انضم إلينا
اغلاق
ما بعد هازارد.. هل ضمن بنزيما بقاءه في ريال مدريد لموسم آخر؟

ما بعد هازارد.. هل ضمن بنزيما بقاءه في ريال مدريد لموسم آخر؟

يوسف حمدي

محرر رياضة
  • ض
  • ض

لا جديد، حدث ما ننتظره في كل عام، في مثل هذا التوقيت تقريبا يتم حل كل مشاكل ريال مدريد، تنتهي الأحاديث حول إقالة المدرب وفلورنتينو بيريز وتسريح جميع اللاعبين، وتتحول إلى جهة تجديد الثقة لأن الجميع أثبت أنه يستحق فرصة، ألم تشاهد التغيير الذي طرأ على أداء الفريق بداية من يناير/كانون الثاني؟ ألا يذكرك ذلك بقصة ما تكررت على مدار 3 سنوات ماضية؟

 

بالطبع الرجل الأبرز في كل هذا هو كريم بنزيما، ففي البداية يتم تلخيص جميع مشاكل ريال مدريد في أنه لا يمتلك مهاجما كبيرا، وتخيل أن هذا كان يتردد على مدار سنوات يسجل فيها رونالدو 50 هدفا على الأقل كل عام، فما بالك بما سيحدث حين يسجل ريال مدريد كاملا 37 هدفا فقط في الدوري قبل نهاية الموسم بثلاثة أشهر. (1)

 

ولكن مهلا، الأمور تغيرت الآن، فنحن وصلنا للتو إلى فترة المطالبة بتجديد الثقة في الجميع، وتلك الفترة تشهد تعاملا خاصا مع كريم بنزيما بالتحديد كونه يتألق حين يرتفع النسق، ولكن التعامل مع تألقه هذا يختلف عن الباقين نظرا للسمعة التي نعلمها عنه جميعا، وبعد كل ذلك، بالطبع ستكفي 6 أهداف في آخر 10 أيام من يناير/كانون الثاني المنصرم للبرهنة على عودة بنزيما للتألق، (2) وماذا بعد؟ تجديد الثقة فيه لموسم آخر بلا مجال للشك.

أصبح الريال الآن أمام خيارين: إما الإتيان بنسخة شبيهة من رونالدو تحتاج لمن يفرغ لها المساحات، وإما التخلص من بنزيما نفسه واستبداله بمهاجم آخر

رويترز

 

دائرة مفرغة

بنزيما سيئ. لا، هو يفتح المساحات لغيره. أدواره لا فائدة منها. لا، هي فقط خفية عن الأعين. لا يسجل الأهداف، ولكنه يصنعها ويساهم فيها بتحركاته. وجوده لا طائل منه، لا، هو ضروري للحفاظ على معدلات رونالدو التهديفية. مهلا، رونالدو يلعب في يوفنتوس الآن، إذًا فلنبدأ من جديد، بنزيما سيئ، لا، هو يفتح المساحات لغيره، أدواره لا فائدة منها، لا، هي فقط خفـ.. يا لها من مهاترات سخيفة حقا. (3)

 

لا بد وأن الحديث عن بنزيما على مدار سنوات مضت لم يخلُ من كل ذلك، تماما كأي حديث عن لاعب لا يعطي المنتظر منه رقميا، خاصة وإذا تمتع ببرود بنزيما نفسه في التعامل مع جميع الانتقادات، إلا أن بعض الحقائق قد تجلّت بالفعل بالعودة إلى أرقام ثنائيته مع رونالدو، ولكن رونالدو هذا لم يعد لاعبا لريال مدريد، ولم يتعاقد الميرينجي مع من يشبهه حتى، لكي تبقى أدوار بنزيما محتفظة بأهميتها، وعلى ذلك أصبحنا أمام خيارين لا ثالث لهما، إما الإتيان بنسخة شبيهة من رونالدو تحتاج إلى من يفرغ لها المساحات، وإما التخلص من بنزيما نفسه واستبداله بمهاجم آخر بأدوار أخرى قريبة من المرمى.

 

إذًا الحل الآن هو التعاقد مع هاري كين أو إيكاردي أو ليفاندوفـ... ماذا؟ ريال مدريد اقترب من إيدين هازارد؟ (4) هذا سينقلنا إلى معادلة أخرى، نظرا لأن سياسة ريال مدريد الشرائية في السنوات الأخيرة لا تسمح بالتعاقد مع أكثر من لاعب بما يفوق 100 مليون يورو في ميركاتو واحد، لذا فالحل الآن هو لعبة البازل، وتجميع قطع كأسينسيو وبيل وإيسكو وفينيسيوس وكروس ومودريتش وسيبايوس بالإضافة إلى هازارد وبنزيما بالطبع، ومحاولة تصور أين سيلعب كل من هؤلاء بشرط ألا يؤثر أحدهم على الآخر، وبشرط أن يؤدي كل ذلك إلى تسجيل هدف في النهاية، لأنها ستكون المعادلة الأصعب بالنظر إلى أزمة ريال مدريد الكبرى بعد رونالدو، على الرغم من أنها الهدف الأساسي من كرة القدم والذي يسعى من أجله الجميع.

 

هازارد.. لماذا وأين؟
إيدين هازارد (رويترز)


الأمر يبدو بسيطا للغاية؛ هازارد على اليسار وبيل أو أسينسيو على اليمين وبنزيما في العمق، هذا لأن الجميع ربما لم يشاهد هازارد منذ رحيل مورينيو عن تشيلسي، أو لم يكن أحد يعرفه حين كان لاعبا في صفوف ليل قبل انتقاله إلى النادي اللندني من الأساس، المعلومة التي تبدو جديدة هنا أن هازارد ليس جناحا في الأصل، وأنه اعتاد اللعب كمهاجم وهمي، وهو المركز الذي تألّق فيه بداية، قبل أن يلعب على الجناح مع مورينيو فقط، ومن ثم يستخدمه كونتي في العمق مرة أخرى نظرا لوجود موراتا وجيرو الذي كان أسوأ من عدمه، ومن ثم يستكمل ساري البرهنة على نهاية هازارد الجناح خلال الموسم الحالي. (5)

 

ماذا يعني مهاجم وهمي؟ ببساطة هو القدرة على اللعب خلف الكرة ما بين خط الوسط والهجوم، بأدوار خفية عن الأعين، أشياء بين صناعة الأهداف والمساهمة فيها، وتفريغ المساحات بالطبع سواء للأجنحة أو لمهاجمي الصندوق، لا بد وأنك وصلت للتو إلى الإجابة عن سؤال أين سيلعب هازارد، مما طرح تساؤلا آخر وهو أين سيذهب كريم بنزيما.

 

وجود هازارد سيعني أن بنزيما سيتحول إلى مهاجم حقيقي، نظرا لأنه لن يتم التعاقد مع مهاجم كبير بعد الاستقرار على هازارد، وهذا سيأخذنا إلى سؤال آخر، هل هازارد هو أصلا ما يحتاج إليه ريال مدريد؟ أم أنه الجالاكتيكو الوحيد الذي يقدر على شرائه؟ ونظرا لأن الضرورة تحتم شراء نجم يعرض رونالدو كاسم على الأقل، ولكن بالنظر إلى كرة القدم والملعب فقط ستجد أولويات أخرى كتدعيم الدفاع أو ضم لاعب هداف، ولكن كل ذلك لن يكون أبدا مرضيا للجماهير كرؤية هازارد بالقميص الأبيض.

 

في بدايات هذا الموسم صرّح هازارد بأن الجماهير تطالبه بتسجيل الأهداف أكثر، وذلك حتى تصبح مقارنته برونالدو وميسي منطقية، ورد على ذلك بأنه يُفضّل اللعب بشكل أكثر جمالية والمساهمة في صناعة الأهداف ومساعدة الفريق عن تسجيل الأهداف، (6) وهي إجابة تصلح كبرهان على ما قيل سلفا حول كون هازارد ليس القطعة الأهم حاليا، ونظرا لأن ريال مدريد يعتبر تاسع أكثر فريق وصولا للمرمى على مستوى الدوريات الخمسة الكبرى هذا الموسم. (7) فإن الحاجة إلى ترجمة هذه المحاولات إلى أهداف تبدو أولى من صناعتها، نظرا لأنها تُصنع بالفعل حتى في ظل عدم مشاركة أهم صناع للفرص في ريال مدريد -كارفاخال ومارسيلو- هذا الموسم بشكل مستمر.

ترتيب أندية أوروبا من حيث عدد الفرص المصنوعة في كل مباراة (مواقع التواصل)

 

هنا من الممكن أن يكمن المنطق في اللجوء إلى مهاجم متوسط، نظرا لأن موراتا مثلا لم يكن المهاجم الذي تُبنى عليه المشاريع والطموحات، ولكنه بدا مرعبا حين لعب في منظومة تتطلب منه فقط تسجيل الأهداف، فما بالك حين تضم هازارد وفينيسيوس إلى المنظومة ذاتها، ولكن هذا لا يبدو واقعيا، فبنزيما لن يجلس بديلا لمهاجم متوسط حتى لو أشارت الضرورة إلى ذلك، لذا فالفرنسي سيكون أولوية حتى يقرر بيريز دفع ما يقارب 250 مليون يورو في هاري كين.

أزمات في الظل

أزمات ريال مدريد دائما ما يتم تضخيمها، والمفارقة أن ذلك يكون على حساب إهمال الأزمات الحقيقية، فمثلا ظل ريال مدريد يتآكل داخليا على مدار 3 سنوات مع زيدان، يفقد عناصر مهمة للمستقبل مثل كوفاسيتش وخاميس، يزداد دفاعه سوءا يوما بعد يوم، والجميع مشغول بتقييم أداء بنزيما فقط، ومدح رونالدو ومن ثم البكاء على أطلاله.

 

الأزمة -التي لا تبدو كبرى- هنا ستكون في معضلة الوسط، ونظرا لعدم قدرة مودريتش وكروس على تقديم ما اعتادا تقديمه بدنيا مع زيدان، فمع اللعب بثلاثي أمامي يضم هازارد وفينيسيوس وبنزيما أو مهاجم آخر، فأنت تتحدث هنا عن 3 لاعبين سيكون مجموع مساهماتهم الدفاعية صفرا، ذلك في مواقف تتطلب صعود الظهيرين أغلب الوقت، لذا فإن التغطية الدفاعية والركض في نحو 60 مترا بين منطقتي الجزاء سيكون من نصيب ثلاثي الوسط، ما سيتطلب جهدا بدنيا مضاعفا من الممكن أن يطيح بالمنظومة كاملة في حال لم يكن متوفرا.

 

فلورنتينو بيريز (غيتي)


الآن فلورنتينو بيريز بصدد البحث عن حل لأزمات عدة، أهمها بالطبع فقدان الجماهير الثقة فيه خاصة بعد رحيل رونالدو، وبالتبعية الحضور الجماهيري الأقل في سانتياجو بيرنابيو منذ 10 سنوات، (8) وبالتبعية أيضا مشروع الملعب الجديد الذي تحكم في الإنفاق طيلة السنوات الماضية، (9) وبالتبعية تحكم في كل شيء مما ذكر سلفا.

 

التعاقد مع إيدين هازارد سيكون حلا لكل ذلك؛ واجهة إعلامية وجماهيرية، وإثبات لقدرة ريال مدريد على جلب من يريد، ولكن الأزمة لن تكون في هازارد نفسه، ذلك لأن لاعبا مثله لا يمكن أن يكون أزمة على أي حال، بينما ستكون في الإجابة عن سؤال وماذا بعد هازارد، أو سؤال وماذا عن بنزيما، بالأحرى ستصل الأزمة إلى ذروتها في حال عدم امتلاك فلورنيتينو بيريز لتصوّر حول إجابة هذا السؤال أو ذاك، وهذا بالطبع لأن سولاري لا يمتلك أي صلاحيات للإجابة عن أي أسئلة، هو لا يمتلك يقينا في الأساس حول أين سيكون بعد نهاية مايو/أيار المقبل. تماما كما هو الحال مع بنزيما بالنسبة للموسم المقبل، ولكن المهاجم الفرنسي يمتلك ضمانات ما بأنه لا إيكاردي ولا كين، وبالنظر إلى دوره مع مورينيو وأنشيلوتي وبينيتز وزيدان ولوبيتيغي وسولاري، فكل المؤشرات تنبئ بعام عاشر لبنزيما في هجوم ريال مدريد، رفقة إيدين هازارد هذه المرة.

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار