هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
يوفنتوس الروماني وبرشلونة الإكوادوري.. إليك أبرز الأندية العابرة للقارات

يوفنتوس الروماني وبرشلونة الإكوادوري.. إليك أبرز الأندية العابرة للقارات

أحمد مجدي رجب

محرر رياضة
  • ض
  • ض

تعرف كرة القدم العالمية عديدًا من الأندية المغمورة، تتمثل شهرتها الوحيدة في أنها تحمل أسماء أندية أوروبية عريقة. بعض هذه الأندية تمثل فروعًا لهذه الأندية الأوروبية، وساحات خلفية تبحث عن المواهب من أجل النادي الأم، والبعض الآخر اقتبس الاسم فقط كنوعٍ من الترويج والشهرة. في حالة بعض الأندية من النوع الأول، استطاعت إمداد أوروبا ببعض المواهب في السنوات القليلة الأخيرة، وبعض الأندية من النوع الثاني دخلت في نزاعات قانونية مع الأندية الأوروبية الأصلية. هذا التقرير يستعرض بعض الحالات الشهيرة لتشابه الأسماء.

  

نادي أياكس كيب تاون

شعار فريقيّ أياكس كيب تاون وأمستردام

    

تأسس نادي أياكس كيب تاون الجنوب أفريقي في أكتوبر عام 1998، وأصبح أحد أندية الدوري الجنوب أفريقي الممتاز. وكان ذلك نتيجة دمج بين نادييّ سفن ستارز وكيب تاون سبيرز. وتقام مباراياته على أستاد كيب تاون الواقع بالمدينة نفسها، وبعد أن اشترى نادي أياكس أمستردام أكثر من نصف عدد الأسهم بالنادي الجديد، أصبح نادي أياكس كيب تاون حاملًا لنفس الاسم والشعار والألوان واللافتات والأعلام، وإن لم يكن له نفس الحظ من الألقاب كالنادي الأوروبي العريق.

 

كانت أولى مباراياته أمام نادي كيرز تشيفز، وفاز خلالها أياكس كيب تاون بنتيجه هدف مقابل لا شيء. وعلى الرغم من تولي جوردن أجيسند، المدرب الجنوب إفريقي الأفضل حسب رأي الكثيرين، مهام تدريب الفريق من عام 2002 حتى عام 2008ـ إلا أنه لم يستطع إحراز لقب الدوري الممتاز معهم. فكانت من أهم إنجازات[1] الفريق منذ تأسيسه هي تحقيق لقب كأس جنوب أفريقيا عام 2007 وكأس جنوب أفريقيا للثمانية الكبار عام 2015، إلى جانب مشاركاته في دوري أبطال أفريقيا والكأس الكونفيدرالية التي لم يحقق خلالها ما يُذكر.

  

فيما يرتبط بأياكس الأوروبي وأياكس الأفريقي، فقد جمعتهما مباراتان وديتان، الأولى كانت في مدينة كيب تاون في يناير 2007، وتمكن فيها النادي الصغير من هزيمة ناديه الأم بنتيجة 3 – 1. وفي يوليو 2009 جمعتهما مباراة أخرى بالعاصمة الهولندية أمستردام فاز خلالها النادي الهولندي على صغيره بنتيجة 3 – 2.

    

مدرسة كرة القدم بنادي أياكس كيب تاون

    

كان نادي أياكس كيب تاون البوابة التي عبر منها بعض اللاعبين الأفارقة إلى الملاعب الأوروبية، فلاعبون مثل الجنوب أفريقي ستيفن بينار، وثولاني سيريرو، وديلون كلاسِن ، والكاميروني إيونج إنوه اتخذوا من نادي أياكس كيب تاون خطوتهم للانتقال للنادي الأم، أياكس أمستردام، ليبدؤوا مشوارهم الاحترافي.

  

ربما لم يحقق النادي الجنوب أفريقي الكثير على مستوى الألقاب والأرقام، إلا أنه يعتبر من أفضل أكاديميات كرة القدم بالقارة السمراء. ومنذ عام 1999 استطاع[2] أياكس كيب تاون الوصول إلى 8000 طفل جنوب أفريقي خلال 120 مدرسة عبر أراضي مدينة كيب تاون كلها.

 

نادي فاينورد غانا

شعار نادي فاينورد غانا وروتيردام

  

تأسست «أكاديمية غرب أفريقيا لكرة القدم» عام 1998. وهي المعروفة باسم نادي فاينورد غانا المتواجد بقوة على ساحة كرة القدم[3] الغانية في المواسم الأخيرة. حيث قام رئيس النادي الهولندي فاينورد روتيردام غوريان فان دن هيرك في عام 1998 بافتتاح أكبر أكاديمية لكرة القدم في غانا بمقاطعة فاتح خارج العاصمة الغانية أكرا، لتكون كذلك أكبر أكاديمية رياضية داعمة لمواهب الأطفال الغانيين في مجال كرة القدم بجانب إسهاماتها التعليمية كذلك.

    

أحد فرق أكاديمية فاينورد غانا

  

بدأت فكرة إنشاء تلك الأكاديمية في أفريقيا حينما جاء السيد فان دن هيرك إلى مدينة ابيدجان كي يوقع عقدًا مع اللاعب الإيفواري بونافينتور كالو لاعب أسيك ميموزا آنذاك، والذي احترف بصفوف أكثر من نادي فرنسي لاحقًا، ثم نجح رئيس النادي الهولندي بتوقيع العقد مع كالو في وقت لاحق. وبعدها جاءت فكرة إنشاء أكاديمية فاينورد بغانا، لتكون عينًا باحثة عن المواهب الإفريقية هناك. وفي عام 2004 انتقلت أولى المواهب الغانية محمد أبو بكاري[4] لصفوف نادي فاينورد روتردام ليبدأ رحلته الاحترافية بعد ذلك، فلعب لنادي باوك اليوناني وأخيرًا نادي هكن السويدي، وقد لعب كذلك المدافع الدولي الغاني هاريسون أوفول بصفوف الاكاديمية ثلاثة مواسم وكان في طريقه للالتحاق بالنادي الأم الهولندي لكن الصفقة لم تتم. وغيرهم من الأسماء غير الكبيرة، لكن فكرة الأكاديمية كانت ناحجة للغاية.

  

نادي إشبيلية بورتريكو

شعار أشبيلية بورتريكو (يمين) وشعار أشبيلية الأندلسي

  

تأسس نادي إشبيلية بورتريكو الرياضي[5] عام 2006، كواحد من فرق دوري بورتريكو. بدأ الأمر بهذا النادي كأكاديمية تابعة لنادي بورتريكو آيلاندر إحدى فرق دوري أمريكا الشمالية، ثم انفصل عنه وكان واحدًا في الفرق الثمانية التي أسست بطولة الدوري المحلي هناك، وتغير اسمه إلى  إشبيلية بايمون.  ونجح سريعًا في حصد اللقب المحلي لموسم 2008 ، ثم لحقه باللقب الثاني في موسم  2011، وحتى تلك اللحظة كان مقر النادي في مقاطعة بايمون. ولكن بعد عقد الشراكة مع نادي إشبيلية الأسباني، انتقل النادي لمقاطعة جانكوس حاملًا شعار وألوان النادي الأسباني، واسم إشبيلية جانكوس. وتقام مباراياته على إستاد جوزيه إليفاديتو جونزاليس. ثم حمل أخيرًا اسم إشبيلية بورتريكو.

 

يوفينتوس بوخاريست

يوفينتوس تورينو ويوفينتوس بوخاريست

  

تأسس نادي يوفينتوس بوخاريست[6] عام 1924، بعد دمج كل من نادي تريمف بوخاريست ونادي رومكومت بوخاريست، ليصبح من أكبر الأندية الرومانية عقب الحرب العالمية الأولى حتى نهاية الحرب العالمية الثانية. بعدها بدأ نادي يوفينتوس بوخاريست في التراجع إلى أن اختفى تواجده تمامًا في بداية الستينيات، ثم انتقل النادي إلى مدينة بلويشت وتغير اسمه أكثر من مرة في مناسبات عِدة إلى سُميَّ لاحقًا بترولول بلويتشي، واندثر اسم يوفينتوس بوخاريست.

  

ظهر النادي مرة أخرى بعد أن أعيد تأسيسه عام 1992، ولعب في دوري الدرجة الثالثة، وصعد بعدها للدرجة الثانية. واستطاع أن يحصل على ذلك اللقب في موسم 2016 – 2017  ليصعد بذلك لأول مرة منذ إعادة تأسيسه لدوري الدرجة الأولى.

 

نجح نادي يوفينتوس تورينو الإيطالي حسب ما جاء في تقارير[7] صحفية في إقناع نادي يوفينتوس بوخاريست أن يغير اسمه وشعاره شبه المطابق للشعار القديم للنادي الإيطالي، فتلوّن شعارهم بالأزرق، واستبدلوا ثور تورينو الشهير بصورة فارس. وعزم الفريق الروماني على تغيير اسمه ليصبح نادي كولنتينا لكرم القدم، وسيكون له شعار جديد بداية من موسم 2019.

 

برشلونة جواياكويل

شعار برشلونة الإكوادوري (يمين) وبرشلونة كاتالونيا

  

يوجد في الإكوادور نادي يُسمى برشلونة الرياضي، وتاريخ تأسيسه يعود لعام 1925. وهو النادي الأكثر شعبية في بلاده، ويحمل شعار نادي برشلونة الأسباني، وفي فترة ما كان زي لاعبي الفريق قمصان باللونين الأحمر والأزرق (البلوغرانا بالإسبانية)، ومؤسس النادي أسباني كان يُدعى أوتيميو بريز، وبريز مهاجر إسباني من مقاطعة كتالونيا، ولديهم ديربي مع نادي إيميلك الإكوادوري اسمه كلاسيكو إكوادور، حتى أن سنوات مجدهم كانت في التسعينيات، كل هذا ولا علاقة مباشرة تجمع بين الناديين الإكوادوري والإسباني.

  

حصل النادي الإكوادوري برشلونة[8] الرياضي على 15 لقب للدوري الممتاز بالإكوادور، ومرتين وصيف بطولة كأس ليبراتادوريس ، وبطولات محلية أخرى، وبرشلونة هو النادي الإكوادوري الوحيد الذي لم يهبط لدوري الدرجة الثانية، كل تلك الأرقام جعلت منه النادي الأول في بلاده.

      

شعار برشلونة الإكوادوري في مدرجات الفريق

     

جمعت مباراة ودية وحيدة بين برشلونة الإكوادوري وبرشلونة الإسباني عام 1988 عقب افتتاح النادي الإكوادوري لملعبه، إستاد مونومنتال بانكو بيشينشا بسعة 57000 مقعد، وانتهت بفوز برشلونة الإكوادوري على نظيره الكتالوني بهدفٍ نظيف[9].

 

قام نادي برشلونة الإكوادوري عام 2013 على عكس المتوقع باتخاذ خطوات قانونية[10] جادة لمنع تسجيل علامة برشلونة الإسباني التجارية بالإكوادور، إذ أن برشلونة في الإكوادور تعني برشلونة الإكوادوري، محاربو الثيران، وتعني الفريق الكناري، تعني سيفالوس، وكارلوس مانوس، وماكسيميو بانجيرا، ولويس بيرلازا، وجوناثان ألفيش، تعني برشلونة جواياكويل والكثير من الأسماء التي لابد أنك عزيزي القارئ لا تعرفها، ولا غرابة في ذلك، حيث لا وجود لبرشلونة الإسباني أو ميسي وإنييستا وسواريز. ومن ضمن ما جاء في ذلك البيان المقدم من النادي الإكوادوري أنه لا خلافات بين الناديين لكنه فقط توضيح وتنظيم لأحقية فريقهم القانونية في استخدام علامتهم التجارية في الإكوادور.. بلدهم!

 

يوجد الكثير من تشابه الأسماء في عالم كرة القدم، فيوجد في غانا بيريكوم تشليسي بطل الدور الغاني الممتاز موسم 2010 – 2011 ولا علاقة له بالبلوز تشيلسي اللندني. وفي الدوري الروسي الممتاز يلعب فريق أرسنال تولا الصاعد حديثًا لتلك البطولة والذي لا علاقة تربطه بآرسين فينجر ولا تيري هنري أو دينيس بركامب حتى أن فريق أرسنال تولا  لم يستطع طوال تواجده في البطولة من تحقيق المركز الرابع قط!

  

وهناك يوفينتوس دي إسميرالداس إحدى فريق دوري الدرجة الثالثة الإكوادوري الذي لا يعرفه غالبًا إلا محبوه في الإكوادور هناك. وفي الأرورغواي حينما كانت تأتي سفن الفحم من ميناء ليفربول الإنجليزي الشهير إلى شواطئ مونتفيديو نشأت تلك العلاقات الثقافية والتجارية  التي أوحت للبعض بتأسيس نادي ليفربول مونتفيديو عام 1915 الذي لم يفز بأي بطولة محلية كبرى لكرة القدم منذ تأسيسه.

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار