انضم إلينا
اغلاق
اللعب مع الكبار.. لماذا لا يتعاقد أرسنال مع هؤلاء؟

اللعب مع الكبار.. لماذا لا يتعاقد أرسنال مع هؤلاء؟

لؤي فوزي

محرر رياضة
  • ض
  • ض

مادمت هنا فأنت غالبًا مشجع لأرسنال، وما دمت مشجعًا لأرسنال فأنت غالبًا قد قرأت الأخبار الأخيرة عن احتمالية ضم أومتيتي من برشلونة، وما دمت قد قرأتها فلابد وأنك تساءلت عما قد يدفع واحدًا من أفضل مدافعي العالم إلى إتمام صفقة كتلك، لأنه مع كامل احترامنا لك ولأرسنال فإن هناك احتمالًا من اثنين لا ثالث لهما؛ إما أن الكتلان قد قرروا بيعه لإيمانهم بأنه لن يعود لمستواه بعد الإصابة الأخيرة، وهذا يعني أن أرسنال سينفق 60 مليون يورو على الأقل في مغامرة هوجاء لا داعي لها، وإما أن رحيل الرجل عن كتالونيا له أسباب أخرى خفية لا نعلمها ولا علاقة لها بمستواه، وحينها يمكننا تسمية 4 أندية على الأقل بإمكانها منحه راتب أكبر وظهور منتظم في دوري أبطال أوروبا ومنافسة موسمية على الألقاب الكبرى، وبالطبع سيكون انتقاله لأحدها أكثر منطقية. (1) (2)

  

هذه الفكرة تحديدًا، أي الأمل في منافسة أندية مثل يونايتد وسيتي ويوفنتوس على لاعب ما في الميركاتو، هي ما يمكن تعريفه بمتلازمة سوق انتقالات أرسنال في السنوات الأخيرة. نحن أمام نادي فقد موقعه القديم بين كبار إنجلترا ولم يعد له من حينها، وأهم سبب لذلك هو أنه لا يبدو وكأنه يدرك موقعه الحالي؛ هل هو النادي الذي يجلب أوزيل من ريال مدريد أم الذي يفقد سانشيز لمنافس مباشر على مقاعد الأبطال؟ النادي الذي يملك أوباميانغ ولاكازيت في هجومه أم الذي يلعب له غندوزي وليشتستاينر وأيوبي؟ الذي يتعاقد مع مدافع متوسط عمره 30 عامًا من دورتموند ليجاور نكتة كمصطافي أم الذي يتعاقد مع أحد أفضل مدافعي العالم ليجاور مدافع متوسط عمره 30 عامًا من دورتموند؟ أم هو، بغرابة، كل ما سبق؟ (3)

        

مدرب فريق أرسنال "يوناي إيمري"  (رويترز)

  

أرسنال سيتحرك في الصيف، لا شك في ذلك، ولكن حتى يحدد المدفعجية موقعهم الحالي فسيصعب تقييم هذه التحركات، وموقعهم الحالي يخبرنا بأن هناك عدة حقائق غير قابلة للجدل:

1- هناك حاجة ماسة للتعاقد مع صانع ألعاب خلاق، ولاعب واحد على الأقل في كل من مركزي الجناح وقلب الدفاع، وعدد لا بأس به من البدلاء.

2- هناك شكوك مشروعة في إمكانية التأهل لدوري الأبطال في الموسم القادم.

3- هناك توحش غير مسبوق في سوق الانتقالات، منذ سنوات كان أرسنال ليظفر بلاعب مثل دي ليخت بمبلغ معقول دون عناء، الآن عليه أن يتخطى كل من برشلونة وسيتي ويوفنتوس وبايرن ميونيخ ليحصل عليه. (4)

4- الميزانية لا تسمح بكل ذلك، حتى بعد التخلص ممن ثبُت فشلهم.

     

هذا التقرير هو محاولة لوضع خارطة طريق واقعية اقتصاديًا وفنيًا لسوق انتقالات أرسنال، وفي حال كنت تتساءل -مثلنا- عن الهدف من كل ذلك مادام كرونكي وإيمري لا يتابعون التقارير المنشورة هنا، ففي الواقع نحن لا نعلم إجابة هذا السؤال.

   

الجناح

في آيندهوفن لا يوجد هدف أسهل وأوضح من هيرفينغ لوزانو، والذي ربطته الصحف بأرسنال فعلًا بعد عروضه الجيدة في المونديال، ولكن الحقيقة أن ثاني الجناحين ستيفين برغواين لا يقل براعة عن زميله المكسيكي، وقد تلقى دعوته الأولى لتمثيل الأورانجي بعد تولي كومان المسئولية.

      

(مهارات ستيفين برغواين جناح آيندهوفن)

   

برغواين هو أحد مطاريد جنة أياكس، غادر الأكاديمية وهو في الرابعة عشر من عمره منتقلًا للغريم، وهو الآن يقدم موسمه الثاني الرائع مع أبطال هولندا بعد أن حجز مكانه في تشكيلة فان بومل. نحن نتحدث عن جناح عمره 21 عام، سريع وقوي، ويملك قدمًا حساسة في التمرير وإنهاء الهجمات وهو أمر نادر لمن هم في سنه، ويمكنه اللعب على أي من الطرفين بكفاءة متقاربة، وحتى الآن ساهم بالتسجيل والصناعة فيما يفوق 25% من أهداف فريقه، بمعدل مرة كل 100 دقيقة تقريبًا. (5) (6) (7) (8)

  

عقد برغواين ممتد حتى 2022، وبعد تمكنه من تسجيل 12 هدف وصناعة مثلهم في 24 مباراة فقط في الدوري الهولندي بدأت الصحف تربطه بأمثال مانشستر يونايتد وليفربول، ولكن طبقًا لوكيله فالعرض الجدي الوحيد الذي تلقاه كان من إنترميلان، والسعر المعلن طبقًا للتقارير الإعلامية لن يقل عن 30 مليون باوند بأي حال من الأحوال، والأفضلية التي يملكها أرسنال على كل هؤلاء هي أنه يستطيع أن يعد برغواين بأهم مطالبه في هذه المرحلة؛ موقع أساسي والكثير من دقائق اللعب، فقط ينبغي على المدفعجية أن يتحركوا بسرعة. (9) (10)

   

بالطبع هناك خيارات تملك احتمالات أعلى للنجاح من برغواين، أبرزها على الإطلاق يوليان برانت الذي يشارك بانتظام في مستوى أعلى مع ليفركوزن منذ كان عمره 19 عامًا فقط، ولكن شرطه الجزائي المنخفض (25 مليون يورو فقط) منحه خيارات أكثر إغراءً في يوفنتوس وبايرن ميونيخ طبقًا للتقارير الصحفية الأخيرة. (11) (12) (13)

  

(مهارات يوليان برانت جناح ليفركوزن الشاب)

  

الخيار الثالث والأخير والأكثر أمانًا وسهولة في حال فشل أرسنال في ضم أي من الثنائي السابق هو ياسين براهيمي؛ مشكلته الوحيدة هي أنه سيصل لحاجز الثلاثين في منتصف الموسم المقبل، عدا ذلك فهو سيكون حرًا في خلال شهرين فقط للانتقال لأي نادي، بالإضافة لأنه لا يملك وكيلًا رسميًا يمكنه المماطلة أو إطالة المفاوضات، وبلا شك ستصبح إنجلترا وجهة مغرية للغاية في حال قرر أرسنال انتدابه. في الواقع، نحن نعتقد أنه جدير بالانضمام لصفوف المدفعجية حتى لو نجحوا في التعاقد مع برغواين أو برانت، كبديل متاح على الدكة يقي جماهير الإمارات شر ميسّي نيجيريا. (14) (15)

     

صانع الألعاب

منطقيًا أرسنال ليس بحاجة لملء هذا الفراغ في وجود أوزيل ومخيتاريان، ولكن الأول، بالإضافة إلى تقدم سنه، مازال يرفض تلبية أحد أهم مطالب إيمري بالضغط المستمر عند خسارة الكرة، وأنت تعلم ونحن نعلم والجميع يعلم أن تأديته لهذه المهام في مباراة أو اثنين هو ظاهرة مؤقتة لا يمكن الاعتماد عليها طوال الموسم، أما الثاني فالأمر الوحيد الذي يمكن المراهنة عليه هو تذبذب عروضه من مباراة إلى أخرى، وحاجته للعب باستمرار لبناء ثقته بنفسه. (16) (17)

  

الخلاصة، إيمري يحتاج لاعب يقدم ما يقدمه رامزي هذا الموسم؛ حركية أكبر من أوزيل وثبات أعلى من مخيتاريان، ومساهمة دفاعية وإيجابية على المرمى أفضل من الثنائي معًا، لاعب هجومي أكثر شمولية حتى لو لم يمتلك نفس المهارات والرؤية، وطبعًا يجدر التذكير بأن رامزي قد وقع ليوفنتوس في صفقة انتقال حر منذ أسابيع. (18)

  

في هذا السياق كان ثورغان هازار ليصبح الخيار الأفضل على الساحة من ضمن مواهب الصف الثاني، موهبة حقيقية تجيد اللعب في كل مراكز الهجوم تقريبًا، وتم صقله بما يكفي في غلادباخ وأصبح جاهزًا للانتقال للمستوى الأعلى، ولكن الصراع على ضمه سيكون طويلًا كما يبدو، لأنه أعلن رغبته في الرحيل بالفعل ومتبقي في عقده موسم واحد إضافي فقط، وبعد أن قدم ليفربول عرضًا بقيمة 35 مليون باوند فإن الأتليتي يستعد لزيادة هذا الرقم. (19) (20) (21)

    

(مهارات ثورغان هازار صانع ألعاب غلادباخ)

    

كل ما سبق هو فرصة مؤاتية للغاية لإتمام واحدة من أهم الصفقات المتاحة لأرسنال في الصيف، إن لم تكن أهمها على الإطلاق، في بابلو فورنالس صانع ألعاب فياريال، والذي يراقبه إيمري بالفعل منذ عدة أشهر ولكن دون تحرك حقيقي لضمه. (22)

  

منذ بضعة أشهر نشر موقع StatsBomb الإحصائي تحليلًا رائعًا لصاحب الـ23 عامًا، أورد فيه مراحل تطوره منذ بداياته مع ملقة مرورًا بالموسم الحالي والماضي مع الغواصات، والذي تحول فيه من صانع لعب صريح على رأس ثلاثي وسط في 4-4-2 الماسية إلى طرف أيمن في 4-4-2 المسطحة، وهذه النقلة شهدت زيادة معدلات صناعته للفرص ومراوغاته، والأهم؛ مساهمته الدفاعية في الضغط والاستخلاص، لدرجة أن محللي الموقع يتوقعون أن يستمر على خطى كازورلا في التحول للاعب ارتكاز ثاني Box to Box مستقبلًا. (23)

  

الشرط الجزائي في عقد فورنالس لا يتجاوز 30 مليون يورو، والاهتمام الجاد بموهبته حاليًا يأتي من أندية بحجم إشبيلية، وهناك مزية إضافية قد لا تهم الكثيرين بما فيهم إيمري نفسه، وهي قدرة بابلو على إنتاج لحظات فنية رائعة من التي اعتاد عليها ملعب الهايبري في زمن العظماء. (24)

   

(مهارات بابلو فورناس صانع ألعاب فياريال)

  

الخيار الآمن سيأتي برعاية بورتو مرة أخرى في هيكتور هيريرا، أحد أكثر المجهولين إعلاميًا رغم عروضه الرائعة مع ناديه ومنتخب بلاده؛ مجهود خرافي وضغط مستمر وقدرة ولمسة فنية لا بأس بها أبدًا وقدرة على اللعب في كل مراكز الوسط تقريبًا. هيريرا سينال حريته بنهاية الموسم الحالي، ونعتقد أنه، مثل براهيمي، جدير بالضم حتى لو نجح أرسنال في التعاقد مع أي من الثنائي السابق. (14) (25)

   

المدافع

أرسنال هو 11 البريميرليغ فيما يخص عدد مرات الشباك النظيفة، وهذا ليس مسئولية أفراد الدفاع بمفردهم قطعًا، ولكن مع إصابات كوشيلني المتكررة وإصابة هولدينغ المفاجئة واستمرار مزاح مصطفى الثقيل سيحتاج أرسنال لما هو أكثر من مدافع واحد في الصيف، خاصة أن ثلاثة من خياراته الخمسة قد جاوزت حاجز الثلاثين، ومعدل أعمار خط الدفاع الذي شارك أمام نابولي في اليوروبا ليغ (مونريال – كوشيلني – سوكراتيس) يبلغ 32 عامًا.  (26) (27) (28) (29)

  

الصفقة الأولى في هذا السياق يجب أن تكون التخلص من مصطفى بأي ثمن، ثم بدء مرحلة الإحلال تدريجيًا حتى الصيف ما بعد القادم، والذي سيشهد غالبًا اعتزال أو رحيل الفرنسي والأسباني، وحينها سيجد أرسنال نفسه بحاجة إلى ظهير أيسر بديل ولكن هذه قصة لوقت آخر.

  

جوناثان تاه مدافع ليفركوزن قد يكون أنسب الحلول في الصيف المقبل، فبالإضافة لإمكانيات بدنية متوحشة وقدرات فنية لا بأس بها لمدافع، فهو ثاني ترتيب البوندزليغا في الموسم الحالي من حيث معدل التدخلات الناجحة (69%) بعد أكسل زاغادو مدافع دورتموند. (30)

  

(مهارات جوناثان تاه مدافع ليفركوزن)

  

ثمن عقد تاه يُقدر مبدئيًا بـ35 مليون باوند، وقائمة المهتمين به كانت طويلة في الموسم الماضي ثم تقلصت شيئًا فشيئًا بعد أن نجح برشلونة في ضم لونغليه وأوشك على التعاقد مع دي ليخت، وبعد أن انتقل كل من بافار ولوكاس هيرنانديز إلى بايرن، وبعد أن قرر ألدرفيريلد تجديد عقده وتراجع توتنهام عن فكرة استبداله بالتبعية، وأصبح دورتموند هو المنافس الوحيد الآن. (31) (32)

  

فرصة أخرى تسببت فيها الظروف هي بوبكر كامارا قلب دفاع مارسيليا الشاب صاحب الـ19 عامًا، والذي لعب في الوسط خلال تطوره عبر مراحل الناشئين المختلفة، وهو ما جعله أحد أهم مفاتيح بدء الهجمة في النادي الفرنسي منذ حظي بمباراته الأولى أمام نيس في الموسم الماضي، ومن حينها لم يخرج من التشكيل الأساسي. (33)

  

كامارا يبلغ من العمر 19 عامًا فقط، والفرصة التي نتحدث عنها هي العقوبة التي وقعها الاتحاد الأوروبي مؤخرًا على تشيلسي بمنعه من الانتقالات لفترتين متتاليتين، وهذا أخرج أهم المتسابقين على ضمه من السباق رسميًا وأصبح الطريق ممهدًا أمام المدفعجية لإتمام الصفقة، خاصة أن عقد المدافع الشاب ينتهي في صيف 2020، ولن يتمكن الفرنسيون من المغالاة في سعره مثل من سبقوه إلى البريميرليغ، وبهذه المناسبة يمكننا إضافة اسم مالانغ سار مدافع نيس أيضًا. (34) (35) (36) (37) (38)

    

(مهارات بوبكر كامارا مدافع مارسيليا)

  

الخيار الثالث الذي يجب أن يكون إضافة لواحد من الثنائي السابق وليس بديلًا عنه هو نيكولا ميلنكوفيتش موهبة فيورنتينا الصربية التي رغب مورينيو في ضمها إلى يونايتد قبل رحيله، وكأي مدافع شاب سيحتاج إلى الكثير من التطوير والصقل، ولكن كل المؤشرات حتى الآن مبشرة للغاية. أيضًا كنا لنقترح النسخة الأكثر تطورًا في روبن دياز مدافع بنفيكا (21 عامًا) وأفضل مدافعي الليغا البرتغالية بعد إيدير ميليتاو الذي انتقل لريال مدريد، ولكن المشكلة أن أرسنال سيحتاج لمعجزة ليتفوق على عروض مانشستر يونايتد ويوفنتوس وسيتي المالية. (39) (40) (41) (42)

  

خيارات إضافية

طبقًا للتقارير فإن إيمري يرغب في ضم 5 لاعبين، وبالطبع لا تحتاج لكثير من التحليل لتدرك أن أحدهم قد يكون لاعب وسط بالنظر إلى ما عاناه الرجل طوال الموسم من إصابات متتالية وتذبذب لأغلب عناصر هذا الخط، ربما باستثناء صفقته الأفضل على الإطلاق لوكاس توريرا. نملك خيارين نعتقد أنهما سيوفران شيئًا من التنوع لأرسنال في العمق؛ أولهما هو ستانيسلاف لوبوتكا جوهرة سيلتا فيغو الذي كان قريبًا من الانضمام لبرشلونة منذ موسمين، وهو مثال رائع للاعب الارتكاز العصري الذي يجمع بين القدرات الفنية المميزة في التمرير وكسر الخطوط وبناء اللعب، وبين الاندفاع البدني القوي في الالتحامات عند اللزوم، والتعاقد معه قد يمنح أرسنال ثنائية أكثر صلابة في المحور، لا يعيبها سوى قصر القامة. (43) (44)

  

الثاني هو يوري تيليمانس من موناكو، موهبة أندرلخت الرائعة التي قادها الحظ العاثر لموناكو بعد أن تم تفريغه تمامًا من كل نجومه الشابة، والذي كان أحد النقاط المضيئة النادرة في بداية موناكو السيئة للموسم، ثم انتقل إلى ليستر معارًا في يناير الماضي ليشارك في 6 أهداف كاملة بين التسجيل والصناعة خلال 8 مباريات فقط من موقعه بجانب ويلفريد نديدي كارتكاز ثان. (45) (46) (47)

  

بالنسبة للاعب لم يبلغ الثانية والعشرين من عمره بعد فإن تيليمانس يمتلك رؤية رائعة في التمرير وصناعة اللعب، ومعدلات جيدة للغاية في الضغط والاعتراض والافتكاك، والأهم أنه أفضل من أي ممن جاوروا توريرا على مدار الشهور الماضية، ورغم أنه قد يكلف المدفعجية أكثر من لوبوتكا إلا أن حتى 50 مليونًا قد تكون ثمنًا مقبولًا لضمه بالنظر لقدراته الحالية وإمكانية تطورها.

    

(مهارات يوري تيليمانس لاعب وسط موناكو)

  

في هذا السياق يجدر الإشارة لأن جيمس ماديسون قد يكون خيارًا مناسبًا لتعويض آرون رامزي، ولكننا نتوقع أن يبالغ ليستر في سعره بشكل يؤثر على قدرة أرسنال على الإيفاء بباقي احتياجاته في الميركاتو، خاصة مع اهتمام إضافي من توتنهام. الثعالب من أصعب الأندية في المفاوضات، ومنذ فوزهم بالبريميرليغ لم يخرج من النادي سوى كانتي بشرط جزائي كان قد تم تحديده مسبقًا عند انضمامه من كاين، ومحرز بمبلغ كبير نسبيًا بعد تعنت غير مبرر في المفاوضات مع سيتي، حتى محاولة يونايتد لضم ماغواير في الصيف الماضي تم وأدها مبكرًا بسعر يفوق الـ60 مليون باوند، ببساطة لأن أندية الوسط الإنجليزية صارت تملك ما يفوق حاجتها من المال مؤخرًا، ولم تعد مجبرة على بيع نجومها إلا في حالات العصيان كمحرز وفان دايك، وبأثمان مبالغ فيها، دعك من حقيقة أن ماديسون لاعب إنجليزي وهذا يعني أن سعره سيتضخم بمقدار 10-20% على الأقل لهذا السبب تحديدًا. (48) (49)

    

آخر اقتراحاتنا هو ماتياس غينتر من غلادباخ، والحقيقة أن التعاقد معه سيمنح أرسنال عدة حلول لعدة مشاكل دفعة واحدة؛ أولًا نحن نتحدث عن مدافع ألماني دولي بدأ يحجز مكانه في المانشافت خلال دوري الأمم الأوروبية، ثانيًا 25 عامًا هو عمر مناسب للغاية للانتقال لناد أكبر، ثالثًا والأهم على الإطلاق هو قدرته على اللعب في كل مراكز الدفاع بالإضافة لعمق المحور، ووعيه التكتيكي بالمتطلبات المختلفة لكل مركز، ولكن مرة أخرى ينبغي على المدفعجية أن يتحركوا بسرعة لأن التقارير الأخيرة تشير إلى رغبة كلوب في عقد صفقة تبادلية لجلبه إلى أنفيلد تتضمن ماتيب ومبلغ مالي. (50) (51)

المصادر

تقارير متصدرة


آخر الأخبار