هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
شركة شاومي.. الهواتف الذكية لا يجب أن تكون باهظة!

شركة شاومي.. الهواتف الذكية لا يجب أن تكون باهظة!

فراس اللو

محرر تقنية
  • ض
  • ض

نجحت شركة سامسونغ في تأمين المركز الثاني من ناحية مبيعات الهواتف الذكية خلال الربع الثاني من عام 2018، وهذا في السوق الهندية التي تُعتبر التوجّه الجديد للعديد من الشركات بما في ذلك آبل التي كثّفت جهودها لإنتاج مجموعة من أجهزتها هُناك. وبالمناسبة، لم يكن المركز الأول من نصيب آبل، بل كان من نصيب شركة "شاومي" (Xiaomi) الصينية التي حقّقت نسبة نمو بلغت 106٪ أيضا(1)، والتي أطلقت مؤخّرا مجموعة جديدة من الهواتف بأسعار منطقية جدا.

     

    

"مي 6 إكس"

تلعب شركة "شاومي" بشكل كبير في أسواق الهواتف الذكية متوسّطة ومنخفضة المواصفات. لكنها تسعى أيضا لتوفير مزايا لا بأس بها في الأجهزة مع الحفاظ على سعر معقول، وهو ما منحها تفوّقا على مجموعة كبيرة من الشركات في مناطق مُتفرّقة حول العالم بما في ذلك الصين، والهند، إضافة إلى بعض الدول الأوروبية مثل إسبانيا، أو في أسواق مجموعة مُختارة من الدول الناشئة.

   

وفي ظل فترة الركود التي يشهدها سوق الهواتف الذكية بانتظار سامسونغ "نوت9" وهواتف آبل الجديدة ثم هواتف غوغل، أطلقت "شاومي" هاتف "مي 6 إكس" (Mi 6X) الذي يتوفّر في السوق الصينية بشكل مبدئي، وهو هاتف بشاشة 6 بوصة "إل سي دي" (LCD) مع مُعالج "سناب دراغون 660" من إنتاج كوالكوم، ثُماني النواة بتردد يصل إلى 2.2 غيغاهيرتز. واختارت الشركة الصينية كاميرا مزدوجة على الوجه الخلفي بدقّة 20 ميغابكسل و12 ميغابكسل، وأُخرى أمامية بالدقة نفسها مع ضوء فلاش أيضا(2).

    

    

داخليا، يعمل الجهاز بنظام أندرويد 8.1 وهذا بفضل ذواكر الوصول العشوائي التي تبدأ مساحتها من 4 غيغابايت مع إمكانية شراء الإصدار الثاني المزوّد بذواكر سعتها 8 غيغابايت، في وقت تبلغ فيه مساحة التخزين 32، أو 64، أو 128 غيغابايت. ويحمل "مي 6 إكس" مُستشعرا للبصمة موجودا على الوجه الخلفي مع بطارية بسعة 3000 ملّي أمبير تقريبا. وتجدر الإشارة هُنا إلى أن هذا الجهاز يُمكن تشغيله باستخدام نسخة أندرويد الكاملة، أو بواسطة أندرويد "ون" (One) الذي يُقدّم أداء أفضل على الأجهزة التي لا تحمل مواصفات عالية.

  

سعر الجهاز يبدأ من 250 دولارا أميركيا فقط، وتسعى الشركة لتوفيره في مناطق مُتفرّقة حول العالم بما في ذلك مصر، إلا أن البداية ستكون في الصين ثم الهند.

  

"مي ماكس 3"

    

لم تكتفِ "شاومي" بهاتف "مي 6 إكس" فهي قامت بإطلاق الجيل الثالث من هواتف "مي ماكس" (Mi Max 3)، الهاتف الأكبر في عائلة الشركة بشاشة يبلغ حجمها 6.9 بوصة بحواف جانبية نحيفة جدا. وإلى جانب الشاشة الكبيرة، حرصت الشركة على استخدام بطارية كبيرة أيضا سعتها تصل إلى 5500 ملّي أمبير التي يُمكن شحنها لنسبة 71٪ خلال ساعة فقط على حد قول الشركة(3).

  

"مي ماكس 3" يعمل بمعالج آخر من إنتاج كوالكوم وهو "سناب دراغون 636" الذي يحمل ثماني أنوية بتردد يصل إلى 1.8 غيغاهيرتز مع ذواكر وصول عشوائي بمساحة 4 غيغابايت ومساحة تخزين 64 غيغابايت، وهذا بسعر يبدأ من 250 دولارا أميركيا أيضا. كما تتوفّر خيارات أُخرى بذواكر وصول عشوائي 6 غيغابايت ومساحة تخزين 128 غيغابايت. وإلى جانب مُستشعر البصمة الموجود على الوجه الخلفي، يحمل الجهاز كاميرا مزدوجة أيضا بدقّة 12 ميغابكسل و5 ميغابكسل، في وقت تبلغ فيه دقّة الأمامية 8 ميغابكسل.

   

وعلى عكس الهاتف السابق، "مي 6 إكس"، يُمكن استخدام بطاقة تخزين خارجية من نوع "مايكرو إس دي" (MicroSD). كما يُمكن أيضا استخدام شريحتين في الهاتف الذي يعمل بالإصدار الأخير من نظام أندرويد، "8.1"، دون وجود أحاديث عن موعد إطلاق تحديث للإصدار القادم في خريف 2018 المعروف حاليا بأندرويد "بي" (P).

   

"مي إيه 2" وأخوه الأصغر

      

دائما ما تتلاعب الشركات الصينية بأسماء الأجهزة فقط مع الحفاظ على المواصفات نفسها عند إطلاق هاتف ما في سوق جديدة، و"شاومي" ليست باستثناء، فهي في 2017 أطلقت هاتف "مي 5 إكس" في السوق الأوروبية باسم جديد هو "مي إيه 1" (Mi A1)، المواصفات نفسها والتصميم نفسه لكن باسم آخر.

  

عادت "شاومي" للقيام بالأمر نفسه في إسبانيا هذا العام بعدما أعادت إطلاق هاتف "مي 6 إكس" باسم "مي إيه 2" الهاتف الذي يعمل بنظام أندرويد "ون" حصرا، وبسعر 290 دولارا أميركيا تقريبا للإصدار المزوّد بذواكر 4 غيغابايت ومساحة 32 غيغابايت، يرتفع ثمنه إلى 325 دولارا تقريبا عند رفع مساحة التخزين إلى 64 غيغابايت. بينما يصل السعر النهائي إلى 408 دولار تقريبا عند استخدام ذواكر 6 غيغابايت ومساحة 128 غيغابايت(4).

  

"مي إيه 2 لايت" (Mi A2 Lite) وصل إلى جانب "مي إيه 2"، وهو هاتف يعمل بمعالج "سناب دراغون 625" بتردد يصل إلى 2.0 غيغاهيرتز مع ذواكر وصول عشوائي 3 أو 4 غيغابايت، ومساحة تخزين 32 أو 64 غيغابايت. شاشة هذا الجهاز أصغر من سلفه، فهي 5.84 بوصة. أما الكاميرات فهي خلفية مزدوجة بدقّة 12 ميغابكسل و5 ميغابكسل، وأمامية 5 ميغابكسل أيضا. ولا تختلف الأسعار كثيرا، فسعر الصغير يبدأ من 210 دولار أميركي ويصل حتى 270 دولارا تقريبا بناء على مساحة الذواكر.

   

      

أشادت غوغل بجهود "شاومي" في الاعتماد على نظام أندرويد "ون"، وبالتالي فإن مُستخدمي هذه الأجهزة سيضمنون الحصول على أداء جيّد جدا نظرا للمواصفات الداخلية. لكن وبطبيعة الحال، لا يُمكن مُقارنة الشركة الصينية دائما بشركات مثل سامسونغ أو هواوي، إلا أن جهود "شاومي" في السنوات الأخيرة وحصّتها السوقية التي بلغت 8.4٪ تقريبا على مستوى العالم في الربع الأخير من 2017 تعني أنها قادمة من بعيد لتحقيق شيء ما، على الأقل في سوق الأجهزة متوسّطة ومنخفضة المواصفات(5).

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار