انضم إلينا
اغلاق
"أعقد العلوم".. خمسة كتب تُقدِّم لك الكيمياء ببساطة

"أعقد العلوم".. خمسة كتب تُقدِّم لك الكيمياء ببساطة

شادي عبد الحافظ

محرر علوم
  • ض
  • ض

رغم أنها ليست الأصعب، فإن الكيمياء تنتشر في أوساط الطلاب والعامة بأنها مادة مُربكة للغاية، غدّارة بحد تعبير الممثل المصري محمد هنيدي في أحد أفلامه واسعة الشهرة، ورغم الأهمية الكبيرة لهذا النطاق العلمي البديع فإنه لا يلقى الكثير من الاهتمام في أوساط تبسيط العلوم، ونتحدث هنا بشكل خاص عن الكتب والمساقات، إذ يمكن أن تجد عشرات الكتب التي تُبسّط الكوانتم والنسبية وتُثير اندهاشك بالجديد في عالم الأكوان المتوازية والجاذبية الكمومية والثقوب السوداء، بينما في الكيمياء تجد القليل جدا منها.

 

ربما لأن البعض يراها للوهلة الأولى مملة، إلا أن ذلك ليس صحيحا بالمرة، فما إن تدخل قليلا إلى عوالمها الممتعة حتّى تستكشف أن فينس غيليغان، مؤلف مسلسل "بريكنغ باد"، كان ذكيا في اختياره لوظيفة السيد والتر وايت في مسلسله، ليس فقط لأنها الطريقة المُثلى لصناعة الميث الكريستالي، بل لأن الكيمياء، بحد تعبير السيد وايت، هي علم التغير، والتغير هو أقوى قوانين هذا الكون، فكل شيء يميل إلى التحوّل تدريجيا وببطء شديد إلى شيء آخر، بداية من أصغر خلية في جسمك ووصولا إلى الطبق النحاسي أو ذلك المصنوع من الحديد غير القابل للصدأ في مطبخ منزلك.

   

  

ولأن الكيمياء -على أهميتها الشديدة بين العلوم- لا تجد مكانا واضحا في المحتوى العربي، فإن القسم العلمي في "ميدان" سيعرض لمصادرها في تقريرين منفصلين، الأول -هذا التقرير- سيُقدِّم مجموعة من الكتب والمحاضرات المُبسَّطة، من نطاق العلوم الشعبية، والتي تشرح الكيمياء بصورة سهلة تصلح للجميع وتُقدِّم فكرة عامة عن مدى روعة الكيمياء وفروعها في حياتنا اليومية بدرجة قادرة على إدهاشك، أما الثاني -وهو تقرير قريب- فسيدخل بك إلى نقطة أعمق، وهي المساقات التي تشرح الكيمياء بداية من مستوى المرحلة الثانوية وصولا إلى مستوى جامعي، سيُفيدك ذلك كثيرا إذا وددت الخوض بشكل أعمق في عالم الكيمياء الواسع والممتع في آنٍ واحد.

 

روعة الكيمياء

حسنا، قال الطبيب والكيميائي باراسيلسوس ذات مرة: "حتى قاتِل الكلاب لا يتعلّم حرفته من الكتب، بل يستمدّها من التجربة فقط"، أما رالف والدو إيمرسون فقد قال في كتابه "مقالات: السلسلة الثانية" إن مذاق أكسيد النيتروز ونيران البركان الصناعي أفضل من مجلدات الكيمياء"، في إشارة إلى أن التجارب هي روح الكيمياء، لذلك فإن أول ترشيحاتنا سيكون لا شك كتاب "روعة الكيمياء - العلم المذهل للأشياء المألوفة" لـ "كاثي كوب" و"مونتي فيتر وولف"، واحد من أفضل الكتب التي تُرجمت إلى العربية في الكيمياء للعامة.

 

   

يحوي الكتاب عددا كبيرا من التجارب التي تستخدم أدوات منزلية عادية ومواد يمكن أن تجدها بسهولة في المتجر أو الصيدلية، وعلى بساطة معطياتك فإن مؤلفَيْ الكتاب يتمكّنان بالفعل من تحويل مطبخك أو مأربك أو سطح منزلك إلى معمل كيمياء حقيقي تمارس فيه أعقد أنواع التفاعلات لكن بصورة آمنة عليك وعلى أطفالك، في أثناء تلك الممارسات الممتعة تُقدَّم أساسات الكيمياء إليك بأسلوب سلس وبسيط، لا يخلو من المرح، كما أنه بعدد كبير من الاقتباسات الممتعة في الحقيقة.

  

الكتاب دسم وشامل بعض الشيء، يُمثِّل رحلة طويلة بمسافة نحو 400 صفحة، يبدأ بالعناصر والجدول الدوري ثم ينتقل لطبائع المادة وخصائصها وبعد ذلك يشرح بعض الشيء ما تعنيه الروابط والتفاعلات الكيميائية، مع جزء خاص بتطبيقات الكيمياء وبعض فروعها وصولا إلى الكيمياء العضوية، لكنه على الرغم من كل تلك الموضوعات التي تبدو باردة فإن الكتاب غير ممل على الإطلاق، خاصة أن الترجمة مقبولة ويمكن لك المُضي قُدما فيها بدرجة من السهولة.

  

أمور كيميائية

الآن دعنا ننتقل إلى كتاب مختلف تماما، لكنه لا يزال يحتفظ بسِمَة البساطة والمناسبة لقارئ مبتدئ بداية من فئة عمرية صغيرة، المرحلة الإعدادية والثانوية وصولا إلى المبتدئين من فئات أكبر سنا، وهو في الحقيقة ليس كتابا واحدا بل 10 مجلدات صغيرة، نحو 60-70 صفحة للواحد منها، من القطع الكبير، نتحدث هنا عن سلسلة الكيمياء الرائعة "أمور كيميائية" لـ "آلان كوب" وآخرين، وتُصدرها مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.

   

  

السلسلة هي مقدمة في الكيمياء الدراسية، تشرح الأجزاء الأساسية لمنهج الكيمياء بداية من التعريف بالذرة والعناصر، مرورا بالجدول الدوري وخصائصه، ثم حالات المادة وطبيعة التفاعلات الكيميائية، وصولا إلى بعض الفروع المهمة للكيمياء كالكيمياء الحيوية والعضوية وبعض تطبيقات الكيمياء. بالنسبة إلى منهج مُبسَّط لتعلُّم الكيمياء، فإن هذه السلسلة شاملة إلى حدٍّ كبير، كما أنها ممتعة كذلك في طريقة تقديمها للموضوعات.

 

المجموعة في مجملها بسيطة، مُقدَّمة بلغة مُمتعة، تختلف لا شك في أسلوب تقديمها عن كتاب كوب وولف السابق، فهي تتخذ أسلوبا قريبا من كونه دراسيا، إلا أنها سلسة ومُقدَّمة بحيث لا تحتاج إلى مُدرِّس، وعلى الرغم من أنك ستشعر بالحيرة في البداية، فإنك ستألف مادة السلسلة مع الوقت، خاصة تلك المربعات الجانبية المثيرة للانتباه، والتي تعرض لجوانب متنوعة كـ "جربها بنفسك" و"نظرة فاحصة" و"مصطلحات أساسية" مع لمحات عن شخصية بعينها أثَّرت في تاريخ علم الكيمياء إلى جانب مجموعة من القصص التاريخية الممتعة التي تُخفِّف من وطأة المادة العلمية التي تظهر باردة بعض الشيء.

 

قوس قزح الحي

دعنا الآن نتأمل كتابا مختلفا قليلا عن سابقيه، فهو لا يُقدِّم للكيمياء نفسها لكنه يأخذك في رحلة مُمتعة للحديث عن أكثر شيء مألوف في حياتنا، إنه "الماء". هذه النوعية من الكتب لها طريقة مختلفة في العرض، لذلك آثرنا أن نضع واحدا منها في ترشيحاتنا، فهي لا تُقدِّم للكيمياء فقط، أو الكيمياء بشكل عام، لكنها تعرض لنقطة واحدة فقط ثم تتفرع منها إلى محيط هائل ومدهش تصبح الكيمياء جزءا منه إلى جانب عدة علوم أخرى، هذه الطريقة متعددة النطاقات تضعك في قلب الطريقة العلمية وتفتح لك الباب لفهم تعقّدها البديع والذي تتشابك فيه كل العلوم معا، على عكس ما يمكن أن يظن طالب في المرحلة الثانوية أو الجامعة لأنه يدرس كل نطاق على حدة.

   

  

كتابنا هذه المرة هو "قوس قزح الحي: الماء" لمؤلفته ماي وان-هو، عالمة الجينات المعروفة وذات الباع الواسع في الكتابة للعامة، وتُقدِّم في هذا الكتاب أشبه ما يكون بموسوعة عن الماء، هذا السائل البسيط الذي تراه في كل مكان وتظن أننا نعرف كل شيء عنه لكنه في الواقع سر كبير وإحدى أعاجيب الحياة على سطح الأرض، يبدأ الكتاب من كيمياء الماء، ثم ينتقل إلى ميكانيكا الكم الخاصة به، ثم البيولوجيا، ووصولا إلى الاحتياجات النانووية لعلم يُفسِّر طبيعة الماء الحقيقية. 

  

الكتاب مُقسَّم إلى 23 فصلا، كلٌّ منها أشبه ما يكون بمقال طويل، لكنه ليس سهلا بالدرجة الكافية، تحتاج إلى الكثير من الجهد كي تنفذ من بين طيّاته، وربما مُقدِّمة سابقة في الكيمياء والبيولوجيا ستساعدك على اجتيازه بدرجة أكبر من السهولة، كذلك فإن الترجمة صعبة بعض الشيء لكنك ستألفها مع الوقت. في كل الأحوال فإن هذا ليس كتابا ستقف عند حدوده فقط، بل ستحتاج من حين إلى آخر إلى أن تخرج إلى عوالم غوغل ويوتيوب الواسعة لتفهم بعض النقاط التقنية به، لكن الأمر -على كل حال- يستحق أن تبذل كل ذلك الجهد.

   

أسرار الكيمياء

الآن لنعد من جديد إلى أحد أسهل وألذ الكتب التي تتحدث عن الكيمياء بشكل عام، مقارنة بسابقه فهو مُقدِّمة قصيرة جدا وغاية في البساطة لما يجب أن تعرفه عن هذا العلم البديع. "أسرار الكيمياء" لـ "و. جرهام ريتشاردز"، والمترجم عن عنوان مختلف قليلا وهو "Problems of chemistry" يأتي في نحو 100 صفحة فقط ليتحدّى مقدمي الفيزياء بثقوبها السوداء وكواركاتها المثيرة، فيُقدِّم للكيمياء بصورة ممتعة أيضا، تجذبك إلى استخداماتها اليومية، ودورها المهم جدا في الإجابة عن أسئلة العالم المعاصر كالتلوث أو التغير المناخي، بمعنى أوضح: كيف تُنقذنا الكيمياء؟!

             

     

يبدأ الكتاب من فصل أول قصير يتحدث عن بدايات الكون، والتي هي بدايات الكيمياء، موضحا ما تعنيه اصطلاحات مثل ذرة أو جزيء أو مركب، بعد ذلك -كعادة هذا النوع من الكتب- ينتقل إلى الجدول الدوري وخصائصه، ثم ينتقل بعد ذلك إلى طبيعة الكيمياء وتخصصاتها المدهشة، ثم إلى كيمياء الغازات والسوائل والمواد الصلبة، مع فصل ممتع جدا عن روعة التماثل في الكيمياء. (محبو التماثل في الكيمياء، من هواتها ومُتخصّصيها، سيرغبون -لا شك- في تأمل كتاب الدكتور محمد صبري أحمد عبد المطلب "روعة التماثل في الكيمياء"، وهو كتاب متخصص لا يمكن لمبتدئ الخوض فيه، متاح مجانا عبر مؤسسة هنداوي على الإنترنت).

  

بعد ذلك ينتقل الكتاب إلى أمور تطبيقية رائعة في الحقيقة، فيُعلمك عن الدور الذي تلعبه الكيمياء في الغذاء والطاقة والعقاقير الطبية والجزيئات البيولوجية، كل ذلك في فصول قصيرة سلسة لا تخلو من الأمثلة الممتعة والتطبيقات التي تراها في حياتك يوميا، حجم الكتاب وبساطة مادته يجعلانه المرشح الأمثل لمبتدئ كسول يودّ فقط أن يأخذ فكرة عامة عن نطاق ما، لكن يعيب الكتاب أنه قديم بعض الشيء، إلا أن ذلك لا يضر كثيرا بطبيعة مادته.

    

     

المادة كما لم ترها من قبل

في نهاية حديثنا معا دعنا نقف قليلا عند أحد أشهر العلماء المتخصصين في طبيعة المادة، إنه "مارك ميوداونك" أستاذ علم المواد من كلية لندن الجامعية، والذي اشتهر خلال السنوات القليلة الفائتة بكتبه ومحاضراته للعامة عن علوم المواد، نتحدث هنا عن كل شيء تراه في محيطك، الورق الذي تقرأ منه، والحديد في أرجل طاولتك، والخرسانة في جدران منزلك، والبلاستك في فرشاة أسنانك، إنه عالم عميق حقا ويدعو للاندهاش كلما تعرفت إليه.

  

  

  

قبل نحو العامين تُرجمت أهم كتب ميوداونك إلى اللغة العربية، وهو كتاب "Stuff matters: the Marvelous Materials That Shape Our Man-Made World" والذي صدر بعنوان "المادة في حياتنا: استكشاف المواد المدهشة التي تُشكِّل عالمنا الاصطناعي"، اطلع كاتب التقرير على أجزاء من النسخة الإنجليزية من الكتاب قبل عدة سنوات، وهو حقا مدهش، تخرج منه بوجهة نظر مختلفة عن طبيعة هذا العالم من حولك، يأخذك الكاتب في كل مرة إلى الدور التاريخي لمادة ما، ثم في فصل آخر إلى دورها التقني، وفي فصل آخر إلى علاقتها بثقافتنا، في النهاية تكتشف أن كل تلك الأشياء الباردة الجامدة التي ربما لا تهتم بوجودها -لأنها أصبحت أشياء يومية معتادة- ليست كذلك أبدا بحسب ميوداونك وطريقته السهلة في العرض.

  

   

    

محاضرات ممتعة

الكتاب رائع حقا، ويستحق أن تطلع عليه، لكن الأكثر أهمية هو أن تبحث عن مؤلف الكتاب نفسه "mark miodownik" على يوتيوب، حيث يُقدِم مجموعة رائعة من المحاضرات، لكن أفضلها لا شك هي تلك التي قدَّمها في المؤسسة الملكية الإنجليزية للعلوم، حيث قدَّم محاضرتين ممتعتين كل واحدة منهما تُلخّص مادة أحد كتبه، الأولى هي "Strange Materials"، والثانية هي "Delightful and Dangerous Liquids" ويقوم خلالهما بمجموعة رائعة حقا من التجارب.

  

  

لا مانع كذلك، ربما، من أن تترك الكتب قليلا وتتأمل محاضرات البروفيسور كريس بيشوب (Chris Bishop) الرائعة على قناة المؤسسة الملكية كذلك بمنصة يوتيوب، لا شيء يُقال عن عظمة تلك المحاضرات الأربعة -إلى الآن- في الحقيقة، وهي "Explosive Science" و"It's Rocket Science" و"The Science of Fireworks!" و"Chemical Curiosities: Surprising Science and Dramatic Demonstrations"، مدة الواحدة منها ساعة في المتوسط، لكنها تساوي كتابا كاملا.

    

  

وطالما أننا في أرض المحاضرات فلا بد أن تبحث أيضا عن محاضرات البروفيسور الرائع أندرو زيلدو (Andrew Szydlo)، هناك الكثير من المحاضرات له على يوتيوب لكن أفضلها لا شك هي ما قدَّمه عبر المؤسسة الملكية أيضا، وهي إلى الآن ست محاضرات كاملة تجدها بسهولة في القائمة المرفقة من يوتيوب، تبدأ من عجائب الكيمياء والألعاب النارية وتمر بالمتفجرات وصولا إلى كيمياء الفحم والسوائل، تُقدَّم كل تلك المحاضرات -سواء الخاصة بـ "زيلدو" أو "بيشوب" أو "ميوداونك"- لمستوى المبتدئين، سيحبها الأطفال والمراهقون كما سيحبها الشباب والكبار، ذلك لأن تجاربها ممتعة، وطريقة الشرح سلسة جدا.

    

  

حسنا، كانت تلك هي 12 محاضرة ممتعة ودسمة للمبتدئين في الكيمياء، وكلها من القناة نفسها على يوتيوب "المؤسسة الملكية" والتي ينصح الكاتب بمتابعة جديدها أولا بأول، ستُفيد حقا في إثراء إدراكك تجاه الكيمياء الممتعة، وربما ستكتمل الصورة مع كتاب واحد بسيط في أساسيات الكيمياء، أي كتاب من تلك المجموعة بالأعلى، خاصة إذا اهتممت بالتعرف إلى الأجزاء الأساسية في الكيمياء، تلك التي تتعلق بما يعنيه اصطلاح مثل الذرة أو العنصر أو المركب أو الجزيء والفارق بين كلٍّ منها، كذلك ما يعنيه التفاعل الكيميائي وما تعنيه الروابط الكيميائية، بالإضافة إلى الجدول الدوري، سيُشكِّل ذلك -إلى جانب المحاضرات- قاعدة صلبة في الكيمياء لمبتدئ من الصفر، أو شخص يود أن يندهش بروائع الطبيعة فقط.

  

الكيمياء ممتعة، درسها كاتب التقرير، إلى جانب المواد الطبية والصيدلانية، لمدة خمس سنوات في الكلية ولم يجد بها أي ملل، يحتاج الأمر فقط إلى أن تتعامل معها بطريقة خاصة بعض الشيء، سنتحدث عنها باستفاضة في تقرير المساقات القادم، لكن الفكرة العامة هي أن تربط ما تتعلّمه بأرض الواقع، وأن تعرف أنك -في الكيمياء- تقف بين عدة عوالم متقاطعة لا تصح الصورة إلا بإدراكها جميعا، وأن تتعلَّم كذلك أنها مادة يمتزج فيها الحفظ والفهم بنسب متعادلة.

    

  

لكن المدهش في الكيمياء، لا شك، هو قدرتها على تغيير وجهة نظرك عن أشياء طبيعية تراها كل يوم وتتعامل معها دون أن تُدرك قدر الجمال الساكن في طياتها، في الواقع فإن ذلك يكشف الكثير عن روعة العلم، فرغم بروده الظاهر، وكأنه يُجرِّد الأشياء من طبيعتها، فإنه رومانسي في أحد جوانبه، يعرفنا إلى جمال الأشياء بصورة خاصة جدا وممتعة بطريقة لا تتصوّرها، يشرح ريتشارد فاينمان، الفيزيائي الشهير، تلك الفكرة في حديث له مع محاور الـ "BBC" ذات مرة حينما قال إن صديقا أخبره أن الزهرة جميلة، لكنكم -أيها العلماء- لا يمكن أن تروا جمالها، فهي باردة بالنسبة لكم لأنها مجرد "شيء" مكوّن من ذرات.

 

لكن فاينمان هنا يرد بأن جمال الزهرة، وكل شيء آخر، واضح للجميع بما في ذلك العلماء أنفسهم، لكنه جمال ذو بُعد واحد فقط، حيث يمكن لنا أيضا أن نرى ما هو أعمق من ذلك، يمكن أن نرى خلاياها التي تنتظم بشكل ساحر، وتفاعلاتها الكيميائية المذهلة، وكيف أنها تطوَّرت بهذا الشكل لتجذب نوعا محددا من الحشرات، في كل ذلك تظهر تلك الزهرة بما هو أكثر عمقا واتساعا من جمالها المعتاد، هنا يسأل فاينمان: هل أرى أكثر إذن أم أرى أقل؟

 

بل ترى أكثر يا سيد فاينمان، وفي الكيمياء نرى من المادة حولنا أروع جوانبها، نرى نوعا خاصا من الجمال، فقط يتطلَّب الأمر أن نهدأ قليلا، ونتأمّل.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار