انضم إلينا
اغلاق
ميتسوبيشي لانسر 2017.. عجوز صادقة

ميتسوبيشي لانسر 2017.. عجوز صادقة

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض
بينما كنت أتجول في مرآب مزدحم بالسيارات في وقت متأخر من الليل، كنت أعاني بعض الشيء في إيجاد سيارتنا الفضية رباعية الدفع ميتسوبيشي لانسر 2.4 إصدار عام 2017 من بين كل الأشكال والألوان المختلفة للسيارات في المرآب منخفضِ الإضاءة. أخيرًا رأيت المصابيح الخلفية الضيقة والمرتفعة والمائلة إلى الداخل تحدق فيَّ من مسافة بعيدة وعرفت فورًا أنها هي. فما هي السيارة (السيدان/الصالون) الأخرى التي تمتلك خلفية مثل هذه؟  بعد ضغطة خفيفة على الزر المطاطي الصغير على حافة مقبض باب السيارة، دخلت إلى اللانسر وانتابني مباشرة نفس الإحساس عندما جلست أول مرة في سيارتي السوبارو إمبريزا 2005 الجديدة. مع لوحة الإعدادات الأساسية للميتسوبيشي وشاشة لمس صغيرة حجمها 6.1 بوصة مثبتة على وحدة رئيسية تبدو وكأنها مضافة خصيصًا بعد البيع، تعيد السيارة شعورًا بالدفء في داخلها.

 

الميتسوبيشي لانسر التي دخلت السوق الأميركية لأول مرة في عام 2008 أصبحت قديمة الطراز. أما هذه السيدان المدمجة فقد صُممت في فترة زمنية مختلفة. المنافسون من أمثال سوبارو إمبريزا التي أُعيد تصميمها مؤخرًا وكذلك الهيونداي إلنترا التي أعيد تصميمها من أجل موديل 2017، وكذلك الهوندا سيفيك التي أعيد تصميمها من أجل موديل 2016، والتويوتا كورولا التي جُدِّدَت في موديل 2017، كلُّ هؤلاء صدرت منهم جميعًا إصدارات أكثر من مرة. نعم، جُددت اللانسر في موديل 2016 لكن التطويرات لم تطور السيدان بشكل كاف.
 

 تبدو اللانسر 2017 كأي سيارة حديثة من الخارج، لكن اجلس بداخلها وسترى قصة مختلفة تمامًا (مواقع التواصل)


تبدو اللانسر 2017 كأي سيارة حديثة من الخارج، لكن اجلس بداخلها وسترى قصة مختلفة تمامًا. تلاحظ فورًا أن الوحدة الرئيسية بها مدخل مشغل أسطوانات فوق الشاشة يبدو أصغر من الذي يقدمه المنافسون. انظر إلى الأسفل إلى المنصة المركزية وسترى مُغيِّر التروس وما حوله في تصميم بسيط جدًّا، وكذلك فرامل اليد الكلاسيكية، وعدة أزرار مساعدة، ومكان تخزين صغير جدًا. مد يدك إلى مكان تشغيل السيارة وستفاجأ بمقبض أسود بلاستيكي تلفه لتشغيل السيارة. وبينما تبدأ السيارة في العمل ترى أمامك عداد سرعات كبيرًا وعداد دورات المحرك، ولكنك ترى أيضًا شاشة عرض صغيرة بجودة منخفضة بين الاثنين.

 

ابدأ بقيادة اللانسر وستلاحظ مباشرة غياب عازل الصوت وكأنّ نظام التعليق والطريق وضجيج المحرك يعزفون معًا سيمفونية مشتركة، ومن حسن الحظ أنه يمكن تغطيتها بنظام الصوت "روكفورد فوسجات" الاختياري. عند ذِكر الحديث عن ضجة المحرك فالسيارة هادئة جدًّا في الحالة الطبيعية، ولا تصدر الضجة إلا من نظام التعليق المتغير. لكن مسألة المحرك يمكن التغاضي عنها لأن معظم السيارات في هذه الشريحة فشِلت في إخراج صوت جيد. وكما هو متوقع فإن نظام المعلومات والترفيه قديم وبطيء، لكن مع ذلك ما زال بإمكانك ربط الهاتف بالسيارة من خلال البلوتوث وإعطاء الأوامر الصوتية عبر نظام ربط "فيوز هاند فري". خصائص أنظمة الأمان النشطة مثل المكابح الأوتوماتيكية وإنذار النقطة العمياء دخلت مؤخرا إلى هذه الشريحة لكنها غير موجودة في اللانسر.

 

خلال الأعوام السابقة قامت العديد من السيارات المدمجة الحديثة بحل معظم المشاكل السابقة. فالشاشة في نظام المعلومات والترفيه لدى السائق ازداد حجمها وجودتها. وهذه الأنظمة أصبحت أسرع وتقدم خصائص الاتصال مع الهاتف مثل أبل "كار بلاي" وأندرويد "أوتو" مع مخارج "إتش دي إم آي". راديو الأقمار الصناعية "سيروس إكس إم" كان خيارًا جيدًا في اللانسر ولكن في اختبارنا استمر النظام في الانقطاع. المنصات المركزية الحديثة تقدم الآن أماكن تخزين داخلية أكثر وحاملات أكواب لديها على الأقل غطاء وبطانة مطاطية. حتى في السيارات المدمجة معتدلة السعر لم يعد السائق مضطرًّا أن يسمع صوت الدعامة الخلفية وهي تنضغط بسبب المطبات.
 

 
برغم هذه الأخطاء إلا أن لانسر 2017 ليست سيئة بالكامل. تقدم ميتسوبيشي خاصية لا تقدمها أي سيارة مدمجة أخرى وهي حتى الآن الخاصية المفضلة لي في اللانسر، نظام اختيار نمط القيادة، الذي يعمل بالتزامن مع نظام التحكم بالدفع الرباعي. ربما يبدو مثل نظام القيادة الاقتصادية والقيادة الرياضية لكن أفضل من ذلك بكثير. يسمح لك نظام اختيار نمط القيادة بالتبديل بين الدفع الأمامي والدفع الرباعي بضغطة زر. ولدى السائق إمكانية الاختيار بين ثلاثة أنماط قيادية: نظام الدفع الثنائي للقيادة الاقتصادية على الطرق الجافة السريعة، ونظام الدفع الرباعي الأوتوماتيكي لتعزيز الجر عبر توزيع الطاقة بالتساوي على المحاور الخلفية والأمامية وفقًا لحالة القيادة، وأخيرا نظام الدفع الرباعي الكامل لتوصيل طاقة أكبر للعجلات الخلفية والوصول إلى قوة الجر القصوى في الأسطح الزلقة، مثل الطرق التي يغطيها الثلج أو الرمال.

 

عندما أقود السيارة في طرق مزدحمة أو سريعة وجافة أحرص على أن تكون اللانسر على نمط الدفع الثنائي لتوفير الوقود. في المرات القليلة التي هربت فيها من زحام لوس أنجلوس أو ذهبت في جولة في طرق كانيون، كنت أختار نمط القيادة الرباعية الأوتوماتيكي الذي جعل تجربة القيادة أكثر متعة؛ نتيجة لزيادة قوة الجر والثقة. هذه الخاصية تزيد بالفعل من عامل المرح للسيدان الصغيرة والأهم هو الأمان حين تحتاج قوة جر إضافية.

 

تقدم اللانسر تسارعًا جيدا للقيادة حول المدينة. سيارتنا الاختبارية كانت مزودة بـ 168 حصانًا وقوة عزم تبلغ 167 رطلًا للقدم وخزان وقود محرك به أربع أسطوانات بسعة 2.4 لترًا متصل بنظام تروس متغير، وعندما أُخضِعت للاختبار وصلت اللانسر ذات الـ 3,221 رطلا إلى سرعة 60 ميلًا في الساعة في 7.8 ثوانٍ جيدة. منافِستها ذات الدفع الرباعي السوبارو "إمبريزا 2.0آي" الرياضية استغرقت وقتًا أطول بلغ 9.0 ثواني للوصول إلى سرعة 60 ميلًا في الساعة. أما الهوندا سيفيك ذات الـ 174 حصانًا فقد تمكنت من الوصول إلى 60 ميلًا في الساعة خلال 6.8 ثوانٍ مذهلة. والعجوز المحبوبة ذات 132 حصانًا ذات الدفع الأمامي التويوتا كورولا النسخة الخاصة حققت رقمًا أبطأ بكثير، هو 9.8 ثانية.
 


قطعت اللانسر مضمارنا رقم ثمانية في 27.6 ثانية وهو نفس الرقم الذي حققته السوبارو إمبريزا تمامًا، أسرع من زمن الكورولا التي حققت 28.3 ثانية، وأبطأ من الهوندا سيفيك بوقت قصير التي حققت 27.4 ثانية. بالنسبة للتوقف قطعت اللانسر 122 قدمًا للتوقف من سرعة 60 ميلًا في الساعة، وهي مسافة أطول قليلًا من رقم الإمبريزا 118 قدمًا والسيفيك 120 قدمًا لكنه أقصر من الكورولا 131 قدمًا.

 

ربما تمتلك لانسر أجزاء التحكم وقوة المكابح التي تمكنها من مجاراة المنافسين الجدد، لكن المنصة تظهر عمرها في اختبارات تقييم الحوادث. سوبارو إمبريزا 2017 وهوندا سيفيك وتويوتا كورولا جميعهم تلقوا أعلى خمس نجوم في التقييم الكلي من الإدارة الوطنية لسلامة المرور والطرق السريعة، لكن الميتسوبيشي لانسر تلقت أربع نجمات فقط في التقييم الكلي. استهلاك الوقود يُعتبر ساحة أخرى يظهر فيها عمر اللانسر المتقدم. التقييم المجمع للقيادة في المدينة أو الطرق السريعة كان 26 ميلًا للجالون، وبهذا حلت نسخة الدفع الرباعي الجزئي من لانسر بعد إمبريزا ذات الدفع الرباعي الكلي التي حققت 32 ميلًا للجالون. في كل الحالات تقدم ميتسوبيشي المدمجة هذه تحكمًا رياضيًّا وقيادة محترمة وشعور مكابح مناسبًا وشعور توجيه غامضًا بعض الشيء -هناك ما هو أسوأ- ومظهرًا خارجيًّا جيدًا.

 

سعر اللانسر الابتدائي 18.630 ألف دولار وهو أقل قليلًا من سوبارو إمبريزا 19.215 ألف دولار، والهوندا سيفيك ذات ال 19.615 ألف دولار والتويوتا كورولا ذات الـ 19.385 ألف دولار. أجرينا اختبارًا على لانسر "إس إي إل 2.4 أيه دبليو سي" الفئة العليا، يتوفر بها مجموعة سيل للشمس والصوت التي تضم فتحة سقف كهربائية ونظام صوت "روكفورد فوستاج" الممتاز ذو الـ 710 وات. والخيارات الأخرى تضم عجلات 18 بوصة ومصابيح إضاءة ليد وماسحات زجاج حساسة للمطر وكراسي جلدية وتدفئة للكراسي الأمامية وشاشة لمس 6.1 بوصة ونظام اتصال "فيوز هاند فري" مع البلوتوث ومداخل "يو إس بي".
 


بينما كنت أقود اللانسر على طريق كاليفورنيا السريع الساحلي المشمس بفتحة سقف مفتوحة ونظام صوت "روكفورد فوسجات" يعمل في الخلفية، سامحت كل سلبيات السيدان وشعرت أنها سيارة صادقة جدًا. وبالنسبة لأولئك الذين يحتاجون سيارة لمجرد توصيلهم من نقطة ألف إلى باء بنظام تحكم ممتع، فإن سيارة لانسر مناسبة بقوة جيدة تؤدي المهمة على أكمل وجه. وعلى عكس تشكيك زملائي الذين وصفوا اللانسر بأنها قطعة من المتحف، استمتعت بوقتي مع اللانسر. فهي سيارة بسيطة ذات سحر قديم لا تحاول أن ترتدي حُلةً ليست بحُلّتها.

 

مع مستقبل اللانسر المجهول بعد موديل 2017 يبدو أنه الوقت المناسب لإراحة هذه السيارة اليابانية طويلة العمر. بينما كنت أسير مبتعدًا عن اللانسر للمرة التي قد تكون الأخيرة ضبطتُ نفسي وأنا أنظر إلى الخلف ويعتريني نفس الشعور الدافئ مرة أخرى. ربما يكون مجرد شعور نوستالجيا الحنين إلى الماضي، لكنه شعور جيد على أي حال وهذا هو ما يهم.

 

=======================================================

 

التقرير مترجم عن: هذا الرابط

مئوية سايكس بيكو

تقارير متصدرة


آخر الأخبار