انضم إلينا
اغلاق
بول بوجبا.. ثالث أغلى لاعب في التاريخ

بول بوجبا.. ثالث أغلى لاعب في التاريخ

أحمد مجدي رجب

محرر رياضة
  • ض
  • ض

ليس هذا مقالاً في الاقتصاد، لكنه تقرير رياضيّ يستند إلى مصطلح اقتصاديّ بسيط، يسهل استيعابه على القارئ غير المتخصص، وهو التضخم. يمكننا فهم الكلمة بسهولة إن افترضنا مثلاً أن سعر جرام الذهب في عام 2000 هو 1 يورو. ثم تغيّر السعر إلى 2 يورو في عام 2016. هذا يعني أن اليورو كان قادرًا على شراء جرام ذهب، ثم انخفضت قيمته ليستطيع شراء نصف جرام فقط.
 

وبهذه الفكرة نستطيع أن نعيد النظر إلى أسعار بعض صفقات لاعبي كرة القدم منذ بداية الألفية.

 

في انتظار الجولدن بوي


تعاقد مانشستر يونايتد الإنجليزي في صيف 2015 مع الفرنسي أنطونيو مارسيال بقيمة 36 مليون جنيه إسترليني. وعلّقت صحيفة التليجراف حينها بأن فان خال قد صنع المراهق الأغلى في التاريخ بعد أن فاوض كل لاعبي الأرض، بداية من نيمار مرورًا بجاريث بيل ونهاية بإبراهيموفيتش. لكن البداية الأسطورية للمراهق ذي الـ 19 عام فسّرت الرقم، حيث جاء ظهوره الأول في الديربي، ليسجّل هدف تأكيد الفوز بعد مراوغته لدفاع ليفربول كاملاً.

 

لكن ماذا عن واين روني؟ فقد تعاقد الشياطين مع الجولدن بوي في صيف 2004 قادمًا من إيفرتون. بقيمة بلغت 25.6 مليون جنيه استرليني. بحساب معدل التضخم، فإن قيمه روني بلغت 36.25 في عام 2015 وقت إتمام صفقة مارسيال. وبهذه الطريقة، فإن رقم الجولدن بوي مازال صامدًا حتى الآن كأغلى مراهق في البريمييرليج. والآن في شتاء 2017، فإن أرد مراهق آخر أن يكسر الرقم الذي دُفع في روني، فيجب أن يتجاوز العقد قيمة 36.61 جنيه استرليني.

 

في البداية كان بوفون.. وفي النهاية أيضًا


حتى نهاية موسم 2011 كانت قائمة أغلى 5 حراس مرمى في العالم إيطالية خالصة، إلى أن تم انتقال مانويل نوير إلى بايرن ميونخ بقيمة 30 مليون يورو كأغلى حارس في تاريخ البوندزليجا، وانتقال ديفيد دي خيا إلى مانشستر يونايتد بقيمة 25 مليون يورو. ليصبح أغلى حارس في تاريخ البريمييرليج. فأصبح ترتيب القائمة كالتالي:

1.بوفون إلى يوفينتوس عام 2001 بقيمة 53 مليون يورو.

2.مانويل نوير إلى بايرن ميونخ عام 2011 بقيمة 30 مليون يورو.

3.فرانشسكو تولدو إلى إنترميلان عام 2001 بقيمة 26.5 مليون يورو.

4.ديفيد دي خيا إلى مانشستر يونايتد عام 2011 بقيمة 25 مليون يورو.

5.سيباستيان فري إلى بارما عام 2003 بقيمة 21 مليون يورو.

 

ولكن ماذا لو قمنا بحساب قيمة تضخم اليورو حتى عام 2011 وقت التوقيع من نوير ودي خيا، فكيف تغيّر الترتيب؟

1.جيانلويجي بوفون 65.4 مليون يورو.

2.فرانشسكو تولدو 32.7 مليون يورو.

3.مانويل نوير 30 مليون يورو.

4.دي خيا 25 مليون يورو.

5.سيباستيان فري 24.9 مليون يورو.

 

لم يتغيّر الترتيب كثيرًا. لكنه يظهر ملحوظة هامة. وهي أن أسعار حراس المرمى في الكاليتشيو كانت قد وصلت درجة جنونية لم تلحق الدوريات الأخرى بها إلا لاحقًا. إذن لم يستطع أي حارس خارج الدوري الإيطالي أن يكسر حاجز الـ 12 مليون يورو خلال العقد الأول من الألفية 2001-2010 إلا بيتر تشيك الذي التحق بتشيلسي مقابل 13 مليون يورو. وفي بقية الدوريات الأوروبية، لم يستطع أي حارس أن يكسر حاجز الـ 10 مليون يورو في ذلك العقد.

 

حمى أسعار الكالتشيو


يمكننا الآن تطبيق هذه الفكرة على نطاق أوسع في الدوري الإيطالي. فلو أننا قمنا بحساب القيمة للحالية في يناير 2017 لتشكيل أغلى 11 لاعب قبل عام 2005 (Most valuable XI)، كيف ستكون النتيجة؟

 

يمكننا مقارنة هذه الرقم (410) الذي وصلت قيمته الحقيقية عام 2016 إلى 533 مليون يورو بقيمة مباراة الكلاسيكو الأخيرة التي لُعبت في ديسمبر 2016، فكانت؛ 430 مليون كقيمة سوقية للفريق الملكي، و583 مليون كقيمة سوقية للكتلان!

 

حقبة كرة القدم الإنجليزية
"ديفيد جاك" أول لاعب يكسر رقم الانتقال بخمس أضعاف الرقم القديم (مواقع التواصل الإجتماعي)


مما سبق يمكننا أن ندرك الدور الذي يلعبه التضخم وانخفاض سعر العملة في رفع أرقام أسعار اللاعبين. ويمكننا كذلك إدراك دور الدوري الإيطالي في هذه الزيادة. لكن هذا لا يعني أن أسعار اللاعبين كانت ثابتة فيما قبل حقبة الأموال في إيطاليا. ولا يعني أن هذه الزيادة قد توقفت بعد تراجع الأموال في أندية الدوري هناك. ويمكن إثبات ذلك بأن نستكمل تجربتنا بصورة أوسع.

 

عندما نستخدم قيمة الدولار لمقارنة الأسعار القياسية لانتقالات اللاعبين منذ بداية القرن العشرين حتى شهر يوليو 2016. ولن نستخدم القيم الرقمية لهذه الانتقالات. ولكن سوف نستخدمها بعد إضافة معدل التضخم المحسوب في يوليو 2016.

1. 1905- ألف كومون ينتقل إلى ميدلسبروه بمبلغ 1000 جنيه استرليني. وهو ما يتجاوز حاجز الـ 100 ألف دولار  بحساب يوليو 2016.

2. 1913- تومي باربر ينتقل إلى أستون فيلا بمبلغ 2000 جنيه استرليني. وهو ما يتجاوز حاجز الـ 200 ألف دولار.

3. 1928- دافيد جاك  ينتقل إلى أرسنال بمبلغ 10 آلاف جنيه استرليني. فيكسر حاجز الـ 700 ألف دولار .

4. 1948- جوني موريس ينتقل إلى ديربي كاونتي بمبلغ 24 ألف جنيه استرليني. فيكسر حاجز المليون دولار بحساب 2016.

 

تم كسر الرقم القياسي لانتقال اللاعبين 17 مرة بين عامي 1893 و1951، وكانت الأندية البريطانية هي البطل في 16 مرة منهم. وارتفع الرقم القياسي من 700 جنيه استرليني (64 ألف دولار بحساب 2016) إلى 35 ألف جنيه استرليني (1.3 مليون دولار بحساب 2016) بفضل تطور القدرات الشرائية لهذه الأندية.
 

الحقبة الإيطالية 
مارادونا ينتقل إلى نابولي من برشلونة ويصبح أول لاعب يكسر الرقم القياسي للانتقالات مرتين  (غيتي)


كُسِر الرقم القياسي لانتقالات اللاعبين 23 مرة بين عامي 1952 و2000. وكانت الأندية الإيطالية هي البطل في 18 صفقة منهم. وارتفع الرقم القياسي من 52 ألف جنيه استرليني (1.7 مليون دولار بحساب 2016) إلى 35.5 مليون جنيه استرليني (71 مليون دولار بحساب 2016) بفضل الأندية الإيطالية. بعبارة أخرى يمكن القول بأن أندية إنجلترا كانت صاحب رأس المال الأكبر في النصف الأول من القرن العشرين، بينما كانت الأندية الإيطالية هي صاحبة النصف الثاني.

 

1. 1954- خوان شيافينو ينتقل إلى ميلان بـ 72 ألف جنيه استرليني. يكسر حاجز الـ 2 مليون دولار بحساب 2016.

2. 1967- هارلارد نيلسن ينتقل إلى إنترميلان بـ 300 ألف جنيه استرليني. يكسر حاجز الـ 5 مليون دولار بحساب 2016.

3. 1975- باولو روسي ينتقل إلى فيسينزا الإيطالي بـ 1.75 مليون جنيه استرليني. يكسر حاجز الـ 15 مليون دولار بحساب 2016.

4. 1987- رود خوليت ينتقل إلى ميلان بـ 6 مليون جنيه استرليني. يكسر حاجز الـ 20 مليون دولار بحساب 2016.

5. 1992- جيانلويجي لينتيني ينتقل إلى ميلان بـ 13 مليون جنيه استرليني. يكسر حاجز الـ 30 مليون دولار بحساب 2016.

6. 1997- الظاهرة رونالدو ينتقل إلى إنترميلان بـ 19.5 مليون جنيه استرليني. يكسر حاجز الـ 40 مليون دولار بحساب 2016.

7. 1999- كريستيان فييري ينتقل إلى إنترميلان بـ 32 مليون جنيه استرليني. يكسر حاجز الـ 60 مليون دولار بحساب 2016.

8. 2000- هيرنان كريسبو ينتقل إلى لاتسيو بـ 35.5 مليون جنيه استرليني. يكسر حاجز الـ 70 مليون دولار بحساب 2016.
 

هل بوجبا هو أغلى لاعب في التاريخ؟


أما الآن ومنذ بداية الألفية فلا شك أن لواء مسابقات الأرقام قد انتقل إلى الدوري الإسباني. الذي استطاع كسر الرقم القياسي لانتقالات اللاعبين منذ عام 2000 وحتى الآن 5 مرات من أصل 6.

 

وكان ريال مدريد هو متصدر المشهد في كل مرة. وهو صاحب الواقعة الأولى التي يتخطى فيها سعر أحد لاعبي الكرة حاجز الـ 100 مليون. ثم جاءت صفقة انتقال بول بوجبا إلى مانشستر يونايتد، لتصبح أغلى صفقة خارج إسبانيا منذ سنوات عديدة. ولكن هل بوجبا هو أغلى لاعب في التاريخ حقًا؟!

 

انتقل الفرنسي بوب بوجبا إلى صفوف مانشستر يونايتد في صيف 2016 بقيمة بلغت 105 مليون يورو. ليصبح اللاعب الأغلى في تاريخ كرة القدم. فهل كسر بذلك الرقم قيمة تعاقد ريال مدريد مع جاريث بيل؟

 

عندما تم بيع جاريث بيل إلى ريال مدريد عام 2013، تلقى توتنهام مبلغ 100.8 مليون يورو. لذا فرقم بوجبا نظريًا هو الأكبر. لكن القوة الشرائية لـ 100.8 في صيف 2013 بلغت 117.65 مليون دولار، وهي تزيد عن القيمة الفعلية لبول بوجبا التي كانت حين وقت إتمام الصفقة 115.6 مليون دولار. وبهذه المعادلة التي تحسب معدلات التضخم، ومقارنة أسعار العملات بالدولار الأمريكي، فإن رقم القاطرة الويليزية هو الأكبر. إذن من هو أغلى لاعب في التاريخ؟

 

كريستيانو رونالدو هو اللاعب الذي بلغت قيمة انتقاله إلى الميرنجي رقم 94 مليون يورو في صيف 2009، والقيمة الفعلية للرقم حينها هي 128 مليون دولار. وهذا يعيد ترتيب قائمة أغلى لاعبي العالم بحيث تبقي على بيل ثانيًا، وتتبدل مراكز بوجبا ورونالدو.

أكثر الأفلام ترشيحا للأوسكار

تقارير متصدرة


آخر الأخبار