انضم إلينا
اغلاق
ليلة سقوط برشلونة..  عن أليغري وفن صناعة الوهم

ليلة سقوط برشلونة.. عن أليغري وفن صناعة الوهم

أحمد أباظة

محرر رياضة
  • ض
  • ض

في الإعادة الأولى لنهائي برلين 2015، وفي المواجهة الثانية من نوعها بين المدربين على رأس فريقيهما الحاليين، ماسيميليانو أليغري يتفنن في نيل ثأره من لويس إنريكي بثلاثية نظيفة في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

الكثير قد تغير منذ تلك الليلة والقاسم المشترك هو الفقد، الفريقان خسرا عناصراً لا يسهل تعويضها وتقوضت دعائمهما، فهذا خسر بول بوغبا وأرتورو فيدال وأندريا بيرلو، وذاك خسر تشافي هيرنانديز وداني ألفيس لصالح الخصم، ولكن خسائر برشلونة الحقيقية أعظم من أن تُختذل في الأفراد، ربما كان ذلك وقت رحيل ألفيس، لكن لا أحد سيسامح من قرر تعويضه بسيرجي روبرتو ليضطر لاحقاً لتغيير الخطة بأكملها، أبداً.

تشكيل الفريقين وتقييم اللاعبين (هوسكورد)


ماكس يحكم
رغم أن سيناريو التأخر بهدفين مبكراً فتح باب المقارنة بين هذه المباراة وذهاب الدور السابق أمام باريس سان جيرمان والذي انتهى بخسارة برشلونة 4-0، إلا أن المباراتين لم تتشابها على الإطلاق، لم يستطع يوفنتوس إلغاء برشلونة بالكامل كما فعل الفريق الفرنسي وذلك لأن برشلونة لم يكن ولا يسهل أن نراه مرة أخرى بذلك السوء، ولكن البيانكونيري كان الطرف الأفضل بوضوح منذ اللحظة الأولى.

 

حالة من الخدر التام وقع بها برشلونة منذ صافرة البداية، يوفنتوس يضغط بحثاً عن هدف مبكر، 7 دقائق والفريق الكتالوني لم تطأ أقدامه أرض الملعب بعد، منذ بداية كرة الهدف الأول ومن الواضح أكثر مما يلزم أن خوان كوادرادو خالي تماماً من الرقابة على اليمين ويمتلك المساحة الكافية لاستلام الكرة والتفكير في خطوته المقبلة، وهو ما حدث حيث تسلمها الكولومبي وأهداها بهدوء لباولو ديبالا الذي امتلك الأريحية الأكثر إثارة للتساؤل، لا أحد يعلم كيف حظي مهاجم على تلك الدرجة من الخطورة بالفرصة الكافية للالتفاف كاملاً وتوجيه الكرة على يمين تير شتيغن، أشياء لا يفعلها سوى دفاع برشلونة.

 

الأمر أشبه بما تعرض له البلوغرانا على يد أتلتيكو مدريد تحديداً في إياب ربع نهائي 2014، سنَّ الأتلتي تلك السُنَّة ومع بداية الموسم الحالي اتبعها الجميع، تريد هزيمة برشلونة؟ لم تعُد بحاجة للاصطفاف في الخلف وانتظار الفرج عبر المرتدة، فقط طبق الضغط كما ينبغي وسيبدأ الكتلان بالتحضير الخلفي وإرسال الطوليات التي ستتفوق أنت بها عادةً، هذا الحل الذي أتى به إنريكي في البداية كإضافة لترسانة الحلول ليتحول مع الوقت لخيار إجباري تحت الضغط يسهل على الخصم إجادة استغلاله، حيث تبدأ المرتدة عملياً لحظة انطلاق تلك الطولية.

متوسط تمركز اللاعبين: يوفنتوس يساراً وبرشلونة يميناً (هوسكورد)


كانت تلك هي الخطوة الأولى في عملية ماكس الناجحة لاصطياد البارسا، ليتراجع فريقه لاحقاً للحظات قليلة امتصاصاً لانتفاضة الخصم الساعي للتعويض، قبل أن يعاود التقدم بلاعبيه الأماميين للضغط في منتصف ملعب برشلونة من جديد.

 

اسمه بوفون.. جيانلويجي بوفون
ليونيل ميسي يرسل بينية مثالية على خلفية تحرك نموذجي من أندريس إنييستا لضرب أول مساحة شاغرة تظهر في منظومة أليغري الدفاعية، الرسام ينفرد ويسدد ولكن قفاز لم يُثقله العمر أبداً حال دون ذلك، إنه العملاق الحاسم جيانلويجي بوفون، لهذا تبحث الفرق الكُبرى عن تلك النوعية من الحراس ولكن حين يتعلق الأمر بعنصر الحسم فهناك "جيجي" واحد فقط.

 

سيناريو مثالي لبرشلونة أن يدرك هدف التعادل في الدقيقة 20 ليعيد المباراة إلى نقطة البداية ومعه أيضاً هدف في تورينو كان ليسهل مهمة كامب نو حتماً أياً كانت النتيجة النهائية، ولكنها ارتدت بالهدف الثاني لأن يد بوفون تواجدت حيث ينبغي لها بينما لم يتواجد ماسكيرانو حيث يُفترض به أن يكون، مرة أخرى ديبالا يلدغ برشلونة بتسديدة متقنة للغاية مُصيباً المعسكر الكتالوني كاملاً بالحسرة على إيقاف سيرجيو بوسكيتس.


شارفت الأمور على الانتهاء هنا، حتى بارقة الأمل الوحيدة من خطأ سامي خضيرة الذي سمح لميسي بافتكاك الكرة على حدود المنطقة انتهت بوصولها لسواريز المتسلل ومنه إلى ليو ليسجل هدفاً تم إلغائه، عاد يوفنتوس لمناطقه الدافئة وبات برشلونة مُضطراً لاختراق تلك الحصون من أجل التعويض مع مراعاة ألا يتلقى مرماهم المزيد ولديهم جيريمي ماثيو بالخلف، مُعادلة شبه مستحيلة.

 

أضف إلى ذلك تضارباً غير واضح المعالم بين مهام إيفان راكيتيتش وسيرجي روبرتو بالتزامن مع تواجد ميسي معهما على نفس الجهة اليمنى معظم الوقت، ليُضيف اللوتشو ابتكاراً جديداً إلى قائمته ألا وهو خُطة "أهل اليمين".

الخريطة الحرارية لثلاثي الشوط الأول اليميني ميسي وروبرتو وراكيتيتش (هوسكورد)


يقولون أن من يملك الاستحواذ هو من يتحكم بنسق المباراة، مقولة تفنن أليغري في تحطيمها فبينما امتلك برشلونة الكرة بنسبة 68% في الشوط الأول كان الاستراتيجي الإيطالي البارع هو من يحرك الخيوط.. 5 تسديدات واحدة منهم فقط على المرمى والمحصلة صفر، أمام 8 تسديدات تتضمن 5 على المرمى والنتيجة 2-0.

 

أشياء لا تتغير
أدرك إنريكي أخيراً أن ما عواقب وجود ماثيو قد تتفاقم ولكنه لم ينجح كُلياً بالإفاقة من مخدر أليغري، ليُشرك أندريه غوميز بدلاً منه وهو التغيير الوحيد الذي أجراه طيلة المباراة بالمناسبة، السؤال عن جوردي ألبا يطرح نفسه اضطرارياً.

 

لأنها مشاهد مُعتادة لا تتغير مهما اختلفت الظروف والأماكن، استعاد غونزالو هيغوايين ذاكرته الأرجنتينية ليهدر انفراداً صريحاً كان يملك خلاله العديد من الخيارات ولكنه بالتخصص في المواعيد الهامة ضيَّق المساحة على نفسه ليُسدد في جسد تير شتيغن بلا أدنى مبرر، ولأنها نفس المشاهد المعتادة، تواجد أفضل مسدد يوفنتيني لضربات الرأس تحت حراسة ماسكيرانو ثاني أقصر قامة في تشكيل البارسا، لا بد وأن أدوريز وراموس قد أخبراك بما يحدث هنا عادةً فهي نتيجة حتمية: جورجيو كيليني يسجل الثالث من ركنية.

 

تستمر المشاهد المألوفة بلمسة يد ساذجة من كيليني نفسه داخل منطقة جزاء البيانكونيري ولكن الحكم لم يحتسبها ليزداد السيناريو روعةً لحاكمه أليغري ووبالاً على برشلونة المضطر لاختراق هذا الكاتيناتشيو في واحدة من أبشع مباريات لويس سواريز على الإطلاق.

إحصائيات المباراة: يوفنتوس يساراً وبرشلونة يميناً (هوسكورد)


لم يعد مدرب يوفي يرغب بالمزيد، لتشهد الدقيقة 73 إقحام ماريو ليمينا بدلاً من كوادرادو بغية إغلاق جبهة نيمار الذي لم يكُن في أفضل حالاته ذهنياً، ثم زيادة ازدحام الوسط بسحب رجل المباراة ديبالا وإشراك توماس رينكون، وأخيراً زيادة البنيان المرصوص أمام المرمى على حساب الوسط بإشراك أندريا بارزالي بدلاً من ميرالم بيانيتش.

 

الحقيقة
برشلونة كان قادراً على فعل أفضل من ذلك في تورينو هذا واقع ولكنه يحمل الكثير من "لو"، لو كان إنييستا وضع تلك الكرة التي تصدى لها بوفون، لو كان سواريز في نصف حالته الطبيعية أمام المرمى، لو لم يبدأ ماثيو بعد 3 أيام فقط من كارثة ملقا، ولكن الـ"لو" الأهم هي لو كان مدرب يوفنتوس شخص آخر.

مناطق الحركة: الكرة تواجدت بشكل أكبر في مناطق يوفنتوس ولكن النتيجة 3-0 لمصلحة يوفنتوس (هوسكورد)


قيل في أيام ذلك الصراع التاريخي أنه "كلما عرف مورينيو الإجابة قام غوارديولا بتغيير السؤال"، ولكن حين يتعلق الأمر بالتحولات التكتيكية داخل الملعب فإننا نتحدث هنا عن واحد من سادة ذلك التخصص تاريخياً، ولذلك برع في تغيير السؤال قبل أن يُفكر إنريكي بإجابته وربما قبل أن يستوعبه من الأساس.

 

امتلك البيانكونيري تنظيماً يُحسد عليه هجوماً ودفاعاً بالتزام كامل لكافة عناصره، ونجاح باهر لثنائية خضيرة وبيانيتش في إكمال الصورة، يَجدُر خلاله الإشارة بحالتين على وجه الخصوص، الأولى غونزالو هيغوايين الذي قدَّم كل ما طُلب منه -عدا التسجيل كالعادة- خاصةً في الشق الدفاعي والجُهد البدني المبذول في الارتداد من مناطقه إلى مناطق الخصم والعكس صحيح.

الخريطة الحرارية لهيغوايين تُظهر العمل الكبير بدنياً ودفاعياً (هوسكورد)


أما الثانية فهي داني ألفيس، فإلى جانب معاونة رائعة من ليوناردو بونوتشي في إغلاق ثغرات قليلة تركها خلفه كالمعتاد، من كان ليصدق أن البرازيلي يُمكنه اللعب بذلك الالتزام الدفاعي؟

خريطة ألفيس الحرارية: الكثير قد تغير بين أيام برشلونة التي قضاها في مناطق الخصم وتلك الليلة (هوسكورد)


أخيراً وفي حدث نادر بتاريخ برشلونة الكروي المُعاصر، هل سيسهل تصديق أن البلوغرانا لعب كرات طولية أكثر من خصمه الشهير بالدفاع والارتداد؟ بل وعرضيات أكثر أيضاً وهو النادي الشهير بفشله التام في استغلال النوع الهوائي من تلك الكرات، لم يكن ذلك خيار بل إجبار.

عدد وأنواع التمريرات (هوسكورد)


لا شك بأن برشلونة قد حقق معجزة تاريخية في ليلة الثامن من مارس أمام باريس سان جيرمان بتدوين اسمه كأول فريق في تاريخ المسابقة الأوروبية يعود من الخسارة 4-0، ولكن تلك المرة حتى وإن كانت النتيجة أقل على الورق (3-0) فإن البلوغرانا بحاجة لتحقيق معجزة أكبر. تتضاعف شعبية كرة القدم من شرعية الحُلم والأمل فيها لآخر رمق، ولكن يوفنتوس ليس باريس سان جيرمان.

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


آخر الأخبار