انضم إلينا
اغلاق
يوفنتوس - ريال مدريد.. الوصول إلى كارديف أخيرا

يوفنتوس - ريال مدريد.. الوصول إلى كارديف أخيرا

أحمد مجدي رجب

محرر رياضة
  • ض
  • ض

ها قد وصل الموسم إلى نقطته الأخيرة. وتفصلنا ساعات عن معرفة بطل أوروبا. وهي فرصة سانحة لتأمل الشهور الماضية، التي أتت بنتائج مخالفة لكثير من توقعات ما قبل الموسم. تشلسي بطل للبريمييرليج.. دورتموند غاب عن المنافسة.. باريس خسر الدوري المحلي.. مانشستر يونايتد بطل اليوروبا ليج.. وجاء الدور الآن على التوقع الأخير؛ الثانية على التوالي للريال أم البطولة الأولى لليوفي منذ 1996؟

طريق ريال مدريد

وصل الميرينغي إلى دور الـ 16 صاعدًا من المجموعة السادسة، بعد أن حلّ ثانيًا فيها عقب التعادل الإيجابي 2-2 مع دورتموند في ختامها. فواجه نابولي في مبارتين أهله الفوز فيهما بمجموع 6-2 إلى الصعود لملاقاة بايرن ميونخ في دور الـ 8. فتغلب الملكي بنتيجة 2-1 في لقاء الذهاب في ميونخ، ثم 4-2 في مدريد. وفي مباراة قبل النهائي فقد نجح زيدان في العبور بفريقه من ملعب سانتياجو برنابيو بثلاثية نظيفة أحرزها رونالدو، ثم جاء التعثر في ملعب كالديرون بنتيجة 2-1، لتكون الهزيمة الأولى والوحيدة للملكي بدوري الأبطال هذا العام. لكنها لم تكن كافية لمنعه من بلوغ النهائي.

جدول المجموعة السادسة في دوري أبطال 2017 (موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم)


طريق يوفنتوس

تأهل البيانكونيري متصدرًا مجموعته الثامنة، بـ 6 انتصارات وتعادلين. ليواجه بورتو في دور الـ 16 ويجتازهم بسهولة بنتيجة 3-0 في مجموع المبارتين. ثم يصطدم فريق المدرب أليجري ببرشلونة في دور الـ 8. وينجح في الفوز بمباراة الذهاب في تورينو بثلاثية نظيفة، ويتعادل سلبيًا في الإياب، لكنه تعادل يصعد به لملاقاة موناكو في قبل النهائي. ونجح اليوفي في التغلب بنتيجة 2-0 في فرنسا، وفاز بنتيجة 2-1 في إيطاليا. ليكون هذا الهدف الذي أحرزه امبابي هو الوحيد الذي يتلقاه يوفنتوس منذ دور المجموعات، ولتعلن نتيجة تلك المباراة أن اليوفي هو الفريق الوحيد الذي لم يتلق أي خسارة في دوري الأبطال هذا الموسم.

جدول المجموعة الثامنة  (موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم)



الريال ضد اليوفي

شهد دوري الأبطال مواجهة يوفنتوس وريال مدريد في 18 مناسبة بتاريخه، مما يجعلها ثاني أكثر المواجهات تكرارًا في البطولة بعد (ريال مدريد - بايرن ميونخ)، والتي وقعت 24 مرة. وفي هذه اللقاءات الـ 18، عرف كل فريق منهما الفوز في 8 مناسبات، والتعادل في مناسبتين. والمباراة النهائية الوحيدة التي جمعت الفريقين كانت في موسم 1997-1998ـ  وانتهت بفوز الريال بنتيجة 1-0. حينها كان اليوفنتوس يعيش انتفاضة أوروبية مكنته من التأهل للنهائي 3 مرات متتالية. فبعد الفوز بنهائي 96، ثم التعثر أمام دورتموند في نهائي 97، دخل اليوفي مباراته ضد الريال بهدف الفوز بالبطولة الثانية في فترة 3 سنوات، لكن الريال منعه. وهو ما يتكرر بشكل معكوس الآن؛ فالريال يتأهل للنهائي الثالث في 4 سنوات، ويطمح في تحقيق البطولة الرابعة، فهل ينجح الريال؟.. خاصة أمام الطموح القوي للبيانكونيري وأليجري.

مواجهات الفريقين الستة الأخيرة في دوري الأبطال (هوسكورد)


المباراة الأخيرة والمباراة القادمة

رغم الشائعات التي تواترت في الأيام السابقة عن إصابات هنا وإصابات هناك، وخاصة ما دار بخصوص إصابة بوفون، إلا أن يوفنتوس يدخل المباراة بتشكيلة كاملة من عناصره الأساسية. بينما يغيب عن ريال مدريد غاريث بيل، والذي يعاني من إصابته رقم 17 منذ انضمامه لصفوف الميرينغي، والذي يغيب عن صفوفه منذ مباراة الكلاسيكو الأخير في 23 أبريل. عودة غاريث بيل في النهائي كانت أمنية العديد من مشجعي الفريق، خاصة وأن النهائي يُلعب في الديار بكارديف ويلز، ولكنه أعلن قبل وقت قليل أنه لم يتعاف بالكامل من الجراحة، وأنه لن يكون جاهزًا للنهائي.

قوة دكة الريال سوف تستطيع تعويض غياب القاطرة الويليزية، لكن دانيلو لن يكون أبدًا هو البديل الذي يستطيع تعويض غياب داني كارفاخال، والذي لم يشارك مع الفريق منذ إصابته مطلع شهر مايو. إلا أن الظهير الإسباني قدر صرّح لصحيفة الماركا أنه قد تعافى من إصابته، وجاهز للمشاركة بنسبة 200% بدنيًا وبنسبة 300% ذهنيًا.

التشكيل المتوقع للفريقين (هوسكورد)


وربما يدفع هذا التشكيل المتوقع إلى محاولة تذكر التشكيل الأخير للفريقين عندما لعبا معًا في مباراة دور نصف النهائي بدوري الأبطال موسم 2015. وتأمل الاختلاف بين التشكيلتين، ربما يفاجئنا بحجم التغيير الذي طرأ على يوفنتوس تورينو، حيث تغيّر خط وسطه وهجومه بالكامل. والجزء الباقي من الفريق يتمثل في خط الظهر الحديدي ومن ورائه حارس المرمى المخضرم يقبع في عرينه.

ميدان - ريال مدريد ويوفنتوس (هو سكورد)


دفاع اليوفي

يمتلك الفريق الأبيض والأسود خط دفاع حديدي من جورجيو كيلليني وليوناردو بينوتشي وأندريا بارزالي، وفي حراسة المرمى يقف جيانلويجي بوفون. وقوة الحالة لا تأتي من الأسماء ولكن تأتي من أرقام مبهرة حققها هؤلاء، فلم يستقبل الفريق طيلة 12 مباراة لعبها في البطولة إلا 3 أهداف فقط؛ هدفين في دور المجموعات وهدف وحيد في أدوار خروج المغلوب. ففي الفترة بين مباراة أشبيلية بالجولة الخامسة بدور المجموعات في 22 نوفمبر 2016 ومباراة العودة في دور نصف النهائي أمام موناكو في 9 مايو 2017 وقف هؤلاء الأربعة مدافعين عن الخطوط الخلفية لفريق مدينة تورينو، وفي هاتين المبارتين خرج يوفنتوس فائزًا أيضًا.

وهو الأمر الذي يدعو للإعجاب ويدعو للتساؤل حول قدرتهم على تكرار هذا النجاح أمام خط هجوم الريال، الذي يحمل أعلى أرقام في البطولة الأوروبية هذا العام. لعب البيانكونيري بخطتين أساسيتين هذا العام (3-5-2 في 4 لقاءات، و4-2-3-1 في 4 لقاءات أخرى)، وقدرة التبديل بين الدفاع الثلاثي والرباعي هي واحدة من  أسرار قوة يوفنتوس هذا العام، وبإضافة داني ألفيش لها يصير الفريق أقوى وأقوى. ثم يأتي اسم بوفون الذي لن تتلقَ شباكه إلا 28 هدف في 42 مباراة خاضها هذا العام (21 كلين شيت)، لتتضح أمامنا مدى صلابة حالة فريق أليجري.

الأرقام الدفاعية ليوفينتوس في دوري الأبطال قبل المباراة النهائية (اليويفا) 



هجوم الريال

في الجهة المقابلة يقف خط هجوم الميرينجي كأقوى خط هجوم في البطولة؛ بإحرازه 32 هدف حتى الآن. وهو ثاني أقوى معدل تهديف (2.67 في المباراة) بعد خط هجوم أسود الفيستيفاليا دورتموند (2.8 في المباراة). كما يمتلك الفريق أكثر لاعب شارك في أهدف أوروبية هذا الموسم، كريستيانو رونالدو، الذي أحرز 10 أهداف وصنع 6، ويقف على بعد هدف وحيد من ميسي صاحب الصدارة. كما يمتلك الفريق بديلاً قدر على تسجيل 3 أهداف وصناعة هدف في 164 دقيقة لعب، وهو ألفارو موراتا نجم اليوفي السابق، والذي عاد سانتياجو برنابيو مطلع هذا الموسم.

استطاع زيدان هذا الموسم خلق حالة من الرعب لفرق الخصوم، تتأتى بالأساس من قدرة الفريق على إظهار درجة كبيرة من التناغم في الخط الأمامي مع دوران الإصابات وتبدلها خلال الموسم. فالفريق الذي يمتلك موراتا وأسينسيو ولوكاس فازكيس كبلاء للـ (BBC)، هو الفريق الذي استطاع خلق أعلى معدل للفرص في أوروبا هذا العام!

أهداف ريال مدريد أقوى هجوم في التشامبيونزليج  (اليويفا) 

مناطق التهديف، وخلق الفرص للريال في دوري الأبطال 2017  (اليويفا)



معركة الوسط

يعرف كلا المدربين والمتابعون أن معركة الوسط في هذه المباراة خاصة سوف تشبه اشتباكات الاستنزاف. ليس فقط بسبب التحفظ المتوقع من الفريقين لفترة طويلة في اللقاء، ولكن لأن كل فريق يعلم أن خصمه سوف يحاول أن يدفعه للسقوط بدنيًا بدرجة أكبر. ويتضح هذا عندما نعرف أن الفريقين من أعلى الفرق ركضًا في أوروبا هذا العام؛ 1316 كيلو متر للريال، و1311 كيلو متر لليوفي.

يمتلك زيدان ثنائيًا من أكثر ثنائيات الوسط تناغمًا في القارة؛ كروس ومودريتش. وإن أضفنا إلي ذلك المحور الرأسي المتكون من كازميرو وإيسكو، فريال مدريد يمتلك أفضلية فنيّة. ويمتلك درجة كبيرة من الأمان يوفرها كازيميرو في ظل الانطلاق المستمر للأظهرة. ويمتلك كذلك الدافع الكبير لإيسكو في الظهور كعنصر فارق في هذه المباراة التي قد تحدد مستقبله بدرجة كبيرة.

وفي ناحية اليوفي فخط وسط بيانيتش وسامي خضيرة، والعائد دومًا للتغطية ناحية اليسار ماندزوكيتش يمثل خط صد أمامي لدفاع البيانكونيري. وأمان لانطلاقات الأظهرة خاصة المخضرم داني ألفيش. وينتظر أليجري المرتدة التي ربما يصنعها ديبالا أو ينهيها هيجوايين لتكون عنوان تتويجه باللقب.

هل تعلم

وصل ريال مدريد للنهائي 15 مرة كأفضل رقم لنادٍ في القارة (الثاني آ سي ميلان 11 مرة)، وفاز في 11 مرة. ولم يخسر في النهائيات الخمسة الأخيرة. (آخر هزيمة في نهائي كانت أمام ليفربول موسم 81).

  • يوفنتوس هو أول فريق يبلغ النهائي من دون هزيمة (9 فوز - 3 تعادل) منذ أن نجح أتلتيكو مدريد في ذلك موسم 2013-2014. وإن فاز بالنهائي، فسيصبح أول فريق متوج دون هزيمة منذ موسم 2008 عندما فعلها مانشستر يونايتد.

  • نجح ريال مدريد في التسجيل في كل مباراة خاضها في أوروبا هذا الموسم (12 مرة). لكنه لم يخرج بشباك نظيفة إلا مرة واحدة، أمام أتلتيكو (3-0)، وهي المباراة الوحيدة التي نجح فيها الريال في تسجيل هدف الافتتاح!

  • مباراة النهائي هي المباراة رقم 100 للظهير الأيمن داني ألفيش، ليصبح ثاني أكثر لاعب برازيلي مشاركة في دوري الأبطال. وسجل خلالهم 10 أهدف وصنع 25 أسيست، وهو أعلى رقم لظهير منذ الظهير الأول للبرازيلي منذ مشاركته الأولى في الأبطال موسم 2008.

  • نجح رونالدو في تسجيل (10 أهداف أو أكثر) للموسم السادس على التوالي. وهو ما لم ينجح في تحقيقه أي لاعب آخر. فقط ميسي ونيسلتروي سجلا هذا الرقم ولكن في موسمين متتاليين فقط.

  • هذا هو النهائي رقم 5 لرونالدو في مسيرته. ليصبح ثاني أكثر لاعب شارك في نهائيات البطولة في العصر الحديث بعد باولوا مالديني الذي شارك في 8 نهائيات.

  • فسوف يصبح بوفون (39 سنة) هو ثالث أكبر لاعب يشارك في نهائي دوري الأبطال، بعد زوف (41 سنة) وفان دير سار (40 سنة). وفي حال فوز اليوفي، فسوف يصبح أكبر من يحمل ذات الأذنين.

 

التوقعات

توقع هوسكورد:

التعادل 1-1

توقع بليتشر ريبورت:

فوز يوفي 2-1

مصادر إحصائية

- سكاي سبورت

- اليويفا 

أكثر 20 مدينة جذبا للزوار عالميا خلال العام 2016

تقارير متصدرة


آخر الأخبار