انضم إلينا
اغلاق
حيل ذكية تجعلك مستخدما محترفا لـ "نتفليكس"

حيل ذكية تجعلك مستخدما محترفا لـ "نتفليكس"

محمد الجاويش

محرر منوعات
  • ض
  • ض

في الوقت الراهن، لا جدال في أن شبكة "نتفليكس" هي المنصة الأولى عالميا والأكثر شهرة بين كافة منصات البث التلفزيوني تحت الطلب في أكثر من 190 بلدا حول العالم. ورغم اقتحام منصات أخرى منافسة لعالم البث التلفزيوني مثل: شبكة "هولو"، و"إتش بي أوه ناو"، و"أمازون برايم فيديو"، ومحاولة شركات أخرى الولوج إلى هذا المجال سريع النمو كشركة ديزني عبر منصتها الجديدة "ديزني بلس"، فإن "نتفليكس" ما زالت تتفوق عليهم جميعا بعدة خطوات في هذا السباق شديد التنافسية.

  
الآن، يبلغ عدد مشتركي "نتفليكس" خلال العام الجاري 2018 نحو 137 مليون مستخدم، [1] مع متوسط 72.9 مليون مستخدم شهري في الولايات المتحدة الأميركية وحدها مقارنة بمتوسط 55.6 مليون مستخدم شهري لصالح منصة "هولو"، في مقابل 20.7 مليون مستخدم شهري لصالح خدمة "أمازون برايم فيديو". [2] وبما أن "نتفليكس" هي أفضل المنصات المتاحة في منطقة الشرق الأوسط، سوف نستعرض خلال هذا التقرير مجموعة من الحيل والتقنيات الذكية التي تجعل تجربة المشاهدة الخاصة بك غاية في المتعة.


اترك المجال لصوتك ولا ترهق يديك
يُعد الوقت الحالي بمنزلة العصر الذهبي لإنترنت الأشياء والمساعدات الرقمية والشخصية بداية من مساعد مايكروسوفت الشخصي المعروف بكورتانا ومساعد آبل المعروف بسيري وليس انتهاء بمساعد غوغل الشخصي الذي يحمل الاسم ذاته. رغم أن تجربة الاعتماد على المساعدات الشخصية قد تكون مرعبة للكثيرين، فإنها تُسهّل حياة الكثيرين أيضا ولا يمكننا تجاهل جدواها وأهميتها.

   

يُعتبر تعزيز تجربة المشاهدة عبر شبكة "نتفليكس" إحدى المزايا الفريدة للاعتماد على المساعدات الشخصية وخاصة مساعد غوغل (Google Assistant) نظرا لتوافقه التام مع تطبيقات منصة "نتفليكس". يمكنك ربط مساعد غوغل بتطبيقات "نتفليكس" على كافة الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية وشاشات التلفاز المدعّمة بجهاز الكروم كاست، والتحكم في المحتوى الذي تود مشاهدته وقوائم التشغيل باستخدام صوتك -الذي يعرفه مساعد غوغل جيدا من خلال ميزة المطابقة الصوتية المبرمج بها- دون الضغط على زر واحد. [3]


يمكنك تفعيل مساعد غوغل وربطه بتطبيقات "نتفليكس" بخطوات بسيطة للغاية، فقط افتح تطبيق غوغل هوم (Google Home) المتصّل بجهاز المساعد الرقمي الخاص بشركة غوغل عبر هاتفك الذكي أو جهازك اللوحي، واختر مساعد غوغل (Google Assistant) من القائمة، ثم اختر المزيد من الإعدادات ( More Settings)، واختر مقاطع الفيديو والصور (Videos and Photos).

ثم حدد تطبيق "نتفليكس" (Netflix)، وأخيرا اضغط على ربط أو توصيل (Link) وابدأ في الاعتماد على صوتك في تشغيل الأفلام والمسلسلات المفضلة لديك، واختيار قائمة التشغيل الخاصة بك. [4] من الجدير بالذكر أنه يُمكنك الاستمتاع بالمزية ذاتها عبر هاتفك الذكي إن لم تكن تمتلك جهاز غوغل هوم، وذلك من خلال تطبيق الإعدادات السابقة ذاتها على مساعد غوغل المدمج بهواتف الأندرويد أو تنزيله لهواتف آبل.

اطلب توفير المحتوى المفضل لديك

إن كنت مستخدما مخضرما لشبكة "نتفليكس"، فأعتقد أنك تعلم جيدا أن مكتبة المحتوى الخاصة بـ "نتفليكس" ليست ذاتها في كافة البلدان، فمثلا المكتبة المتاحة في أميركا وأوروبا ليست ذاتها المتوفرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. إذ تتميز كل منطقة أو دولة معينة عن غيرها بعدد إضافي من الأفلام أو المسلسلات التلفزيونية أو البرامج وغيرها. بحسب ريد هاستينغز، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشبكة "نتفليكس"، فإن ذلك يرجع إلى الترخيص الإقليمي للمحتوى وعدد الجمهور الإقليمي المهتم بمشاهدة هذا المحتوى.

رغم ذلك، توفر "نتفليكس" خدمة توفير المحتوى الأكثر طلبا من مستخدميها، ولذلك تتيح نموذجا يستطيع من خلاله كافة المستخدمين طلب توفير ما يصل إلى 3 من أفلامهم ومسلسلاتهم التلفزيونية المفضلة في المرة الواحدة، لمشاهدتها على "نتفليكس" في أقرب وقت ممكن. [5] عندما تقوم الشبكة بتوفير واحد أو أكثر من المحتوى الذي طلبت توفيره، ستقوم بإعلامك في الحال عبر البريد الإلكتروني الخاص بك. يمكن الوصول إلى هذا النموذج بسهولة من هنا.


عزز تجربة المشاهدة بالتعرف على آراء النقّاد
لا يختلف الكثيرون على مدى سوء وعدم فعالية نظام تقييم المحتوى الخاص بـ "نتفليكس"، وذلك لأن هذا النظام يعتمد في الأساس على عدد نقرات إعجاب الجمهور على كل فيلم أو مسلسل تلفزيوني، وهي في مجملها عملية غير دقيقة بالمرة. فكم من مرة شاهدت فيلما أو مسلسلا نال إعجابك لكنك لم تقم بالضغط على زر الإعجاب؟ وكم من مرة لم تقم بالنقر على زر عدم الإعجاب على المحتوى السيئ؟ بالطبع مرات عديدة لا يمكن حصرها.

    


لذا، يمكنك التغاضي عن تقييم الجمهور غير الدقيق وتعزيز تجربة المشاهدة المعتمدة على متصفح الإنترنت باستخدام إضافات غوغل كروم مثل: إضافة محسّن نتفليكس (Enhancer for Netflix) التي يعتمد عليها أكثر من 31 ألف مستخدم على متصفح كروم وحده ويمكن تحميلها من هنا، وإضافة ريتفليكس (RateFlix) التي يعتمد عليها ما يقرب من 17 ألف مستخدم ويمكن تحميلها من هنا.

يمكنك الاعتماد على هاتين الإضافتين في التعرف على آراء النقّاد وتقييماتهم للأفلام والمسلسلات التلفزيونية، إلى جانب تقييمات أشهر مواقع تقييم الأفلام مثل: قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (IMDb)، وتقييم موقع الطماطم الفاسدة (Rotten Tomatoes)، وتقييم موقع ميتاكريتيك (Metacritic). ناهيك بإمكانية مشاهدة المقاطع الدعائية (التريلر) الخاصة بكل فيلم أو مسلسل.
   

شاهد الأفلام المفضلة لديك دون الاتصال بالإنترنت

من أكثر العقبات التي تواجه مستخدمي خدمات البث التلفزيوني عبر الإنترنت كخدمة "نتفليكس" وغيرها هي حتمية وجود اتصال ثابت عالي الجودة بالإنترنت. أدركت "نتفليكس" هذه العقبة التي تعكر صفو مستخدميها سريعا، ما دفعها إلى تغيير سياساتها فيما يخص تنزيل المحتوى الخاص بها. في أواخر عام 2016، بدأت "نتفليكس" في تمكين مستخدميها من تنزيل العديد من الأفلام والبرامج التلفزيونية والمسلسلات التلفزيونية الأصلية الخاصة بها. [6]    


لذا، إذا كنت تعرف أنك ستصبح بلا اتصال بشبكة الإنترنت لفترة طويلة أو تود ضمان الاستمتاع بتجربة مشاهدة متكاملة دون أي تشتيت أو تقلص في جودة البث، يمكنك تنزيل المحتوى المفضل لديك من مكتبة الأفلام والبرامج والمسلسلات التلفزيونية المختارة المتاحة للتنزيل. هذه الميزة لا تتوفر إلا على تطبيقات "نتفليكس"، بداية من تطبيق الهواتف الذكية سواء هواتف الأندرويد أو آبل أو مايكروسوفت، حتى تطبيقات أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية التي تعمل بنظام ويندوز.


يمكنك تنزيل المحتوى الذي تريده من خلال النقر على عنوان الفيلم أو المسلسل، ثم الضغط على أيقونة التنزيل الموجودة إلى جانب وصف الفيلم، بالنسبة للمسلسلات التلفزيونية سيظهر رمز التنزيل إلى جانب كل حلقة متاحة للتحميل. [7] بعد اكتمال تنزيل الفيلم أو المسلسل الذي تريده، يمكنك الوصول إلى ما قمت بتنزيله من قسم التنزيلات المدمج بالتطبيق. من الجدير بالذكر أنه لا يمكنك تخزين إلا مئة حلقة تلفزيونية أو فيلم كحد أقصى على كل جهاز.

تحكم في جودة البث واستخدام بيانات الهاتف

رغم أن أغلبية محتوى شبكة "نتفليكس" متاح للمشاهدة بدقة عالية، ورغم أن الفئة الكبرى من مستخدمي الشبكة مشتركون في خطط البث عالي الدقة بجودة إتش دي (HD) أو ألترا إتش دي (Ultra HD)، فإن الكثيرين منهم يهملون التحقق من إعدادات البث وبالتالي لا يحصلون في المقابل إلا على بث بجودة متوسطة دون أدنى علم منهم. لذا يمكنك التأكد من إعدادات البث بجودة عالية من خلال الضغط هنا، وتحديد أعلى دقة بث ممكنة (High Quality) إذا كانت سرعة الإنترنت الخاص بك تدعم بث الفيديو بهذه الدقة. [8]


إلى جانب تحديد جودة البث، يمكنك الاختيار بين البث التلقائي والبث اليدوي لحلقات المسلسلات من خلال الإعدادات السابقة ذاتها، حيث تجد في آخر القائمة خيار البث التلقائي، يمكن تحديد هذا الخيار لتفعيل التشغيل التلقائي، كما يمكنك تعطيله إن كنت تفضل التشغيل اليدوي. من الجدير بالذكر أن تفعيل البث بجودة عالية والبث التلقائي يستهلك كمية ضخمة من سعة الإنترنت الخاصة بك، لذلك لا يفضل تفعيلها إلا في حالة الاعتماد على الإنترنت المنزلي.


لاحظ أن البث بجودة إتش دي يستهلك نحو 3 غيغابايت في الساعة الواحدة، بينما يستهلك البث بجودة ألترا إتش دي نحو 7 غيغابايت في الساعة الواحدة، وبالتالي إن كنت تعتمد على بيانات الهاتف في المقام الأول فإن الاعتماد على البث بجودة عالية سيدمر باقة الإنترنت الخاصة بك وسيكلفك الكثير من النفقات. [9] لذا إن كنت تعتمد على خطة بيانات محدودة، اختر البث بالجودة المنخفضة التي تستهلك نحو 300 ميغابايت في الساعة، أو الجودة القياسية التي تستهلك نحو 700 ميغابايت في الساعة، ولا تغفل عن تعطيل خاصية التشغيل التلقائي للسيطرة على استخدام البيانات الخاصة بك.

اجعل تجربة المشاهدة أكثر خصوصية وحميمية

تضم مكتبة المحتوي الخاصة بـ "نتفليكس" مجموعة ضخمة للغاية من الأفلام والمسلسلات المختلفة في بلد الإنتاج واللغة الأصلية، بداية من المحتوى الأميركي والبريطاني مرورا بالمحتوى الإسباني والفرنسي والألماني ووصولا إلى المحتوى التركي والكوري وغيره الكثير. ونظرا لهذا العدد الكبير من اللغات المتوفرة، تعرض الشبكة أكثر اللغات ملاءمة لك أثناء البث. رغم ذلك تتيح لك "نتفليكس" إمكانية تفعيل وتعطيل الترجمات المصاحبة والتسميات التوضيحية والصوت البديل للعديد من العروض التلفزيونية والأفلام.


بالتالي، أنت تمتلك حرية الاختيار تماما بين مشاهدة المحتوى بلغته الأصلية أو بالصوت البديل، وحرية الاختيار بين لغة الترجمات المصاحبة التي تفضلها، فيمكنك اختيار لغة الصوت والترجمة المفضلة لديك من هنا. [10] إلى جانب إمكانية اختيار لغة العرض المفضلة لديك، تتيح لك "نتفليكس" إمكانية تخصيص مظهر وطريقة عرض الترجمات والتسميات التوضيحية لتكون أكثر راحة لك من خلال الذهاب إلى هذه الصفحة، والقيام بضبط إعدادات مظهر الترجمات مثل: نوع الخط وحجمه والخلفية الملائمة له، ثم حفظ التغييرات والاستمتاع بالمظهر النصي الجديد. [11]

  

لا للحيرة.. احسم ما ستشاهده في ثوانٍ معدودة

تُعتبر الحيرة في اختيار المحتوى الذي ستشاهده من أكثر العقبات التي تواجه فئة ضخمة للغاية من مستخدمي خدمات البث الإلكتروني، خاصة مع مكتبة المحتوى الضخمة التي تحتويها "نتفليكس"/ ناهيك بنظام عرض العناوين الذي قد يكون مشتِّتا بعض الشيء. لذلك إن كنت تهدر الكثير من الوقت في اختيار الفيلم أو المسلسل الذي ستبدأ في مشاهدته، فيمكنك حسم قرارك في ثوانٍ من خلال أداة "روليت نتفليكس" (Netflix Roulette) من هنا.

    


تُعتبر أداة "روليت نتفليكس" بمنزلة زر عشوائي يُمكّنك من اختيار أفضل المحتوى المناسب لذوقك واهتماماتك وبناء على تقييم النقّاد وأشهر مواقع تقييم الأفلام. يمكنك الاختيار العشوائي لما ستشاهده من خلال تحديد صنف المحتوى الذي تريد مشاهدته من بين شتى تصنيفات الأفلام والمسلسلات كالرعب والكوميديا والمغامرة والإثارة وغيرها. ثم اختيار نوع المحتوى سواء كان فيلما سينمائيا أو مسلسلا تلفزيونيا، وأخيرا اختيار التقييم المناسب على موقع قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت وموقع الطماطم الفاسدة، ثم التقاط النتيجة العشوائية والاستمتاع بتجربة المشاهدة. [12]


أخيرا، يمكنك الاعتماد على هذه الحيل الذكية لتعزيز طريقة استخدامك لمنصة "نتفليكس" وجعل تجربة المشاهدة أكثر تميزا ومتعة. كذلك يمكنك التعرف على أفضل المنصات التي تقدِّم الخدمات الترفيهية المتمثلة في بث الفيديو عبر الإنترنت مع التعرف على قصة نشأة وتطور كل منها واستكشاف مزاياهم وعيوبهم من خلال تقريرنا: منصات رقمية ترفيهية تهدد بإنهاء عصر التلفاز للأبد.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار