انضم إلينا
اغلاق
"ما وراء المنطق".. لماذا بواتينغ أصلاً؟

"ما وراء المنطق".. لماذا بواتينغ أصلاً؟

أحمد أباظة

محرر رياضة
  • ض
  • ض

برشلونة يعلن التعاقد مع بواتينغ، لا ليس جيروم بواتينغ، ولا حتى بواتينغ ليفانتي الذي سجل في شباكه مؤخراً، بل نقدم لكم بلا فخر -على الإطلاق- المرحوم كيفن برينس بواتينغ، قادماً من ساسولو على سبيل الإعارة مع حق الشراء بنهاية الموسم مقابل 8 مليون يورو. قبل عام وتحت نفس العنوان، حاولنا -عبثاً بالطبع- أن نتخيل سبباً منطقياً واحداً للتعاقد مع أسطورة الوسط البرازيلي باولينيو، إن كنت تذكر الأمر أو لا تذكره فقد كان بلا جدوى على كل حال، فقد اكتشفنا لاحقاً أن أرتورو فيدال مثل باولينيو، ليس في نظر بعض الجماهير بل المدرب إرنستو فالفيردي نفسه.

 

إنه يسجل الأهداف

أليس هذا ما قيل عن باولينيو في البداية؟ ألم تحضروا فترة مقارنة أرقامه التهديفية مع كريستيانو رونالدو؟ كان هناك قطاعاً من جماهير برشلونة يحاول إقناع جماهير ريال مدريد بأن تسجيل الأهداف ليس الوظيفة الرئيسية للمدافع، بينما تقبل القطاع نفسه كونها الوظيفة الرئيسية للاعب الوسط عن طيب خاطر. لا بأس، تلك الأمور تحدث، ومن سوء الحظ أن "هناك من يتذكر الهراء الذي نقوله سابقاً" كما قال يورغن كلوب قبل بضعة أشهر.(1)

 
إليكم بعض الأرقام المذهلة للأسطورة الغانية الحية.. بواتينغ لعب 12 مباراة كمهاجم هذا الموسم مع ساسولو، ليسجل 3 أهداف ويصنع هدفاً. في الموسم الماضي لعب الغاني 6 مباريات كمهاجم مع أينتراهت فرانكفورت، فسجل هدفاً وصنع الآخر، بينما سجل 5 أهداف في 17 مباراة كلاعب وسط، باولينيو يرسل تحياته. في الموسم السابق لذلك مع لاس بالماس، سجل الرجل 5 أهداف وصنع مثلهم في 12 مباراة كمهاجم، وكان هذا أفضل رقم وجدناه حتى الآن.
   

    

في الحقيقة إن عدنا للوراء موسماً إضافياً، سنجده قد لعب 3 مباريات في مركز المهاجم الثاني مع ميلان دون تسجيل أو صناعة على الإطلاق، أو بكلمات أدق سجل هدفاً واحداً في 13 مباراة لعبها في مختلف مراكز الهجوم عدا المهاجم الصريح، وذاك الهدف اليتيم أتى من الجناح الأيسر، ولكن بما أننا قد أثبتنا سلفاً أن تسجيل الأهداف قد يكون من عمل المدافع ولاعب الوسط، فإن هذا لا يجعله من صميم عمل المهاجم إطلاقاً، لا داعي للقلق. (2) ماذا كان يُقال أيضاً عن باولينيو؟ أنه لاعب بدني قوي ومجتهد ولا يبخل بجهد في الملعب، هل ينطبق هذا على من أخبرتنا صديقته بأن ممارساتهما الجنسية المفرطة سبباً رئيسياً في تكرار إصاباته؟ ربما.(3)
   

لماذا نحن هنا؟

ما الذي كنتم تنتظرونه حقاً في الشتاء قليل الخيارات؟ هاري كين؟ قيل شيء كذلك فور إعلان الصفقة، والحقيقة أن ذلك يرجع لهواية قديمة تتعلق بطرح الأسئلة الخاطئة دائماً، السؤال هو لماذا ينتظر برشلونة أصلاً؟ حسناً، برشلونة كان ينتظر لأنه باع باكو ألكاثير في الصيف، أو بكلمات أخرى أعار مهاجماً سجل 12 هدفاً في النصف الأول للموسم في البوندسليغا ففعل دورتموند حق الشراء البالغ حوالي 25 مليون يورو في تصرف بديهي للغاية.
 

لماذا باع برشلونة ألكاثير؟ لأنه لم يكن يلعب أصلاً، والمجال لا يتسع سوى لبديل واحد في هذا المركز يمكنه نيل فرصة المشاركة. من هو؟ منير الحدادي، وبصرف النظر تماماً عن الشكوك المحيطة بجودته وقابليته للعب في برشلونة، فإننا نبلغكم أن ألكاثير الذي لم يكن يلعب، رحل ليفسح المجال لمنير الذي لم يلعب، فرحل منير إلى إشبيلية وبقي البلوغرانا عالقاً مع بواتينغ مؤخراَ.
 

الآن كما تعلمون، وكما أخبرنا عراب الانتقالات الشتوية وامبراطور أسعار صرف العملة آرسين فينغر، فإنه من الصعب الحصول على "الجودة والنوعية" في يناير وكأنه كان يجدها في الصيف، ليس هذا موضوعنا بأي حال فنحن لسنا هنا لتضخيم الأمور، إنه مجرد بديل لمركز المهاجم، وفي تلك الحالة يمكنك أن تكتفي بأي أحد وانتهى الأمر.. حتى لو كان هذا الـ"أي أحد" يبلغ من العمر 31 عاماً وأكبر نادي لعب له بالليغا هو لاس بالماس، لا يوجد خيارات.

  

آرسين فينغر مدرب نادي أرسنال (رويترز)

 

بالضبط، فالأرجنتيني إيميليانو سالا (28 عاماً) الذي ظفر به كارديف مؤخراً، قد سجل 12 هدفاً وصنع 2 بالدوري الفرنسي مع فريق مثل نانت، سيباستيان هولر (24 عاماً) سجل 9 أهداف وصنع 8 مع أينتراخت فرانكفورت، كالوم ويلسون (26 عاماً)، يعاني من إصابات متكررة هذا صحيح ولكنه سجل 9 أهداف وصنع 5 بالفعل مع بورنموث، هل نضبت الليغا يا إخوتي؟ ماذا عن إياجو أسباس المتألق مع سيلتا فيغو إن كنا نتحدث عن تلك الأعمار التي تفوق الثلاثين؟ هل سيرفض كريستيان ستواني نجم جيرونا فرصة ارتداء قميص البلوغرانا؟ إشبيلية الذي حصل على منير بات يملك الكثير من المهاجمين، فماذا يعيب وسام بن يدر الذي سجل 9 أهداف وصنع 5؟
 

من يفعل ماذا؟

تلك كانت جولة سريعة بقوائم الهدافين لا أكثر، نحن لم نتعمق بداخل كل الأندية، نحن لم نخرج عن أوروبا لننقب عن مواهب دفينة صغيرة السن يمكن الاستثمار بها بشكل أفضل، أولاً لأن الأمر لا يتطلب كل هذا الغوص لإيجاد خيار أفضل من ذاك البواتينغ، ثانياً لأنه من صميم عمل الإدارة المعروفة اصطلاحاً بـ"الرياضية" في برشلونة، هذا إن وجدت.

 
للأسف الشديد وفي ظل شواهد ودلائل واضحة على وجود شيء مريب حقاً في صفقة باولينيو، تطور الأمر لاتهامات تتعلق بإدخال مسألة البرازيلي ضمن صفقات تجارية للسيد الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو -حفظه الله- مع الأطراف الصينية، وبالفعل عاد اللاعب أدراجه إلى الدوري الصيني من جديد، لكن حقاً الآن لا يوجد معلومة واضحة بعد.

  

جوسيب ماريا بارتوميو رئيس نادي برشلونة (رويترز)

 

ربما يملك الرئيس بُعد النظر المعتاد الذي لا يملكه عامة الشعب، وقد يكون يخطط -أو أنهى بالفعل- صفقة تصديره للصين في العام المقبل، ربما هناك شيئاً خفياً لم يظهر بعد وقد لا يظهر، ربما نسلم بأن هناك نوعاً من الرعونة أو العشوائية -لا سمح الله- ولكن لا يمكن لشخص مثل بارتوميو يدير مجموعة من الاستثمارات الضخمة أن يحاول إقناعنا بأنه مجرد أحمق عابث، هذه استحالة منطقية، لذلك ومع الوضع بالاعتبار صفقات مثل كوتينيو خصوصاً، ليس أمامنا سوى التسليم المؤقت بأنهم مجموعة من الكفاءات الاقتصادية التي لا تفقه شيئاً عن كرة القدم.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار