإصدارات مترجمة من كتب عالمية -إنجليزية بالتحديد- إلا أن انتشارها في الأسواق يحمل دلالة اهتمام متزايد في المنطقة بحركة تأسيس الشركات الناشئة. المعرفة متاحة بالفعل على أرفف المكتبات، وهو الجانب السهل من الأمر، أما تنفيذ ما جاء في هذه الكتب فحتما شيء مختلف تماما.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار