انضم إلينا
اغلاق
كيف تطورت ملاعب إنجلترا عبر القرن الأخير؟ (1)

كيف تطورت ملاعب إنجلترا عبر القرن الأخير؟ (1)

أحمد مجدي رجب

محرر رياضة
  • ض
  • ض
لطالما كانت الملاعب جزءًا لا يتجزأ من تاريخ النادي؛ ذكرياته ولحظاته الرائعة التي عاشها المشجعون كانت بكل شغفها وانتصاراتها وانكساراتها، وفي هذا التقرير المجزأ نستعرض مجموعة من أهم ملاعب إنجلترا ومراحل تطورها عبر التاريخ.
ستامفورد بريدج - تشيلسي
 
ملعب ستامفورد بريدج قديما (مواقع التواصل الإجتماعي)


منذ استحواذ الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش على النادي بدأت خطط التوسع في طرح نفسها بالتبعية، قبلها كان الاستاد قد مر  بتوسعتين متتاليتين؛ انتهت الأولى في 1994 باستبدال كل المدرجات القديمة باستثناء المدرج الشرقي الذي يعود تاريخه لعام 1974، والثانية اكتملت قبل مجيء أبراموفيتش بعامين وأوصلت سعة الملعب إلى 42 ألف متفرج.


العقبة الرئيسية أمام إضافة مزيد من المقاعد كانت الاشتراطات الصحية، كون ملعب تشيلسي الحالي يقع في قلب لندن ولا يفضي إلا لطريق واحد هو  فولهام  رود؛ الأمر الذي يهدد حياة المتفرجين حال حدوث طوارئ كالحريق أو التهديدات الإرهابية، وهو ما لم يترك حل أمام الروسي سوى الانتقال لموقع آخر إذا أراد الوصول للـ50 ألف المنشودة، هنا واجه البلوز مشكلة أخرى أكبر هي امتلاك شركة Chelsea Pitch Owners للملعب وحقوق الاسم؛ ما يعني أن الانتقال لأي موقع آخر سيترتب عليه تغيير اسم النادي نفسه.




الحل؟ عندما تتجاوز ثروتك 8 مليار باوند فلن يعيقك أي شيء تقريبًا، ولا حتى القوانين الإنجليزية بصرامتها المعهودة؛ في 2015 قدم تشيلسي مخططًا للسلطات المحلية بتضمن هدم الملعب الحالي وإعادة بنائه من جديد بسعة 60 ألف متفرج، بهذا يحصل رومان على سعة أكثر من التي أرادها في البداية ويحتفظ باسم ناديه في نفس الوقت، من قال أن الأموال لا تمنحك كل شيء؟


أنفيلد رود - ليفربول
ملعب أنفيلد رود (مواقع التواصل الإجتماعي)


في 2002 أعلنت إدارة الريدز عن عزمها بناء ملعب جديد بسعة 55 ألف متفرج في ستانلي بارك بجانب معقلهم الشهير في أنفيلد، ثم أغراهم الموقع بزيادة العدد لأكثر من 66 ألف بقليل مع مخطط للبدء الفعلي في 2007.


نحس الريدز الشهير تجاوز ما يقع على العشب لتقع أكبر أزمة اقتصادية عالمية في عام البدء؛ الركود العظيم كما يطلق عليه أبناء العم سام كان الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية، بالطبع توقفت كل الخطط وبدأت الإدارة في البحث عن بديل آخر، الإجابة كانت في تجديد الملعب الحالي وبالفعل وقع الريدز عقدًا مع بلدية المدينة في 2014 يقضي بتطوير المنطقة المحيطة بالملعب لتسمح بمزيد من التوسعات، وبالفعل تم افتتاح المرحلة الأولى في 9 سبتمبر 2016 لتصل السعة الإجمالية لحوالي 54 ألف متفرج، بعد إضافة مدرج جديد احتضن 8 آلاف مشجع شاهدوا فريقهم يسحق بطل إنجلترا الحالي ليستر سيتي بأربعة أهداف لهدف واحد، حتى أن يورجن كلوب اقترح على إدارة النادي افتتاح مدرج جديد كل أسبوع.


المرحلة القادمة تهدف لزيادة 4 آلاف مقعد آخرين، ولكن يهددها احتجاجات المشجعين المستمرة على ارتفاع أسعار التذاكر والتي قد توقف تطور الملعب عند هذا الحد طبقًا لجون هنري مالك النادي.


أولد ترافورد - مانشستر يونايتد

أولد ترافورد كان على موعد مع التاريخ مرة أخرى في موسم 92-93 الذي شهد استبدال ساحات الوقوف بملعب كامل المقاعد بسعة 45 ألف متفرج كانت الأكبر في المملكة المتحدة آنذاك

مواقع التواصل الإجتماعي

من المدهش كيف يكون للخرسانة والطوب كل هذا التأثير في حياة أي نادي، معقل الشياطين الحُمر لم يكن أبدًا مجرد ملعب، بل شهد منذ 1902 العديد من التطورات والإضافات كان أهمها على الإطلاق هي إعادة بناءه من الصفر تقريبًا بعد تهدمه جراء قصف الألمان في الحرب العالمية الثانية، مثل تلك اللحظات هي ما تكسب الأبنية الصماء هالة تتجاوز كونها مجرد مكان لممارسة اللعبة.


أولد ترافورد كان على موعد مع التاريخ مرة أخرى في موسم 92-93 الذي شهد استبدال ساحات الوقوف بملعب كامل المقاعد بسعة 45 ألف متفرج كانت الأكبر في المملكة المتحدة آنذاك. إزاحة الأنفيلد رود معقل الريدز من صدارة ملاعب إنجلترا الكبيرة لم يكن مجرد صدفة، لأنه نفس الموسم الذي أطلق فيه البريمييرليج بنسخته الجديدة التي شهدت إزاحة الريدز نفسهم من زعامة إنجلترا.


حاليًا يقف الترافورد بسعة 76 ألف متفرج، ورغم ذلك لم يكتفِ الشياطين بعد، ووضعوا خططا لاستبدال المدرج الجنوبي لآخر بثلاثة طوابق؛ الأمر الذي سيجعله يفوق ملعب ويمبلي نفسه بوصوله لـ96 ألف متفرج، وهي سعة لم يشهدها الملعب حتى في أيام ساحات الوقوف، كل ما ينقص الشياطين هو إزاحة عقبة أخرى من الطريق تتمثل في محطة القطار المجاورة.
 

ملعب أولد ترافورد (مواقع التواصل الإجتماعي)



وايت هارت لين - توتنهام هوتسبير

أبرز ما يميز الوايت هارت لين الجديد هو احتواؤه على ملعبين؛ الأول مخصص لكرة القدم الأمريكية، والثاني وهو ملعب الكرة الأساسي الذي قد يكون الأكثر إثارة في تاريخ ملاعب كرة القدم

مواقع التواصل الإجتماعي
بعد ما يقرب من عشرين عامًا من المفاوضات مع بلدية العاصمة وعمدتها، تمكن السبيرز أخيرًا من إعلان خطط الملعب الجديد المزمع إنشائه في نفس موقع الحالي بزيادة تقترب من 20 ألف متفرج لتصل سعته الإجمالية لـ56 ألف متفرج.



وبالإضافة لمتحف للنادي وعدة ملحقات ترفيهية ومساحة للتسوق فإن أبرز ما يميز  الوايت هارت لين الجديد هو احتواؤه على ملعبين؛ الأول مخصص لكرة القدم الأمريكية وسيقام عليه مباراتين سنويًا كدعاية للعبة الأشهر عبر الأطلنطي، والثاني وهو ملعب الكرة الأساسي الذي قد يكون الأكثر إثارة في تاريخ ملاعب كرة القدم، حيث سيسمح فيه للمتفرجين بمشاهدة اللاعبين في النفق المؤدي للملعب ذو الحوائط الزجاجية، والذي سيكتمل طبقًا للمخطط في موسم 2018-2019.



 

الديل وسينت ميري - ساوثامبتون

ملعب الديل، معقل ساوثامبتون أحد أعرق أندية إنجلترا

مواقع التواصل الإجتماعي

إذا قادك الحظ لطريق ميلتون رود في ساوثامبتون يومًا ما ستجد مجموعة من التجمعات السكنية بأسماء غريبة للغاية؛ مات لو تيسييه، بوبي ستوكس وتيد بيتس. لو تيسييه هو أول لاعب وسط يتمكن من تسجيل 100 هدف في تاريخ البريمييرليج، والتجمعات السكنية هي ما كان يعرف قبل 2001 باسم ملعب الديل، معقل ساوثامبتون أحد أعرق أندية إنجلترا.


في موسم 2001 انتقل القديسون أو السينتس لملعبهم الجديد سينت ميري على ضفاف نهر إيتشن، بعد أن أدركوا وعلى رأسهم روبرت لوف رئيس النادي آنذاك أن الديل لن يتمكن من استيعاب الأعداد المتزايدة يومًا بعد يوم، حتى بعد تجديده.


بالطبع كان هناك الكثير من التردد حول الأمر؛ خاصة أن الديل شهد أفضل لحظات السينتس في تاريخهم، الأمر ازداد صعوبة بعد تسجيل لو تيسييه لهدف في الدقيقة الأخيرة ليفوز السينتس على أرسنال بنتيجة 3-2 في آخر المباريات على الملعب، وربما لم يكن روبرت لوف قد حسم أمره حتى شاهد مشجعي ناديه يخلعون 16 ألف مقعد وعشرات اللافتات الحماسية التي وضعوها عبر عقود ليصطحبوها لبيوتهم كذكرى.

إيران في ميزان النخبة العربية

تقارير متصدرة


آخر الأخبار