انضم إلينا
اغلاق
تعرف على أرقام المستخدمين العرب للإنترنت ومواقع التواصل

تعرف على أرقام المستخدمين العرب للإنترنت ومواقع التواصل

فراس اللو

محرر تقنية
  • ض
  • ض

على الرغم من حالة التفرقة المُفتعلة والحدود الوهمية -التي لم يُساهم الاستعمار وحده في رسمها- فإن وحدة جُغرافية لا يُمكن لقوّة طمسها تَجمعُ بين أقطار الوطن العربي المُمتد ما بين الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما يُمثّل سُكّانه 2.5٪ تقريبًا من إجمالي البشر الموجودين على الكرة الأرضية.
 

إضافة إلى ذلك، تتزايد أهمّية قاطني هذه البقعة الجغرافية، عامًا بعد عام، من
خلال مُساهماتهم الواضحة والمُستمرّة في أبجدية العصر الحديث (الأبجدية التقنية) إذ بدأت المشاريع العربية تلقى اهتمامًا من قبل شركات وروّاد أعمال كُثر [1][2].
 

ولكي لا يبدو كلامنا ضربا من الخيال، أو مُجرّد مُبالغة، دعونا نتناول الأرقام التي تُشاركها كُبرى الشركات العالمية سنويًا حول قاعدة مُستخدميها بعد تكبير المشهد لقراءة الأرقام المُتعلّقة بمُستخدمي الإنترنت والشبكات الاجتماعية من المُحيط إلى الخليج.
 

الإنترنت والهواتف الذكية عربيًا



تحتل الإمارات العربية المرتبة الأولى عالميًا من ناحية استخدام الإنترنت من قبل السُكّان بنسبة وصلت إلى 99٪؛ أي أنه ومن أصل 9.3 مليون نسمة، هُناك 9.2 مليون تقريبًا مُتّصلين بالإنترنت. أما على الصعيد المحلّي، فإن 97٪ تقريبًا من مواطني البحرين، و95٪ من مواطني قطر مُتّصلين بالإنترنت، لتنخفض النسبة إلى 65٪ تقريبًا في المملكة العربية السعودية؛ وهو ما يُعادل 22 مليون نسمة تقريبًا، وتأتي مصر في المرتبة الأخيرة بنسبة 37٪ فقط [3][4][5].
 

سُرعات الإنترنت تتفاوت كذلك من بلد لآخر، وقد تتفاجأ عندما تعلم أن كوريا الجنوبية، وليست الولايات المُتحدة الأمريكية، هي التي تحتل المرتبة الأولى عالميًا؛ إذ تبلغ سرعة الإنترنت فيها 26.3 ميجابت Mbps. وفي وقت يبلغ فيه متوسّط السرعة عالميًا 6.3 ميجابت فقط، تقع الإمارات فوق خط الوسط بسرعة 8.3 ميجابت تقريبًا، بينما تقبع السعودية تحته بسرعة اتصال متوسطة تصل إلى 4.9 ميجابت في الثانية الواحدة [3][4][5].
 

يُفضّل 57٪ من المُستخدمين في الإمارات العربية التصفّح باستخدام الهواتف، وهي نسبة مُتقاربة مع المُستخدمين في السعودية الذين يُفضل 55٪ منهم نفس الأمر

ويقضي المُستخدم في الإمارات العربية ما مجموعه أربع ساعات يوميًا في تصفّح الإنترنت باستخدام الحواسب المحمولة أو المكتبية، وثلاث ساعات ونصف الساعة باستخدام الهواتف الذكية. أما في مصر فالتصفّح باستخدام الحاسب وصل إلى أربع ساعات و27 دقيقة، مُقابل ثلاث ساعات و20 دقيقة باستخدام الأجهزة الذكية. لكن المُستخدمين في المملكة العربية السعودية يكسرون القالب؛ إذ يتصفّح الفرد في السعودية باستخدام حاسبه لوقت يصل إلى ثلاث ساعات و25 دقيقة، وثلاث ساعات و51 دقيقة باستخدام هاتفه الذكي [3][4][5].
 

وعلى الرغم من تلك الأرقام، يُفضّل 57٪ من المُستخدمين في الإمارات العربية التصفّح باستخدام الهواتف، وهي نسبة مُتقاربة مع المُستخدمين في السعودية الذين يُفضل 55٪ منهم نفس الأمر، عكس مصر التي وصلت نسبة التصفّح باستخدام الهواتف الذكية فيها إلى 31٪ فقط [3][4][5].
 

أخيرًا، وعلى صعيد الشبكات الاجتماعية، يعشق 99٪ من سُكّان الإمارات العربية وقطر، و59٪ في المملكة العربية السعودية، و37٪ في مصر تصفّح واستخدام الشبكات الاجتماعية، ونشر ومُشاركة المحتوى عليها كذلك [3][4][5].

 

فيسبوك



تُعتبر فيسبوك الشبكة الاجتماعية الأكثر استخدامًا حول العالم، وهي كذلك في العالم العربي؛ إذ تُستخدم من قبل 87٪ من سكّان الوطن العربي مُجتمعين. لكن وبتفصيل بسيط للأرقام، نجد أن سُكان سوريا وقطر هم الأكثر استخدامًا لها بنسبة وصلت إلى 97٪ تقريبًا، وهي نسبة تتراوح ما بين 90٪ و93٪ في كل من الإمارات، والبحرين، واليمن، ولبنان، ومصر، والأردن، والعراق، إضافة إلى ليبيا والجزائر [3][4][5].
 

في المملكة العربية السعودية، تُشير الأرقام إلى أن 60٪ فقط من المُستخدمين يُفضّلون استخدامها، وهو نفس الأمر في سلطنة عُمان التي يُفضّل 71٪ من المُستخدمين فيها تصفّح الشبكة الزرقاء. في حين أن الأرقام تتحسّن من جديد في الكويت، وفلسطين، والسودان، وتونس، والمغرب، بنسبة استخدام تتراوح ما بين 80٪ إلى 88٪ تقريبًا [3][4][5].

 

تويتر



تُعتبر شبكة تويتر الأقل من ناحية الاستخدام على الصعيد العربي، فإجمالي نسبة مُستخدميها وصلت إلى 32٪ فقط، وهو أمر مفهوم ويبدو واضحًا بعد تناول الأرقام بالتفصيل؛ إذ تُستخدم من قبل 14٪ فقط من سكان سوريا، و16٪ في فلسطين، و19٪ في مصر؛ لترتفع إلى نسبة تتراوح بين 20٪ و25٪ في كل من الجزائر، والعراق [3][4][5].
 

في السودان، وتونس، وسلطنة عُمان، وقطر يتحسّن الأمر قليلًا، إذ تُستخدم شبكة تويتر الاجتماعية من قبل 30٪ إلى 39٪ تقريبًا. ليتحسّن الإقبال في الكويت بنسبة 41٪ من المُستخدمين، و47٪ في البحرين، لتنفجر في الإمارات بنسبة 51٪، والمملكة العربية السعودية بنسبة 53٪ تقريبًا، والتي تُعتبر الأولى عربيًا من ناحية استخدام تويتر [3][4][5].
 

إنستغرام



تختلف إنستغرام عن فيسبوك وتويتر، فهي شبكة مُختصّة بمشاركة الصور ومقاطع الفيديو فقط؛ لكنها على غرار تويتر تُستخدم من قبل 34٪ فقط من المُستخدمين. رُبما يُساهم بطء الاتصال بالإنترنت، وغلاء شرائح الاستهلاك بهذا الأمر؛ لأن نفس الأمر يتكرّر في شبكات أُخرى لمشاركة الوسائط.
 

وتصل نسبة استخدام إنستغرام في المملكة العربية السعودية، ولبنان، والإمارات، والبحرين، والمغرب إلى أوجها عربيًا، فهي مُستخدمة من قبل 50٪ من المُستخدمين هُناك. في حين أنها تشهد انخفاضًا كبيرًا في ليبيا، وفلسطين، ومصر بنسبة لا تتجاوز 17٪، حالهم حال العراق التي لا تتجاوز نسبة استخدام إنستغرام فيها 25٪. ليعود الأمر إلى التحسّن تدريجيًا في كل من عُمان، والكويت، وقطر بنسبة استخدام تصل إلى 45٪ تقريبًا [3][4][5].
 

يوتيوب



يُساهم -على ما يبدو- بطء الاتصال بالإنترنت في الوصول إلى شبكات مُشاركة الوسائط المُختلفة، فباستثناء نسبة استخدام تويتر المُنخفضة جدًا، لا تحظى أنستغرام ولا حتى يوتيوب بنسب استخدام عالية؛ إذ يتصفّحها -أي يوتيوب- 39٪ تقريبًا من المُتّصلين بشبكة الإنترنت عربيًا.
 

إبداع الشباب السعودي والأردني عربيًا على يوتيوب أمر يُمكن لمسه بسهولة تامّة، ولهذا السبب تبلغ نسبة استخدامها هُناك 65٪ تقريبًا. لكن 70٪ تقريبًا من المُتّصلين بالإنترنت في لبنان، وعلى الرغم من كوارث الاتصال التي يعانون منها منذ فترة طويلة [6]، يُفضلونها ويستخدمونها بشكل يومي أيضًا، والأمر مُماثل كذلك في المغرب بنسبة استخدام تصل إلى 68٪ تقريبًا [3][4][5].
 

أما في البحرين، والإمارات، وقطر، وتونس، فتبلغ نسبة الاستخدام 50٪ تقريبًا، إذا ما أخذناها مُجتمعة، في حين أنها في سوريا تصل إلى 12٪ فقط، وتتفوق عليها الجزائر، وليبيا، والسودان بنسب استخدام تتراوح ما بين 22٪ و28٪ على الأكثر [3][4][5].
 

واتس آب



نجح مارك زوكربيرغ مع نهاية 2016 في الوصول إلى 25٪ تقريبًا من سُكّان الكرة الأرضية عبر شبكة فيسبوك فقط التي وصل عدد مُستخدميها إلى 1.87 مليار مُستخدم نشط شهريًا. وتكرّر نفس الأمر معه على صعيد المحادثات الفورية؛ فالتطبيق الذي استحوذ عليه زوكربيرغ -واتس آب- وصل إلى مليار مُستخدم نشط شهريًا [3][4][5].
 

عربيًا، يُسيطر "زوكربيرغ" أيضًا على نسبة الاستخدام، فشبكة فيسبوك هي الأولى بنسبة 87٪، ويأتي خلفها تطبيق واتس آب بنسبة استخدام وصلت إلى 84٪ تقريبًا. ولا تشهد نسبة استخدام واتس آب انخفاضًا كبيرًا سوى في الأردن بنسبة 71٪، والعراق بنسبة 77٪، وأخيرًا فلسطين بنسبة 47٪ فقط؛ لتشهد أرقاما عالية جدًا في بقية الدول [3][4][5].
 

 مارك زوكربيرغ صاحب تطبيقي "الفيسبوك  وواتس آب " (غيتي)

في لبنان، وسوريا، ومصر، والجزائر، والسودان، واليمن، والمملكة العربية السعودية تصل نسبة الاستخدام إلى 99٪، و98٪، و94٪، و93٪، و92٪، و91٪ على الترتيب. أما في ليبيا، والمغرب، وقطر، والكويت، وعُمان، والإمارات، فنسبة استخدامها تتراوح بين 80٪ إلى 89٪ تقريبًا [3][4][5].
 

تحتل شبكة فيسبوك المرتبة الأولى عالميًا على صعيد المُستخدمين النشطين شهريًا، متبوعةً بتطبيق واتس آب، ثم منصّة يوتيوب، وأخيرًا أنستغرام، وتويتر، وهذا الترتيب هو نفسه في الوطن العربي؛ إذ تُعتبر أيضًا فيسبوك الأولى، وتويتر الأخيرة. كما تتزايد أهمّية المنطقة العربية بشكل كبير؛ إذ عكفت شركات مثل تويتر أو يوتيوب،على سبيل المثال لا الحصر، على توفير حسابات دعم فنّي خاصّة بالمنطقة العربية، إلى جانب خدمات مثل نت فليكس (Netflix) لبث المُحتوى، التي تولي اهتمامًا كبيرًا بالمنطقة العربية؛ وتحرص على توفير ترجمة للمحتوى، حالها حال جوجل التي لا تتوانى عن الاحتفال بالمُناسبات العربية المُختلفة في الدول التي تتوفّر فيها، رفقة آبل التي أطلقت مؤخرًا تخفيضات تشمل الطُلاب في دولة الإمارات العربية، وأخيرًا شركة هواوي الصينية التي تسعى دائمًا لطرح أحدث الابتكارات في الوطن العربي.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار