انضم إلينا
اغلاق
تشيلسي–مانشستر سيتي.. مباراة الصدف والتناقض

تشيلسي–مانشستر سيتي.. مباراة الصدف والتناقض

لؤي فوزي

محرر رياضة
  • ض
  • ض
في لقاء بين الرجل الذي يؤكد أن التأهل لدوري الأبطال سيُعَدَُ بطولة في حد ذاته رغم فوزه بإحدى وعشرين منها، والرجل الذي سيُتوج بالبطولة الفعلية رغم أن أحدًا لم يتوقع له الفوز بها، سجل هازارد هدفين رغم أنه قدم واحدا من أسوأ عروضه، وخرج تشيلسي بنتيجة أقل من مباراة الذهاب رغم تقديمه أداءً أفضل، وصنع السيتي ثلاث فرص من المرتدات والكرات الثابتة رغم أنهم تلاميذ تلك اللعبة، ولم يصنع البلوز أي فرصة من المرتدات والكرات الثابتة رغم أنهم أسياد تلك اللعبة، وتألق بيدرو رغم كونه أقل الثلاثي الهجومي نيلًا للإشادة، وصنع سيلفا فرصًا تُعادل ما صنعه تشيلسي تقريبًا، لأن كانتي لم يفز بالتحام واحد طيلة تسعين دقيقة.

 

وعندما تكون المقدمات كتلك فمن المنطقي أن تأتي الأهداف الثلاثة من أخطاء فردية أو صدف سعيدة، رغم كونها مباراة بين اثنين من ألمع العقول التكتيكية في البريميرليغ وأكثرها هوسًا بالتفاصيل والنظام.

 

صراع تكتيكي
كل أزمة هي فرصة متنكرة وغياب موزيس كان الأزمة الأولى التي واجهت أصحاب الأرض، ولكن نجح كونتي - كالعادة - في تحويلها لفرصة لتعطيل أبرز أسلحة خصمه على الأطراف، فأشرك زوما دافعًا بأزبليسويتا كظهير أيمن في موقع النيجيري الغائب للإصابة، أملًا في استدراج دي بروين وسيلفا للأطراف بدورهم لمساندة ساني وستيرلنغ، ثم استغلال تمريرات فابريغاس الذكية في إطلاق لجام الثلاثي الهجومي في العمق، نحو مواجهة محسومة مسبقًا مع فيرناندينيو ودفاع السيتي المهلهل.

 

تشكيل الفريقين والخطة والتقييم الرقمي - (هوسكورد)


أحكم الإيطالي خطته ثم جلس ينتظر وقوع غوارديولا في الفخ، وهو ما لم يحدث لأن سترلينغ لم يبدأ، والـ(4-1-4-1) المعتادة لم تظهر، والكتالوني كان مشغولًا بنصب فخ آخر لخصمه، وبدأ مباراته بنفس الـ(4-2-3-1) التي أنهى بها مباراة أرسنال، مضحيًا بأحد طرفيه التي خطط كونتي لإيقافها لحساب ارتكاز إضافي هو ديلف، وهو ما أغلق العمق في وجه ثلاثي البلوز، وسمح لفيرناندينيو بالتفرغ لمواجهة توغلات هازارد القطرية من الطرف، بالضبط كما واجه نفس التوغلات لسانشيز منذ أيام، بالإضافة لأنه منح دفاع السيتي صلابة مفاجئة بمشاركة كومباني، وبدا وكأن كلا من المدربين قد نصب فخه في المكان الخطأ وانتظر خصمه ليلتقط الطعم بلا جدوى.
 

على غير العادة؛ قضى ظهيرا تشيلسي ثلثي الوقت في نصف ملعبهما لإغلاق الأطراف على السيتي - (سكواوكا)


بالطبع كانت خطة الكتالوني تقتضي صعود ديلف للمساندة كلما أمكن، سامحًا لسيلفا بالتوغل بينما يتفرغ فيرناندينيو لتغطية المساحات خلف نافاس ودي بروين ولكن هذا لم يحدث كذلك، لأن ثنائي الارتكاز لم ينجح في صناعة فرصة واحدة، وثنائي الجبهة اليمنى لم يكن في أفضل أيامه، ولا يظهر ذلك سوى كون البلجيكي كان أقل لاعبي فريقه طلبًا للكرة باستثناء ساني وأجويرو.
 

دي بروينه لمس الكرة 53 مرة مقابل 124 مرة لديلف، 96 لفيرناندينيو، 79 لسيلفا - (هوسكورد)

 

مباراة الصدف

المهم أن بيب لم يخطُ على قشرة الموز التي وضعها كونتي في طريقه، وكونتي لم يضغط الزر المكهرب الذي أعده له بيب، ولكن لأنها مباراة الصدف والتناقضات، أتى الحل من آخر مكان لا يمكن توقعه، ومنح كانتي التفوق لوسط ملعب السيتي طيلة الشوط الأول تقريبًا، بعد أن فشل في إيقاف سيلفا في كل المواجهات، وعجز عن الفوز بالتحام واحد طيلة الشوط الأول -ولاحقًا في كامل المباراة- حارمًا فريقه من التحولات السريعة التي عادة ما يكون هو مصدرها الأول.
 

صنع سيلفا 3 فرص طيلة الشوط الأول متساويًا مع ثلاثي تشيلسي الهجومي وظهيري طرفه مجتمعين - (سكواوكا)

 

وبالطبع كان أداء كانتي هو ما دفع كونتي لإجراء تعديله الأهم في الشوط الثاني، بإقحام ماتيتش بدلًا من زوما الذي بدا فريسة سهلة لبَينيّات سيلفا، معيدًا أزبليسويتا للقلب لترويض ساني، وبيدرو للظهير الأيمن ليستكمل تألقه حتى نهاية المباراة.

 

دخول ماتيتش لم يكتفِ بغلق كل المنافذ على السيتي وحسب، بل كان إعلانًا بنهاية الموسم رسميًا، لأن كونتي كان يعلم أن فريقه لم يتمكن من صناعة الكثير من الفرص بوجود بيدرو في الثلاثي الأمامي، وبالتأكيد لن يصنع المزيد منها بعودته لموقع الظهير، ولكنه يضمن انتهاء المباراة بنتيجتها الحالية، لسبب بسيط هو أن السيتي سجل هدفًا واحدًا من خطأ فردي لكورتوا بينما أهدر 6 فرص محققة أتى 4 منها في الشوط الثاني.
 

تسديدات السيتي - المصدر (سكواوكا)

 

تسديدات تشيلسي -  (سكواوكا)

 

قمة التناقض

قمة الجولة الحادية والثلاثين كانت قمة التناقض رغم أنها انتهت بفوز البلوز بجدارة، ليس فقط للأسباب المذكورة أعلاه، ولكن لأنها كانت مواجهة بين مدربين يعيشان فترة مختلفة في مسيرتهما، تشهد صعودًا مدويًا للأول يَعِد بأفضل سنينه التدريبية في المستقبل، وأفول نجم آخر قد مر بها بالفعل ولا يبدو قادرًا على استرجاعها، بين مدرب يخطط لغزو أوروبا في الموسم المقبل، وآخر أصبح يعتبر التأهل لها بمثابة بطولة، لذا كان من المنطقي أن يتلقى هزيمته على يد الأول ذهابًا وإيابًا لأول مرة في تاريخه.

مئوية سايكس بيكو

تقارير متصدرة


آخر الأخبار