هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
إليك الدليل الشامل لتعلم علم الفلك

إليك الدليل الشامل لتعلم علم الفلك

شادي عبد الحافظ

محرر علوم
  • ض
  • ض
ليس هناك ما هو أفضل وأكثر متعة من مراقبة النجوم في سماء ليلة ذات طقس معتدل، في الحقيقة يمكن أن يتكرر نفس المشهد على مدى عدة ليلات متتالية لكنه لا يدفع للملل أبدًا، خاصة حينما تمتلك تلسكوبك الأول والذي - ربما لا يعرف الكثيرين - لا يتخطى سعره ما قد تدفع في سبيل الحصول على هاتف ذكي متوسط المستوى، حينها سوف تمتلك القدرة للولوج بشكل أعمق في أنحاء سماء الليل، لتتعرف على المزيد من السدم، المجرات، التجمعات النجمية، والنجوم بأنواعها.

  

لكن التلسكوب وحده لا يكفي لقضاء ليلة ممتعة مع النجوم، سوف تحتاج لخطة توجهك، سواء تلك الأطالس التي ترسم لك الخريطة السماوية بصورة أكثر وضوحًا ودقة، أو القوائم التي تعطيك هيكل الخطة، من أين تبدأ وإلى أين تنتهي، ثم مجموعة من الكتب المساعدة والتي تختص بتعريفك بآليات الرصد أو بالفيزياء الخاصة بما تحاول أن ترصده، كذلك بما يمكن أن تراه بالتلسكوبات الكبيرة والصغيرة، وكيفية استخدامها.

 

ورغم أن ممارسة علم الفلك كهواية تنتشر بشكل متزايد يومًا بعد يوم في الوطن العربي، إلا أننا لا نجد بسهولة كتب أو تقارير أو حتى تدوينات توضح تلك المصادر وتقسمها من حيث الأهمية والسهولة ثم تقدمها للقارئ المهتم، لذلك سوف يكون هذا التقرير أشبه بدليلك الميداني الذي سيساعدك على تحقيق أفضل اختيار ممكن بين الكتب والأطالس الفلكية الشهيرة، بما يتناسب مع قدراتك كمبتدئ أو محترف، وقدرات أدواتك كالنظارات المعظمة أو التلسكوبات بأنواعها، أو حتى بالعينين المجردتين.

 

بالعين المجردة

إن أفضل ما يمكن أن تبدأ به مع سماء الليل هو أن ترفع عينيك وتراقب نجومها، وهناك بالفعل العديد من الكتب التي قد تخدمك في هذا الجانب، تعرفنا على بعضها في تقرير سابق بعنوان "باللغة العربية: أربعة كتب تقدم علم الفلك للهوة"، لكن في هذا التقرير سوف نتوسع أكثر في الجانب المتعلق بالرصد والتعرف على السماء بصورة أكثر تفصيلًا، لكن للأسف فإن مصادرنا في هذا التقرير ستكون باللغة الإنجليزية، ذلك لأننا لا نجد بعض أية مصادر مكتوبة بالعربية في هذا النطاق، كذلك دعنا نوضح أن كل ما سوف أعرضه هنا هو اختيار قارئه، كاتب التقرير، والذي مارس علم الفلك كهواية، رصدًا وتعلمًا، على مدى أكثر من عشر سنوات.

         

أدوات كاتب المقال والتي رصد بها سماء الليل (مواقع التواصل)

      

هناك، في الحقيقة، مجموعة كتب رائعة يمكن أن تخدمك في هذا الصدد، الأول والأكثر قربًا للقارئ المبتدئ، والذي يرغب في معرفة شهرية مفصلة لسماء الليل، هو "Stargazing: Astronomy Without Telescope" للسير باتريك مور، ويبدأ الكتاب بمقدمة سهلة تبسط حركات السماء ونجومها وكيفية فهمها، ثم ينتقل إلى 12 فصل بترتيب فصول السنة تشرح لك ما يمكن أن تراه خلال عام كامل في السماء من كوكبات ونجوم، مع مجموعة رائعة من الخرائط المشروحة جيدًا، وهي في الحقيقة ما يميز هذا الكتاب عن غيره لأنها تشرح لك كيف تنتقل من كوكبة لأخرى بالأسهم، ويقدم الكتاب كذلك معلومات متفرقة عما يمكن أن تراه في السماء، كأحجام النجوم وأنواعها ومواعيد رصدها مساءًا.

    

وربما أفضل الكتب في هذا الصدد، أقصد التقديم الشهري لسماء الليل، هو The Observer's Year 366 Nights of the Universe، لنفس المؤلف، ويمثل هذا الكتاب دليلًا متكاملًا يشرح سماء الليل يومًا بعد يوم، ولطالما اعتمدت عليه، وكان دائمًا خير عون، الكتاب مقسم لـ 12 فصل يشرح كل منها ما يمكن أن تراه في سماء الليل الخاصة بهذا الشهر، ويقسّم كل شهر لأيامه 1 ثم 2 ثم 3 ... الخ، وان كانت تلك التقسيمة لا تؤثر كثيرًا ان قمت بتبديل الأيام، لكنها فكرة ممتعة جدًا ومفيدة، كذلك يعطي الكاتب كم ضخم من المعارف الفلكية والفيزيائية المتعلقة بأجرام السماء، كذلك معلومات تاريخية ممتعة، وأخرى لها علاقة بالميثولوجيا الخاصة بالكوكبات.

        

     

من جهة أخرى فإن دار نشر سبرينجر تقدم دليلًا رائعًا للمبتدئين في علم الفلك عبر كتابين مميزين ضمن سلسلة Astronomer's Pocket Field Guide الخاصة بها، الأول هو A Stargazing Program for Beginners، والثاني هو The Casual Sky Observer's Guide، وكلاهما يكمل الآخر، حيث يبدأ الكتاب الأول بتعريفك ما يمكن أن ترصده في سماء الليل بعينيك المجردين، بشكل شهري، مع مقدمة ممتعة عن سماء الليل، ويختص الثاني بما يمكن لك رصده خلال تلسكوب، وهو موضوع سوف نتطرق له بشكل أكثر عمقًا خلال فترة قصيرة في تقريرنا، دار نشر سبرينجر Springer مفتوحة بشكل مجاني في مجموعة من الدول منها مصر، لذلك يمكن بسهولة الحصول على نسخ إلكترونية من كتبها.

يمكن أن تبحث عن كل اصدارات سبرينجر (معظم مادة هذا التقرير) من هنا

      

لنتقدم قليلًا
أما كمصدر عام للمعارف الفلكية عن الكوكبات أو علم الفلك المتعلق بما تراه في السماء ليلًا، وأقصد هنا دوائر المعارف أو المراجع التي يمكن أن تعود إليها لجمع المعلومات، فهناك عدد من المقترحات الجيدة في الحقيقة، فمثلًا يقدم كتاب The Constellation Observing Atlas لكيفين جونز مرجعًا للمبتدئين عن الكوكبات، خريطة كل منها في صفحة، ثم في الصفحة التالية معلومات عنها، ثم الكوكبة التي تليها، أما المرجع الرائع The Cambridge guide to the constellations  لمايكل باكيتش من مطابع جامعة كامبريدج فيقدم فقط مجموعات غاية في الروعة والأهمية من القوائم المتعلقة بالكوكبات، أسمائها، نطقها، ألمع النجوم، أهم الأجرام، النجوم التي تستخدم في الملاحة، الكوكبات التي لم تعد تستخدم، خرائط الكوكبات وحدودها وقصصها القديمة ... الخ، هذا الكتاب هو ضرورة في مكتبة كل هاو فلك.

      

       

من جهة أخرى هناك مجموعة من الكتب التي تعدك كهاو فلك، على سبيل المثال كتابFrom Casual Stargazer to Amateur Astronomer لديف ايجل والذي يبدأ معك من الصفر، يتحدث معك عما تعنيه الهواية، ثم يقترح عليك برنامجًا لأساسيات سماء الليل، بعد ذلك يعرفك بالأدوات المطلوبة لممارسة علم الفلك كهواية، ثم يشرح لك عن كيفية رصد كل أجرام السماء الممكنة، بداية بفصل خاص بالمجموعة الشمسية، ثم السدم والمجرات وغيرها، يمثل الكتاب بداية ممتعة لكل من يود  التعرف على تلك الهواية وكيفية ممارستها، بغض النظر عن شرح الأساسيات أو كيفية الرصد، لكن هناك، في الحقيقة، سلسلة كاملة تقوم بدور هذا الكتاب، إنها سلسلة Astronomers' Observing Guides.

      

السلسلة تابعة لدار نشر سبرينجر، بها 23 كتاب، يختص كل منها بتعليمك كيفية رصد جرم سماوي محدد، فمثلًا، هناك 13 كتابًا من السلسلة تختص بتعليمك كيفية رصد أجرام المجموعة الشمسية، الكواكب كلها، كالمشتري وزحل وأورانوس، والشمس، والقمر، والمذنبات والكويكبات .. الخ، ثم تختص بقية السبسلة بتعليمك كيفية رصد مجموعات الأجرام السماوية خارج المجموعة الشمسية كالسدم والمجرات وغيرها، يشمل كل كتاب منهم كل المعلومات التي تحتاجها عن هذا الجرم، قمثلا كتاب عن رصد السدم سوف يحتوي مقدمة ضخمة عن السدم نفسها والفيزياء الخاصة بنشأتها وتركيبها، ثم الأدوات المطلوبة بشكل مفصل، ثم مجموعة من القوائم المفصلة لأهم السدم التي يمكن رصدها مع معلومات عن كل منها، يعتبر هذا مستوى متقدم كثيرًا في الرصد والتصوير الفلكي.

    

أطالس فلكية
الأطالس الفلكية هي أحد الأدوات الهامة لكل متأمل لسماء الليل، سواء بالعينين المجردتين أو مع وجود التلسكوب، وهناك في الحقيقة مجموعة من الأطالس الرائعة المتاحة، والتي يمكن الحصول عليها مع بحث قصير على الإنترنت، وسوف نقدمها لك في هذا الجزء من الأبسط تمامًا إلى الأكثر تعقيدا، من النظارة المعظمة، إلى التلسكوبات البسيطة، إلى التلسكوبات الضخمة، ويمكن لك أن تختر منها ما تحب حسب مستواك في الهواية.

   

للنظارة المعظمة: يعتبر أطلس توشيمي تاكي للقدر الظاهري 6.5 هو أفضل ما يمكن استخدامه مع نظارة معظمة بسيطة بمقياس 10 في 50، ويمكن أن تجد تلك النظارة بسهولة على مواقع التسوق الإلكتروني، ستمكنك النظارات المعظمة من رؤية بعض الأجرم الممتعة، مجرة أندروميدا، سديم الجبار، بعض التجمعات النجمية المفتوحة، وبعض النجوم المزدوجة. ويمكن لك مع الأطلس استخدام الكتاب الرائع التابع لمجلة سكاي آند تيلسكوب Binocular Highlights والذي يعطيك قائمة مفصلة بكل ما يمكن لنظارة معظمة أن ترصده، أو آخر لباتريك مور وهو Exploring the Night Sky with Binoculars.

تجد مجموعة تاكي هنا

    

يكمن سر أهمية النظارة المعظمة من قدرتها على تمكينك من رصد كل كوكبات السماء بدقة ممتعة وبشكل أفضل من التلسكوب، لأنه ذو مجال رؤية ضيق، كذلك سوف تتمكن من التعرف على بعض ملامح القمر الممتع، لذلك فأنا أنصحك بقوة أن تبدأ بها مع السماء.  يمكن طباعة أطلس تاكي في حوالي 14 لوحة بمقاس A3 ممكنة الطباعة يدور الأطلس مع كامل سماء الليل ليوضح كوكباتها، كذلك يمكنك الاستعانة بقائمة الاتحاد الفلكي الدولي للكوكبات بلوحات رائعة مميزة قابلة للطباعة.

تجد قائمة الاتحاد الفلكي الدولي هنا

           

      

للتلسكوبات الصغيرة والمتوسطة: في هذه الحالة ليس هناك ما هو أفضل من الـ Pocket Sky Atlas من مجلة Sky&telescope أو الـ Sky Atlas 2000 الشهير الرائع، لا يتاح أي منهما بشكل مجاني، لكن مع بعض البحث قد تجدهما بسهولة وتطبع كل منهما، يمكن القول أن هذين الأطلسين هما الأفضل على الإطلاق للتلسكوبات الصغيرة والمتوسطة أيضًا، خاصة الأخير والذي يُقدم في حجم كبير يسهل عليك الرصد.

    

مع التلسكوبات الكبيرة: هنا لا يفيد إلا Uranometria الأطلس الضخم ذو الثلاثة أجزاء، ويفضل كذلك أطلس مايكل فلاسوف المدعو Deep Sky Hunter والذي يدخل بك حتى القدر الظاهري 14، ويناسب ذلك التلسكوبات الكبيرة، الأطلس الأخير تجده مجانًا، في لوحات يمكن طباعتها على ورق A3، كما يقدم موقع الأطلس مجموعة غاية في الروعة من القوائم التي يمكن طباعتها واستخدامها كمساعد للبحث عن أجرام السماء العميقة في الأطالس.

تجد أطلس السماء العميقة هنا 

     

للنجوم المزدوجة: يمكنك استخدام أطلس كامبريدج الشهير The Cambridge Double Star Atlas  لجيم مولاني وويل تريون واحد من أشهر مقدمي خرائط السماء، يمكن القول أن واحدة من أكثر المهام الفلكية متعة هي تتبع ورصد النجوم المزدوجة بكل أنواع التلسكوبات، صغيرها وكبيرها، بل وننصح بتخصيص ليال كاملة للبحث خلف النجوم المزدوجة وأماكن تواجدها.

   

للقمر: سوف يتيح لك أطلس Atlas of The Moon لـ Antonin Rukl رحلة ممتعة عبر أشهر الملامح القمرية، كذلك The Six Inch Lunar Atlas من سلسلة Astronomer's Pocket Field Guide التابع لدار نشر "سبرينجر". أطلس The Hatfield Lunar Atlas من "سبرينجر" أيضا، هو كذلك بداية جيدة للمبتدئين. كذلك أطلس Photographic atlas of the moon يعطيك فرصة لرصد القمر والتعرف إلى فوهاته بشكل يومي، يصلح للمبتدئين مع تلسكوبات صغيرة، الأخير هو أفضلهم لأنه يضع خطة عمل يمكن تتبعها، ويمثل مع الأول ثنائيًا شاملًا.

      

مع التلسكوب

لا تكفي الأطالس وحدها لمتابعة سماء الليل مع تلسكوب أو نظارة معظمة، ذلك لأنك في حاجه لشيئين إضافيين، الأول هو الخطة، ما الذي تبحث عنه؟ أين يوجد؟ ومع أي تلسكوب يمكن أن يتناسب؟ والثاني هو علم الفلك الخاص بهذا الجرم، مما يتكون هذا السديم؟ ولم تخذ هذا الشكل؟ وما نوعه؟ ... الخ، لذلك فإن هناك مجموعة من الكتب التي تصاحب الأطالس، كذلك تحتاج إلى مجموعة أخرى تقدم لك أجرام السماء العميقة.

    

     

هنا سوف ننصح برباعية Deep Sky Companions لـ ستيفن جايمس أوميرا، الصادرة من مطابع كامبريدج، قد تجدها مجانًا على الويب مع بحث قصير، وهي تتكون من 4 مجلدات ضخمة (Hidden Treasures، The Caldwell Objects، The Messier Objects، The Secret Deep) تتناول العديد من روائع السماء العميقة كـ أجرام كالدويل ومسييه، مع تعريف واسع بفيزياء كل جرم منهم وموقعة وطرق الوصول إليه وكيفية رصده وتصويره، بجانب مقدمة تاريخية ممتعة.

 

أما  سلسلة باتريك مور The Patrick Moore Practical Astronomy Series التابعة لدار نشر سبرينجر فتقدم العديد من الكتب المتقدمة في رصد أجرام السماء العميقةDeep sky objects ، أكثرهم شهرة هو Concise Catalog of Deep-Sky Objects، كذلك 3,000 Deep-Sky Objects، أو 1,001 Celestial Wonders to See Before You Die، والأخير يقدم جرام السماء العميقة في صورة شهرية، بمعنى أنه يعطيك ما يمكن أن تراه في سماء الليل كل شهر، والسلسلة في العموم هي أشهر وأقوى سلسلة لهواة الفلك في العالم، وتجد فيها معظم كتب هذا التقرير.

 

كذلك فإن هناك بعض الموضوعات الجانبية الممتعة التي اهم الهواة بشكل خاص وتمثل تحديًا بالنسبة لهم، فمثلًا المجوم السماوية Asterisms هي أشكال ملفتة تتخذها تجمعات النجوم في السماء، فمثلًا تتجمع بعض النجوم في شكل خاتم، أو مثلث، أو مكواة ... الخ، تصدر كتب خاصة بتلك المجوم تعلمك كيفية الوصول لها ورصدها، وأكثر تلك الكتب شهرة هو Pattern Asterisms لجون آفال، والذي يقدمها مقسمة حسب الكوكبات.

 

من جهة أخرى فإن البعض يهتم بشكل خاص بدراسة علم الفلك الخاص بمنطقة محددة من السماء ليلًا، وهي حزام المجرة، كنّا بالفعل قد قدمنا تقريرًا مفصلًا عن تلك المنطقة بعنوان "نحو كاثي: الإبحار في درب التبانة"، أما كتاب Astronomy of the Milky Way التابع لدرار نشر سبرينجر، بجزأيه، فيقدم صورة أكثر تفصيلًا لتلك المنطقة الغنية بأجرام السماء العميقة، لأنها بالأساس منطقة مركز وأذرع مجرتنا، لذلك نجد فيها الكثير من السدم والتجمعات النجمية المفتوحة.

     

       

كذلك فإن هناك مجموعة من الكتب المصاحبة للأطالس والتي تفيد في إعطائك بيانات فلكية عما تبحث عنه، خذ مثلًا مثلًا كتاب " Guidebook to the Constellations"، لفيل سيمبسون، والذي يعد مرجعًا ضخمًا للكوكبات، حيث يشرح كل منها بالتفصيل، ويقدم قوائم هامة وممتعة لنجوم كل كوكبة، ثم أجرامها العميقة، أما كتاب  "The Star Atlas Companion: What You Need to Know about the Constellations" فهو، كما نظن، واحد من أهم الكتب التي يجب أن يمتلكها كل هاوٍ للفلك، خاصة إن كنت مبتدئا، أو مع تلسكوب، وما يميز الكتاب هو تصميماته المميزة والتي تشرح أشكال النجوم والمسافات الحقيقية التي تقع عندها، كذلك فإن الكاتب يضيف عددا من القوائم المميزة غاية في الدقة للأجرام التابعة لكل كوكبة.

 

دعنا، في تلك المرحلة، نوضح أننا نعطيك الكثير من المقترحات، لا لتستخدمها كلها بالطبع، ولن لتختار من بينها ما يناسب مستواك الخاص أو ذوقك في القراءة والبحث، لذلك فكل ما تحتاجه هو أطلس سماوي مع دليل للسماء العميقة وآخر لدعمك بعلم الفلك الخاص بتلك الأجرام، كذلك يمكن لك استخدام أي من تلك الكتب التي توضح لك كيفية رصد مجموعات الأجرام، كالسدم أو المجرات أو غيرها، وتصويرها، التصوير الفلكي هو كذلك حكاية ممتعة ومتفرعة قد نفرد لها تقريرًا خاصًا، لكن سلسلة باتريك مور التي تحدثنا عنها قبل قليل تقدم الكثير من الكتب الممتعة المتعلقة بهذا الموضوع.

 

نعم، يمكن للتعلم عن سماء الليل ورصدها أن يغير حياتك للأفضل، سوف يعطيك ذلك البراح الكوني الواسع الذي تتأمله مع كل نظرة بسيطة للنجوم براحًا مقابلًا في الروح، ولسوف تعطيك تلك الحالة من العودة للطبيعة، ولو فقط لمرات محدودة كل عام، قدر من الهدوء تحتاجه بالفعل في عالم يمر بمرحلة غاضبة، طائشة، تائهة من تاريخه الطويل، سوف تعطيك كذلك قدر لا بأس به من الأسئلة، في النهاية يمكن القول بثقة أن متابعة سماء الليل، بأية طريقة ممكنة، هي تجربة من المتعة بحيث لا يمكن تفويتها. 

   

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار